أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد تيسير الخنيزي - ازدواجية معايير الخطاب الاعلامي






















المزيد.....

ازدواجية معايير الخطاب الاعلامي



سعيد تيسير الخنيزي
الحوار المتمدن-العدد: 3312 - 2011 / 3 / 21 - 08:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في الأيام الأخيرة القليله الماضيه، انصب كثير من الاهتمام الدولي والإقليمي على تدفق من الاضطرابات في البحرين من تضييق و قمع حكومي للمظاهرات القائمه، التي من بابها خلفت عدد لايستهان به من القتلى و العديد من الجرحى. بعض وسائل الاعلام، للأسف، باتت تنقل صوره نقيضه من تلك التي نشهدها بالبحرين(فالظالم يصبح مظلوما و القاتل مقتولا) وذلك من خلال اثاره تصريحات لشخصيات بارزه من شيوخ ومثقفين في محاوله قذره للأشعال نار فتيل التوتر الطائفي (الى حتى المستوى الشخصي) مابين الطائفتي الشيعيه و السنيه بشكل لم اره شخصيا من قبل. لذلك, باتت العاطفه عند الشعب تغلب المنطق العقلاني عند النظر في سيناريو الاحداث السياسيه في البحرين. فالنظام وجد مصلحته في أن يعمل على اثاره الفوضى في هذا التوقيت تحديدً سعيًا لإغلاق ملف الاصلاح السياسي وطي صفحته، لتفادي أي جدل أو توتر قد ينعكس بالسلب عليه، مما قد يعيد خلط الأوراق والترتيبات الجارية في ظل حالة الاحتقان التي تخيم بشكل عام على اجواء البلاد. وها هنا نحن اليوم نشهد ازدواجيه فكريه حاده تغلب عليها التحيز الطائفي، فأغلبهم كان من مؤيدي ثوره تونس ومصر وليبيا, في حين ان المظاهرات الشعبيه القائمه في البحرين ماهي الا فخ مكنون لصالح العدو الايراني المقيت.

في بادئ الأمر, أن مثل هذه الزحمة في نوعية التوتر الجاري على أكثر من جبهة توحي أن الأمور تتجه نحو التصعيد أو لنقل باتجاه المزيد من السخونة لاسيما على التوترات و الفتن الطائفيه, امتدادا كما حصل في الأيام القليلة الماضية من انتهاء لعلاقات حميمه بين احباء نتيجه العداء والحقد بين الجهتين (من سنه و شيعه) ومارافق مثل هذا التصعيد من حملة إعلامية ازدواجيه مغايرة تماما للصوره الحقيقه التي تشهدها بلد البحرين, في التركيز على الخطر الشيعي, وذلك في محاوله لاظهارهم بمظهر العدو اللدود في اطار حملة سياسيه بشعه مكثفة و محلاه "بالبروبوجندا الدراميه" لتجنب اي انزلاق خطير للعائلة الحاكمه توصلها حينئد إلى فقدان شرعيتها.

ومع الأسف الشديد ان كثيرا ممن يمارس العنف الطائفي لا يفقه في الدين شيئا، ولا ينطلق من منطلقات إسلامية، وانما من مصالح شخصية وفئوية وسياسية. فإن الظلم الذي تعرضت له الغالبية العظمى من أبناء الشعب البحريني منذ بداية الأحتجاجات، ما كان إلا نتيجة حتمية لسياسة التمييز الطائفي والعنصري الذي اتخذ شكلاً هستيرياً رهيباً غير مسبوق. وما الاحتجاجات التي تفجرت كالبركان إلا نتيجة لتراكمات المظالم والاحتقانات عبر عقود من السنين، والتعبير عن شحنات الغضب والاحتقانات الكامنة، حيث أدمنت الفئة الحاكمة على مواصلة الاستئثار بالسلطة وإصرارها على عدم مشاركة المكونات الشيعية من الشعب في الحكم مشاركة عادله باعتمادها على سياسة القمع والإرهاب.

ان منطق واشنطن باتجاه دفع الأمور نحو المزيد من التصعيد على أكثر من جبهة ولاسيما باتجاه ايران هو في صلب الاستراتيجية الأمنية الجديدة للولايات المتحدة في الشرق الاوسط. أولئك الذين هم على بينة من الفتن الطائفيه المهيمنه على كثير من العقول في العالم الإسلامي يعرفون جيدا ان الأمه الاسلاميه قد غلبت عليها التصدعات والانقسامات الاديولوجيه المتنوعه والتي عمت بالخلافات المذهبيه البائسة .ونتيجة لتلك الانقسامات، فالعالم العربي دائما بات محكوما على ايدي انتهازيين بدرجه الامتياز في تشجيع و تعميق مد الخلاف السني-الشيعي بشتى الوسائل من أجل تحقيق أهدافهم المشؤومة و المهيمنة عبر التاريخ. فإنهم استغلوا هذه الخلافات الضئيله لرفع حجم المواجهات بين المذاهب الإسلامية من خلال طرح الأفكار المسممه بلهيب نار العداء الطائفي وبالتالي اثاره الفتن بين هذه الفرق.

فلمن ننحاز؟ هل ننحاز إلى السنة أم إلى الشيعة؟ وسواء كانت الأزمة مبالغاً فيها أو كانت فعلا تستحق ما رأيناه؛ ففي اعتقادي أن هذه الأزمة تمثل لنا فرصة كي نفهم هذا الواقع المرير كما هو لا كما نتمناه، و بالتالي نقنن سبل حضارية للتعامل مع مثل هذه الأزمات، تلك الأزمات المتعلقة بتهديد بنية المجتمعات. فلو استمر رمي الحطب في النار، واستمر التأزم و العداء فالحرب الطائفيه الأهلية قادمة لا محالة، ومآلاتها معروفة ومقدماتها معروفة، فاستعلاء بعض الأطراف على أخرى يتولد عنه استعداء للآخر وسباب وشتائم، ثم تبدأ الاشتباكات. حتى إذا أكلت الحرب الأخضر واليابس, يدخل المجتمع الدولي بأسم الوصاية على هذه المجتمعات التي لم تحسن معالجة نسيجها الداخلي لتنفيد اجندات ستضر بفئات المجتمع كله من سني و شيعي وكردي وصوفي و ...الخ

من هنا فإننا ندين تلكؤ بعض من الفقهاء والشيوخ في معالجة الملفات الطائفية الأخطر، وندين تسترها على أصحابها ولملمتها بصورة مريبة تقف ضد معالجتها و كشفها للرأي العام. كما ندين التساهل مع التكفيريين وبياناتهم الطائفية ومحاولاتهم في تعزيز فكرة الولاء الايراني عند اخواننا السنه، ونطالبها بأن ترتقي لمستوى المسؤولية الوطنية والاخلاقية تجاه تلك الملفات. وندين أيضا قمع السلطة الى حريه التجمع السلمي والنيل من المتجمهرين بشتى الوسائل الاجراميه التي لم تشهدها المنطقه من قبل، ومحاولة استغلال القوانين والتشريعات الاسلامية لتكبيل وتقييد الناشطين والمعارضين واصحاب الرأي وليس لإرساء دعائم العدالة والديمقراطية والتداول السلمي فيما يخدم الوحده الوطنيه.

إني لحيران من أمر هؤلاء الحكام العرب فالكلمات تفقد معناها الاصيل, قلبي ينشطر و عقلي يلوح بالجنون و عيناي لا تدرفان الدموع بل دم أحمر أختلط بدموع الأمهات و الآباء فصار لونه عنابي شديد الحرقة تكاد لا تميزه عن السواد. لن ننساكم يا أبطال الثورات الشعبيه وأنتم في المشرحة ممددين مضرجين بدمائكم وقد فقدتم حياتكم من هذه الإصابات الغاشمة لأن جرمكم الوحيد هو أنكم تطالبون بحقوق لكم بات الدهر يصيح اين هي.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,545,975,148
- أخضع!
- مدى ترسخ الفهم المؤامراتي في الفكر العربي
- تداخل الفكر العلماني مع تعاليم الدين الاسلامي


المزيد.....


- اسقاط النظام الاردني : نقض السيكولوجية الوهمية / خالد الكساسبه
- قرضاويّان !!! / عمّار يوسف المطّلبي
- حول العَوَج الواضح في خريطة العربان / فاهم إيدام
- بيان حول التدخل العسكري في ليبيا / حزب العمال الشيوعي التونسي
- السيد الرئيس..!! البقاء لله / بدرالدين حسن قربي
- النقاط التي يجب أن تُكتب وتُلفظ / فاضل الخطيب
- ماذا بعد الاستفتاء؟ / اسلام احمد
- درعا تريد الإصلاح وليس التعازي أيها الرئيس / مروان حمود
- ثلاثة مواقف - فاضحة - للمملكة العربية السعودية ! / مهند حبيب السماوي
- إضراب المعلمين في الاردن .. الجاني والمجني عليه .... إشكالية ... / خالد عياصرة


المزيد.....

- بنات على الاسكوتر
- الدولة عندما تتسول
- مصري يغرّد من داخل -دولة الخلافة-
- طرابلس: مع/ضد من؟
- مماحكات دستورية
- -نرفض التدخل العسكري في ليبيا-
- -الخضراء-.. حرائق لا تعرف الهدنة
- اليمن.. مقتل جنديين برصاص القاعدة
- مشاهد ولقطات للصحفي الأمريكي جيمس فولي في سوريا
- الأمير السعودي الذي تعرض للسرقة في باريس هو نجل الملك الراحل ...


المزيد.....

- حقوق العراق بالارقام في عهد المالكي 2006 - 2014 / سمير اسطيفو شبلا
- البغاء فى مصر ..نظرة تاريخية / رياض حسن محرم
- وحدة الشيوعيين العراقيين ضرورة موضوعية لمرحلة مابعد الانتخاب ... / نجم الدليمي
- برنامج حزب نستطيع، بوديموس / ترجمة حماد البدوي
- في رثاء / الشرق الأوسط القديم . / سيمون خوري
- استباق الثورة المضادة للإبداعات الشعبية / خديجة صفوت
- أزمة تحليل اليسار للحدث العراقي / سلامة كيلة
- التحول الديمقراطي وصعود الحركات الإسلامية (نموذج مصر) / سحقي سمر
- التحطيم الممنهج والتفتيت السياسي للعراق.نحو تاسيس خلافة اسلا ... / محمد البلطي
- الاستشراق الأميركي: إضاءات على العوامل والجذور الثقافية / مسعد عربيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد تيسير الخنيزي - ازدواجية معايير الخطاب الاعلامي