أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حبيب محمد تقي - صباح السفارة في العمارة ...!














المزيد.....

صباح السفارة في العمارة ...!


حبيب محمد تقي
الحوار المتمدن-العدد: 3127 - 2010 / 9 / 17 - 16:10
المحور: الادب والفن
    


صباح السفارة في العمارة ...!
***************************
صباح الخير أيّها البعيد
صباح الخير أيّها القريب
صباح الخير أيّها القريب البعيد
صباح السفارة في العمارة !
صباح الجثث المستلقية على قارعة
برج أبراج السفارة !
صباح الموت المرسل
الى عنوانكَ ... فيك
صباح المجندات الشقراوات
اللواتي يَتَعَرَّينَ عَ ( الأنترنيت )
في حضرتكَ
صباح
المجندون السود
الذين يَنكَحون حتى الحجر
والشجر
في مقامكَ
صباح ( البلاك وتر )!
وما أدراكَ ما ( البلاك مرتزقة ) !!
صباح مهرجانات القطع الكهربائي
وعرس المياه الآسنة المزفوفة اليكَ
صباح مجاري الصرف الصحي
التي همومها تُدمي ...
القدمين قبل العينيين ...
صباح أبناء أعمّامكَ الذين ماتوا أحيّاءا
صباح الرب الذي نساكَ !
صباح الصرخات المجروحة ...
على قارعات الضياع
صباح ساكنيكَ في ليلِ
المقابر...
صباح البيادق الخشبية
عفواً الحزبية ...
التي تنقاد طوعا
للأصابع المستورة والخفية
صباح الصنم
الذي أطاحت به عدسات الكاميرا حول العالم
والى هذا الصباح وهو مازال يطيح
دون أن تلتقطه كامرات العالم النائم في المشمش!
أيّها القريب البعيد ...
صباح المشمش!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,006,675,272
- عزف منفرد ..!
- أبحروا صوب مرافئ العيد ...!
- كرخ سلوخ ...!
- الفجر الهارب ...!
- عزف ميساني منفرد ...!
- توسل الفرج الأصم ...!
- شيخوخة الصبر ...!
- المرأة ... فتنتها ثورة ... والنفور منها عورة ...!
- حُلمة نهد للمهد ...!
- للجرح أشعار ...!
- الفرج يلبسه الخوف ...!
- مطر صيف ....!
- أنا سي السيد وسي السيد أنا ...!
- عتمة نهار ...!
- عمى ... صُم ... بُكم ...!
- المرأة مسكونة بالعورة وخروجها من البيت ... ثورة !
- يتسول صبره ...!
- أنقلاب الموازين ...!
- فاطمة محمد تقي : ملحمة من ميسان من مملكة النسيان ...!
- السندباد يهز حبال النسيان ...!


المزيد.....




- إسرائيل.. فيلم مشاهدوه عراة تماما!
- شوارع جنوب العراق.. معرض فني متنقل
- -The Haunting of Hill House- يحصل على أعلى تقييم سينمائي في ...
- موسكو الراقصة... الرقص في الهواء الطلق هواية الألوف من سكان ...
- لاجئون -غير مرئيين” في أعمال هذا الفنان الصيني الشهير
- الخلفي : استفزازات (البوليساريو) شرق الجدار -محاولة يائسة- م ...
- بحضور التربية والتعليم .. ثقافة اهناسيا تحتفى بذكرى نصر أكتو ...
- لاجئون -غير مرئيين” في أعمال هذا الفنان الصيني الشهير
- بالصور: وفاة -عين اسطنبول-، آرا غولر عن 90 عاما
- شاهد: كيف تحافظ ألمانيا على اللوحات الفنية الثمينة؟


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حبيب محمد تقي - صباح السفارة في العمارة ...!