أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سائس ابراهيم - محمد، أبو لهب وشتائم الله






















المزيد.....

محمد، أبو لهب وشتائم الله



سائس ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 3234 - 2011 / 1 / 2 - 19:58
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ملايين من المسلمين يبكون خشوعاً حينما يستمعون إلى القرآن، في المغرب (الدار البيضاء) مثلاً يبحث الناس بشتى الوسائل عن المقرئين يوم الجمعة الذين اشتهروا بصوت حسن كي يستمتعوا بتلك التلاوة التي تجعلهم في حال أقرب ما تكون إلى حالة الصوفية حينما يتجلى لهم الله ؟؟؟
ليس المهم أن يفهموا شيئاً، وهم لا يفهمون من القرآن شيئاً منذ خمسة عشر قرناً، لكن ما يهمهم هو الجناس والسجع، يعني موسيقية النص وغموضه وما يحيط به من جلال اكتسبه عبر العصور,
ملايين المسلمين يكررون أيضاً ما وضعه الفقهاء في عقولهم وعلى ألسنتهم من إعجازية القرآن وألوهية نصه.
لكننا حينما نهتم بالقرآن محاولين فهمه يتجلى لنا من أمره عجبا. إن الله أو محمد على الأصح وكما تقول الدكتورة وفاء سلطان، يثرثر في القرآن.

سآخذ نموذجاً من هذه الثرثرة، ممثلة في سورة "تبت يدا أبي لهب".
ما معناها وما فائدتها ولماذا يكرر المسلمون تلاوتها منذ قرون عديدة دون ملل ؟

من هو أبو لهب ؟ :
عبد العُزى بن عبد المطلب، عم النبي. قال الألوسي: كان لأبي لهب ثلاثة أبناء "عُتبة" و "معتب" و "عُتيبة" وقد أسلم الأولان يوم الفتح، وشهدا حنيناً والطائف، وأما "عُتيبة" فلم يسلم، وكانت "أم كلثوم" بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم عنده، وأختها "رُقية" عند أخيه عُتبة، فلما نزلت السورة قال أبو لهب لهما : رأسي ورأسكما حرام إِن لم تطلقا ابنتي محمد، فطلقاهما ولما أراد "عُتيبة" - بالتصغير - الخروج إلى الشام مع أبيه قال : لآتينَّ محمداً وأوذينَّه فأتاه فقال يا محمد : إِني كافر بالنجم إِذا هوى، وبالذي دنا فتدلى، ثم تفل أمام النبي صلى الله عليه وسلم وطلَّق ابنته "أم كلثوم".

في بداية الأمر كان أبو لهب يدافع عن محمد، فحين توفي أبو طالب عم الرسول خلفه أبو لهب في زعامة بني هاشم فلزم النبي البيت و أقل الخروج فقصده أبو لهب وقال له : يا محمد، أمض لما أردت وما كنت صانعا كما كان أبو طالب حيا فاصنعه وواللات لا يصل اليك أحد حتى أموت.
و قيل أن ابن الغيطلة سب محمداً، فأقبل عليه أبو لهب ونال منه، فهرب وهو يصيح : يا معشر قريش، صبأ أبو لهب
فأقبلت قريش حتى وقفوا على أبي لهب، فرد عليهم بقوله : ما فارقت دين عبد المطلب ولكني أمنع ابن أخي أن يضام.
فقالوا : قد أحسنت و أجملت ووصلت الرحم.

سبب النزول :
أ : أخبرنا أحمد بن الحسن الحيري أخبرنا حاجب بن أحمد أخبرنا محمد بن حماد أخبرنا أبو معاوية عن الأعمش عن عمرو بن مرة عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال: صعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم الصفا فقال : يا صباحاه فاجتمعت إليه قريش فقالوا له : مالك قال : أرأيتم لو أخبرتكم أن العدو مصبحكم أو ممسيكم أما كنتم تصدقون قالوا: بلى قال : فإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد فقال أبو لهب: تباً لك ألهذا دعوتنا جميعاً فنزلت سورة (تَبَّت يَدا أَبي لَهَبٍ وَتَبَّ) إلى آخرها. رواه البخاري عن محمد بن سلام عن أبي معاوية إلى آخرها.
ب : أخبرنا سعد بن محمد العدل أخبرنا أبو علي بن أبي بكر الفقيه أخبرنا علي بن عبد الله بن مبشر الواسطي أخبرنا أبو الأشعث أحمد بن المقدام أخبرنا يزيد بن زريع عن الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس قال : قام رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا آل غالب : يا آل لؤي يا آل مرة يا آل كلاب يا آل عبد مناف يا آل قصي إني لا أملك لكم من الله منفعة ولا من الدنيا نصيباً إلا أن تقولوا لا إله إلا الله فقال أبو لهب : تباً لك لهذا دعوتنا فأنزل الله تعالى (تَبَّت يَدا أَبي لَهَبٍ).

ج : أخبرنا أبو إسحاق المقرئ أخبرنا عبد الله بن حامد أخبرنا مكي بن عبدان أخبرنا عبد الله بن هاشم أخبرنا عبد الله بن نمير أخبرنا الأعمش عن عبد الله بن مرة عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : لما أنزل الله تعالى (وَأَنذِر عَشيرَتَكَ الأَقرَبينَ) أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم الصفا فصعد عليه ثم نادى : يا صباحاه فاجتمع إليه الناس من بين رجل يجيء ورجل يبعث رسوله فقال : يا بني عبد المطلب يا بني فهر يا بني لؤي لو أخبرتكم أن خيلاً بسفح هذا الجبل تريد أن تغير عليكم صدقتموني قالوا : نعم قال : فإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد فقال أبو لهب : تباً لك سائر اليوم ما دعوتنا إلا لهذا فأنزل الله تعالى (تَبَّت يَدا أَبي لَهَبٍ وَتَبَّ).

الآية وتفسيرها :
تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ : أي هلكت يدا أَبِي لَهَبٍ وخاب وخسر وضلَّ عمله.
وَتَبَّ : أي وقد هلك وخسر، الأول دعاءٌ، والثاني إِخبارٌ كما يقال: أهلكه اللهُ وقد هلك.
قال المفسرون : التبات هو الخسار المفضي إِلى الهلاك، والمراد من اليد صاحبُها، على عادة العرب في التعبير ببعض الشيء عن كله وجميعه.
مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ : أي لم يفده ماله الذي جمعه، ولا جاهه وعزه الذي اكتسبه قال ابن عباس : {وَمَا كَسَبَ} من الأولاد، فإِن ولد الرجل من كسبه ..
سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ : أي سيدخل ناراً حامية، ذات اشتعال وتوقُّد عظيم، وهي نار جهنم.
وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ : وامرأته "أم جميل" أخت أبي سفيان، أنشدت شعراً في محمد تقول فيه : مُذمَّماً عصينا، وأمره أبينَا، ودينه قليْنا. وتفسير الآية أنها ستدخل معه نار جهنم، قال أبو السعود: كانت تحمل حزمة من الشوك والحسك فتنثرها بالليل في طريق النبي لإِيذائه.
فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ : أي في عنقها حبلٌ من ليف قد فتل فتلاً شديداً، تعذب به يوم القيامة قال مجاهد: هو طوقٌ من حديد وقال ابن المسيب: كانت لها قلادة فاخرة من جوهر، فقالت: واللاتِ والعُزَّى لأنفقنها في عداوة محمد، فأعقبها الله منها حبلاً في جيدها من مسد النار.

الخلاصة : أهلكك الله يا عمي، ستدخل النار دون ان ينفعك مالك وولدك وستصاحبك إلى النار زوجتك مجرورة إليها بحبل من ليف وهي مثقلة بحزمة من الحطب.

التعليق :
جمع محمد جمعاً من قريش ليعلن لهم عن الدين الجديد، وسلك في سبيل جمعهم صيحة التنبيه الدالة على خطر داهم فلما اجتمعوا وخطب فيهم غضب عمه -وهو التاجر الغني المشغول بتجارته وأعماله- وشتم محمداً بقوله : أهلكك الله سائر اليوم ألهذا جمعتنا.
خرس محمد (أو خرص، يصح الوجهان) خوفاً أو مكراً وعاد إلى بيته، وفي آخر اليوم كتب سورة "تبت".
وبدل أن يرد شتيمة عمه لجأ إلى الله الذي تولى عنه مسؤولية مشاتمة أبي لهب. وهكذا يردد المسلمون عبر العصور كالببغاوات شتائم الله.
كيف يتنازل إله قادر جبار –حسب قرآن محمد- فيشاتم رجلاً وامرأته من البشر الفانين.
أين إعجاز القرآن، وما فائدة هذه الآية. هل تدل حقاً على الدماثة والسماحة والخلق العظيم ؟
وإذا كان الخصام بين والشتائم المتبادلة بين الله –نائباً عن محمد- وبين أبي لهب، فما سبب إقحام مليار مسلم في هذه النازلة وكأن لهيب النار وحبل المسد غير كافيين لإخماد سعار الله ونبيه.
مسألة أخيرة في هذه السورة تثير اهتمامنا، فحسب مبادئ السايكولوجيا والأنتروبولوجيا (غمزة لوليد مهدي)، كانت الحالة النفسية لمحمد هي التي جعلته يورد الحالة المالية لأبي لهب وزوجته : قلادة أم جميل الفاخرة تتحول إلى حبل من ليف يجرها إلى النار، وأموال العم الثري لن تغني عنه شيئاً. هذه الحالة النفسية نسميها بكل بساطة الحسد الأعمى من طرف محمد لهذا العم الذي رفض رغم غناه كفالة الصبي اليتيم.
فليحفظنا "الرب يسوع" من الغيرة وموبقاتها (لاحظوا معي كيف سيطير طلعت خيري وشاهر الشرقاوي ووليد مهدي وآخرون فرحاً بعبارتي الأخيرة وسيعلنون على رؤوس الملأ أن مسيحيا نصرانيا جديداً من أهل الكتاب قد انضم إلى "نادي التنويريين")






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,386,592,986


المزيد.....


- التشريع المزاجي في القرآن - الآية 66_67 سورة النحل كمثال ! / نور العلوي
- الدين والسياسة في عالم مضطرب / فراس المصري
- الله في مصر والعراق / صلاح الدين محسن
- الحكيم الأسرائيلي الذكي / ميس اومازيغ
- رسالة الى بن لادن ..على هامش مذبحة كنيسة الاسكندرية / شاهر الشرقاوى
- ثقافتنا العربية بين عدائية التراث ومتطلبات العصر / رويدة سالم
- بين الظاهر والباطن عوالم أخرى / عصام شعبان عامر
- أصابع أجنبية خفية..!! ولا خيبة قوية / عدلي جندي
- لماذا يُستهدف المسيحيون؟ ومن الذي يستهدفهم؟ / عبدالمنعم الاعسم
- عن مجزرة كنيسة القديسين / مازن كم الماز


المزيد.....

- اعتقال 16 فلسطينيا بعد اشتباكات في المسجد الأقصى
- فلسفة السماء.. فلسفة السلام
- بريطانيا: اتهام جمعيات خيرية إسلامية بدعم التطرف والإرهاب
- القرضاوي ينفي مجددا نقل مقر إقامته من الدوحة إلى تونس
- بابا الفاتيكان يدعو إلى السلام العالمي خلال رسالة عيد الفصح ...
- جرحى ومعتقلون بصدّ اقتحام يهود للأقصى
- الطائفة «السامرية» تحيي موسم الحج إلى قمة جبل «جرزيم»
- عفت السادات : تهديدات الظواهري تؤكد أن مصر أصبحت الهدف الاول ...
- بالفيديو.. مئات المسيحيين يحضرون قداس العيد في دمشق
- شيخ الأزهر يتلقى دعوة لإلقاء كلمة في -مونديال- البرازيل ويتخ ...


المزيد.....

- مالك بارودي - خرافات إسلامية / مالك بارودي
- دية ما يتلفه الحيوان- الإسلام نسخة منتحلة من اليهودية 3 -10 / كامل النجار
- مشروع الورقة السياسيَّة المقدَّم للمؤتمر التأسيسيّ ل«اتِّحاد ... / اتحاد الشيوعيين الأردنيين
- الإسلام نسخة منتحلة من اليهودية / كامل النجار
- مالك بارودي - الإسلام دين شرك ووثنيّة / مالك بارودي
- حول مقولة كارل ماركس -الدين أفيون الشعوب- / مجيد البلوشي
- مدينة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام والعلم / برويز أمير علي بهائي بيود
- مشروع تثقيف القرية المصرية / سامح عسكر
- تأريض الإسلام ج2 الشيطان والإنسان / زاغروس آمدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سائس ابراهيم - محمد، أبو لهب وشتائم الله