أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - كامل القيّم - فضائية الاتجاه...تغطية تلاحق العسكرة















المزيد.....

فضائية الاتجاه...تغطية تلاحق العسكرة


كامل القيّم
الحوار المتمدن-العدد: 3309 - 2011 / 3 / 18 - 20:53
المحور: الصحافة والاعلام
    


فضائية الاتجاه...تغطية تلاحق العسكرة
إذا كانت تجربة الثورة في تونس قد أدخلت بعض الفضائيات العربية في معالجة ( أزمات ) من العيار الثقيل، بعدما انقلبت موازين الهيمنة الإعلامية وغدت تُصنع من الشارع الى مركز القرار، ناقلةً الواقع بترميز إعلامي جديد، والذي سيتواصل في كشف المستور والمسكوت عنه من كسل وخَور الحكومات ...وإذا كانت فحوى الأزمات التي مرت ليس كغيرها وبُعيدها هذه المرة ...ليست انتهاكات العسكرة الأمريكية في مدن العراق .. أو إبادة غزة ،او مقارعة الجنوب اللبناني لإسرائيل وإجبارها الانسحاب ، او تسوية قضية دار فور ...يومُ كانت العديد من الفضائيات العربية ...تضع هرمونها الإعلامي على وفق الأداء ( بالمشاركة )...أو النمذجة ...وهو ما يطلق عليه في أدبيات علم الإعلام ( بالإعلام التخديري ) او التشاركي ...وسرنا لسنوات نتعامل مع العُقد العربية والدولية على إنها مواقف حكومات أو جهات، وبذلك كان هذا العُرف يتطلب من الجهد الإعلامي ان يكون بجرعات محددة ومحسوبة .
لكن أحداث تونس ومصر ومن ثم اليمن والبحرين وليبيا ...وباقي الأقطار الأخرى قد جعلت قنوات الإعلام على محك المواقف، وابتعدت بها ولها من صورة التخدير الى صورة التواصل ...مع من تقف؟ كم ستبقى معي ؟ كيف؟...وكانت مظاهرات شوارع العرب الاخيرة ، عرّت فضائيات الرقص على مسرح دوار، والتي كانت تريد ان تتملص بأقل الخسائر من بيان الموقف نحو ( نارين ) الحكومة والشعب .وهذا ديدن الجديد بمقدار الثقة التي ستخلفها بطاقة الفضائيات نحو الجمهور ما بعد الثورات.
وعلى الرغم من الصعوبة الكبيرة التي وقعت بها بعض الفضائيات الإخبارية في إدارتها لازمة التظاهرات، ليس من باب الموقف حسب، إنما من باب طبيعة المعلومات التي تغذي بها التقارير ومراكمة التغطية وملاحقة الأحداث التي يتنافس عليها مراسلو القنوات الدولية ....فتلك الأحداث ما هي إلا إعادة تنظيم وتصحيح للأدوار التي كانت نائمة او سائدة لبعض سياسات الفضاء الإعلامي العربي .ففي الوقت التي تباينت معالجات الأزمات في الفضاء العربي بين مُخفف ، وحاجب ، ومُحرّض ، ومُساند لما يحدث ويتصاعد، كانت الآخريات قد انسحبت من حلبة الدخول الكلي ملازمة ( نشاط انتقائية اللحظات والمواقف) والأخرى تصاعد مضمونها حينما وجدت في ملازمة وعمق التغطية هوية جديدة ومتلقي ربما سيكون منتظم في مستقبل ما بعد الثورات والأزمات.
وكباحث ومراقب ،ما لفت انتباهنا من الفضائيات العراقية التي لاحقت هذا المجال ...قناة الاتجاه الفضائية ..القناة التي حملت على أكتافها هموم نوعية ...منها مقارعة الاحتلال الأمريكي وكشف انتهاكاته ...بالإضافة الى هموم ومستحقات المواطنة ...والثقافة السياسية ومتغيرات الشأن العراقي والعربي .وقد دخلت الاتجاه خط الأزمة التونسية ثم المصرية ( بنقل مباشر ) وتغطية شبه شاملة لما حدث في ساحة التحرير المصرية ..ومع تصاعُد الأحداث في تظاهرات العراق واليمن والبحرين وليبيا كانت الاتجاه ( تضع لها أسطول من المعالجات المتعددة المصدر تغذي المتلقي العربي والعراقي بدقائق ما يحدث وما حدث في شوارع بغداد، والمنامة ،وعدن ،ورأس لانوف، والقطيف...عدسات وكلمات وصور وحورات لم تهدأ...ولم تراوح بنظام الخبر الجامد الذي تعتاش عليه فضائيات السبتاتل ، واليوم وأنا أتابع التقارير الخبرية التي تمطرنا بها بعض الفضائيات، ومنها الاتجاه شعرت بعُرسها وهي تساند ساحات(السلمية )وتحقق لهم فسحة الظهور سواء أكانوا شهداء ام جرحى ام راكضين من هول العسكر المتنمر بقبعة درع الصحراء.ولأول مرة أرى مساحات التناول بالعدالة الإعلامية التي تزفها محترفات التأثير ...عمق وشمول...وكثافة... كشفت عن إبداع جديد سيضيف الى ذاكرة المتلقي مسحة ( فضائية للجميع ).
ولأول مرة أرى العاجل(في شريط واحد) يتناول ثلاث ملفات مختزلة ...ملاحقة ثوار البحرين من قبل عساكر درع الجزيرة ...وبنغازي تتعرض الآن الى قصف بالطائرات ...وجرح وتسمم العشرات من متظاهري عدن ...هذا المخيم اليمني الليبي البحريني العراقي الخليجي ...كانت قد وزعته الاتجاه بجغرافية مضمون خبري عادل وبشكل مسحي ... وهذا التناول لا يخلو من تفّرد وتشويق .وفي برنامجها الحواري حول أزمات الشارع العربي ...خارطتها 5 صور مقدم البرنامج والضيفان وخلفيات فلمية للمنامة واجدابيا الصامدة .تقارير حية ومراسلين وصور وشهود عيان، حُزمات تُعرّي جبابرة العنف وهادري دماء شباب ... هذا التناول يكشف لنا قنوات ناهضة تسعى للتعبير عن مناصرة الشعوب بالحق، فيما تسكت الحكومات وتؤجل القرارات التي يمكن ان تحقن دماء الأبرياء وتوقف مهازل البطش المؤسسي التي رفعتها الحكومات العربية بحق ناشدي الحرية ...عشرة أيام من الدوران والنوم الاممي لقرار حظر الطيران في ليبيا ...والولايات المتحدة تتوعد القذافي بتصريحات الدبلوماسية الناعمة ،في الوقت التي عجزت على تبرير تجيّيش شوارع البحرين لقمع دوارة اللؤلؤة. اعتقد درس السياسة الخصوصي للشعوب العربية قد بدأ ليفتحوا شفرات خريطة القفز الأمريكي على نواتج الأحداث واستباقيتها، من تونس حتى جيبوتي القادمة . أما الاتجاه فنراها اليوم تتفنن في عرض ملفات شوارع الغضب بالصورة والصوت وبطرق توزيع كاميرات ميادين الحدث ...والتي أرى إنها انتقلت بحق إلى ُسلّم التعبير عن الرأي العام وأُفق الشعوب لاغيةً كل مظاهر التمذهب والتحزب والحجب لعيون الآخر في التغطية .سنتان من التجربة والخطأ تصاعدت وتعلّمت أن تكسب المحرومين والمؤمنين بقضية .
نراها الآن متصالحة مع كل الشوارع مع كل من تركلهٌ وتصيبهُ وتقمعهُ آلة العسكرة وجبروت الحكام ، ليبياً كان أم بحرينياً أم عمانياً أم عراقياً ...لا فرق لإنسانها...إنها تعاملت وعبّرت عن متلقي كوني وأنساني ...أرى الاتجاه تناضل لكي تُبان قوة وحقوق الضعفاء أمام ضعف وظلم الأقوياء ...إنها حرب المدنية والكرامة (بالصورة وفنون التأثير)...حرب الأفق الجديد ضد دكتاتوريات عفا عليها الزمن وستسحقها وتلعنها الحضارة والتكنولوجيا ...الاتجاه تتصالح مع المستور من ظلم الشعوب ...وتضيء كغيرها القليل من الفضائيات حلم التغيير بأفق جديد لإنسان يتبختر بالكرامة ويلعن الزمن السابق... الذي يؤطر بالجور والحرمان. أتمنى أن لا تحيد وتبقى اتجاه الحقيقة من والى الجميع.
د.كامل القيّم / أستاذ الإعلام والاتصال
مركز حمو رابي للأبحاث والدراسات الإستراتيجية
مركز المرآة لمراقبة وسائل الإعلام





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- إعلام المال العام فشل بإمتياز .... و إعلام المواطنة يصنعُ ذا ...
- الإعلامي بالهراوات ...والسياسي يترنّح ...مَن يُعاقب مَن؟
- فضائيات هَربت ...وأخرى هيمنت
- الإعلام ...يُريد كشف الفساد
- راتب المالكي ...وموافقة النجيفي ... إصلاح بطعم الصمت!!!
- الإعلام ينظّف السياسة....أزار وفضاء وإطاحة
- الاتصال الرقمي... معول يهدم عناصر الخبر الصحفي
- الإعلام وكسرة الخبز التونسية ...هل تكفي لصفع السياسيين
- كيف يتلقى الجمهور وسائل الاعلام
- سيارات بابلية ...بجهود الحكومة المحلية تدخل خدمة العلاقات ال ...
- عيني على الاعلام
- هل نشهد ...فضائيات تعاقب السياسيين ؟
- البديل الاتصالي الناعم لقوى الاحتلال الأمريكي في العراق
- المسؤول الفضائي...مجلس محافظة بابل انموذجاً
- قياسات الرأي العام ... بين المنظور الإعلامي و التوظيف السياس ...
- مجلس محافظة بابل ...من الاتصال الالكتروني الى الاتصال الحجري
- التصريح الإعلامي .....متى يصبح احترافاً ؟ جريمة الصالحية انم ...
- الإعلام الاستقصائي ....عَصف لديمقراطية الفضاء
- الوظيفة التفسيرية لمضمون وسائل الإعلام ...عن طريق قادة الرأي
- مشتركات الظاهرة العلمية في العلوم الإنسانية والصرفة


المزيد.....




- الشرطة السودانية تطلق قنابل مسيلة للدموع وتقبض على محتجين في ...
- بعد تقديم شكوى دولية.. الإمارات تطالب قطر بالالتزام بمقتضيات ...
- روحاني باستقبال رئيس برلمان قطر: لا نسمح بالضغط غير العادل ع ...
- النازحون في العراق.. مأساة مستمرة
- المؤبد لسارقي ومهربي الآثار في مصر
- دي ميستورا يدرس المشاركة في -سوتشي- و-جنيف-9- قبل حلول فبراي ...
- فلسطين.. دعوات لتنفيذ قرارات -المركزي-
- -مواطنو الرايخ-.. تنظيم ألماني خطر يسعى إلى تكوين جيش خاص! ...
- أردوغان يتهم الناتو بالتغاضي عن تصرفات واشنطن في سوريا
- لافروف وظريف يبحثان هاتفيا وضع سوريا واتفاق إيران النووي


المزيد.....

- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- الإعلام والسياسة / حبيب مال الله ابراهيم
- عولمة الاعلام ... مفهومها وطبيعتها / حبيب مال الله ابراهيم
- الطريق الى الكتابة لماذا نكتب؟ ولمن ؟ وكيف ؟ / علي دنيف
- حرية الرأي والتعبير بموجب التشريعات والقوانين العراقية الناف ... / بطرس نباتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - كامل القيّم - فضائية الاتجاه...تغطية تلاحق العسكرة