أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - سمير الأمير - الثقافة وثورة يناير















المزيد.....

الثقافة وثورة يناير


سمير الأمير

الحوار المتمدن-العدد: 3500 - 2011 / 9 / 28 - 08:57
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    



ربما يكون تساؤلنا فى البداية عن ماهية الثقافة وسيلة معقولة لكى نحدد على وجه الدقة كيف يمكن رصد التغيرات التى قد تكون قد طرأت على ثقافة مجتمعنا فى القترة من 25 يناير 2011 وحتى كتابة هذه السطور، ما الذى يمكن البدء به إذن؟ هل الثقافة هى كل أنماط السلوك الإنسانى فى مجتمع ما، و فى زمن ما؟ ومن ثم تتعدد الثقافات بتعدد المجتمعات وتتعدد فى إطار المجتمع الواحد بمعنى أنه لدينا فى مصر ثقافة بدوية وريفية وحضرية؟- ثم ثقافة الذوات وثقافة أبناء البلد- و هل تعدد الثقافات فى إطار منظومة القيم العامة ومنظومة القيم فى المجتمعات المحلية طبقا للمكان ولنوع النشاط البشرى السائد؟ وهل يمكن القول أن لدينا ثقافة عمالية وبرجوازية طبقا للطبقة وفئوية طبقا للمهنة وفئات المجتمع وأن هناك ثقافة عامة تمييزا لمجتمع فى مجمله عن مجتمع آخر فى مجمله، أم أن الثقافة هى فقط السلوك المتحضر والعلم والمعارف والآداب والفنون التشكيلية والموسيقى، ثم هل يمكن الحديث عن ثقافة متقدمة وثقافة متخلفة وثقافة ثورية وغير ثورية؟ وما علاقة الثقافة بالوعى ؟ فى الحقيقة أن كل ما سبق من تساؤلات يشير إلى مفاهيم وتعاريف الثقافة ، إذن فالثقافة هى كل ما سبق بلا استثناء لكن هذا لا ينسينا أيضا المعنى اللغوى للمصطلح فأصل كلمة ثقافة مأخوذ من الفعل "ثقف ومعاني هذا الفعل كثيرة،منها على سبيل الذكر لا الحصر الحذق، الفطنة وكذلك تقويم المعوج من الأشياء، وتثقيف الشيء تسويته وتعديله،
والثقافة حسب موسوعة وكيبيديا" هى:-
-التذوق المتميز للفنون الجميلة والعلوم الإنسانية، وهو ما يعرف أيضا بالثقافة عالية المستوى.
-نمط متكامل من المعرفة البشرية، والاعتقاد، والسلوك الذي يعتمد على القدرة على التفكير الرمزي والتعلم الاجتماعي.
مجموعة من الاتجاهات المشتركة, والقيم, والأهداف، والممارسات التي تميز مؤسسة أو منظمة أو جماعة ما.
هل يمكن إذن أن نطبق هذا الإطار النظرى على مجريات الأحداث فى مصر منذ 25 يناير وبالتالى نصل إلى تصور واضح حول مستقبل الثقافة ، ربما يكون الوقت مبكرا للحديث عن تغير حقيقى فى الثقافة ولا سيما بعد أن لاحظنا أن مجتمعنا يعيش حالة من حالات الإستلاب التى تصادر أدمغة المواطنين لصالح ثقافة وافدة من البادية تخلط بين الإسلام والبداوة وتحاصر الثقافة المصرية الحقيقية التى تراكمت عبر عصور مختلفة بل وتوشك أن تقضى على ملامح الشخصية المصرية وتحولها مسخ ،
-

الثقافة و الثورة
و لعل من أكثر الأمور إثارة للدهشة هذا السيل الجارف من المؤتمرات والمقالات والأبحاث عن ثقافة ما بعد ثورة 25 يناير، ومصدر العجب والدهشة هو هذا التبسيط المخل لقضية الثقافة لدرجة توحى إما بحالة العماء التام لدى بعض ممن يطلق عليهم تعبير (المثقفين) أو هى تلك الرغبة فى المشاركة فى هوجة (المكلمة) التى ابتليت بها مصر بعد الخامس والعشرين من يناير، وهى حالة يمكن تشخيصها بكونها سلوك تعويضى مارسه قبل الثورة هؤلاء العاجزون عن الفعل سواء باختيارهم الآمن أوأنه فرض عليهم نتيحة الارتباط بمؤسسات الدولة التى كانت تمارس عليهم أفعال الاحتواء والتدجين والتوظيف فى لعبة توزيع الأدوار بين الموالين للنظام وكانت تلك الأدوار تشمل كما نعلم ( أدوار الرفض والمعارضة فى إطار توجيهات أمن الدولة أو على أقل تقدير جهاز الأمن القومى، ومارس هذا السلوك التعويضى بعد بداية الثورة كثير من مفكرى المقاهى وقيادات الأحزاب الكرتونية التى أدهشها ما حدث وبدلا من ممارسة النقد الذاتى والاعتراف بعدم قدرتهم على دفع حركة الواقع قبل الثورة أو حتى على مجرد التنبؤ بما حدث، راح هؤلاء المثقفون يجرون أكبر عملية تزييف بإعادة تفكيك المشهد لوضع أنفسهم فى بؤرة أحداث لم يشاركوا أصلا فى صنعها، ناهيك عن أن بعضهم كان يسخر من الشباب جهارا نهارا ويعتبرهم مجموعة من المراهقين المتهورين، إذن يمكننا القول أن ثقافة المكلمة التى كانت موجودة قبل الثورة ما زالت تجاهد لتجد لها من يرعاها وينميها بعد ( بداية) الثورة وطبعا أنا هنا أتعمد وضع كلمة(بداية) بين قوسين باعتبار أن استخدام مصطلح "بعد الثورة" هو تعبير مريب يهدف إلى تبريد الحالة الثورية لتتمكن القوى الاجتماعية التى ثار الناس عليها من استعادة أوضاعها السابقة ومن إعادة إنتاج نفسها بطريقة متحورة قد تجعلها أكثر مقاومة لعوامل التغيير فى المستقبل، لأن الرسالة الضمنية التى يتم تصديرها الآن هى كالأتي " حسنا أيها الثوار لقد نجحت ثورتكم وعليكم أن تدركوا أننا الآن لسنا فى مرحلة الثورة، نحن فى مرحلة ما بعد الثورة، ورسالتكم وصلت وسنقوم نحن نيابة عنكم بعملية البناء الثورى وهذه الحيلة بدأت مبكرا منذ أعلن مبارك أن مسئوليته الأولى هى استعادة الأمن والأمان للشعب ليذكرنا بصيحة زين العابدين فى تونس،
( أنا فهمتكم ) ثم نداء عمر سليمان للثوار “ عودوا إلى دياركم" مرورا بمحاولة احتواء واقع جديد باستخدام شريط قديم للشعراوى عن " الثائر الحق "، وبكل ما يحدث فى مصر منذ تولى المجلس العسكرى مسؤولية القيادة وما جرى من حديث عن تلقى مبارك معاملة خاصة وعن بطء محاكمات المتهمين بالقتل والإفتاء السلفى بجواز قبول الدية والإصرار على استعادة نفس اقتصاد النهب دون أدنى تغيير فى أهداف النمو الاقتصادي يشى بأى تغييرات فى طبيعة أو علاقات الإنتاج المبنية على الخضوع التام والإذعان الكامل لرجال الأعمال، ولكم أن تلاحظوا كيف تعجز وزارة المالية عن تطبيق مبلغ الحد الأدنى طبقا لأحكام القضاء وتخفضه للنصف فى حين أنها لم تمس الحد الأقصى وذلك لأنه يخص قيادات الجهاز الأمنى وكبار التنفيذيين وهذا يؤكد حقيقة المأزق الذى نعيشه فى ظل ثورة يقوم على رعايتها النظام السابق إلى جوار أختها التوأم المسماة بالثورة المضادة، تعمدت أن أسهب فى العرض السابق لأصل إلى أنه هناك ثمة تغييرات بدأت تطرأ على الثقافة لكنها لا ترقى للحديث عنها كثقافة مغايرة، لأن الثقافة بالمفهوم العلمى هى تعبير فوقى عن مجمل ما يدور فى البنى التحتية للمجتمع والتى تشكل علاقات وقوى وطبيعة الإنتاج والنشاط الاقتصادي فى جوهره، وهنا لن تجد من يزعم أن ثمة تغيير قد طرأ على هذه البنى التحتية فى جوهرها ومن ثم يمكننا القول بأن النظام السياسى الذى تلقى ضربات عنيفة منذ الخامس والعشرين من يناير جعلته يخلع رأسه مازال قائما ومازال يحاول إعادة إنتاج نفسه وإعادة إنتاج ثقافته بإخراج رءوس جديدة لنفس الجسد القديم، ويمكننا أيضا أن نعرف الثورة بأنها تغير مفاجىء على المستوى السياسى ناتج عن انتفاض قوى سياسية واجتماعية يؤدى إلى تغيير شامل وجذرى فى علاقات وقوى الإنتاج الاقتصادى فى المجتمع، الأمر الذى لا يمكن طبعا أن نقول أنه حدث ومن ثم نصل إلى نتيجة مفادها أن تعبير " بعد الثورة" هو تعبير مضلل كما قلنا لأنه الثورة بالكاد قد بدأت ولم تسطع القوى الثورية حتى الآن أن تستولى على السلطة ولا أن تنتج ثقافتها الجديدة.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,184,526
- الثورة المصرية بين الأفراح والمآتم
- عودة -القولبة- بعد الخامس والعشرين من يناير 2من 2
- ماذا نفعل بعد عودة المكفراتية؟ 1 من 2
- اأنا أخاف من العوا... مع الاعتذار للدكتور سليم!!
- محنة الدستور
- عندما يستخدم التخلف سلاح التكنولوجيا فى تكفير الروائى علاء ا ...
- هل كل تلك الفوضى.. ثورة مضادة
- ِالثورة بين رومانسية الحلم وواقع المجتمع المصرى
- هشام السلامونى.. الرحيل إلى ذاكرة الوطن
- كيف نتجنب إعادة انتاج النظام السابق
- هارولد بنتر – قصائد ضد الحرب *** ترجمة / سمير الأمير
- -الولايات المتحدة- قصائد الشاعر الآيرلندى الشاب :باتريك تشاب ...
- نازك الملائكة- ترى ما سر البدايات الكئيبة؟
- الواقع السياسى المصرى وإعادة انتاج التخلف
- مؤتمر المثقفين
- لماذا يقاومون مشروع الدولة الواحدة فى فلسطين؟
- محمد السيد سعيد
- أوباما لم يأت بجديد فى خطابه فى جامعة القاهرة
- كيف فقد اليسار المصرى جماهيره؟
- أسباب تراجع معدلات قراءة الأعمال الأدبية( رؤية افتراضية)


المزيد.....




- موسكو ضمن أكثر عواصم العالم تزودا بكاميرات الرصد
- العراق.. فقدان ما يقارب 60 مليون دولار من ميزانية محافظة نين ...
- من هي "جماعة التوحيد" المشتبه بتنفيذها تفجيرات سري ...
- من هي "جماعة التوحيد" المشتبه بتنفيذها تفجيرات سري ...
- الملوثات الكيميائية خطر على الحيوانات المنوية
- حملة -مي تو- في غزة.. محاربة التحرش أم إساءة لسمعة الرجل؟
- إخفاقات على جبهات -الشرعية- باليمن.. ما أسبابها؟
- لوبوان: السيسي المشير الذي يحلم أن يصبح فرعونا
- عربية تفيق من غيبوبتها بعد 27 عاما... تركت خلفها أطفالا لا ي ...
- بعد فشل الحوار... انتخابات موريتانيا تشعل أزمة بين الحكومة و ...


المزيد.....

- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- السودان : 61 عاما من التخلف والتدهور / تاج السر عثمان
- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني
- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمرى
- رأسمالية الزومبي – الفصل الأول: مفاهيم ماركس / رمضان متولي
- النازيون في مصر المعاصرة / طارق المهدوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - سمير الأمير - الثقافة وثورة يناير