أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - فاطمة الفلاحي - العنف الاسري .. زواج القاصرات ..المعاشرة بعد الطلاق.... امرأة من الشرق – المرأة السعودية في جلدها وعضلها وتطليقها وهي آخر من يعلم















المزيد.....



العنف الاسري .. زواج القاصرات ..المعاشرة بعد الطلاق.... امرأة من الشرق – المرأة السعودية في جلدها وعضلها وتطليقها وهي آخر من يعلم


فاطمة الفلاحي
(Fatima Alfalahi )


الحوار المتمدن-العدد: 3149 - 2010 / 10 / 9 - 18:53
المحور: ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة
    


العنف الاسري .. زواج القاصرات ..المعاشرة بعد الطلاق.... امرأة من الشرق – المرأة السعودية في جلدها وعضلها وتطليقها وهي آخر من يعلم



المرأة هي مكونة المجتمع، فلها عليه تمام السلطة . . لا يعمل فيه شيء إلا بها، ولأجلها . . "أناتول فرانس"




"أنّ العنف الممارس ضد المرأة من قبل الشخص الذي يعاشرها هو أكثر أشكال العنف شيوعاً في حياة النساء- فهنّ يتعرّضن لذلك العنف بنسبة تتجاوز بكثير نسبة ما يتعرّضن له من حالات الاعتداء والاغتصاب على أيدي غرباء أو أشخاص من معارفهن. وتكشف تلك الدراسة النقاب عن الأثر الكبير الذي يخلّفه العنف الجسدي والجنسي الذي يمارسهما الزوج ضد زوجته والعشير ضد عشيرته على صحة المرأة وعافيتها في جميع أرجاء العالم، وعن حجم التستّر الكبير الذي ما زال يميّز هذا النوع من العنف".

النساء في السابق مورس عليهن العنف بكل أنواعه سواء بالألفاظ أو الضرب ولكن العادات والتقاليد كانت تحكم العائلة فنرى المرأة تصبر على العنف من قبل زوجها لانه حسب العرف المرأة لا تخرج من بيت زوجها وتظل تحتمل كل العنف للمحافظة على بيتها وأولادها.




مسببات العنف الاسري "

أن من أسباب تنامي العنف الأسري هي اصابة الزوج باحد الامراض النفسية غير المعلن عنها الأمراض النفسية، وافتقاد مهارات التعامل مع الآخر، إضافة إلى النظرة الخاطئة للزوجة.
أنواع العنف ومسبباته تقع في النقاط التالية :

- العنف اللفظي والجسدي والجنسي
- النفقة
- الايذاء النفسي
- الحضانة والسكن
- المرض النفسي للزوج
- المطالبة للحصول على الجنسية للزوج أو الأبناء في حالة الزواج من أجنبي
- الخيانة الزوجية



العنف ضد المرأة

بسبب النظرة الدونية للمرأة، تتعرض المرأة السعودية الى اشكالاً مختلفة من العنف الذي يعتبر ظاهرة مستشرية في المجتمع السعودي تستوجب الاعتراف بوجودها والبحث عن حلول لها.
ويتخذ هذا العنف اشكال و مستويات عدة مثل:


"العنف الاسري "
يتفاوت بين الضرب المبرح و الحرق والتهديد بالقتل او الطلاق أو الحرمان من الاولاد أو رؤية الأهل.


"العنف القانوني"
يتمثل في غالبية الأهلية القانونية والأهلية للمرأة السعودية مما يستبب في فقدانها لكثير من حقوقها الشرعية والانسانية والاقتصادية


" العنف الزوجي"
حيث يعامل الزوج المرأة كموضوع جنسي بشكل يومي حيث يتم اغتصاب الزوجة واجبارها على ممارسة الجنس في اوقات لا تكون مستعدة فيها لذلك نفسياً او صحياً في كثير من الاحيان.


"العنف المجتمعي"
وهو ما تمارسه الشرطة الدينية من ممارسات "تقصم ظهر المرأة السعودية في حياتها اليومية".



"العنف الاسري "

إن العنف الأسري يأتي «مكملا طبيعياً لأشكال العنف والاعتداء على المرأة في المجتمعات العربية، وذلك بسبب سيادة الكثير من المفاهيم التي ترسخ عوامل انحطاط المرأة ودونيتها في هذه المجتمعات بسبب الاشباع التاريخي لقيم تؤصل المنع والحظر والانتشار الذكوري دون غيره وعدم تكوين حقول من المساواة بين الرجل والمرأة».
نرى ان حالات العنف الاسري قد وصلت الى:

- 928 حالة من حالات العنف الأسري التي واجهتها المرأة خلال النصف الأول من هذا العام نحو وذلك في أحدث إحصائيات لعدد من الجمعيات النسائية التي استقبلت المعنفات.

- 153 حالة من الحالات الأسرية ضد المعنفات كانت الأكثر عنفا لدى النساء

- 372 حالة عنف أسري

- 1970 قضية إيذاء وعنف ، ليرتفع عدد القضايا المسجلة في إدارة الحماية الاجتماعية إلى( 2890 ) حالة

- وجود 339 حالة لأطفال يعانون التعذيب الجسدي والنفسي ،

- 108 ملفات أخرى لأطفال يعانون التحرش الجنسي في كل من جده ومكة المكرمة.

- مستشفيات الرياض وحدها تتلقى من 11-16 حالة محاولة انتحار من الفتيات شهريا دراسة( د. الحليبي صحيفة المدينة).

- 30% نسبة العنف ( الضرب ) ضد النساء من قبل ازواجهن. جمعيات نسائية

- وفقا للاحصائيات بينت أن الزوجة هي الضحية الأولى للعنف ويأتي الأولاد بعدها بشكل مباشر

- تمحورت دوافع العنف بطرق عديدة منها اقتصادية, نفسية, اجتماعية.




"التمييز ضد المرأة"
إن المرأة السعودية ما تزال تعيش التمييز والاقصاء بدرجات مضاعفة بسبب المنظومة المعقدة من القوانين والاعراف الاجتماعية التي تزج بالدين في كل ما يتعلق بالمرأة.
- تعاني المراة السعودية من الاعراف القبلية وتعتبرها عدوها الاول في الحصول على ابسط حقوقها
- تعاني النساء السعوديات في المحاكم السعودية ، هدرا لحقوقهن عندما يتعلق الامر بحق الحضانة والنفقة و الخلع مشيرة الى ارتفاع نسبة الطلاق في المجتمع السعودي بسبب طريقة عقد الزواج التقليدية.
- ان النظام و المناهج التعليمية بالاضافة الى الاعراف الاجتماعية القديمة والتفسير الخاطئ للشريعة الاسلامية كرست النظرة الدونية للمرأة وحجمت دورها مما تسبب في ضعف وعي النساء بحقوقهن وامكانياتهن و جعل الكثيرات مؤمنات بانهن "ناقصات عقل ودين"، بالاضافةالى ان هذه المنظومة ساهمت في خلق اجيال من المتشددين ومناخاً لتفريخ الارهابيين.
- رغم ارتفاع عدد الخريجات من مختلف التخصصات تعاني أغلبهن من البطالة لعدم قبولهن في كثير من الوظائف. وفي حالة الضرورة تحصل بعضهن على وظائف في الاقسام المخصصة للنساء الا انهن ورغم انهن يحملن وظيفة ادارية عليا لا يملكن اي صلاحيات لإتخاذ اي قرار على اي مستوى و انما تنحصر وظائفهن في تنفيذ قرارات مسؤليهن من الرجال.
- ان دور هيئة الامر بالمعروف التي تعتبر السيف المسلط على رقاب الناس وخاصةالنساء، حيث يعامل رجال الهيئة النساء على انهن "مشبوهات" فهم لا يكتفون بفرض الغطاء الكامل للمرأة بحيث لا يظهر منها حتى عينيها وانما يتدخلون حتى في شكل هذا الغطاء واتساعه وضيقه.
- المعوق الاخر شراسة "حراس الفضيلة" الذي لا يتوانون عن حجز النساء و جرهن الى مراكز الاحتجاز لأسباب غير منطقية مثل التحدث في الجوال او لمجرد حركة او كلمة لم تعجبهم .
- أن سطوة الرجل على الاسرة والقبيلة يجعل حركة المرأة مرهونة بالهامش الذي يسمح به هذا الرجل، وتبقى ابسط الحقوق كالحصول على التعليم او العلاج أو السفر والتي تعتبر حق أصيل بالنسبة لكل نساء العالم، لا تحصل عليها المرأة السعودية ما لم تأخذ تصريح بالموافقة من ولي الامر (الرجل).
- تعين المعلمات في مستوى اقل مما يستحقنه ،وشردن للعمل في قرى نائية ، وحرمن بعد العمل لسنوات طويلة من الاعتراف بسنوات خدمتهن ، وهن ممن يعرفن بالمعينات على بند" 105 " فهن مهضومات الحقوق المادية والمعنوية والنفسية .
- مازال هناك حوالي 3000 موظفة ممن يعملن في مجال تعليم الكبيرات لم ينلن حقوقهن المسلوبة منذ أكثر من عشر سنوات
- أن طالبات جامعة الملك سعود «لا تسمح لهن الإدارة، باستخدام المكتبة العامة في حرم الطلبة، إلا يوماً واحداً في الأسبوع، ولا يُسمح للنساء، بدخول مكتبة الملك فهد العامة؛ إذ يجب أن تتصل النساء مقدماً لطلب الكتب، ثم تقمن بإرسال سائقين لإحضار الكتب المطلوبة...
- كما تطلب وزارة التعليم العالي لاستحقاق المنح الدراسية الحكومية للدراسة بالخارج، من الطالبات - على خلاف الطُلاب - أن يكنّ متزوجات، وفي رفقة أزواجهن، أو في رفقتهن ولي أمر،حينها تضطر الطالبات الجامعيات، الراغبات في الاستمرار في دراستهن بالخارج، للتزوج فقط، لكي يستوفين شروط المنحة الدراسية".


** رفض ظهور أول امرأة تتولى منصب وزيرة في المملكة وهي نورة الفايز على شاشة التلفزيون دون تصريح. وأنها لن تظهر على شاشة التلفزيون ما لم يسمح للنساء بذلك".**






"زيجات بمسميات عدة "
"مظاهرها أمر صحيح ولكن فحواها تدليس".. الشيخ عبدالرحمن السديس

1. "الزواج النهاري "

يلقى رواجا من قبل الشخصيات المرموقة وخاصة رجال الأعمال والموظفين بالوظائف القيادية بجدة.
بأن هؤلاء يخشون من الزوجة الأولى وليس لديهم الجرأة على إعلان زواجهم الثاني، بالإضافة إلى الفتيات العاملات بوظائف تستلزم وجودهن بمقار وظائفهن بالفترة الليلية مما يجعل حياتهن الزوجية تتم في فترة النهار، ؟ .. الدكتور أحمد المعبي عضو المحكمين -صحيفة "المدينة"السعودية

لم يعلن زواجه الثاني تخوفا من ردة فعل زوجته الاولى .. ماذا لو علمت زوجته الاولى ، كيف سيكون مصير الزوجة الثانية . الطلاق ام الهجر .. علما بان نسبة الطلاق وصل في بعض المناطق والمحافظات السعودية إلى60% من إجمالي عقود الزواج.



2. "زواج المسيار"
الذي يتضمن موافقة المرأة على الزواج من رجل يعيش في مدينة بعيدة أو حتى في دولة ثانية ولا يزورها إلا إذا رغب بمعاشرتها. ولا تترتب عليه أية تكليفات مالية. والابناء نتيجة هذا الزواج مامصيرهم ؟



3. " زواج الأصدقاء"


4. "الزواج المؤقت للانجاب"


5. " زواج المسفار" .. الزواج بنية الطلاق"


6. " زواج الوناسة"


كلها عقود زواج ، تسقط فيه المرأة بعض حقوقها من النفقة والمبيت، هل تسقط حقها في الإنجاب ايضا ؟
وان حدث وحملت ، ماذنب وليدها وباسم من سيكون ؟

كل هذه الزيجات غير معلنة .. هل ياترى سيتم الاعتراف بها كزوجة حقوق الزوجات ولأولاده منها حقوق الأبوة عليه.؟

**ام هي فقط لإشباع الغرائز والنزوات بعد أن أسقطت المودة والواجبات وغيبت الرحمة والالتزامات".**




"غياب قانون الأحوال الشخصية "
" طلاق الزوجة دون علمها "

خطورته هي من يستدعي الحديث عن هؤلاء الشاذين الذين يطلقون زوجاتهم دون علمهن ومع ذلك يستمرون في معاشرتهن أطول فترة ممكنة.. مع احد الضحايا لمثل هذه الحالة امتد الحدث معها سنوات ثلاث.. فهل يستمر ذلك دون أي معالجة قضائية؟

أصبح هذا الحال متداول بين المواطنين على خلفية قضية بدأت تطفو في المجتمع السعودي وتتمثل في معاشرة الزوج لزوجته بعد أن يكون قد طلقها.. وذلك يحدث من دون علم منها.

- تقول الطليقة المغيبة عن الطلاق ثلاثة أعوام أوقعتها في معاشرة الطليق ثلاثة أعوام دون أن يعلمها بالطلاق: "كان بالإمكان إنجاب ثلاثة أبناء خلال الأعوام الثلاثة دون علمي بأني مطلقة".
- ضحية اخرى تم النظر في قضيتها في إحدى المحاكم الجزائية بالمملكة لمدة "35" دقيقة، حيث أصدرت صكاً شرعياً بتوقيف زوج 5 أيام فقط في دعوى الحق الخاص الذي طالبت به زوجة أثبتت شرعا بأن زوجها راجعها وعاشرها معاشرة الأزواج رغم إصداره صك طلاق أخفاه عنها لمدة 5 أشهر، كما أن ناظر الدعوى الذي أصدر هذا الحكم لم يتطرق إلى مطالبة الزوجة بإقامة الدعوى العامة.
- وفي ثنايا الخبر الذي بثته وسائل إعلام محلية في المملكة، لم يلتفت القاضي لكون الزوج قد أعاد الكرّة فعلا في صك طلاق آخر استخرجه بعد مضي تاريخ الطلقة بفترة طويلة جدا، بينما لم يصدر ذات القاضي أي حكمٍ بالتعويض رغم تأكيده وقوع الضرر على المطلقة.
- الإحصائيات تشير هنا بأن ساحات القضاء في السعودية تشهد قضايا عدة ضحاياها زوجات طلقن دون علمهن، ولم يستلمن صك طلاقهن، ليستمر أزواجهن في معاشرتهن، لتكتشف الزوجة بعد فتره ربما تمتد سنوات بأنها في عداد المطلقات... حقوقيات سعوديات
- سيدات سعوديات قد أثرن مطالبهن الحقوقية في إثبات وقوع الطلاق ومعرفة الزوجة بطلاقها عن طريق إعلام المرأة عبر المحكمة.

** هل طغت سيادة الرجل في استخدام عصا العصمة وفق رغباته الشخصية وباتت ظالمة إلى هذا الحد في ظل غياب القضاء وقانون للأحوال الشخصية ينتصر للمرأة المطلقة؟**



"الخلع "
- أما الخلع والذي تلجأ إليه المرأة بعد يأس من الطلاق الشرعي ( وسرحوهن بإحسان )، تحول إلى وسيلة ابتزاز يقوم بها الشباب غير الجاد في الحياة الزوجية والمسنين .
- ثلاث سنوات متزوجة ومازالت عذراء ، ورفض زوجها تطليقها ، لكنه طلب من أجل خلعه 40 ألف ريال
- وأخرى علقها زوجها 10 سنوات من سني شبابها ، ثم قبل الخلع مقابل 20 ألف
- ومسن اخرطلب نصف مليون ريال من أجل خلع طفلة عمرها 13 سنة .

** وكثيراً ما يوافق القضاة على دفع المرأة لمئات الآلاف من الريالات مقابل خلع نفسها، دون أي مسوغ شرعي، سوى موافقة المرأة من أجل الخلاص من حياة قاسية.**




" جلد النساء"
- تم حبس طالبة مراهقة (13 عاما) لمدة شهرين وجلدها 90 جلدة، لتعديها بالضرب على مديرة المدرسة، التي قررت مصادرة هاتف محمول مزود بكاميرا من الطالبة، وفقا لما هو متبع في مختلف المدارس بالمملكة». وكما ورد في وسائل الإعلام المختلفة «فقد باغتت الطالبة مديرة المدرسة بضربها على رأسها بكوب زجاجي، مما أسفر عن وقوع الطالبة تحت طائلة القانون، في حين اختارت المديرة تنفيذ حكم الجلد داخل المدرسة، بدعوى التأديب». قاضي محكمة بمنطقة «الجبيل»، شرقي المملكة السعودية .
- هل ياترى ان مثل هذا العمر يحتاج الى عقوبات بدنية وحسية ؟
- وهل كان منطقيا اصرار المدرسة التي تربي جيلا يخدم الوطن ان يتم الجلد داخل أسوار المدرسة كي تتعظ الطالبات؟
- هل المدرسة مكاناً لتنفيذ الأحكام وإهانة كرامة الإنسان ؟
- وهل اقتناء الهاتف بات جريمة ؟
- تم جلد امرأة سورية، في السبعينيات من عمرها، 40 جلدة، والسجن لمدة أربعة شهور، والإبعاد من البلاد، لوجود رجلين لا تربطها علاقة قرابة بهما في منزلها، أو ما يعرف بالخلوة غير الشرعية.

**عمرها سبعون عاما وجاء عندها بعض الاصدقاء ليطمئنوا عليها فجلدت لانها كانت معهم في خلوة غير شرعية .**



"عضل النساء "
- عضل المرأة عن الزواج :
سجلت دعوى لفتاتين في محكمتين جده وعسير ،بدعوى عضل والداهما، قالت احداهن بأن والدها الثري والمشغول بزوجاته، عهد بتربيتها إلى عمتها، يرفض تزويجها لأي شاب يتقدم لخطبتها بحجة عدم التكافؤ في النسب، أما فتاة عسير قالت : " والدها يرفض عرسانها بسبب حاجته لراتبها" .
- حالة ثالثة، فهي لفتاة محاضرة في جامعة الملك عبد العزيز في جده أعلنت إضرابها عن الطعام بسبب عضل والدها لها، ليحصل على جزء من مرتبها شهرياً .

** كما أن هنالك 61 فتاة في شهر واحد تدخلت جمعية حقوق الإنسان الوطنية في دعواهن لدى المحاكم في قضايا عضل، وغيرهن كثيرات ممن يتخوفن من اللجوء للمحاكم نظراً لقسوة الولي وثقافة العيب المنتشرة في المجتمع .**



" مازالت المراة تعاني "

- مازال حق المرأة في العلم والعمل والسفر والزواج وإجراء عملية جراحية مرهون بقبول المحرم أو الولي .
- مازال الولي أو أحد الأقارب قادراً ( على تطليق ) المرأة من زوجها الشرعي ( بحجة عدم تكافؤ النسب )، حتى لو تمسكت هي به
- مازالت الأم ليست موضع ثقة لمرافقة ابنتها المبتعثة للدراسة الجامعية حتى لو كانت أرملة، أو تعذر وجود محرم قادر على مرافقة الطالبة.
- مازالت المرأة محرومة من دراسة بعض التخصصات كالرياضة والهندسة بكل فروعها ماعدا " المعمارية منها والتي تتوارى تحت اسم الديكور والتصميم " والجيولوجيا .
- مازالت المرأة ممنوعة من قيادة السيارة رغم الحاجة الملحة لها، و التي لا يمكن بحال من الأحوال أن تعتبر من قبيل الترف ، كما يتذرع البعض. وقد وقفنا على هذه المعاناة بأشد صورها مع أمهات لأبناء معاقين.
- ما زالت مجالات العمل بالنسبة للمرأة محدودة، لا تتجاوز الصحة والتعليم وبعض القطاعات الخاصة البسيطة، وضمن مرتبات بسيطة لا تتوازى وغلاء المعيشة المستعر، وفي دراسة حديثة أعدتها د. سلوى عبد المنعم أستاذ الاقتصاد في جامعة الملك فيصل أكدت فيها أن نسبة البطالة بين الحاصلات على :
- شهادة البكالوريوس بلغت 46,5%
- بين حاملات الثانوية 21,4%
- أن 65,9% من العاطلات غير متزوجات.
- و أن عدد النساء ممن هن "خارج قوة العمل" من حاملات الدكتوراه: ( 577 )
- (2317 ) امرأة من حاملات الماجستير مما يجعل وضع المرأة الاقتصادي حائلاً دون حياة كريمة لها ولمن تعول.
- مازالت قضايا الطلاق التي تطالب بها امرأة ، يماطل القضاء بحسمها لسنوات طويلة ، دون النظر للأضرار النفسية والمستقبلية للمرأة ، حتى لو كان الرجل سيئ الخلق والطباع أو كان مدمناً ومهدداً لزوجته وأطفاله بالقتل.
- لا يوجد قانون يجبر الرجل على النفقة على أولاده بمجرد وقوع الطلاق ، ولا آلية الاقتطاع من دخل الرجل لصالح الأطفال ، بل أن المرأة إذا ما رفعت شكواها في قضية النفقة على أطفالها، فإن المبالغ التي يقترحها القضاة ، لا تؤمن الحد الأدنى من احتياجات الطفل لأسبوع واحد ، ومع فقر المرأة وحرصها على حضانة أولادها فإنها قد تتنازل عن النفقة حتى لو ألجأها ذلك إلى التسول.
- الكثير من الازواج لايلتزمون بهذه النفقة وأحياناً بحكم الحضانة نفسه ، حيث يمكن للرجل الحصول من محكمة أخرى على حكم يناقض الحكم الأول ، بل وحتى بدون حكم يمكن للرجل أن يختطف ابنه ، ويغيب تاركاً المرأة لعذاب الفقد والعجز وقلة الحيلة .
- ضمن ما تعانيه المرأة مع أبناءها ، يتخلى الزوج عن أسرته بطلاق أو دون طلاق ، تاركاً أبناءه بلا هوية ، لمجرد النكاية بالأم ،أو الهروب من المسئوليات ، مما يحرمهم فرص التعليم، والعمل، والعلاج المجاني.
- بعد تحليل زواج المسيار والزواج بنية الطلاق وغيره من زواجات ذات تأثيرات اجتماعية خطيرة، فقد تخلى عدد من السعوديين عناطفالهم من زوجاتهم في الفلبين يعانون ظروفاً نفسية واقتصادية صعبة .

- ظهرت في الآونة الأخيرة قضايا حول " اللعان "( جراء نفي الأبوة للأطفال) وهي من القضايا الخطيرة إذا ما ترك الأمر دون معالجة .
- من اجل الميراث ، تهدد المراة بالقتل وهذا ماحدث مع السيدة "أماني" من جده ، حبسها أخوتها ، وحلقوا شعرها، وهددوها بالقتل، من أجل الملايين والسيدة "رقية" من الطائف ،التي خدعها أخوها باصدار صكوك تفيد بأنه الوارث الوحيد لتركة موروثة، أما في الجنوب فغالباً ما يكون حرمان المرأة من الإرث هو الأصل وليس الاستثناء بشهادة العديد من النساء هناك .
- على الرغم من السماح للمرأة باستصدار بطاقة هوية خاصة بها : إلا أن هذه البطاقة غير ممغنطة مثل بطاقة الرجل ،في عملية تمييز واضحة ، ولذا فالبطاقة لا تحوي سوى بيانات حاملتها فقط دون الأبناء ، فتبقى استفادة المرأة من البطاقة محدودة جداً ، لا سيما إن كانت منفصلة عن زوجها بأي شكل كان ، فبطاقة المرأة لا تثبت أن مرافقيها هم أبناؤها ، حيث يغيب الدليل .
- على الرغم من معاملة المرأة كقاصر إلا أنها في مجال الجرائم حاكم بكونها كاملة الأهلية والنضج ، وعند انهاء المرأة محكوميتها فإنها لا تخرج إلا باستلام الولي مما يبقي النساء لسنوات طويلة في السجون دون مبرر
- المرأة السعودية المتزوجة من غير سعودي: تعاني معاناة كبيرة تبدأ من الزوج الذي يجب أن يكون تحت قيد كفيل ربما كان من أقارب الزوجة، أو غيرهم ،و انتهاءاً بالأبناء الذين يعتبرون مقيمين تطبق عليهم كل القوانين المطبقة على غير السعوديين ،من رسوم إقامة وعدم معاملتهم كسعوديين في مجال العلم والعمل و الابتعاث مع تعرضهم لتسفيرهم لبلاد الزوج بعد وفاته باعتباره كفيلهم ، وحيث طالبت بعض النساء بكفالة أزواجهن أو أبنائهن فقد اشترط عليهن أن يقدمن على توقيع عقد معهم على وظيفة سائق أو مزارع أو نحو ذلك ، وفي المقابل فإن غير السعودية المتزوجة من سعودي يكفي أن تقدم طلباً للحصول على الجنسية السعودية مضمناً رغبتها في التنازل عن جنسيتها الأصلية .

** باتت السلطة المطلقة للولي مدعاة لضرورة إعادة النظر فيها ،وضرورة تقنينها ووضع ضوابط لها ، فبالإضافة لكل ما سبق وما سيأتي نضيف حالات لا نعتبرها ظواهر، ولكنها تتعلق ببشر لهم حق في العيش بكرامة ، ومن ذلك: تزويج الأب لبناته من مساجين محكوم عليهم بالإعدام ، وتزويج فتيات لأقارب لهن مصابين بالإيدز ، كما تجاوز الأمر عند بعض الأولياء أن يزوج ابنته لأكثر من رجل طمعاً بالمال، وعند البعض رهن ابنته حتى تمام سداد دين عليه ، وفي كل هذا انتهاك للشرع القويم ، وفيه تسليع واستهانة بالمرأة لا يختلف عن الاتجار بالبشر والذي تحاربه قانونياً كل دول العالم. **




"العنف ضد الاطفال "
- تعددت أشكال العنف ضد الأطفال – تحديداً الفتيات ، إذ بلغ العنف بكل أشكاله حده الأقصى المتمثل بإنهاء الحياة ،بسبب الضرب المبرح بآلات مميتة والحرق والحبس وإطلاق النار مباشرة ، إما بواسطة الرجل القريب من المعنفين ، أو من المرأة أماً كانت أو زوجة أب في الغالب.
- أن 45% من الاطفال يتعرضون لصورة من صور الايذاء في حياتهم اليومية باعتبار أن 60% من سكان المملكة هم في سن الطفولة. وأظهرت الدراسة أن العنف الاسري اصبح ظاهرة يجب التصدي لها حتى لا تتفاقم ويصبح من الصعب احتواؤها.
- فقد اطفال وفتيات حياتهم بسبب تعرضهم لأساليب عنف وحشية .
- تعدد أشكال هذا العنف القاتل ضد الأطفال والنساء
- اقدمن عدد من الفتيات على الانتحار وكذلك عاملات المنزل الصغيرات السن بسبب تعرضهن لايذاء او الاعتداءات الجنسية او الايذاء البدني .

** اقدام شاب على نحر اختيه الصغيرتين بدعوى الشرف **







" زواج القاصرات "
أن زواج الصغيرات، هو ظاهرة قديمة لا يمكن إنكارها، لا سيما في القرى والهجر ولكن هذه الظاهرة باتت اليوم ممقوتة، ومرفوضة في جميع أرجاء البلد، ونرى أن ظهورها إلى السطح مجدداً في حواضر المدن التي توفر التعليم للفتاة في كل مستوياته،هو انتكاس خطير لا يمثل هذا العصر ولا طموحات جيله .
زواج القاصرات في مد وجزر بين رجال الدين في السعودية والقضاة في المحاكم مابين مؤيد ومعارض ،متناسين صحة الطفلة المتزوجة جسديا ونفسيا والعائد على المجتمع من زواج القاصرات ...

أثبت البحوث الطبية سلبيات زواج القاصرات جسديا ونفسيا على الطفلة المتزوجة تحت سن الثامنة عشر ..
وقد تبين وجود آثار سلبية عديدة لمثل هذا النوع من الزيجات وأهمها:

أـ الآثار الصحية:
1ـ اضطرابات الدورة الشهرية وتأخر الحمل.
2ـ الآثار الجسدية (تمزق المهبل والأعضاء المجاورة له من آثار الجماع)
3ـ ازدياد نسبة الإصابة بمرض هشاشة العظام وبسن مبكرة نتيجة نقص الكلس.
هناك أمراض مصاحبة لحمل صغيرات السن:
حدوث القيء المستمر عند حدوث الحمل لدى صغيرات السن- فقر الدم_
الإجهاض حيث تزداد معدلات الإجهاض والولادات المبكرة وذلك إما لخلل في الهرمونات الأنثوية أو لعدم تأقلم الرحم على عملية حدوث الحمل مما يؤدي إلى حدوث انقباضات رحمية متكررة تؤدي لحدوث نزيف مهبلي والولادة المبسترة (المبكرة) ـ ارتفاع حاد في ضغط الدم قد يؤدي إلى فشل كلوي ونزيف وحدوث تشنجات ـ زيادة العمليات القيصرية نتيجة تعسر الولادات في العمر المبكرـ ارتفاع نسبة الوفيات نتيجة المضاعفات المختلفة مع الحمل.
ـ ظهور التشوهات العظمية في الحوض والعمود الفقري بسبب الحمل المبكر.
ب ـ الآثار على صحة الأطفال:
ـ اختناق الجنين في بطن الأم نتيجة القصور الحاد في الدورة الدموية المغذية للجنين. ـ الولادة المبكرة وما يصاحبها من مضاعفات مثل: قصور في الجهاز التنفسي لعدم اكتمال نمو الرئتين. اعتلالات الجهاز الهضمي.
•تأخر النمو الجسدي والعقلي. زيادة الإصابة بالشلل الدماغي.
•الإصابة بالعمى والإعاقات السمعية. الوفاة بسبب الالتهابات.
ج ـ الآثار النفسية:
1ـ الحرمان العاطفي من حنان الوالدين والحرمان من عيش مرحلة الطفولة التي إن مرت بسلام كبرت الطفلة لتصبح إنسانة سوية لذا فإن حرمانها من الاستمتاع بهذه السن يؤدي عند تعرضها لضغوط إلى ارتداد لهذه المرحلة في صورة أمراض نفسية مثل الهستيريا والفصام، والاكتئاب، والقلق واضطرابات الشخصية.
2ـ اضطرابات في العلاقات الجنسية بين الزوجين ناتج عن عدم إدراك الطفلة لطبيعة العلاقة مما ينتج عنه عدم نجاح العلاقة وصعوبتها.
3ـ قلق واضطرابات عدم التكيف نتيجة للمشاكل الزوجية وعدم تفهم الزوجة لما يعنيه الزواج ومسؤولة الأسرة والسكن والمودة.
4ـ الإدمان نتيجة لكثرة الضغوط كنوع من أنواع الهروب.
5ـ آثار ما بعد الصدمة (ليلة الدخلة) وهي مجموعة من الأعراض النفسية التي تتراوح بين أعراض الاكتئاب والقلق عند التعرض لمثل هذه المواقف.
6ـ يشكل الخوف حالة طبيعية عند الأطفال ومن هم دون سن البلوغ كالخوف من الظلام والغرباء والبعد عن الوالدين.، ويزول هذا الشعور بعد مرحلة البلوغ لذلك فإن الخوف وما يترتب عليه قد يصاحب القاصر إذا تعرضت للزواج بهذا العمر.
7ـ الانغلاق اللا إرادي للمهبل لمن هن في عمر مبكر (وهو مرض نفسي ابتداء) ويزيد من احتمال حدوث ذلك وجود الخوف (القلق) من الشدة الجسدية من الزوج وهي حال مرضية تستدعي التدخل الطبي.
8ـ وجود قابلية للإصابة ببعض الأمراض النفسية خلال فترة النفاس (نتيجة احتمال إصابتها بأمراض نفسية قبل الحمل).
9ـ عدم اكتمال النضج الذهني فيما يخص اتخاذ القرارات وما يترتب عليها بالنسبة للعناية بالطفل وواجبات الزوج والعلاقة مع أقاربه.
د ـ الآثار النفسية على الأطفال لأم قاصر:

1ـ الشعور بالحرمان حيث إن الأم القاصر لا يمكن أن تقوم بعملها كأم ناضجة.
2ـ اضطرابات نفسية تؤدي إلى أمراض نفسية في الكبر كالفصام والاكتئاب نتيجة وجود الطفل في بيئة اجتماعية غير متجانسة.
3ـ تأخر النمو الذهني عند الأطفال نتيجة انعدام أو ضعف الرعاية التربوية الصحيحة حيث لا يمكن للأم القاصر أن تقوم بواجبها التربوي تجاه أطفالها.
ونتيجة للأسباب الأنفة الذكر:
فإن زواج القصر يكون أحد العوامل الرئيسة التي تساعد في ظهور مشكلات صحية ونفسية مما يؤدي إلى زيادة الأمراض في الأسرة والمجتمع وبالتالي تشكل عبئاً اقتصادياً على النظام الصحي


قال عضو المجمع الفقهي الإسلامي في السعودية د. محمد النجيمي إنه لا يجوز تزويج الفتاة القاصر التي تكون دون سن الخامسة عشرة سنة، وأشار إلى أنه يحق لولي الأمر أن يمنع زواج القاصر، وقال: "من باب السياسة الشرعية فإنه يحق لولي الأمر أن يصدر قرارا بمنع زواج القاصر، ولا يجوز تزويج القاصر إلا بموافقة القاضي وولي أمرها مع تشكيل لجنة طبية تفيد بأنها تصلح للزواج وأن الزواج قد يكون في مصلحتها".





"دراسات واحصاءات "
عبر دراسات واحصاءات موثقة كانت نسب :
- الطلاق مقلقة
- النساء الفقيرات المشردات
- اعداد من الاطفال الذين يتعرضون للإيذاء الجسدي أو النفسي
- الذين حرمهم آباؤهم من الهوية فحرموا من التعليم و العلاج
- المناخ النفسي الاجتماعي و الشعور بالمواطنة الحقيقية، مما دفعهم إلى انحرافات متعددة الإشكال نستطيع أن نتوقع نتائجها المؤسفة.




________________
امرأة من الشرق
منظمات انسانية .. منظمة هيومن رايتس الأميركية
جمعيات نسائية
ايلاف نت
جريدة الوسط البحرينية
حقوق المرأة السعودية على منصة لجنة «سيداو» سبيكة النجار





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,587,139
- اليساري نورمان جي فنكلستاين قال -انتهاك حقوق الإنسان في غزة ...
- رسائل مبلله بعبق الشعر ،حوار مع الاديبة فاطمة الفلاحي
- كنت دائما انتظر عند الشباك لانظر الى الغجر ..توتوتشن ، تيتسو ...
- أنا لا أكتب انتقاماً من العنصرية بل لتغيير اللغة الى لغة لا ...
- العنف الاسري والاتجار بالاطفال وختان الفتيات ، من أمراة من ا ...
- هذا هو زمن التوتر ، بين الموت و الولادة .. تي .أس.إليوت –الأ ...
- الناس يولدون أحراراً، ولكنهم يُسْتَعْبَدُون أينما ذَهَبوا..ل ...
- رؤيا بأنتظار الأتي بقلم الشاعر الناقد عباس باني المالكي في ن ...
- -أن تؤمن هو أن تعرف أنك تؤمن، أما إذا عرفت أنك تؤمن فلست تؤم ...
- سطور لفاطمة الفلاحي في مجلة (مدام فيجارو) الفرنسية، الناطقة ...
- مشرط ياسين الزكري في تهويمات فاطمة الفلاحي
- لا تكن في صف الملائكة، فهذا في غاية التحقير..ديفيد هربرت لور ...
- بيني وبينك
- إن جسمي يشدّني الى شكل فلاح روسي حقيقي...ليو تولستوي – الادب ...
- سوء التغذية وعمالة الطفل وختان الفتيات ، من امراة من الشرق و ...
- قميص منفاي
- العنوسة والتمييز ضد المرأة الموريتانية ،المعيل الوحيد ،واستر ...
- قلب امرأة ، العاشقة الروسية والغادة الاسبانية في سجن طولون ل ...
- أُحبك
- كيفية التعامل مع الرجل وفق الابراج


المزيد.....




- هونغ كونغ: محكمة تحظر الزواج المدني للمثليين
- هونغ كونغ: محكمة تحظر الزواج المدني للمثليين
- الاغتصاب صار -غير مجرَّم- بعد انخفاض نسبة المتابعة القضائية ...
- تحذير من انقراض الجنس البشري خلال 200 عام
- الواقي الذكري ومميزاته. تعرف/ي عليها في هذا الفيديو.
- هاتف محمول يقتل امرأة... أنهى حياتها بطريقة مأساوية وهي تستح ...
- بالفيديو...إنقاذ امرأة بأعجوبة سقطت في مترو أنفاق
- -خارجون عن القانون-... نشطاء مغاربة يطالبون بإلغاء قوانين تج ...
- الأطباء يتدخلون لمنع المرأة -الأكثر خصوبة- في العالم من إنجا ...
- كاميرات مراقبة ترصد لحظة سقوط امرأة أمام قطار مسرع


المزيد.....

- إشكاليّة -الضّرب- بين العقل والنّقل / إيمان كاسي موسى
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- الناجيات باجنحة منكسرة / خالد تعلو القائدي
- بارين أيقونة الزيتونBarîn gerdena zeytûnê / ريبر هبون، ومجموعة شاعرات وشعراء
- كلام الناس، وكلام الواقع... أية علاقة؟.. بقلم محمد الحنفي / محمد الحنفي
- ظاهرة التحرش..انتكاك لجسد مصر / فتحى سيد فرج
- المرأة والمتغيرات العصرية الجديدة في منطقتنا العربية ؟ / مريم نجمه
- مناظرة أبي سعد السيرافي النحوي ومتّى بن يونس المنطقي ببغداد ... / محمد الإحسايني
- الآبنة الضالة و اما بعد / أماني ميخائيل النجار


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - فاطمة الفلاحي - العنف الاسري .. زواج القاصرات ..المعاشرة بعد الطلاق.... امرأة من الشرق – المرأة السعودية في جلدها وعضلها وتطليقها وهي آخر من يعلم