أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - فوزي بوبية - -ارحل- من - الديمقراطية - الى - الإِرْحَلُوقراطية














المزيد.....

-ارحل- من - الديمقراطية - الى - الإِرْحَلُوقراطية


فوزي بوبية
الحوار المتمدن-العدد: 3303 - 2011 / 3 / 12 - 00:24
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


"ارحل". هذه هي الصرخةُ التي خرجت من الأعماق- صرخةُ الديمقراطية الحقيقة، وجوهرُها. إنها معجزةٌ من المعجزات. ليس هذا فحسب، بل إنها أمّ المعجزات كلها؛ لأنها تلخص، لوحدها، مفهوم الديمقراطية بكل معانيه، وتـتـيح الفرصة لإبداعِ مصطلح ينبثـق من أعماق ثقافتنا، وتطلعنا إلى الحرية.
ما هو، إذاً، مفهومُ الديمقراطية العصري الذي يمكن اختزاله في صرخة واحدة، أيْ في تلك الصرخة التي غزت قلوب المتعطشين إلى الحرية في العالم العربي، وفي العالم بأسره؟
لقد سبق لي أنْ كتبتُ في أوائل التسعينيات ، أي في الوقت الذي شعرت فيه بتسلط القدافي، ومبارك، وبن علي، وآخريـن على السلطة، بأنه لم نشهد، في الماضي، في عالمنا العربي أيَّ تناوب على الحكم، أو بعبارة أخرى، لم يتسن لنا، ولو لمرة واحدة، أن رحَّـلنا بواسطة انتخابات حرة ونزيهة وشفافة رئيسَ دولة ما، ذلك المتسلط على السلطة التنفيذية، سواء تسلطَ عليها بصفة مباشرة أو غير مباشرة.
مفهومُ الديمقراطية العصري كما صيغَ، مثلا، في الفلسفة العقلانية النقدية، يتلخص في جملة بسيطة: الديمقراطية هي إمكانُ تَنْحِيةِ صاحب السلطة التنفيذية بواسطة انتخابات حرة بعد فترة وجيزة من توليه الحكم. هذه الطريقة تُمَكِّنُ المجتمع المدني التعددي من محاسبته؛ فإما أنْ يجدد ثـقـته فيه لولاية ثانية وأخيرة، وإما أنْ يرحله بصفة نهائية ويختارَ مِنْ ثمَّ، شخصية أخرى مكانه. المسؤولية تعني، بالضرورة، الاستعدادَ لتحملها، ومحاسبةَ المسؤولينَ أمام القضاء إذا اقـتضى الأمر ذلك.
فعدم إمكانِ ترحيل صاحب السلطة، على مدى سنواتٍ وعقود بواسطة الانتخابات يؤدي، لا محالةَ، إلى انفجارٍ عام ينتزع من خلاله الشعبُ حقَّه في ترحيل الطاغية وإسقاطِ النظام.
"ارحل" هو معنى الديموقراطية الحقيقي، وشعارُها، ورمزُها أيضاً؛ فالشعب لم يكن في حاجة إلى تأملات نظرية وتخمينات فلسفية حتى يَصِلَ إلى هذه الخلاصة الحتمية، وينتهي به المطافُ إلى هذه الثورة المتحضرة التي لم يسبق لها مثيلٌ في تاريخ الثورات؛ فالشعب التونسي، والشعب المصري لم يطالبا بشيء آخرَ سوى بترحيل مغتصبِ الحرية ومُزور ِالنظام.
ولمعرفة وجاهة هذا المفهوم البسيطِ في عمقه، والعميقِ في بساطته، وحتى لا أُتْعِبَ القارئ بتمعناتٍ في الفلسفة السياسية، أود أن أستحضر مقابلة تلفزيونية طرحتْ فيها صحافية أوربية على العاهل المغربي الراحل، الحسن الثاني، السؤال التالي:
- أنتم ملكُ البلاد، وحاكمُها، وأميرُ المؤمنين، وقائدُ الجيش الملكي، في آنٍ واحد، وتترأسون جلساتِ الحكومة أيضاً الخ... ألاَ تتنافى كلُّ هذه السلطات التي يستحوذ عليها شخص واحد مع روح الديمقراطية كما نعرفها- نحنُ- في الغرب؟
فأجابها العاهل المغربي الذي كان ذكياً في المغالطات السياسية:
- لا يا سيدتي. أنت تعلمين جيدا أن الديمقراطية في السويد تختلف عن الديمقراطية في بريطانيا، والديموقراطية في بريطانيا تختلف عن الديمقراطية في فرنسا، والديمقراطية الفرنسية تختلف عن الديموقراطية الإسبانية. من الطبيعي، إذن، أنْ تختلفَ الديمقراطية المغربية عن الديمقراطيات الأخرى. إنَّ لدينا برلماناً، وتعدديةً حزبية، ونقابية، وإعلامية، ونُنظِّم ُانتخابات دورية؛ فللديموقراطية المغربية خصوصياتها مثلها مثل الديمقراطيات الأخرى.
يتجاهل العاهل المغربي في جوابِه هذا الفرقَ الجوهري بين ديمقراطيتهِ، ودستوره الممنوحيْن، والديمقراطيات الحقيقية، ألا وهو إمكانُ ترحيل صاحب السلطة إثر انتخابات حرة و نزيهة بعد فترة وجيزة من الحكم. فالتناقض الأساسي في نظامه هو هيمنته على الجهاز التنفيذي من جهة، واستحال محاسبته وزعزعته عن عرشه (عرش سلطوي لا رمزي) بواسطة الانتخابات من جهة أخرى. واستشهاده المتكرر بهذه الديمقراطيات إنما هو استفزاز لعقل المواطنين الأحرار، ومنطقهم، وشعورهم.
فالتنحية عبر الإقـتراع هي ما يميز مفهوم الترحيل في الديمقراطية العصرية. ولهذا أفضله على العديد من المفاهيم التي تداولت عبر العصور والتي يمكن التلاعب بها بسهولة. "إرحل" هي، إذاً، كلمةُ العصر بامتياز.
هذه الصرخة لم تفجر النظام فحسب، بل فجرت الطاقات الإبداعية العربية أيضاً. فميدان التحرير، حفظ الله اسمه لكل الأجيال المقبلة، حاضرٌ في الأقطار العربية كلِّها. إنه لم يعد ميداناً سياسياً، وديمقراطياً، وثوريا فحسب، بل أصبح، في الوقتِ نفسه، مثلَ ساحة جامع الفناء بمراكش، ساحةً للإحتفاءِ بأنغام الحرية، وفنِّ النكتة كما يتقنها إخواننا المصريون أيما إتقان.
هذا البعد الإبداعي الذي يتميّزُ به ميدانُ التحرير ألهمني مصطلحاً طالما بحثت عنه؛ فميدان التحرير الذي كسّر القيود قد مكننا من ابتكار مصطلح جديد نطالبُ عَبْرَهُ بالحرية والديمقراطية بِلغتنا العربية مع إشارة واضحة إلى ثقافتنا اليونانية.
فالكلمة الجديدة التي أقـترحها -" الإرحلوقراطية " – تتكون، بطبيعة الحال، من صيغة الأمر "ارحل"، ومن المصطلح الإغريقي "قراطاين" الذي يعني "سيادة" أو "حكم" أو "سلطة". إنها "سلطة الترحيل"، إذاًَ،- سُلطةٌ لا يمكن لأحدٍ، مهما استبدّ به طغيانُه، أن ينتزعها من الشعب؛ فسيادة الشعب، أي جوهر الديمقراطية في الفلسفة السياسية الحديثة منذ "جان جاك روسو"، تتجلى في سيطرته على السلطة ومنحِها، مؤقتاً، لمن أراد، وترحيلِه منها بواسطة إنتخابات حرة. هذه هي "الإرحلوقراطية".





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,051,312,687


المزيد.....




- مساءلة وزيري الداخلية والعدل بالبرلمان التونسي حول اغتيال ال ...
- مشروع القطار الفائق السرعة: رمز للاستبداد السياسي والاستعمار ...
- اهداء الى غزة التي أعادتْ لنا شرف الحياة.
- الصين تتطلع لتعزيز التعاون في مجالي الطاقة والتجارة مع روسيا ...
- حول الأقليات والأكثريات
- صحيفة عبرية: أضرار التصعيد الأخير فاقت التوقعات
- عرض فيلم :The Young Karl marx
- الصليب الأحمر: ما الحياة في اليمن الآن سوى موت ودمار وجوع
- الصليب الأحمر: ما الحياة في اليمن الآن سوى موت ودمار وجوع
- البرلمان التونسي يناقش علاقة حركة -النهضة- باغتيال شكري بلعي ...


المزيد.....

- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية البلدان العربية في فترة حرب اكتوبر ... / الصوت الشيوعي
- عبدالخالق محجوب - ندوة جامعة الخرطوم / يسرا أحمد بن إدريس
- مشروع تحالف - وحدة اليسار العراقي إلى أين؟ حوار مفتوح مع الر ... / رزكار عقراوي
- وحدة قوى اليسار العراقي، الأطر والآليات والآفاق!. / رزكار عقراوي
- حوار حول مسألة “عمل الجبهات” وتوحيد اليسار / حمة الهمامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - فوزي بوبية - -ارحل- من - الديمقراطية - الى - الإِرْحَلُوقراطية