أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالقادر بشير - مثقفونا وعجلة التغيير














المزيد.....

مثقفونا وعجلة التغيير


عبدالقادر بشير
الحوار المتمدن-العدد: 3375 - 2011 / 5 / 24 - 07:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



من تداعيات ثورات منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا التي اجتاحت مفاصلها ونظمها ومفاهيمها بروز الحاجة الى مصطلحات تعبر عن البعد الاستراتيجي لحال الامة ؛ والواقع الحالي بعد التغيرات ؛ ودور المثقفين من تلك التغيرات بسبب تزواج الثقافات ؛ وتعدد المصادر والالوان للخلفية الثقافية لكل بلد ومنطقة..
من هذا المنطلق كان لابد لنا من قراءة موضوعية للمشهد الثقافي ؛ ولدور المثقفين بعد صفحات تسونامي التغيير؛ وقدرتهم على استيعاب المواقف المستجدة ؛ ونتائج تلك الاحداث المزلزلة ؛ ومدى قدرتهم على أدارة الازمات التي تواجه بلدانهم ...
والمثقف قبل كل شيء هو انسان له همومه وحاجياته وطموحه واتجاهاته وهدفه وآلياته بأتجاهاستثمار كل مشهد جديد مابعد الثورات في منطقة الشرق الاوسط منطلقا من ان الفكرة تحارب بالفكرة بعيدا عن منطق القوة والعنف ؛ ويتطلب ذلك من المثقفين توفير مستلزمات وادوات تسبق الاعداد لها كي يستطيعوا ان يؤدوا رسالتهم بأمانة ومهنية عالية...
من هنا يتبين اختلاف دور المثقفين وتوجهاتهم ومشاربهم من التغييرات على ارض الواقع ... فمن المثقفين من مشوا في ركاب السلطة ؛ بل قاموا بتلميع وجهها الكالح خوفا على امتيازاتهم ومكاسبهم ومكانتهم الاجتماعية ؛ فأنزلقوا الى سوق المزايدات الرخيصة فأنصابوا بالنفاق الاجتماعي ؛ وانحازوا الى منطق السلطة في العنف ؛ والتواضع مع المحتل ... وكان هذا نذيرا بأنحطاط الثقافة في الامة ؛ ووعيدا بانحطاط تلك الامة ؛ وانزلاقها نحو هاوية الحروب الاهلية ؛ وأشاعة ثقافة الموت...
ومن المثقفين من وقفوا في خنادق المعارضة وكانوا بحق المرآة الناصعة للسلطة كي ترى فيها تقصيرها وعيوبها منطلقين من مقولة مفادها ( جئت الى الحياة كي اعترض ) ... اعترض ولكن بعيدا عن التكفير بل بتفكير ... بعيدا عن التطرف والغلو ؛ والتعطيل والتهميش ولاي من مكونات واثنيات المجتمع ؛ وهذا التوجه والاقدام جوبه وللاسف بالقمع والاعتقال والفصل من الوظيفة وقطع ارزاق المعارضين من المثقفين ؛ فبذلك قتلت السلطة فرصة الاستفادة من اخطائها والمراجعة والتغيير فوقعت فريسة الاحتجاجات المطلبية من قبل الشعب ؛ وانفلتت من بين يديها زمام المبادرة للرجوع الى المربع الاول كما حدثت في سوريا والبحرين واليمن... سئل احد الكتاب المثقفين لماذا تكتب ؟ اجاب : اكتب حتى لاانطفى لاني في حالة اشتعال دائم ؛ فهذا المنطلق هو دأب كل المثقفين وعلى السلطة استثمارها قبل الانهيار والزوال ... .
ومن المثقفين ايضا من لم يكونوا متهيئين سلفا للواقع الجديد ؛ ومعطياته الفكرية والاخلاقية ؛ فغشاهم الضبابية في الرؤية والتعبير بسبب مخاوف ساقهم الى مراجعات فكرية عقيمة فخلصوا الى قناعات ومواقف من السلطة والشعب والتغيير كانت بعيدة عن نبض الواقع فصاروا متذبذبين في مواقفهم حول من يساندوا ؟ ومن يعارضوا؟
وخلاصة قراءاتنا للمشهد الثقافي ؛ ولدور المثقفين مابعد تسونامي التغييرات الشرق اوسطية هي : انها ليست بالضرورة ان يكون المثقف على طول الخط ضد السلطة بقدر مامطلوب منه ان يتفهم الواقع الجديد ؛ ومايترتب عليه من مواقف وقناعات باتجاه نقد وتقييم العملية السياسية ؛ ودور السلطة بعد الثورات والاحتجاجات المطلبية للشعب ؛ لان هذا التوازن العقلاني في الرؤى والمواقف والقناعات تجاه السلطة والمعارضة ونطلعات الشعب المشروعة هو نقطة ارتكاز قوية لواقع جديد يسوده الامن والامان والاستقرار ؛ وبأتجاه نبذ العنف والكراهية والتهميش ... بهذا يثبت المثقف الانسان ان ماجرى من تغييرات وتطورات دولية ماهو الا نتائج حتمية لعمليات تراكمية لجهده وفكره الوقاد وبأمتياز...
لكل ذلك بات حاجتنا الى الثقافة مصيرية لانها تساهم في رسم مصير الدولة ؛ فاذا سقطت السياسة يسقط نظام اما اذا سقطت الثقافة يسقط الوطن بكامل مقوماته ؛ كما وتشارك الثقافة في صياغة المجتمع ؛ وتخلق فيهم قيم مهيمنة ... وللحديث بقية !!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,004,197,900
- شرارة الاحتجاجات والفوضى الخلاقة


المزيد.....




- تطبيق -رحلة الهولوغرام- لجولة افتراضية في السعودية
- ترامب عن قضية خاشقجي: أرفض فكرة أن المتهم مدان حتى تثبت براء ...
- طائرات إسرائيلية تقصف أهدافا في غزة بعد سقوط صاروخ في بئر ال ...
- طائرات إسرائيلية تقصف أهدافا في غزة بعد سقوط صاروخ في بئر ال ...
- مقتل خاشقجي.. ترامب يدعو لحسن الظن بالسعودية
- المفوضية: انتخابات المحافظات لن تجري بموعدها
- قرقاش يغرد عن السعودية بعد كل الضجيج حول خاشقجي
- مقتل مرشح للانتخابات التشريعية في أفغانستان إثر استهداف مكتب ...
- تجهيز سيارات -سادكو- العراقية براجمات صواريخ
- -Montblanc- تطلق ساعة ذكية فاخرة


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالقادر بشير - مثقفونا وعجلة التغيير