أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - مصطفى حقي - وقف تدريس حصة الدين في المدارس العامة واجب وطني ..؟














المزيد.....

وقف تدريس حصة الدين في المدارس العامة واجب وطني ..؟


مصطفى حقي
الحوار المتمدن-العدد: 3262 - 2011 / 1 / 30 - 04:22
المحور: اخر الاخبار, المقالات والبيانات
    


في العلمانية الدين لله والوطن للجميع ، ومنه تتمثل هوية الوطن والمواطنة من خلال المساواة في الحقوق والواجبات ، وان التعلّم الذي يقود إلى ثقافة المواطنة يجب أن تتضمن برامجه مواداً ترسخ مباديء وحدة الإنسانية في بناء المجتمع الحضاري العصري المتحضر البعيد عن العنصرية الدينية والقومية المفرقة للشعوب والجماعات ، وعبر آيات تبيح قتال الآخرين وأسرهم واستعبادهم وفي أفضل الأمور تقاضي الجزية منهم وهم صاغرون ، وإثارة البغضاء والتفرقة حتى في المذهب الواحد كما يحدث في العراق بين السنة والشيعة وكلاهما إلهه واحد وكتابه المقدس وقبلته واحدة ، ومنه أن المواطنة صفة عامة تشمل جميع المواطنين ، أما الدين صفة خاصة بكل مواطن ، وهو حرٌ بعقيدته ولكنها يجب ألا تتعدى وتخرق شمولية العلوم لجميع الطلاب بعلوم وتعاليم عامة ، فمواد مثل الرياضيات والفيزياء والكيمياء والجغرافية واللغات هي ثقافة عالمية شاملة لكل إنسان وبدون احتكار وان علوم التدريس السالفة الذكر هي مباديء لإعداد أجيال تمتلك العلم المؤدي إلى الإبداع ، طبعا ان متلقي ومكتسبي تلك العلوم إن كانوا يعيشون في ظل حكومات ديمقراطية تحترم الإنسان وحريته ومنه سيولد الإبداع ويقود إلى طريق الرقي والتقدم في كافة المجالات العلمية والاقتصادية والاجتماعية وفي مجال الثقافة والفن كذلك ، أما مواد أو حصص الدين وكذلك القومية تشكل ثقافة خاصة لفئة معينة من الشعب ولا تتعداه إلى الآخرين ، ولا تعود بالنفع على ثقافة المجتمع بشكل عام ، بل تشبع نهم فئات معينة من مواطني البلد الواحد ، وبتعدد الأديان والمعتقدات وبسماح لحصص دينية لدين أو مذهب معين لا يمنع ومن باب العدالة والمساواة أن تخصص أيضاً دروساً لتلك الأديان والمذاهب لطلابها ، ولكن الذي يحدث ان دين الأكثرية للدولة هو الذي يدّرس في المدارس ولا يسمح للأديان الأخرى بها مع انها حصة درسية خاصة وقد تكون مخالفة لكثير من الحصص التعليمية كالفلسفة وعلم النفس والمنطق وقد علّق السيد شامل عبد العزيز بما يخص الموضوع عبر مقاله ( لماذا لا يكون الحاكم مسيحياً) بقوله : هناك ملاحظة مهمة جداً , حصص درس الدين كانت قليلة جداً في مدارسنا ولا تدخل مادة الدين في الامتحانات النهائية أي كان درس الدين ( هامشي ) ولا يتم أحتساب علاماته في المعدل .(تم) وتعليقاً وعلى هامشية مادة الدين وعدم احتسابه من المعدل ، إذاً ما الفائدة من إدخاله إلا تجاوزاً على المنطق والعقل ، إذ لا يمنع أن تكون هناك مدارس دينية وفيها يمكن للطالب أن يختص بدراستها ، وذلك بعد أن يتجاوز مرحلة طويلة من تلقي العلوم الأخرى أي بعد نيله الشهادة الثانوية العامة يمكنه أن يتابع الدراسة الدينية بشكل خاص ، بحيث لايتحكم في مقدراته العقلية والفكرية روحية تلك الدراسة على الوقائع المادية التي تلقاها ودرسها في البداية ويبعد عنه التعصب وليكون عقلانياً في أحكامه وقد أورد موقع ميري كريسمس 2011آراء لعدد من الفنانين حول ظاهرة تدريس مادة الدين في المدارس : الفنان التشكيلى محمد عبلة دعا لإلغاء حصص التربية الدينية من المدارس واقتصار الأمر على تدريس تاريخ الديانات جميعاً بعيداً عن النصوص الدينية والتشريعية والفقهية للقضاء على فكرة التمييز والتصنيف، وهو ما سيجعل كل الطلاب تدرك أنه لا فرق بين الشريعة الإسلامية والمسيحية، بل هناك شريعة إنسانية، قائمة على المحبة واحترام الآخر وتقبله، كما طالب عبلة أن يتم تخصيص عام 2011 للتصدى للإرهاب. وترى الكاتبة فتحية العسال أن إلغاء حصص الدين من المدارس وتدريس مادة المواطنة، هو الحل الذى ينمى لدى الأطفال الوعى بمصر وقيمة المواطن بغض النظر عن ديانته. ويوسف القعيد .. يرى أنه على الأوقاف إلغاء مجموعات التقوية التى تؤسسها المساجد، وعلى وزارة الإعلام إغلاق قنوات الدعوة والتبشير، ويجب على وزارة التربية والتعليم إلغاء حصة التربية الدينية، وأن تكون هناك حصة للمبادئ المشتركة فى الديانات المختلفة ويحضرها الطلاب جميعًا، ويتعلمون فيها ماهية الدين ا
ومما تقدم نرى أن تدريس مادة الديانة في المدارس العامة لايدخل في باب الثقافة العامة ، بل إلى ثقافة خاصة مفرقة بين أفراد المجتمع الواحد وتزرع الكراهية وتنمي ظاهرة الحقد على الآخر وتكفيره ،وإلى تخلف المجتمع ، وعليه فإن إبعاد تدريس الديانة في المدارس لن يضر أحداً ويساعد على المحبة بين مواطني الوطن الواجد ويقود إلى تقدمها وعصرنتها ومواكبتها للحضارة الإنسانية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تكاثروا ... وان الله يرزقهم ، والقافلة تسير ...؟
- تناسلوا تكاثروا أباهي بكم الأمم بالتخلف والفقر والبطالة ..؟
- الفتاوى السامة وباء ينتشر أين المفر ...؟
- التوكل الاستسلامي والنقل البليد ، والسير في طريق الأمنيات ؟
- عبر بطاقة الحوار المتمدن نهنئ االاخوة المسيحيين بأعيادهم..
- العلمانية خارج ما يسمى بالعلمانية الدينية والديمقراطية السلط ...
- لباس غير محتشم تعاقب بالجلد ، ومن أباح العري عقوبته ...!؟
- فضائية الحوار المتمدن حلم أم أضغاث أحلام ..؟
- حلم سلطاني ...؟
- الدين والقومية خارج اللعبة السياسية والعلمانية هي الحل ....؟
- إذا كانت عينا المرأة المنقبة تثير الفتنة ، فما هو حكم حواء ا ...
- نسل أبناء آدم وحواء ، هل هم أبناء حلال أم أبناء ....؟
- هل البشر جميعاً من نسل آدم وحواء ....؟!
- ثورة الحواري والغلمان ...؟
- علمانية حقيقية وعلمانيات مزيفة ...؟
- الحكم بالخلود المؤبد .؟..
- الحوار المتمدن جرعة رائدة في وصفة العلمانية ...؟
- لاعلمانية بدون إنسان علماني ...؟
- جيوش البرغش ( البق) تهاجم الأمريكان في نيويورك ..!؟
- شريعة الغاب مستمر ، ولا حسد ؟! ...


المزيد.....




- -نيسان- تسحب مليون سيارة من السوق اليابانية
- السعودية.. الأمير -المشين- ينتظر الحكم الشرعي
- إعصار أوفيليا يقذف هيكل إنسان من العصر الحديدي إلى الشاطئ
- مؤتمر -قادة حروب القرن الواحد والعشرين- في أبوظبي
- بالفيديو.. عراك وتراشق بالكراسي بين حزبي العدالة والمعاصرة ...
- بعد قتال مع -البيشمركة-.. القوات العراقية تسيطر على ناحيتين ...
- محاكمة مخبر سري للأمن الألماني -شجع جهاديين- على ارتكاب اعتد ...
- البرازيل.. تلميذ يطلق النار في مَدرسته ويقتل تلميذين على الأ ...
- مواجهات عنيفة بين العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة في مجل ...
- فرار عدد كبير من الأفغان من برنامج تدريبي عسكري في أمريكا


المزيد.....

- فيما السلطة مستمرة بإصدار مراسيم عفو وهمية للتخلص من قضية ال ... / المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سورية
- الخيار الوطني الديمقراطي .... طبيعته التاريخية وحدوده النظري ... / صالح ياسر
- نشرة اخبارية العدد 27 / الحزب الشيوعي العراقي
- مبروك عاشور نصر الورفلي : آملين من السلطات الليبية أن تكون ح ... / أحمد سليمان
- السلطات الليبيه تمارس ارهاب الدوله على مواطنيها / بصدد قضية ... / أحمد سليمان
- صرحت مسؤولة القسم الأوربي في ائتلاف السلم والحرية فيوليتا زل ... / أحمد سليمان
- الدولة العربية لا تتغير..ضحايا العنف ..مناشدة اقليم كوردستان ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- المصير المشترك .. لبنان... معارضاً.. عودة التحالف الفرنسي ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- نحو الوضوح....انسحاب الجيش السوري.. زائر غير منتظر ..دعاة ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- جمعية تارودانت الإجتماعية و الثقافية: محنة تماسينت الصامدة م ... / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - مصطفى حقي - وقف تدريس حصة الدين في المدارس العامة واجب وطني ..؟