أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - جاسم العبودي - من يأخذ بدماء شهداء عرس التاجي ؟















المزيد.....

من يأخذ بدماء شهداء عرس التاجي ؟


جاسم العبودي

الحوار المتمدن-العدد: 3396 - 2011 / 6 / 14 - 03:08
المحور: حقوق الانسان
    


من يأخذ بدماء شهداء عرس التاجي ؟
الدكتور جاسم العبودي

أولا.. لا يظن المرء أني أنتمي إلى جهة سياسية أو دينية.. لأنّا - كما يقول المثل التركي- "لا ندري يد مَنْ في جيب مَنْ ؟".. مجرد باحث وكاتب ينشد الحقيقة..
إبتداء.. دماء شهداء عرس التاجي هي عينة إلهية تمثل كل عراقي سقط - وما أكثرهم !- مضرجاً بدمه بدون ذنب.. ومن حرمهم الحياة "فكأنّما قتل النّاس جميعاً"..
هذه النفوس الزكية تحولت دماؤهم الغالية إلى نهر ثالث روت جميع خارطة العراق، وأصبحت - للأسف - "بسعر الشلغم" في عيون الغالبية العظمى لساسة العراق وحكامه.. وإن كانت هي (جرائم ضد الإنسانية) - هزت الأرض والسماء - غالبيتها العظمى سُجلت "ضد مجهول"، ولم نسمع، ولم نقرأ نتائجها إلا ما ندر.. وسجلنا عجزنا وجبننا إزاءها.. وثبتَ أن الساسة لم يتبنوا مفهوم "الدولة" التي تحمي مواطنيها..

مناصب فراس الجبوري
دعنا نوثق الجريمة البشعة، بدون رتوش تجملية، حسب اعتراف أبرز قيادي مجموعة إرهابية التي بثته قناة "العراقية" في 6/6/2011؛ فراس فليح حسن الجبوري، رئيس (منظمة حقوق الإنسان المعنية بالسجون والمعتقلات).. كان يشغل منصب (مسؤول حركة الوفاق الوطني العراقي (حزب أياد علاوي)، فرع الرصافة الثانية)، (وأنه كان ممثلا لحركة الوفاق في الإنتخابات البرلمانية)، حسب الصور المنشورة له..

علاقات فراس الجبوري
يمتلك فليح علاقات واسعة دسمة مع نواب في القائمة العراقية وغيرها. فقد أثبتت الصور والبراهين العينية والسمعية داخل البرلمان العراقي وخارجه، صور فليح مع إياد علاوي مصافحا ومقبلا، مع فتاح الشيخ (المقرب إلى مقتدى الصدر، والمرشح عن القائمة العراقية لشغل المقعد النيابي لنائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي)، مع النائب سليم الجبوري (الآن في تحالف الوسط)، مع نائب رئيس الوزراء؛ صالح المطلك (القائمة العراقية) وغيرهم كثير.. وما خفي من هذه الجريمة أكثر..
كان عضواً في تنظيم الجيش الإسلامي في مطلع 2005، قبل أن ينضم إلى تنظيم القاعدة..
توثيق الجريمة
في مايو 2011 أُعتقل فراس الجبوري. وتضم مجموعته الإرهابية 34 شخصاً، مسؤولة حتى الآن عن 15 عملية إرهابية، أبرزها قتل 70 شخصاً حضروا حفل زفاف؛ بينهم نساء وأطفال في عام 2006 من أهالي منطقة التاجي..
السبب الظاهر لهذه الجريمة البشعة هو زواج رجل شيعي من فتاة سنية (حنفية)، وهو أمر شائع في العراق، ويدل على الدرجة العالية على المعايشة والأخوة.
زُفت الزوجة من دار أهلها إلى بيت الزوجية في منطقة الدجيل.. وقد غيَّرت مجموعة فراس الإرهابية بالقوة مسار زفة عرس الدجيل إلى التاجي.. كي تمر عبر منطقة شاطئ التاجي، وصولا إلى جامع الحنبلي (جامع بلال الحبشي).. وأقتيدوا - وكانوا عشر سيارات - إلى مضيف الشيخ محجوب في منطقة الفلاحات..
هناك عُزل الرجال والنساء والأطفال كلاً على انفراد، حيث قامت جماعة الشيخ محجوب بقتل الرجال بطلقات نارية ورميهم في النهر، ثم اغتصاب النساء واحدة تلو الأخرى داخل المضيف، ومن ثم قتلهن أيضا، أما الأطفال فقد خنقوا ثم ربطوا بكتل من الأثقال ورموهم في النهر أيضاً؛ وكان عددهم 15 طفلاً..
أما العروسان فقد أقتيدا إلى المفتي المكنى بأبي ذيبة وهو مصري الجنسية، وكان داخل جامع الحنبلي، حيث أمر بإغتصاب العروس وقتلها مع زوجها.. وبالفعل قاموا بإنزالهما إلى سرداب الجامع، وتم اغتصابها أمام زوجها من قبل الجميع.. ثم أقتيدا إلى النهر حيث قام أحدهم بقتل العريس، بينما قام آخرون بقطع ثدي العروس التي ظلت تنزف حتى فارقت الحياة.. فرُميت في النهر عارية..


ردود الأفعال
كنا نتوقع سيلاً من الإحتجاجات والإستنكار وردة فعل صحفية وشعبية غاضبة.. لكن لعبة السياسة والمحاصصة والمصالح الفردية والكهرباء والرواتب والإمتيازات وقطع الأرض باتت أكثر أهمية من العرض والشرف والدم المسفوح غدراً..
بإستثناء مظاهرة صغيرة في ساحة التحرير تطالبُ بإعدام المجرمين في مكان الجريمة.. وقاموا بتمزيق صور إياد علاوي، فضلا عن حرق بعضها، ورشق البعض الآخر بالأحذية.. وسرعان ما اشتبكت بالإيدي مع مظاهرة أصغر تطالب بإسقاط الحكومة..
إهتزّت مشاعر أياد علاوي بسحق صورته تحت الأقدام، لكن ضميره لم يهتّز لمنظر أكثر من سبعين شهيد تم ذبحهم على يدي أحد قياديي حزبه، بدليل أنه لم يشر إلى الجريمة في بيانه رقم واحد.. (لقد تجاوز البغاة اليوم كل الخطوط وكل القيم.. لقد عملت خفافيش الظلام بقيادة وتوجيه قائد حزب الدعوة والحفنة من جلاوزته الطغاة على اعداد تهم مفبكرة مبنية على الكذب والنفاق والتضليل.. إلخ)..
(http://www.aliraqnet.net/2010-09-16-19-49-27/5110-2011-06-10-22-05-02.html)
ثقافة ضرب علاوي بالأحذية ليس جديدة عليه، فقد تم ضربه شخصياً بها عند زيارته لمدينة النجف سابقاً.. كما أن خطابه الذي يجتر خطابات الطاغية صدام غير لائق ويكشف عن ضحالة سياسية، لا تؤهله التكلم باسم العراقيين.. وقد نسي أن يذيله بعبارة " فليخسأ الخاسئون .. وعاشت فلسطين حرة أبية "..
المتحدث الرسمي باسم القائمة العراقية شاكر كتاب اتهم بعض الجهات "بمحاولة توظيف أحداث جريمة التاجي لإعادة العنف الطائفي إلى العراق".. هذا التهديد المتهري "بتأجيج العنف" هو ديدن "العراقية" دائماً، لفرض مرشحها لحقيبة الدفاع وغيرها..
إن "العراقية" تكشف بسياستها الحالية؛ على نفاق سياسي مزري، هو انتحار لها؛ المشاركة بثقل في البرلمان والحكومة، بينما شقاواتها يجلسون على الطريق يرمون المارّة بالحجارة ويلغمون العملية السياسية ويدسون العصي في عجلتها.. الذي افضى إلى اشتباك بالأيدي بين النائبين كمال الساعدي وحيدر الملا (ناطق رسمي للعراقية رغم أنه لم يحصل على مقعد برلماني في الإنتخابات) في مجلس النواب (11/6/2011)..
وتطور الأمر.. حين دعت جهات برلمانية إلى استجواب علاوي والمالكي في البرلمان على إثر مجزرة "جريمة التاجي" أو "زفة التاجي" أو "سفاح التاجي" أو "ذباح التاجي".

سبب الصراع بين "العراقية" و"دولة القانون"
يروى عن الفيلسوف الألماني نيتشه – الله يرحمه ويرحم والديكم- : " يكفيك إن أردت أنْ تغيظ أحداً أنْ تقول عنه شيئاً صادقا ".. وسياسة حماة قائمة "العراقية" واضحة هي لا يهدأ لهم بال حتى يستعيدوا السلطة المفقودة للنظام المقبور تحت مسميات كثيرة.. الأدلة كثيرة ومتواترة.. آخرها خطاب علاوي، وقبلها (يوم 1/6/2011)، عندما ألقى طارق الهاشمي بياناً "أنذروا" فيه "نوري المالكي"، بتعليق المفاوضات حتى يستجيب؛ "المالكي"، لمطالبهم الخمسة؛ وإلا "فقد يطالبون بإنتخابات مبكرة حسب طلب الجماهير"..
ولو دققتَ ملياً سترى "مطالبهم الخمسة" ليس سوى مطلب شخصي واحد.. هو منح كرسي "رئاسة المجلس الوطني للسياسات العليا" لجناب علاوي.. وإصرار "العراقية" على تمريره في البرلمان، رغم عدم دستوريته، ليكون علاوي "شاهنشاه حكام العراق" أو "الولي الفقيه للعراقيين".. الأمر الذي ترفضه "دولة القانون".. ولو وافقت الأخيرة على مطالب الأولى ستكون إرتكبت جريمة نكراء بحق الشعب العراقي لا تغتفر..

مطالب الشعب إزاء شهداء عرس التاجي
إن إلقاء القبض على سفاح عرس التاجي فراس الجبوري ومجموعته ليس نصراً يسجل للمالكي.. بل نصراً جزئياً للقوات الأمنية العراقية، مع فشل ذريع لمخابراتها، حيث لم تكتشف الجريمة إلا بعد خمس سنوات..
وعلى الرئاسات الثلاث إن كانوا حقاً يتبنون الدفاع عن الشعب العراقي ما يلي:
1- تعويضات مباشرة ومجزية مادية ومعنوية لكل ضحايا هذه الجريمة وغيرها.. وتغريم أسر المجرمين ما ارتكبته أيادي أبنائهم..
2- المطالبة الملحة والسريعة للبرلمان بعقد جلسة خاصة لإستجواب علاوي وسبعة آخرين من النواب يعرفهم المجرم.. وفي الوقت نفسه استدعاء المالكي لشرح كل خفايا هذه الجريمة الشنعاء وتفاصيلها..
3- على البرلمان أن يشرع قانوناً بموجبه يتمّ إعدام الإرهابيين خلال مدة أقصاها شهر ونصف في أماكن جرائمهم..
4- على رئيس الجمهورية - الذي يرفض التوقيع بحجة إنتمائه للإشتراكية الدولية - التوقيع على قرار المحكوم عليهم بالإعدام، حيث بلغ عددهم 1134 لغاية 14 من أيلول 2010.. وقد سمعنا اليوم (13/6/2011) قد وكل نائبه خضير الخزاعي بذلك..
5- إعدام جميع المتورطين في هذه الجريمة في مكان الجريمة..
6- تهديم جميع الأماكن التي أُرتكبت فيها الجريمة: مسجد بلال الحبشي ومضيف الشيخ محجوب وغيرها..
7- تأمين عدم هروب هؤلاء المجرمين بأي شكل من الأشكال، خاصة بعد الفضائح الكبيرة في هروب السجناء، فقد هُرِّب مؤخراً 22 مسؤولاً كبيراً مع أموال طائلة؛ ومن ضمنهم وزراء ووكلاء وزراء ومدراء عامين وضباط كبار في الجيش العراقي.. عدد منهم محسوبون على المالكي وحكومته..
الأمر الذي يجبرني على السؤال التالي.. متى يُهرَّبُ سفاح التاجي ؟! الذي لم يبد ندماً ولا حتى اعتذاراً من الضحايا.. ويأكل "درجة أولى".. وينام في "مكان مبرد".. وضحاياه أشلاء ممزقة في دجلة.. تباً وسحقاً لكم يا من تنادون بحقوق القتلة..



الدكتور جاسم العبودي
في 13/6/2011





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,396,504,378
- هل بشار الأسد يقمع شعبه تمهيداً لتحرير الجولان ؟!
- إيمان العبيدي هي جميلة بوحريد ليبيا بإمتياز
- ما هو مصير ثورة الشعب الليبي ؟
- رسالة مستعجلة من جهنم إلى حكام العرب
- النصر للشعب الليبي والمجد والخلود لشهدائهم الأبرار
- مبارك يحرق نفسه في ميدان الحرية
- الشعب ياكل طوب ولا رحيل للحُكّام !
- حسني مبارك مُقَرَّناً بالأَصْفاد في محكمة الجنايات الدولية ف ...
- طوبى لك يا بو عزيزي.. المجد والخلود لثورة 14 جانفي (يناير)
- رسالة عتاب من طلاب مدرسة المولى المقدس إلى بابا نويل
- عندما اقتحم غرباء منزلَنا.. وأنا جالس...!!
- مَنْ ذا أصابكِ يا بغدادُ بالعينِ ؟! (3/3) (الجزء الأخير)
- مَنْ ذا أصابكِ يا بغدادُ بالعينِ ؟! (2/3)
- مَنْ ذا أصابكِ يا بغدادُ بالعينِ ؟! (الجزء الأول /3)
- مَنْ ذا أصابكِ يا بغدادُ بالعينِ ؟! (1/3)
- ذِبّانَهْ
- لماذا يحجم العراقيون عن المطالبة بحقوقهم ؟
- أمام أنظارالبرلمان العراقي الجديد: 11- مطاليب الشعب - (الجزء ...
- أمام أنظارالنواب الجدد: 4- رواتب الرئاسات
- أمام أنظارالنواب الجدد: 3 -فضيحة الرواتب


المزيد.....




- إثيوبيا.. مقتل العقل المدبر لمحاولة الانقلاب واعتقال آخرين
- الأمم المتحدة تدعو لحل مشكلة 29 ألف طفل من عناصر -داعش- الأج ...
- الأمم المتحدة تقدم ميسي -مثالا- للتمييز بين الجنسين
- "صفقة القرن" منفصلة عن الواقع
- الصحة الليبية: الأوضاع داخل مراكز إيواء النازحين واللاجئين أ ...
- بلجيكا: اعتقال مشتبه بتخطيط هجوم ضد سفارة أميركا
- الرئيس اللبناني يطالب الأمم المتحدة بتقديم مساعدات للنازحين ...
- مفوضية حقوق الإنسان: استعيدوا عائلات المقاتلين الأجانب
- المخطوبات للمعتقلين بمصر.. آمال معلقة على باب الزنزانة
- الأمم المتحدة تحث الدول على استقبال أُسر مواطنيها من مقاتلي ...


المزيد.....

- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - جاسم العبودي - من يأخذ بدماء شهداء عرس التاجي ؟