أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امجد ياسين - سيدة النجاة














المزيد.....

سيدة النجاة


امجد ياسين

الحوار المتمدن-العدد: 3175 - 2010 / 11 / 4 - 15:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قيل ان المصائب تجمع الفرقاء او المختلفين، لان وقعها يطغى على ما شاب نفوسهم من ضغينة او تنافس ،الا في العراق، فان المصائب تفرق ويحشد البعض كل ما يملك من سوء نية ويبدأ بالتهجم على الآخر حيث مصائب قوم عند قوم فوائد .
من اي طينة واي نفس لدى هؤلاء؟ لا يمكن الا ان نقول انها نفس تاجر لا ذمة له ، يتاجر بدم من يسير معه في القافلة، ويبيع ضميره عند كل صفقة يبرمها .
كفن المصائب الذي يلتف حول العراق ، لم يجد فيه سياسيوه عبرة لتلافي اخطائهم وما اكثرها، وليؤثروا مصحلة العراق على مصالحهم الخاصة،ترى متى تتحرك هذه النفوس التي ادمنت تصفية الآخر بينما الشعب يعاني الويلات؟
لا يحدث مشكل الا وانقسموا الى فريقين مؤيد ومعارض ويتبجحون بانها الديمقراطية ،وكأن الديمقراطية ان تخالف بغض النظر عن اذا ما كنت مخطئا ،لتتحول هذه الممارسة من حق للاشارة للخطأ وايجاد الحلول له ،وليس للاعتراض فقط وتصفية حساب بين الاحزاب والشخصيات المتنافسه على السلطة.
هذه احداث كنسية سيدة النجاة المآساوية التي لم يبرد دم الشهداء الذين قضوا فيها على يد الارهاب المدعوم عراقيا وعريبا الا وبدات حملة من الانتقادات والتشويش على القوة التي اقتحمت الكنسية لتحرير الرهائن،هذه الحملة التي تصدرها نائب رئيس الجمهورية السابق طارق الهاشمي ما هي الا دليل واضح للفقر السياسي الذي يتسم به الكثير ممن يتصدون لموقع المسؤولية في العراق ،فالسيد الهاشمي وبسبب وضع القائمة العراقية واشكالية تشكيل الحكومة لم يتوان لحظة للتشكيك بعملية اطلاق سراح الرهائن، وبدأ يثبط من عزيمة قوى الامن والجيش والمواطن العراقي ، متناسيا ان العشرات من هذه القوات تحيط بمنزله وموكبه وافراد عائلته لحمايتهم .ربما كان يتمنى ان تطلق الحكومة سراح الارهابيين المعتقلين الذين طالب بهم ارهابيوا الكنيسة!او ربما كان يتمنى ان لا ينجو احد من الرهائن!او ربما كان يرغب ان تجلس الحكومة لتتفاوض مع الارهابيين وتدوم القضية اياما واسابيع لاظهار تحكم القاعدة بالعراقيين وحكومتهم !
لم يكتف بذلك بل انتقد اغلاق فضائية البغدادية التي امتنعت عن ممارسة دورها الاعلامي الواعي ،ربما نقص الخبرة اوقعها في هذا المطب،ليبرر قوله هذا بانه طالب باقرار حقوق الصحفيين ولكن البرلمان السابق لم يقره،ونسي انه نائب رئيس الجمهوية وان عدد نواب قائمته في البرلمان اكثرمن خمسين،ولو انه اهتم بهذه المسالة اكثر من اهتمامه بسفره خارج العراق او التشهير بالحكومة لكان اقر القانون،وكأن المسألة هي حقوق للصحفيين وليس الترويج للارهاب وقتل الابرياء في الكنيسة .هكذا يسوق سياسيوا العراق انفسهم ،ترى اي رؤية يمتلك السيد طارق للعراق اذا كان هذا نمط تفكيره؟ولو كانت قائمته هي التي شكلت الحكومة او ان عائلته رهينة بيد الارهابيين هل كان سيصرح بهذا التصريح ؟ بالتاكيد كلا،انما هي المصالح الشخصية والحزبية لا غير،ندعوا من الله ان ينجي نفوسكم من تخبطها.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,323,322
- السير للوراء..رياضة ائتلافية جديدة
- سوق هرج


المزيد.....




- مجلس النواب الأمريكي يدين قرار ترامب الانسحاب من شمال سوريا ...
- المجلس الانتقالي إلى الرياض لتوقيع اتفاق
- جنيفر أنيستون تزلزل إنستغرام... 10 ملايين "لايك" ع ...
- جنيفر أنيستون تزلزل إنستغرام... 10 ملايين "لايك" ع ...
- تخفي داخلها مخلوقات مميتة... لعبة تشكل خطرا قاتلا على الأطفا ...
- نانسي عجرم تظهر في فيديو للحظات -خاصة جدا- داخل منزلها
- النواب الأمريكي يؤيد بأغلبية ساحقة قرارا يندد بانسحاب ترامب ...
- التلسكوب الروسي يرصد انفجارا نوويا حراريا في نجم نيتروني
- الجيش السوري يدخل عين العرب شمال البلاد
- دمشق وأنقرة.. فرص الحوار والحل


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امجد ياسين - سيدة النجاة