أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - خالد المهدي - مرة أخرى حول - حركة 20 فبراير-















المزيد.....

مرة أخرى حول - حركة 20 فبراير-


خالد المهدي

الحوار المتمدن-العدد: 3339 - 2011 / 4 / 17 - 00:51
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


لقد سبق وأن تناولنا في مقال سابق موقف مختلف الطبقات من حركة "20 فبراير" و مضمون نضالها وسط هذه الحركة، و نظرا لما لأفرزته تلك الأفكار التي عبرنا عنها من نقاش وسط المناضلات و المناضلين، و الذي نعتبره على كل حال نقاش إيجابي يساهم في تطوير حركة 20 فبراير من جهة و يساهم في تطوير النقاش الإديولوجي و السياسي وسط الحركة الشيوعية أيضا، بات من الضروري العودة الى المسألة بغية تدقيق المواقف السياسية المعبر عنها في المقالة السالفة الذكر.

لقد حاولنا أن نجيب على سؤال اعتبرناه مهم و أساسي ، سؤال موقع و موقف البروليتاريا من حركة 20 فبراير لأن هذا الموقف هو الذي يجب أن يترجم سياسيا من خلال الشعارات التي يجب رفعها وسط الحركة.


لا أحد يجادل هنا في الشعارات الاستراتيجية للطبقة العاملة أي حسم السلطة السياسية و انجاز مهام الثورة الوطنية الديمقراطية الشعبية المستمرة نحو الثورة الاشتراكية.


النقاش المطروح ليس هو المهام الاستراتيجية بل نقاش مهامنا كشيوعيات و شيوعيين وسط حركة 20 فبراير. فبالنسبة لنا لم و لن يسيطر علينا الوهم القائل بأن حركة 20 فبراير في هذه اللحظة قد خلقت بالمغرب وضعا ثوريا (حتى بالمفهوم اللينيني) أي عجز البرجوازية على الاستمرار في السيطرة و استعداد الجماهير و جاهزية البروليتاريا و حلفائها للاستلاء على السلطة. إن من يقول بذلك، عن وعي أو بدونه، إنما يحرف وعي الثوريين و الثوريات و وعي الجماهير.


إن حركة 20 فبراير قد خلقت دينامية قوية جاذبة معها جميع الطبقات نحو النضال الجماهيري و سرعت من حدة التطور و من حدة النضال الطبقي، موفرة في نفس الوقت شروط تنظيم الهجوم على النظام القائم و سياساته الرجعية.


لكن الوضع الكلي للصراع الطبقي لازال، بالرغم من هذه الدينامية، لصالح التحالف الطبقي المسيطر، و تقدير الوضع الكلي هو مفتاح ،أو لنقل المفتاح الأول لمعرفة بلورة الشعارات المناسبة في كل وضع جزئي و خاص.


وقد قدمنا مقاربتنا لهذا الوضع الكلي بالاستناد الى علم الثورة كما طورته الماركسية اللينينية الماوية، و الذي يميز بين ثلاث مراحل كبرى في تطور الثورة:


مرحلة الدفاع الإستراتيجي و مرحلة التوازن الاستراتيجي و أخيرا مرحلة الهجوم الاستراتيجي، إن كل مرحلة من هذه المراحل تستند و تعكس في نفس الوقت ميزان قوى طبقي بين مختلف طبقات المجتمع.


فمرحلة الدفاع الاستراتيجي هي مرحلة نمو و تطوير القوى الثورية، المرحلة التي يكون خلالها ميزان القوى الطبقي مختلا لصالح أعداء البرولتاريا و حلفائها الموضوعيين ، المرحلة التي تتسم بقوة الطبقات المستغلة و المسيطرة و ضعف الطبقات الشعبية و ضعف قواها الثورية. إن هدف نضال البروليتاريا خلال هذه المرحلة هو تعديل ميزان القوى الطبقية و هو ما يعني عمليا تجاوز نقط ضعف و ترسيخ نقط قوة اليسار الثوري و كذا تفكيك نقط قوة العدو الطبقي و ترسيخ نقط ضعفه.


المرحلة الثانية مرحلة التوازن الاستراتيجي، هي تلك المرحلة التي تعكس توازن القوى الطبقية و تعادل القوى بين الطبقات الثورية و الطبقات الرجعية،في هذه المرحلة تصبح المهمة المباشرة تطويق العدو و اضعافه من أجل الوصول الى مرحلة الهجوم الاستراتيجي. المرحلة التي تتسم بقوة الثورة و ضعف الرجعية بمعنى أن ميزان القوى الطبقية يصبح لصالح البروليتاريا و حلفائها الموضوعيين في هذه المرحلة بالضبط تصبح مهمة حسم السلطة السياسية و كنس الرجعية و التحطيم النهائي لجهاز دولتها مهمة الساعة.


إن هذا التحليل طورته الماركسية اللينينية الماوية هو الذي يعكس سياسيا الحرب الشعبية طويلة الأمد، التي يتم في خضمها الزحف شيئا فشيئا على العدو و تحرير المناطق من سيطرته السياسية و الايديلوجية و الاقتصادية و بناء السلطة الحمراء داخلها و قواعد الارتكاز. إن الحرب الشعبية الطويلة الأمد باعتبارها طريق الثورة و طريق حسم السلطة السياسية تختلف اختلافا جذريا عن "الإنتفاضة المسلحة" كوسيلة أساسية لحسم السلطة السياسية فطريق "الانتفاضة المسلحة" يعتمد على مراكمة القوى و "أساسا بالمدن" و انتظار اللحظة المناسبة لشن هجوم فوري و شامل على الرجعية و تحطيم سلطتها. إن هذا الطريق، طريق "الانتفاضة المسلحة" لا يعكس مهمة انتزاع السلطة السياسية و انما إقتطاف السلطة السياسية. في حين أن الحرب الشعبية تعكس بعدا آخر بعد انتزاع السلطة السياسية عبر صراع مرير و طويل يتوجه استراتيجيا نحو اضعاف العدو الطبقي و الاجهاز عليه بواسطة ثلاث وسائل أساسية اعتبرتها الماركسية اللينينية الماوية هي وسائل و أدوات الثورة.


1- الحزب الشيوعي الثوري، المعبر عن الطبقة العاملة و المدافع عن مصالحها الآنية و الاستراتيجية.

2- الجبهة الثورية المتحدة، باعتبارها الاطار التنظيمي و السياسي لتحالف البروليتاريا و باقي طبقات الشعب، و هي تشكل من هذا المنظور جنين الدولة الوطنية الديمقراطية الشعبية.


3- الجيش الشعبي المقاتل، باعتباره الشكل الأساسي لتنظيم الجماهير و الأداة التنظيمية لقيادة البروليتاريا للفلاحين الفقراء.


نحن على قناعة تامة بأن انجاز مهام الثورة الوطنية الديمقراطية الشعبية لن يتم إلا عن طريق الحرب الشعبية الطويلة الأمد، تحت قيادة البرولتاريا و هو صراع و حرب طويلة الأمد ، بالنظر الى ميزان القوى الطبقية وما تعانيه البروليتاريا و حلفائها و القوى الثورية من ضعف و ما للعدو من نقط قوة. لكن لا أحد يستطيع أن يحدد أمد هذه الحرب و هذا الصراع.


عشر سنوات ؟؟ عشرون؟؟ أو أكثر؟؟ لا أحد يستطيع التنبئ، كل ما هناك هو أننا سوف نبدل أكبر المجهودات و أعظمها، و أن نعمل بوعي لتفادي الأخطاء من أجل التسريع بوتيرة هذه الحرب و التقليل من معاناة أبناء و بنات شعبنا.


إن هذه الرؤية التي قدمناها أعلاه هي بالنسبة لنا بوصلة تقدمنا و إبحارنا نحو هدفنا النهائي. و هي أطارنا العام الذي من خلاله نحدد مهامنا في المرحلة الراهنة بشكل عام و نحدد مواقفنا و شعاراتنا وسط حركة "20 فبراير" بشكل خاص.


إن الدينامية التي أحدثتها "20 فبراير" وسط الحركة الجماهيرية بالمغرب تأتي في ظل المرحلة الأولى من تطور الثورة المغربية مرحلة الدفاع الاستراتيجي بالنظر الى موازين القوى الطبقية الحالية.


مهامنا العامة في هذه المرحلة هي تجاوز نقط الضعف و تفكيك نقط قوة العدو الطبقي.


و بالتالي فمهامنا المباشرة وسط الحركة الجماهيرية بشكل عام و حركة "20 فبراير" بوجه خاص لا تخرج اليوم على هذا الإطار غير أن حركة "20 فبراير" قد أحدثت لحظة سياسية تستدعي و تتطلب تنظيم الهجوم ضد النظام القائم و تفكيك هذا الهجوم لإضعافه و إضعاف مواقعه وسط الشعب المغربي.


وبالتالي فإن جميع الشعارات السياسية التي تخدم هذا الاتجاه يجب تدعيمها و يجب ابرازها و تطويرها، إن احدى هذه الشعارات المركزية هو شعار "الحريات السياسية و النقابية" و قد سبق لنا أن قدمنا هذا الشعار قبل بروز "20 فبراير" بثلاث سنوات و قد أتت جميع الأحداث بما فيها بروز حركة "20 فبراير" لتأكد التحليل الذي قدمناه حول شعار الحريات السياسية و النقابية الذي تهجم عليه البعض البارحة و هاهم يرددونه اليوم بشغف!!!


الدفاع عن الحريات السياسية و النقابية بالنسبة لنا شعار يستهدف من جهة تعميق التناقضات وسط التحالف الطبقي المسيطر و عزل النظام عن حلفائه الحاليين أو المحتملين و تقوية جبهة الناقمين عليه و قيادتها في الاتجاه الصحيح.


إننا اليوم اذ نحاول ترجمة هذا الشعار العام، وسط حركة " 20 فبراير" من خلال رفع شعار إسقاط القوانين المعادية للحريات، و شعار إطلاق المعتقلين السياسيين و المحاكمة الجلادين... الخ فإن تطورات الحركة و اتجاهاتها قد تفرض علينا غدا رفع شعار "إسقاط الملكية"، بل اعتقد أن شعاراتنا الحالية و عملنا السياسي و الميداني و التنظيمي يجب أن يتجه نحو هذا المنحى، منحى توفير شروط رفع شعار "إسقاط الملكية" لكن دون أن نستسلم إلى الوهم بامكانية تحقيق الحرية السياسية و انجاز المهام الديمقراطية بدون حزب شيوعي و بدون تنظيم و تسليح الجماهير الشعبية و بدون احقاق تحالف البروليتاريا و حلفائها الموضوعيين.


إن كل ذلك، يوضح بنا مهامنا الاساسية ليس وسط "حركة 20 فبراير" و فقط بل وسط الشعب المغربي بشكل عام ووسط الحركة الشيوعية بشكل خاص.

و حتى نتجاوز نقط ضعفنا الحالية التي تمنع في اعتقادي الرقي بالحركة نحو أهدافنا الاستراتيجية نعتقد أن الفرصة سائحة اليوم:


- للاسراع في تطوير صيرورة وحدة الشيوعيات و الشيوعيين بالمغرب و طرح مسألة تأسيس الحزب الشيوعي الثوري بشكل جدي على طاولة النقاش بين التيارات الثورية.


- الاستفادة من اللحظة السياسية الراهنة للتقدم في بناء جبهة ثورية حقيقية معارضة للنظام القائم و بلورت برنامجها السياسي بآفاق واضحة و على رأسها "إسقاط الملكية"...


- مركزة النضال الميداني في اتجاه تنظيم الجماهير الشعبية في لجان الدفاع عن الشعب بالمدن و لجان شعبية بالبوادي و القرى تستحضر كل أشكال النضال من الوقفات و النقاشات الجماهيرية الى تنظيم النضال العنيف مهمة الساعة هي تنظيم تدخل اليسار الثوري و انغراسه بشكل واع و منظم في الطبقات المعنية بالتغيير الديمقراطي: العمال و الفلاحين الفقراء، و الكادحين بالأحياء الشعبية.


إن كل ذلك يفرض في اعتقادنا تطوير التقاش السياسي المنظم وسط الثوريات و الثوريين لبلورت برنامج ثوري و خطة عمل واضحة تحدد المهام و الأولويات.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,686,949,708
- حركة -20 فبراير-محاولة أولية للتأطير الفكري و السياسي
- الماركسية اللينينية الماوية: تقاتل، تصمد و تنتصر7 - الاشتراك ...
- عشرون ملاحظة حول الملاحظات الست للرفيق آمال الحسين حول الثور ...
- الماركسية اللينينية الماوية: تقاتل، تصمد و تنتصر6 - الاشتراك ...
- الماركسية اللينينية الماوية: تقاتل، تصمد و تنتصر5 - الاشتراك ...
- الماركسية اللينينية الماوية: تقاتل، تصمد و تنتصر 4 - الاشترا ...
- الماركسية اللينينية الماوية: تقاتل، تصمد و تنتصر 3- الاشتراك ...
- الماركسية اللينينية الماوية : تقاتل، تصمد و تنتصر 2
- الماركسية اللينينية الماوية: تقاتل، تصمد و تنتصر
- كيف نساهم في بناء التنسيقيات و في أي اتجاه ؟
- النضال داخل التنسيقيات… المنطلقات و الأهداف
- التناقض و التناقض الرئيسي داخل الحركة الشيوعية بالمغرب
- بدون فهم الماركسية لا يمكن أبدا استيعاب الماوية رد على مقال
- لمحات من تاريخ صراع الحزب الشيوعي الصيني ضد التحريفية المعاص ...
- ملاحظات حول مقال - الحزب الشيوعي الصيني، ماو تسي تونغ و الحر ...
- الموقع التاريخي للثورة الصينية و الموقع النظري لماو تسي تونغ ...
- الماركسية اللينينية الماوية ... منطلقات النقاش 1- في المنهج
- من اجل إطلاق سراح الرفيقة زهرة وباقي رفاقها المعتقلين السياس ...
- ديمقراطيتنا! وديمقراطيتهم ... -من وثائق الحركة الشيوعية بالم ...
- النهج الديمقراطي ورؤيته لاعتقالات فاتح ماي


المزيد.....




- كيف يجب أن تتصرف حين تتلقى هدية لا تريدها؟
- 4 أخطاء ترتكبها في فطور الصباح وتجعلك سمينا
- ارتفاع ضحايا زلزال شرق تركيا إلى 31 قتيلا
- الصحة الروسية تؤكد عدم تسجيل إصابات بفيروس كورونا على أراضيه ...
- محاكمة ترامب.. فريق الدفاع يبدأ مرافعاته وينفي مقايضة الرئيس ...
- قائد ميداني: الجيش السوري يسيطر على وادي الضيف في ريف إدلب ا ...
- ارتفاع وفيات فيروس كورونا بالصين إلى 54 وتسجيل أكثر من 300 إ ...
- كندا تسجل أول حالة إصابة بفيروس كورونا
- بومبيو يفقد أعصابه ويهاجم صحفية بعد طرحها أسئلة بشأن أوكراني ...
- مسؤولة أوروبية تدعو الى توافق بشأن الهجرة للخروج من مأزق &qu ...


المزيد.....

- حول النموذج “التنموي” المزعوم في المغرب / عبدالله الحريف
- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - خالد المهدي - مرة أخرى حول - حركة 20 فبراير-