أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - عوزي برعام - الاكاديمية: دعونا لا نساعد نزع الشرعية عنا














المزيد.....

الاكاديمية: دعونا لا نساعد نزع الشرعية عنا


عوزي برعام

الحوار المتمدن-العدد: 3108 - 2010 / 8 / 28 - 16:10
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


اسرائيل اليوم: هناك كثيرون يؤمنون بان عملية نزع الشرعية المتواصلة في العالم تجاه اسرائيل – ليس فقط نزع الشرعية عن طابعها وسلوكها بل وايضا عن وجودها كدولة يهودية تنبع ايضا من تأثير محاضرين اسرائيليين "ما بعد صهيونيين" على صورة اسرائيل. آخرون يعتقدون بان العملية تنبع من ظهور عرب اسرائيليين على منصات دولية متحدثين ضد سياسة اسرائيل، في ظل اظهار عدم التماثل معها كدولة تمثلهم.
ردا على ذلك، يعتقد اناس في اليمين الاسرائيلي بانه اذا ما حطموا "القلعة اليسارية" في الجامعات وفي الكليات، فانهم سيسيرون في الدولة الى مستقبل افضل واكثر تفاؤلا. ولكن الحقيقة مختلفة. الانترنت تعبر القارات، وكل حكاية اسرائيلية تحظى بجوقة تحقير في ارجاء العالم. صورة المجندة التي التقطت صورها مع المعتقلين المكبلين، مثلا، هي احتفال لكل وكلاء نزع الشرعية، إذ انها تثبت صورة اسرائيل كدولة نزاعة الى العسكرية تنكل بسجناء فلسطينيين بل وتفتخر بذلك. ولكن قصة المجندة ليست القصة الحقيقية. هذه الحكاية ستتبدد.
مسألة أهم هي ما يحصل في الجامعات. وخلافا لادعاء "ان شئتم" وغيرها بالنسبة لانعدام التوافق بين نسبة الصهاينة ونسبتهم في الجامعات – في الغرب ايضا يوجد تأثير ليبرالي قوي للغاية، وفي الولايات المتحدة ايضا "لا تطابق بين مواقف الرأي العام ومواقف المحاضرين في الجامعات". الفارق هو ان هناك لا توجد حركات مثل "ان شئتم"، والتي لا بد تلبي أماني الكثيرين في اسرائيل اليوم، ممن يسعون الان الى استيضاح اراء المحاضرين.
في اليسار يسمون هذا النهج "المكارثية" وفي اليمين يثورون، ولكن لجنة مكارثي، سيئة الصيت والسمعة، اتخذت اساليب مشابهة. هناك ايضا كانت تحقيقات، نشرت اسماء لمشبوهين بالشيوعية وهددت استوديوهات الافلام من تشغيل المشبوهين. وفي حينه في امريكا ايضا، مثلما بالنسبة لليسار اليوم، فان التهديد بالشيوعية يبدو حقيقيا جدا والرأي العام بمعظمه كان يميل للسناتور المتطرف الذي اراد "كبح الحمر". اما اليوم فالكل يفهم بان المكارثية كانت خطأ، وامريكا تخجل مما فعلت.
صحيح، يوجد في الاكاديمية وفي دوائر معينة محاضرون ذوو اراء حتى أنا اتحفظ منها احيانا ولكن من ناحيتي "الوطنية" في داخل عالم التعليم العالي ستساهم فقط في نزع الشرعية التي تجرى لاسرائيل.
موقفنا من عرب اسرائيل ايضا، وكأنهم جميعهم مشبوهون، لا يساهم في موقفنا. اذا كانت اسرائيل ترغب بالسلام، فعليها أن تتخذ سياسة تشجيع لعرب اسرائيل لتقليص الفوارق، وليس سياسة استفزاز وسياسة ترفع بقدر كبير.
كلنا وطنيون، كل حسب طريقه. كلنا نحب اسرائيل. كل حسب نهجه. ولكن الطريق للوطنية اليمينية هو الطريق لتزييت عجلات نزع الشرعية عن اسرائيل. نحن نعيش في واقع يخيل لنا فيه باننا نسيطر عليه، ولكننا مخطئون. حملة نزع الشرعية تزحف ولكنها تكتسب المزيد فالمزيد من التأييد في العالم. الحماسة "للوطنية" هي الزيت في عجلات هذه العملية المقلقة لنزع الشرعية عن اسرائيل، والامر يفترض به أن يقلقنا جميعا.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,091,870





- السديس يشيد بقتل 37 مرتبطا بـ-الإرهاب- تعزيرا.. ويبرز أهمية ...
- السديس يشيد بقتل 37 مرتبطا بـ-الإرهاب- تعزيرا.. ويبرز أهمية ...
- الصحفيون الروس يطالبون الرئيس الأوكراني الجديد بالإفراج عن ز ...
- -القرصان- الروسي يظهر في منتدى -الجيش-2019-
- المحكمة العليا الجزائرية تبحث قضايا فساد متعلقة بوزير الطاقة ...
- لأول مرة في التاريخ... مسبار روبوتي يلتقط إشارات زلزال وقع ع ...
- شاهد.. كلبة بوليسية تتلقى 500 شوكة في وجهها من حيوان النيص
- ابن نتنياهو: لا شيء اسمه Palestine فحرف الـP غير موجود بالأب ...
- شاهد: صلاح ورامي مالك على سجادة التايم الحمراء ضمن أكثر 100 ...
- "أم التنانين" تلتقط صورة مع محمد صلاح


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - عوزي برعام - الاكاديمية: دعونا لا نساعد نزع الشرعية عنا