أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف - الصحافة الالكترونية ودورها ,الحوار المتمدن نموذجا - مختار العربي - الحوار المتمدن - مكة العلمانيين والحق... ولا تولد الآلام الكبرى بكماء!!














المزيد.....

الحوار المتمدن - مكة العلمانيين والحق... ولا تولد الآلام الكبرى بكماء!!


مختار العربي
الحوار المتمدن-العدد: 1043 - 2004 / 12 / 10 - 12:36
المحور: ملف - الصحافة الالكترونية ودورها ,الحوار المتمدن نموذجا
    


لا يسعني وأنا أكتب عن موقع الحوار المتمدن إلا أن تضيق عبارتي وأقول أنه كلما اتسعت الرؤية ضاقت العبارة وهذا هو حال قلمي ودواتي إذ ما قررت أن تكتب عن الحوار المتمدن وتصفه بما يليق به من مكانة عالية سامية استطاعت وخلال فترة وجيزة أن تكون منبراً للصوت الحر والقلم الحر والنفس الحر والإنسان الحر في زمناً عزت فيه الحرية وصارت وهماً ملائكياً لا يتحقق على وجه الأرض ولا سبيل لإنفاذها الآن!.
تتعمق لدى الإنسان دوماً أسئلة تتحلى بالسواد والقلق فتصبح اسئلة قلقة للغاية ، ليتناثر الغبار وتتشابك في ضبابية مع السؤال ووعي السؤال! فتحدث انفجاراً يصيب مكامن الجمود العقلي فيجنح المرء نحو التمظهرات التي تتشكل لديه في جملة معطيات منها ما هو موضوعي/عقلاني وما هو ذاتي/مثالي ويبدأ المرء رحلة البحث عن إجابات شافية لاستنطاقاته وتساؤلاته تلك، ولا يجد بديلاً للثورة فمن الضروي في مرحلة كهذه من الإستجابة لنداء الثورة ! والثورة كي تفعل فعلها تحتاج إلى سطوة ضمير وأحياناً لضمير جمعي ففي صراع الإنسان (لنسميه صراع نفسي!) تحاول مفاهيم الإنسان أن تتحقق من شعارها المتأجج فستمو به وتنسبه وتعيد خلقه (مادياً - جدلياً- وعي - وتخيلات للاوعي).
ويقولون أن الآلام الكبرى بكماء! ولكن يسعي الإنسان بطبيعته القلقة المتسائلة ليثبت نفسه ضرورة بل حقيقة بأن هنالك معرفة شاملة عن العالم ولا بد ان تتوفر له، كذلك تتشكل أسبابه المادية لفهم الطبيعة فالطبيعة هي دراسة اتصال بالعقل الأسمى كما يقول - جان لوي آغاسيس ولأن المرء في حوار دائم مع الطبيعة فهو يريد ان يقول ويستوثق من أن الطبيعة (لا تصنع شيء بلا جدوى!) فيعيد إنتاج واكتشاف ذاتيته، حينها يقع فريسة ونهباً للأفكار المستهلكة كأن يعتقد بأرسطية (نسبة لأرسطو) مسألة الوعي والإدراك الحسي، أو يقف منها موقف الضد فيعتنق عقيدة إفلاطونية تتخذ من الأخلاق وعبادتها تجلي حيوي لوصف وشرح جدلية (الإنسان / مفاهيمه / تصوراته / تجلي الذات ، الطبيعة / الفعل المنتج! وفي كلتا الحالتين سوف يعانق الفشل لأن المكان غير المكان والحلول ليست لها مشاكل الآن! ولأن الإنسان يتألم ويفقد علاقته تدريجياً بالعالم إذا ما حاول دراسته بجد وموضوعية فيصبح الداخل على غير وئام مع الخارج و ترسو فوق كذلك مفاهيم تهزم الإرادة وتجد الأسباب الرديئة طريقها ومداخلها للنفس البشرية وأفقها التفكيري ولا يجد الإنسان إلا أن يعبر عن النفس/الذات/ الروح ، بخلقه لصراع الأضداد والأضداد تحتاج لمثيلاتها!فيصارع ويواجه استطيان الأسباب الرديئة بإيمان جديد تتحقق بموجبه أسباب رديئة أخرى، فتدعوه أسبابه إلى التحول!، التحول من فلسفة واقعيته إلى مبررات للعمل بغير رؤاه التي خلقها ، فالحوار المتمدن وبالنسبة لي شخصياً كشاب متبدأ في سلم الدراسة والبحث والتنقيب حملني من اللاشيء إلى تحقيق الشيئية بمفاهيمها الفلسفية العميقة واستطاع قلمي الضعيف الذي طالما كسرته قوى البغي والتلاعب بالإنسان ووضعه تحت إدارة مشاريع جديدة لا تمت للإنسانية والحقيقة بصلة وتحاول إجباره ان يعتنق ما يسمونه (إعادة صياغة الإنسان!..) وهذا ما حملتنا وجبرتنا عليه حكومتنا الثيوقراطية الغارقة في استحداث وإعادة بعث دولة الظلام والجاهلية وصياغتها في مشروع ينادونه (المشروع الحضاري.) وبالرغم عن أن رصيدهم من المدنية والحضارة (صفر!) ولكنهم يتحججون بالثوابت وإلغاء الآخر الكافر! والردة! والتطاول على النورانيين! واستلهام التبعيض لأحداث الانتفاضة الغربية الملحدة في جعل الوطن وثقافته ترتبط به! وتحييد وجهته ميمماً نحوه قلمه وأدواته ويقينه الذي يعبثون به كيفما استطاعوا ذلك! وقد منحني الحوار المتمدن وبصدق أقولها حياة جديدة فقد منحني الحوار المتمدن أرضية أنطلق منها لأقوم بتأسيس مشروعي الذي طالما حلمت به وتمنيت أن أحرر قلمني من قيد العبودية وسيف السلطات وأعظمها خطراً السلطة الدينية! ويبدو لي أنني ولولا الحوار المتمدن ما أمكنني تأسيس وعي خاص بي وخلق مساحة أحتاجها وجودياً لأكون أو لا أكون...
فليست القيمة التي يبحث عنها الإنسان دائماً هي الحقيقة التي يملكها أو يتصور أنها ملكه بل هي وكما يقول فيثاغورس: (القيمة هي سعيه المخلص للاقتراب أكثر فأكثر من الحقيقة!!) فالإنسان هو مقياس جميع الأشياء ولكن هل الأشياء دائماً هي الأشياء؟!!
إذا عن ماذا يبحث الإنسان ليحصل على أجابات شافية حول أصل الصراع الدائر بينه والحياة وبينه والطبيعة ؟ يبحث الإنسان وفي وجود السلطة التي نرفضها فنحن نرفض أي شكل للسلطة حتى لو كانت مقدسة! (اعتراف سومري!) يبحث ويظل يبحث عن مساحات لا يستطيع اقتحامها أبداً وإن استطاع غابت ذاته المرهونة للفوضى واعتماد السلف في تحرير الإرادة! فالأزمة اذاً وجودية ولكن الاكتشاف للذات يحد من تطور وولادة سلطات أخرى. والحق أن تسأل وتبحث الإجابة وتفكر بحرية وبلا تحفظات فهذا حق مكفول بفرض أن الإنسان أساس الأشياء جميعها فكيف لا يتسائل ويصرح عن أزماته الحرجة وهي "الإنسان في مواجهة آلهة السؤال!!!
وختاماً أحيي كل من يكتب ويدير ويؤسس لفعل إنساني حقيقي في موقع الحوار المتمدن وتحيتي هي أن أقول: كل التقدير والاحترام لمن يختلف يتفق ويتحري الحقيقة يبادر يحاور ويعزز الحب والاحترام الوجودي... وأحييكم





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- شغل أهل الجنة هو افتضاض الأبكار - وأيكم يملك إربه!!!
- أنبياء الإسلام في الجزيرة العربية - قبل ثورة محمد - ص
- سارتر - الوجود ضد اللاوجود
- صفحة من كتاب قريش من القبلية إلى الدولة المركزية -لخليل عبد ...
- سنقرئك فلا تنسي الآية.. نسيان النبي (ص) ما يوحي إليه! – الجز ...
- أعطني حرية المعرفة والتفكير والكلام والمعتقد من دون سائر الح ...
- من هو التاريخ الإسلامي؟؟
- مارتن لوثر كينج - صرخة ضد العنصرية
- أم المؤمنين في السبيّ !!! كيف تزوج النبي (ص) من صفية بنت حيي
- الحرية هي لون الإنسان.. والإسلام السياسي يذهب رمادياً دائماً ...
- فلاديمير ايليتش أوليانوف - يعلن عن طبيعة الحقيقة....
- مواصفات الدجال إسلامياً ووصف دراماتيكي لإرهاصات الساعة..!
- البرجوازية العربية في خلافة عثمان (3) -اللهم إني أعتذر إليك ...
- مباشرة النبي (ص) للحائض وأحاديث جنسية ترويها الحميراء
- البرجوازية وحكومة الاستبداد في خلافة أمير المؤمنين عثمان بن ...
- ارضعيه تحرمي عليه- رضاعة الكبير على مسئولية أم المؤمنين!!
- البرجوازية في خلافة عثمان (2) - تأويل أن الأقربون أولى بالمع ...
- مباشرة الرجل امرأته (دابته!!) في رمضان حلال!! على مسئولية أم ...
- الهزيمة الثقافية - الفكر الإسلامي المعاصر الذي يقتل الآخر... ...
- التاريخ الإسلامي (نعم) تلك الذاكرة الحرجة - الجزء الثالث


المزيد.....




- السيسي: لا يوجد أي معتقل سياسي في مصر
- مجلس الأمن يستعد لتمديد التحقيق في الهجمات الكيميائية بسورية ...
- أطباء يدعون لإنقاذ حياة توأم ملتصق في قطاع غزة
- رسالة الخارجية الأمريكية لحكومتي بغداد وكردستان
- مدير الـ (CIA) السابق ينصح ترامب
- المغرب.. نواب يستعطفون الملك للعفو عن معتقلي -احتجاجات الريف ...
- التربية الأخلاقية... منهاج مدرسي في الإمارات
- المدير في إسرائيل والموظفون في غزة
- كاميرا وقصة: مدمنات عربيات يحاولن الإقلاع
- تيلرسون: المعركة ضد داعش مستمرة والخلاف بين أربيل وبغداد سيح ...


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف - الصحافة الالكترونية ودورها ,الحوار المتمدن نموذجا - مختار العربي - الحوار المتمدن - مكة العلمانيين والحق... ولا تولد الآلام الكبرى بكماء!!