أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تجمع الماركسيين اللينيين الثوريين العراقيين - سقوط الانتفاضة ليس بامر عجيب عندما تتحكم الرجعية في مسارها














المزيد.....

سقوط الانتفاضة ليس بامر عجيب عندما تتحكم الرجعية في مسارها


تجمع الماركسيين اللينيين الثوريين العراقيين

الحوار المتمدن-العدد: 3483 - 2011 / 9 / 11 - 13:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تواصل مجتمعاتنا مع محنة تجارب الانتفاضات الابوية انتفاضات بسياق الذكور وغياب المراءة البروليتارية بمجملها سطرها التاريخ على الخطوط العريضة في سجل الذي يشهد هزائم الانتفاضات واندحارها ، ومن الذي قراء نصوصها بتمحيص ووعي كان بالامكان ان يضع النقاط على الحروف ، ويستنبط فكرة معاصرة لاتبعد المرء عن اطار الصراع الطبقي والمعارك الطبقية ، ومنها ينطلق نحو صياغة تجربة معاصرة بامتياز .

بضرورة ابعاد مضار انتفاضة الابوية التي تخترقها الرجعية المحلية ورجال الجمعة الظلاميين ، حتى لاتكون عثرة في طريق المعارك الطبقية ، تجارب عديدة اكدت سقوط الانتفاضات التي اخترقتها الرجعية المحلية واندحارها بعد جريان انهر من دماء العمال والفلاحين والطلبة والاطفال، كما كتبت الايام باسطرها الانتفاضة الفلسطينية التي كانت سباقة في التضحيات مع هذا التصعيد في المواجهة لم تفلت من قبضة الرجعية المحلية والظلاميين ، وبالاحرى من قبضة تيار حماس الظلامي ، وتيار ايتام عرفات الرجعيين ، والتحريفيين التي تلقب تيارتها الاشتراكية الفاشية بجبهات ذو تسميات رنانة وطنانة ، لاتحل ولاتربط تسير عشوائيا كتفا لكتف مع التيارات الرجعية ، وهي بالذات لم ترى للمعارك الطبقية من معنى ، وكانت دون جدوى والنتيجة استعاد النظام الشبه الاقطاعي الابوي احكامه مجددا على البروليتارية الفلسطينية التي كانت هي الضحية ، وفي هذا المجرى من النظال الذيلي حيث تلت من بعدها تجربة انتفاضة الشعب العراقي الابوية التي كانت تسوقها الرجعية المحلية والظلاميين والتحريفيين الرجعيين والشوفينيين القوميين البرزانستانيين ، وتشرف على مسارها الصهيونية العالمية وعلى راسها يانكي الامبريالي وربيبتها اسرائيل ، بهذا لم تدم طويلا دحرتها الرجعية المحلية وسقطت معها عشرات الالوف من الضحايا وملايين المشردين في اذار عام 1991 . كما لحقت بها الانتفاضات الابوية الرجعية المهزومة والمندحرة منها انتفاضة الشعب الايراني ، وكانت النتيجة ذاتها قوافل من الضحايا والمشردين ، حيث لحق بالمنتفضين الايرانيين ما لحق بالمنتفين الفلسطينيين والعراقيين ، وكانم الموعد مجددا مع الرافعات وربط الصفوية الحبال حول الاعناق الايرانيين والايرانيات لاخماد صوتهم ، وفي العراق سقطت الفاشية وبنت فوق انقاضها فاشية افضع شراستا وقسوتا ودمويتا ، تمارس القتل الجماعي والابادة الجماعية للشعب العراقي وللسكان الاصليين بالمفخخات وطرق متعددة للقتل .

والشعب الفلسطيني كان في الماضي المرير يواجه مظالم نظام تل ابيب العسكرتاري الصهيوني سلطة واحدة ترهب وتقمع الابرياء ، لكن ما نراه اليوم الشعب الفلسطيني يقمع تارتين من قبل سلطتين عسكرتاريتين فاشيتين ، سلطان صهاينة تل ابيب وعسكرتارية سلطان غزا حماس السيافين الظلاميين الحمقى ، والمصير البائس ذاته لحق بالمنتفظين العرب في مصر وتونس والمغرب واليمن والعراق والبحرين وقطر وعمان والجزائر وليبيا التي تقع تحت كابوس غزات الناتو ايتام هتلر وموسوليني ويانكي الامبريالي وكانت جمعة التظاهرات تسمم وتخدر عقول المنتفضين بالخرافات ، انه عار تاريخي الناس تجري خلف المعممين الظلاميين ، تصب نشاطها في خدمة عملاء اسرائيل وامريكا والناتو وانصهرة في مشروع الصهيوني الامبريالي .
يانكي الامبريالي بحث سبل انقاذ عملائه ومصالحه قبل ان تتعرض للخطر بجمعة والنطلاق من المساجد تحت قبضة الظلاميين ، وكان على يقين ان هذا الجمع الغفير من العرب الذين نزلوا الى ميادين المواجهة يمكن اختراق انتفاضاتهم وعقولهم ومشاعرهم بعدد ضئيل جدا من المعممين اخوان الفاشيين والصفويين ، بهذا لقد تشبث يانكي بعمامات قم وطهران والسعودية لتخريب البنية الفوقية للانتفاضة والمنتفضين ، والمراءة العربية اوقفت بعيدا عن الساحة لترى ماذا تفعل الذكور وكيف يقادون من قبل اتباع يانكي نحو نفق الظلام والى مصير بائس
.حررو الانتفاضة من اتباع الجمعة الرجعيين الظلاميين انتفاضة ذكور ظلاميين متعصبين ،لاتريد البروليتارية انتفاضة التميز بين النساء والرجال ، لابد وان ندرك الحقيقة انها معارك طبقية من اجل الحرية والخبز انتفاضة ضد الغزات الامبرياليين تساندهم صهاينة السعودية وايران





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,542,965
- انتم المنتفضون العرب خنتم قضية الشهيد الثائر البوعزيزي .
- كان يفترض على الشعب الليبي ان يقتبس دروسه من ما حصل للعراق
- الشيوعيين الماويين بريطانيا
- فلبين الشيوعيين الماويين - الرفيق كارلوس مانويل الناطق باسم ...
- لقاء رفاقي بين الشيوعيين الماويين في اسكندنافيا
- نيران مدافع عمامات بازار ايرن تنذر انتفاضة كاحي شمال العراق
- لرجال الدين وروساء القبائل والعشائر تاريخ ظلامي اسود .
- عن الحزب الشيوعي الماوي الايطالي PCM
- قارع يانكي الانتفاضات برمتها بسيف السيافين السعوديين
- ثوار وثائرات الحرب الشعبية في الهند يشنون حملاتهم على قطعان ...
- من التعاسة الانتفاضات لاتساق نحو الهدف المنشود
- يوم من الحرمان من الحقوق الديمقراطية التي سوف تدوم هذا اليوم ...
- الاول من ايار بريقه الانتفاضات والمعارك الطبقية
- تركيا : نشرة صحفية / أبريل 2011 من الشيوعيين الماويين
- الحزب الشيوعي الماوي الثوري في كندا
- يسعى يانكي الامبريالي حفر قبر لانتفاضات شعوبنا بحشد اللحى وا ...
- الانتفاضات الشعبية تحمل في احشائها ثورتان
- 9 نيسان 2003 يانكي واعوانه زادوا الظلام ظلاما وظلما
- تدخل الناتو ويانكي في ليبيا هو تحذير مباشر للانتفاضات الشعبي ...
- الانتفاضة مضمونها نظال طبقي وليس الانتقال نحو الخرافات


المزيد.....




- ضبط كمية من الأسماك المملحة بمصانع غير مرخصة بالشرقية
- مكافأة مالية للمراكز الأعلي في نسبة المشاركة في الإستفتاء با ...
- 2 مليون و 977 ألف ناخب لهم حق التصويت بالتعديلات الدستورية
- مساعدات سعودية تصل السودان خلال أيام
- بريطانيا تدين تطبيق الولايات المتحدة عقوبات تتجاوز -حدود الد ...
- المصريون في الخارج يصوتون في الاستفتاء على التعديلات الدستو ...
- وزير إكوادوري سابق يغادر البلاد على خلفية قضية أسانج
- السفير السعودي لدى الخرطوم: مساعداتنا ستصل السودان قريبا
- برلين: قرار مجلس الأمن بشأن ليبيا مطلوب بشكل عاجل
- ترامب وتحقيق مولر.. انتهت اللعبة


المزيد.....

- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تجمع الماركسيين اللينيين الثوريين العراقيين - سقوط الانتفاضة ليس بامر عجيب عندما تتحكم الرجعية في مسارها