أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن مجاد - سعدي سماوي في الخروج من القمقم ... البناء ودلالة التعبير الروائي






















المزيد.....

سعدي سماوي في الخروج من القمقم ... البناء ودلالة التعبير الروائي



حسن مجاد
الحوار المتمدن-العدد: 3370 - 2011 / 5 / 19 - 01:03
المحور: الادب والفن
    


سعدي سماوي
في (الخروج من القمقم)
حسن مجَّاد
حين ترتكز الكتابة الروائية على التجربة بكل تحولاتها سيكون حتما هناك مجالا واسعا لالتقاط ما يبدو غير مجد في تشييد عالمها ؛ لان الوعي بالواقع لا يكون إلا بتمثل الظاهر والمضمر اجتماعيا وسياسيا ، ومن هنا تمتد رحلة الكتابة و تتسع ، وقد تضيق إلى الحد الذي تظهر عمليات الإعداد وتكوين العناصر خللا وتشكل مأزقا في تلافي النقص الحاصل في بنيان العالم الذي لا ينفصل عن محتواه الفكري والإيديولوجي والسياسي ، ومن هنا لا نبحث عن راو – وان كان هذا الأمر مهما– بل إننا نبحث شرائطه ومقوماته ، نقول لا نبحث عنه ؛ لأننا سنجد أصداءه في عالمه الذي شيده بمهارة ، وهو روائي لا يفتقر إلى عناصر البناء الفني بقدر ما يفتقر إلى مقومات الأداء تلك التي تتصل بعمق الرؤية وسعة التجربة لكي يبدو ما هو ذاتي مرتبطا بأفقه الإنساني ومشدودا إلى وقائع تجربته التي تشكل العالم بخصائصه الذاتية دون أن تغرق فيها.
في روايته " الخروج من القمقم " يحاول سعدي سماوي أن يبدو على غير ما هو عليه باستثمار ظلال سيرته الذاتية ، وهي محاولة في الظاهر للتعبير عن الوعي بالمحيط ، فنحن نراه بعينها ونكون رؤية من خلالها ، يبقى سماوي مشدودا للعالم الجواني المكبوت تلك التي تفصح عن الذات وتعمل على تعريتها خالية من الرتوش والبلاغات الاجتماعية ، انه يعمل في منطقة حساسة جدا ، هي منطقة المحرم الاجتماعي في مواجهة الرفض والاستسلام ، ومن هنا تشكل شخصية هادي محورا لاستقطاب الشخصيات الاخر الى الحد التي تقتفي أثره صفة مثل "فلاح " أو تتناقض ، غير إن الإحساس بالتغيير الاجتماعي لا يكفي لبناء شخصية متمردة قادرة على أحداث الفارق الجوهري بين طبيعة الإنسان وواقعه ، بين طبيعته الأولى الغريزية وبين قيود الواقع التي تتكون عبر التراكم التاريخي للمجموعة من القيم والعادات ومنظومة من السلوك الجمعي الذي يشكل وحدة انسجام اجتماعي يكون من الصعب جدا التمرد على حدودها او محاولة إزاحتها تماما ؛ لكنه ينفلت مبررا سلوك شخصياته عبر الوصف والتقديم والولوج إلى العوالم الداخلية لـ"هادي " ، ولا نريد ان نمضي في التأويل بعيدا، لنكتفي بدلالة المباشرة التي يحملها اسم شخصيته " هادي " و نؤشر التضاد الدلالي في التسمية ، لان "هادي " لم يكن هاديا أو هادئا بالمرة .
ان ترشيح هذه الدلالة المباشرة التي تفسر علاقة الشخصية بمحتواها الفكري وصراعا الاجتماعي والنفسي هو الذي يشكل صورة واضحة في بدء الرواية عن عالم هادي ومستقبله ، ومن هنا أحجم الروائي عن إفساح رؤية أخرى للتصور والإدراك لا سيما في ما يتصل بوعي الشخصية لواقعها،وكان بإمكانه ان يطور تكنيك البناء لصالح البطل الذي تدور حوله الرواية عبر ايكال القص اليه أو لغيره أو لوثائق أخرى تتصل به او لفلاح ؛ لكي يكسر الرتابة التي جاء عليها بناء الرواية على المستوى القصصي ، اما على مستوى الرؤية أو وجهة النظر تلك التي تتصل بعالم الشخصية ومنظورها الاجتماعي وموقعها الطبقي فان الرواية تفتقر إلى إبراز الخلفية السياسية وتحديد زمنها العام عبر تأشر الراوي من الأحداث الكبرى من دون أن تتحول إلى رواية أجيال تتسع الحياة فيها وتتناقض ، كما في رواية الثلاثية و زقاق المدق لنجيب محفوظ والمصابيح الزرق لحنا مينا و النخلة والجيران لغائب طعمة فرمان ، و لربما أصر السماوي على الركون إلى استبطان الشخصية وانفعالاتها النفسية في إنشاء عالم الرواية ، ولكن هذا لا يمنح من وضع دوال تشير إلى السياق التاريخي والاجتماعي والاقتصادي ، ومن هنا لا نجد أثرا واضحا لتحديد زمن الكتابة الروائية و مكانها في بنية الرواية على مستوى الهجرة والتحولات في المكان ، إذ وضع تنويها في خاتمة الرواية يؤشر ذلك " كتبت سنة 1975-1976 بالكاظمية – بغداد - عراق ، وبمرزق – ليبيا " على حين كان صدورها في عام 1999 في لندن ، وعلى الرغم من اختلاف الأماكن وتحولات الهجرة القسرية من بغداد الى ليبيا ومن ثم إلى لندن إلا إننا لم نلحظ أثرا لتجربة المنفى ، ومن هنا يصبح التنويه غير مجد من الناحية الفنية ، ولا يترك أثرا في توسيع القراءة وإثرائها، فلو لم يكن موجودا لم نكن بحاجة اليه في فتح شفرات النص وتتبع دلالاته على عكس ما شهدناه في تجربة الروائي العراقي المغترب محمود سعيد في روايتيه " زنقة بن بركة " و " الدنيا في اعين الملائكة ".

توزع بناء الرواية على " 10 " فصول كانت الشخصية محورها شخصية " هادي " في يوم واحد على شفا ليلتين تتداخله ذكريات جزئية عبر التداعي الذاتي والموضوعي ، بمعنى ان زمن الرواية وليس زمن كتابتها يدور في هذه المساحة الزمنية الضيقة التي تتسع باتساع العالم الجواني للبطل ولواعجه النفسية ومشاعره الذاتية ، وليس ضير في ذلك ، ولكن الضير ان لم يكن هناك علاقة بين زمن الرواية وبطلها ، ان لم يكن لهذا الزمن أثر في صياغة وعيه وابراز جوانبه الذاتية ، ومن هنا يمكن ان نقول ان تحديد الراوي العليم لزمن الرواية في شهر رمضان لم يكن له دلالة مباشرة في تطوير الاحداث على الرغم من هامشية الأحداث ، وهو ما لم نعثر عليه تماما سوى في الحوارات التي تقدم لنا عبر الفواصل السردية التي يتحيها لنا الراوي العليم غير ان طريقة تقديمه للشخصية وتعريفه للقارئ بها جاءت في فصوله الأولى
تبقى الرواية مهمة على مستو رسم الشخصية في ضوء اطارها النفسي والاجتماعي ، ومن هنا فلابد للسماوي ان يخرج من القمقم مرة أخرى على الرغم من عسر المحاولة في رواية اخرى اكثر نضجا ...






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,577,512,463
- عبد الرحيم صالح الرحيم ...في طريقه الى أبواب الليل
- جرار قهرمانة - أو مساء الخير أيها الادب النسوي
- الخزانة المحفوظية ، تأملات في وجوه نجيب محفوظ في النقد العرب ...


المزيد.....


- أكواريوم في حقيبة يد (الى ج.د.سالنجر و بسام حجار) / روجيه عوطة
- قصائد / كريم ناشور
- ملوك ٌ أم شياطينُ / عبد الوهاب المطلبي
- مفاجأة / عادل عطية
- لنحتفل بغير جثثنا يا أصدقاء / المثنى الشيخ عطية
- مختارات من دفتري القديم (ليلى قاسم) / حيدر الحيدر
- الحوار كأداة للقطيعة / إبراهيم اليوسف
- من يكترث / عبد الجبار سبتي
- أجنحتها التي تُشبهُ غيمهْ / فاروق سلوم
- على حافة الفلسفة - ذبذبات الامواج - / سالم الياس مدالو


المزيد.....

- بعد احتفائه بشهيد الصحافة مفتاح بوزيد.. اقتحام مجلس الثقافة ...
- بدء مراسم عزاء المخرج سعيد مرزوق بـ«الحامدية الشاذلية»
- «فور ستار فيلمز» تطلق فيلم الرعب النفسي As Above، So Below
- بالصور.. إيهاب توفيق يعود لـ«عالم الفن» من جديد
- جاك هيوستن يلعب دور البطولة في نسخة جديدة من فيلم -بن هور-
- تقرير: فيسبوك تطور تطبيقا لتعزيز الخصوصية
- بالصور.. 14 من أشهر نجوم هوليود ترشحوا للأوسكار ولم يحالفهم ...
- تنظيم يوم دراسي حول القروض المصغرة بوزارة الثقافة
- بالفيديو.. ميدو: -أنا قليل الأدب ومتربي في ميت عقبة-
- بوينغ وسبيس إكس تفوزان بعطاء لصناعة تاكسي فضاء


المزيد.....

- رواية -شهاب- صافي صافي / رائد الحواري
- جملة في تبجيل الفنان وردي / جابر حسين
- قلم وفنجان / بشرى رسوان
- جملة في تبجيل الفنان وردي / جابر حسين
- ما بعد الجنون / بشرى رسوان
- تياترو / ايفان الدراجي
- دفتر بغلاف معدني / ناصر مؤنس
- الجانب الآخر من الفردوس / نصيف الناصري
- بئر العالم / حسين علي يونس
- ترجيل الأنثى تسمويا....حزامة حبايب في رواية (قبل ان تنام الم ... / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن مجاد - سعدي سماوي في الخروج من القمقم ... البناء ودلالة التعبير الروائي