أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حدوي - تجارة الجنس العالمية














المزيد.....

تجارة الجنس العالمية


محمد حدوي

الحوار المتمدن-العدد: 3377 - 2011 / 5 / 26 - 22:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أغرب ما قرأت في إحدى الصحف الوطنية ذات مرة، أن مسؤول إفريقي في إحدى مؤتمرات الفقر سرب في أروقة المؤتمر خبرا يُناقش سرا في الكواليس مفاده، أن هناك نقاشات تجري على قدم وساق لبحث سبل نقل أسواق الدعارة الدولية من جنوب شرق آسياالتي تنشط فيها تجارة الجنس العالمية إلى شمال إفريقياوذلك بعد حالة شبه الركودوالكسادالنسبي الذي تشهده تلك الأسواق بعد كارثة تسونامي.وهنا-وفي إطار زد في علمك أيها القارىء الكريم- ترتبط تجارة الجنس الآسيوية تلك التي تشمل النساء وحتى الأطفال المنحدر أغلبهم من الوسط القروي باستثمارات الأعمال الدولية والشركات القومية، والقواعد العسكريةالأمريكية..وأكثر من ذلك، ترى بعض المؤسسات المالية العالمية وبعض الدول-ويا سلام على ذلك الحل- تطوير تلك الصناعة كحل لأزمات الديون لهذه الدول ومثيلاتها من الدول الفقيرة في العالم رغم تلك الأعداد الهائلة من اللقطاء وأبناء الزنا الأبرياءالذين تلفضهما بحيرات "تايلاند" كل يوم ولا أحد يحرك ساكنا.
وعلى سبيل ذكر شمال إفريقياالمزمع تحويله إلى موضع مؤخرة العالم وفردوس جديد لنشاط الإمبريالية المتلهفة لإنتهاك الحرمات، لابأس هنا أيضاأن نستحضر ما نشرته إحدى الأسبوعيات الوطنية التي اعتبرت إستنادا إلى بعض التقارير، أن المغرب يُصنف في المرتبة الثانية من حيث الدعارة بعد "البرازيل".هكذا لتنتزع "مراكش" و"أكادير" بعد "ريودي جانيرو" الزعامة من "بانكوك" عاصمة الإجرام واللواط والشذوذ الجنسي والبغاء واستهلاك المخدرات..
ومما يثير السخرية فيما يخص تجارة الجنس العالمية، أن حكومات بعض الدول الثالثية الفقيرة تلعب دورا رئيسيا في تطوير تلك التجارة تحت قناع مايسمى حرية المرأة، هجرة المرأة وخروجها إلى العمل، إحداث جوائزمسابقات ملكات جمال الوجه وليس جمال الأخلاق وغيرها..وذلك لإستفزاز الذكورية والذكور وحثهم على العمل وكسب المال وصرفه على ذوات الجمال..ولهذا أصبح كثير من الدول النامية حاليا مثل "بنجلاديش" و"الفلبين" و"سيريلانكا" معتمدة على الأجور التي تحولها عاملات مهاجرات من بلادهن، يهاجرن تحت غطاء ومسميات شتى وعلى رأسها، عاملات المنازل.. فنانات هاجرن من أجل الفن..
كل ماقلناه سلفا فيما يخص تجارة الجنس الدولية أو ما يعرف أيضا بتجارة الرقيق الأبيض ليس سوى قمة لجبل جليدي تختفي قاعدته في أعماق المحيط.وبعد كل ما سلف، بدأنا نشك في كل تلك الخطابات والدعوات التي تروج لحرية المرأة وخروج المرأة إلى العمل، والمرأة، والمرأة..والمرأة..وما أدرك ماالمرأة!؟، فإذا كانت تلك الدعوات تروم إدماج المرأة في دوامةمثل تلك المخططات الجهنمية التي تروم إفراغ الإنحطاط الحضاري فيها ويسمون تلك الأفعال الشنيعةبالحداثة والتقدم ، فطوبى لمن كان ينادي بالدعوات الرجعية ضدالمرأة وليفتخربعد اليوم برجعيته.وقد لا نبالغ في القول حين نقول،بأنه من المفجع اليوم أن يولد الإنسان أنثى في هذا العالم وفي مثل تلك المجتمعات التي تتعرض فيها المرأةللإفتراس إستنادا إلى نظريات ومبررات واهية وفي عالم سبق للأديب الفرنسي"بودلير" أن قال عنه:"كل شيء ينضح فيه بالجريمة: الجريدة والحائط ووجه الإنسان".فالمرأة التي هي مثل قطعة حلوى، في الماضىحين كانت محصنة داخل الأسوار كانت محصنة الكرامة أيضا.واليوم، بعد خروجها إلى ظاهرالأسوار بدون سلاح أدبي ولاأخلاقي و في عصر الجريمة المنظمة، أكلها الريح والشمس والمطر والنمل، وحتى الرجل..
لقد أخبرناالتاريخ القديم، كذلك، كيف أن الرجل بقوته وشجاعته اخترع الصيد وأسلحة مقاومة الحيوانات والوحوش.والمرأة بضعفهااخترعت الزراعةوإذا لم تقو على الزراعة احترفت الدعارة، لأن أقرب طريق إلى قلب الأنثى دائما هوطريق السوق.والمرأة رغم كل هذا،هي التي أقامت البيت..وفي البيت ولدت واحتضنت..ولوكانت المرأة -حسب مؤرخي التاريخ القديم- تضع أطفالها وهي تجري لما اهتدت إلى هذه المهن..أو تتخلص من صغارها وتتركهم في البيت أو تحت الشجرة أو على الشاطىء لأنقضت عليها الذئاب والوحوش، ولأنقرض الإنسان..واليوم، يعتبر الزواج وإنجاب طفل في إطار ما تنص عليه الشرائع السماوية هي أعظم أعمال المرأة.حتى إذا لم تعتقد المرأة أن الولادة شيء مهم، فالإلتزام مع رجل وبناء العائلةهي أروع ما صنع الله في المرأة، وبدون هذا في نظرنا المتواضع، ستمسي المرأة التي تتفحش مجرد سلعة تباع وتشترى في أسواق النخاسة الدولية التي ترعاها الإمبريالية المتوحشة..تلك الأسواق التي تلاشت فيهاالقيم الأخلاقية، ولم يعد فيهاالإنسان يفكر في(قيمه)وإنما (بسعر الأشياء) ..إنها الغابةالتي يطلق عليها بإستحياءو-بتعبير"روجي غارودي"- في كتابه "كيف صنعنا القرن العشرين":حرية السوق،ومواجهة المتطلعين إلى السلطة،والنمو،وسعادة الأفراد والجماعات والدول،حيث الحرية هي إمكانية أن يلتهم الأقوياء الضعفاء..وبصيغة أوضح،إنهاأخلاقيات السوق الحرة الليبراليةحيث ينتشرالشياطين الصغاروالكبار ويوسعون كل يوم من رقعة الفتنة وقبح الله مسعى من أيقظها وهي نائمة..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,746,304
- الثورات العربية و آليات الثورة المضادة
- حكاية-بامنصور-المغبون ومعالي الوزير
- العرب في حاجة إلى ج.ج. روسو


المزيد.....




- نائبات الكونغرس اللواتي هاجمهن ترامب ينددن بتعليقاته -الكاره ...
- الاتحاد الأوروبي: خروقات إيران للاتفاق النووي -ليست كبيرة-
- وزير الخارجية الإيراني: لن نعيد التفاوض حول الاتفاق النووي.. ...
- المؤرخ الإسرائيلي إيلان بابيه: خطة ترامب للسلام قائمة على ال ...
- قضية خاشقجي تعود إلى الكونغرس.. تحركات لمحاسبة القتلة وإطلاق ...
- تغريدات ترامب وصفت بالعنصرية.. نائبات ديمقراطيات يُصعّدن وال ...
- إعلامية كويتية توجه رسالة إلى الملك سلمان: -ضربة معلم-
- وصول الطائرة العاشرة المحملة بأجزاء منظومة -إس-400- إلى تركي ...
- -حماس-: العلاقات مع سوريا مقطوعة وعلاقتنا مع إيران في أحسن ص ...
- موسى أبو مرزوق يكشف تفاصيل زيارته إلى موسكو


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حدوي - تجارة الجنس العالمية