أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد مختار قنديل - الكلمة المظلومة















المزيد.....

الكلمة المظلومة


محمد مختار قنديل
الحوار المتمدن-العدد: 3405 - 2011 / 6 / 23 - 09:00
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ولدنا ووجدنا الظلم مترسخ في الكثير من الاشياء فالانسان يظلم اخر ، والحيوان يظلم اخر وكذلك الطير ، هذا كله يدفعنا الي زرع وغرس بذور الظلم في نفوسنا الامر الذي يجلعنا نعبر عن ما بداخلنا من حب للظلم في الكثير من الاشياء ، فاليوم نحن امام شئ اخر ونوع فريد من انواع الظلم هو ظلم الكلمات !! نعم اراك عزيزي القارئ تتعجب واسمعك تقول انك قررت ان تغلق تلك الصفحة ولا تقرأ المقال هذا !! انتظر لحظة ثم مزقة انتظر لحظة ثم ضعه ارضا تحت اقدامك .
الكلمات تظلم بثلاث ظلم عن عمد وظلم بغير عمد وظلم بالاهمال واليوم في تلك المقالة الاولي من هذه السلسة نأخذ المثال الاول وهو الظلم عن عمد ونطبقة علي قضية شغلت مجتمعنا وظلت حديثه هذه الايام وهي العلمانية
فتأتـي كلمه علمانيه من لفظ عَـلْم ويقصد بذلك اللفظ العالم الدنيوي ويصبح القائم بتنفيذها علماني وتعنى (laic)بالفرنسية
وتعددت التعريفات للعلمانية ومنها فى المجتمع الغربي
كانت تطلق على من لا شركه له مع رجال الدين إي ( من لا كنسيا ) .
وأيضا هي ( الإشاحة عن الانتساب إلى فئة الكهنوت ) .
وفى الأكاديمية الفرنسية هي (( إعطاء المؤسسات خاصية غير دينيه ))
ووضعت تعريفات للعلمانية من قبل بعض المفكرين العرب ومنها
تعريف الشيخ مهدي شمس الدين بأنها هي (( نهج حياتي مادي تكون نتيجة لنمو الفلسفات المادية اللا دينيه , وهي النهج الحياتي الذي يستبعد إي تأثير أو توجيه ديني على تنظيم المجتمع والعلاقات الإنسانية داخل المجتمع )) .
كما ذكر ياسين حافظ ان العلمنة هي (( إحدى التظاهرات الفرعية لعقلنه المجتمع فضلا عن أنها نتيجة من نتائج قومنه المجتمع )) .
وهى أيضا(( نظرة شاملة إلى العالم _ الكون كله _وهذه النظرة الشاملة تؤكد استقلالية الدولة والمجتمع ومؤسساتهما وقوانينهما وقضاياهما وسلطاتهما عن المؤسسات والقوانين والسلطات الدينية))
ومن هنا نرى تعدد مفاهيم العلمانية ولكن نستطيع من التعريفات السابقة استخلاص تعريف مبسط لكلمة علمانية وهو
(( هو عبارة عن اتجاه فكري يدعى إلى استخدام العقل الإنساني وإبداعاته فى أداره الحياة في العالم المادي أما الديانات والعلاقات بين الإفراد والخالق نتركها فى العالم الروحي أي انها ما هي الا علاقات معنوية ))
و الآن نجد سؤال يطرح نفسه أين ومتى بدأت نشأة العلمانية ؟؟ وكيف انتشرت وتطورت ؟؟
من مستصغر الشرر تنشب الحرائق , فقد كانت العلمانية عبارة عن فكره بسيطة ظهرت فى أوروبا وبالتحديد فرنسا عام 1295_1349م على يد ((غيليوم أوكأن )) عندما اخذ على البابا التدخل فى الشئون المدنية , وقال انه ليس على الإنسان فهم ما وراء الطبيعة ولكن ما عليه هو فهم ما في الطبيعة واهتم بكلامه العديد من العلماء الباحثين والمساند لكلامه اجراء العديد من المحاولات العلمية التي نجحت وادت إلى حدوث العديد من الاكتشافات التي لو تسبق من قبل ثم أتت بعد ذلك مرحلة النهضة فيما بين القرن الرابع عشر والقرن السادس عشر مما أدي الي نمو الروح الدنيوية لدى الإنسان ,
ثم أتى (( مارتن لوثر )) الذي هاجم تدخل الكنيسة ورجال الدين في شئون الحكم ونادي إلي ضرورة اقتصار دور المؤسسات الدينية فقط على العلاقات الروحية والإحكام الدينية فقط .
وأخذت العلمانية تتطور على مر العصور وتنتقل من مكان إلى أخر وتأثرت بالأفكار السائدة آنذاك ومنها الفلسفة العقلية التي تبناها ((رينيه ديكارت , وبيكون )) ونتج عن ذلك الى جانب الغاء سلطات الكنيسة تهديد بزوال الديانة المسيحية .
ثم الثورة الفرنسية عام 1789 م وما ترتب عليها من اثأر دعمت فكره العلمانية ومن هذه الاثار :
 نزع زمام عمليه التعليم في المدرسة والجامعة من رجال الدين وتسليمه الي الدولة .
 تم تأمين الأوقاف من قبل الدولة .
ومن هنا كانت فرنسا البذره التي وجدت من أوروبا بل من العالم كله الأرض الخصبة لزراعة ونمو شجره العلمانيه التي تحولت الي مفهوم سياسي يشغل العديد من المفكرين .
والسؤال هنا هل العلمانية تنفي الديانات ؟ او ام انها تحاول تنظيم العلاقة بينها وبين الحكم في المجتمع متعدد الطوائف ؟
لعلنا نري في الوهلة الاولي ان العلمانية تنزع منا الايمان بالدين وبالله ولكن دعونا ننظر بتمعن اكثر سنجد انها لا تقضي علي الدين بل تحاول ان تتضع حل في مجتمع متعدد الطوائف لكي يظل في سلام انها تزيد من ايماننا بالله من حيث الاخذ باحترام الاخر ومن حيث احترام ديانة الاخر ومن حيث انها تجعل كل فرد يؤمن بمبدأ الوطنية وليس الشعور بانه اقلية .
ومن ناحية اخري ألم يكن الله هو القائل "وامرهم شوري بينهم " ؟ من هذه الاية دعونا نتشاور هل تصلح العلمانية في مجتمعنا ؟
من الناحية الواقعية نجد انه اذا تم التحدث في مجتمع مثل مجتمعنا المصري عن العلمانية ستقف الكتلة الاسلامية الكبيرة حائط صد منيع امام ذلك وتقول لا ؟
وعند طرح سؤال لما لا ؟ سيبادر الكثير بالقول لانها كفر وإلحاد ؟
والرد عليهم يأتي بتساءل ما هو الكفر ؟
هل هو ان تطبق مصطلح يدعو للفصل بين الدين وبين السياسة ؟ ام انه عدم الاعتراف بالله ؟
اعتقد ان الاجابة علي هذا السؤال لا يمكن ان تختزل بالقول بتطبيق العلمانية وانما تتبادر لديك في انه عدم الاعتراف بالله اذا العلمانية ليست كفر .
فلما تحريمها الان والقول بانها ضد الدين ؟ هي لم تكن قط ضد الدين ولكن هي ضد استخدام الدين بصورة خطأ كما ذكرنا من مذاهب مارتن لوثر وقول غيليوم أوكان .
والتساءل لما تولد في ذهننا انها كفر وضد الدين ؟
عادة ما يتحدث الباحثون السياسيون في كتاباتهم عن ازمة تدعي ازمة الاستعمال والنقل _ اي نقل الكلمة من مجتمع لاخر واستعمالها وقد يكون ذلك مخالف لمفهومها الاساسي _ التي تلقي بالكلمة في غياهب وذلك لخدمة المرسل بها الي ذلك المكان .
فلما وجد رجال الدين ان هذا المذهب سيقضي علي تصرفاتهم ومصالحهم بدوأ يرودوا فكرة انها ضد الدين ليكسبوا الرأي العام معهم ضد هذا المذهب ويظلوا في مكاسبهم من استخدام الدين .
اليوم اقول لك عزيزي القارئ ان العلمانية ليست ضد الدين ولكن هي اختبار لايمانك فالله اشار في العديد من الايات الي التدبر والتفكير وهذا التدبر والتفكير لم يكن خاص بامر معين ولكن بكل الامور عدا التفكير في الذات الالهية .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,048,977,022
- انتبه : الديمقراطية حرام شرعا وتسبب الوفاة
- الديمقراطية بين الاسلام والمسيحية


المزيد.....




- صلاة الغائب على خاشقجي الجمعة بالمسجدين الحرام والنبوي
- الغارديان: إرث -الدولة الإسلامية- الذي يهدد سكان الفلوجة
- -الإخوان- يهاجمون وفدا حكوميا مصريا في لندن.. ومسؤول يكشف لـ ...
- السيسي يقرر إطلاق اسم ضابط مات في لندن على أشهر ميدان احتشد ...
- دار الإفتاء المصرية تلجأ للرسوم المتحركة لمكافحة أفكار المتط ...
- الغارديان: الألغام، إرث -الدولة الإسلامية- الذي يهدد سكان ال ...
- مصالحة تاريخية بين خصمين مسيحيين في الحرب الأهلية اللبنانية ...
- مصالحة تاريخية بين خصمين مسيحيين في الحرب الأهلية اللبنانية ...
- اكتشاف جدارية تعود للقرن السادس يعتقد أنها تصور وجه المسيح
- اكتشاف جدارية تعود للقرن السادس يعتقد أنها تصور وجه المسيح


المزيد.....

- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد مختار قنديل - الكلمة المظلومة