أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - في نقد الشيوعية واليسار واحزابها - حسان زين العابدين - ستالين، ما الخائن إلا أنت، بيرنهارد ه بايرلاين















المزيد.....

ستالين، ما الخائن إلا أنت، بيرنهارد ه بايرلاين


حسان زين العابدين

الحوار المتمدن-العدد: 3090 - 2010 / 8 / 10 - 22:12
المحور: في نقد الشيوعية واليسار واحزابها
    


صدرت عن دار نشر Aufbau Verlagsgruppe GmbH Berlin
في عام 2008 الطبعة الأولى من الجزء الرابع من
أرشيفات الشيوعية – دروب القرن العشرين
„Archive des Kommunismus-Pfade des X.X. Jahrhunderts“
الناشرون:
بيرنهارد هـ . بايرلاين و مارك فيرو و جون هاينيس و إيريك هوبسباوم و ييرزي هولتسر و فلاديمير كوزلوف و موشيه ليفين و أولريش ميلرت و ميشال رايمان و بريديت شتودر و أليكساندر تشوبريان و هيرمان وويبر و شيرج فوليكوف.

هذا الجزء بعنوان:
" ستالين، ما الخائن إلا أنت"

حو ل نهاية التضامن اليساري
الكومنترن والأحزاب الشيوعية في الحرب
العالمية الثانية 1939-1941
(...)

وولفجانج ليونهارد
حلف هتلر – ستالين
شاهد على العصر يتذكر

بتاريخ 23 أغسطس / آب 1939تم في موسكو توقيع حلف هتلر – ستالين. عايشت ذلك اليوم في الإتحاد السوفييتي حيث كنت شابا في سن الثامنة عشرة. إذ ذاك كنت في مدينة ييسك الواقعة على بحر آزوف، أقضي الإجازة سوية مع مجموعة من أبناء وبنات لاجئين سياسيين نمساويين وألمان.
مازلت حتى يومي هذا أتذكر تلك الصدمة التي طغت علينا، إذ تم بشكل فوري وبالغ الإستعجال قطع إجازتنا وعودتنا إلى موسكو وحل منشأة اللجوء التي كنا نسكن فيها لأنه لم يعد مقبولا منذ ذلك الحين وجود لاجئين معادين للفاشية في الإتحاد السوفييتي!
ثمة عدد كبير من الأبحاث الأكاديمية وكذلك تحليلات تاريخية ودبلوماسية جمة، كانت تكاد تقتصر على منظورات سياسية خارجية في معاينة هذا الحلف وتحليله، حيث إحتلت التصريحات الرسمية والدوافع المحتملة التي قادت هتلر وستالين لتوقيع هذا الحلف مركز الصدارة في هذا الإطار.
بيد أن إهتمامي يتركز على صعيد آخر . فمنذ أن أصبحت أعيش في الغرب لايغيب عن خاطري السؤال الملح: ما الذي كان يعنيه هذا الحلف بالنسبة لأناس آخرين في ذلك الحين؟ وكيف كانت ردة فعلهم إزاء توقيعه؟ وكيف كان تأثيره على حياة وتفكير شهود ذلك العصر؟

إفادة خروشتشوف: أعضاء المكتب السياسي كانوا في الصيد

نستقي الخبر اليقين من الإجابة على السؤال الجوهري: أي من أعضاء القيادة السوفييتية كان على علم بالحلف ومن منهم كان له ضلع في قيام هذا الحلف.
فنيكيتا خروشتشوف الذي ولد عام 1894 في عائلة فلاحية والذي إنضم عام 1918 إلى الحزب البلشفي أصبح أول الأمر سكرتيرا لفرع الحزب في بيتروفو- مارينسك في أوكرانيا ثم تابع تسلق السلم في الجهاز الحزبي لأوكرانيا عام 1927، وفي أعقاب ذلك وفد إلى موسكو حيث شغل في البداية منصب سكرتير الحزب في "أكاديمية الصناعة" ثم أصبح منذ عام 1932 سكرتيرا ثانيا وإعتبارا من آذار/مارس 1935 أمينا أولا لمنظمة الحزب في موسكو ، مع العلم بأنه أصبح عضوا في اللجنة المركزية منذ عام 1934 وعضوا في المكتب السياسي إعتبارا من آذار/ مارس 1939.
وجدير بالذكر أنه جاء على وصف حلف هتلر – ستالين فيما بعد في مذكراته على النحو التالي:
" في أحد أيام السبت توجهت إلى شاليه ستالين حيث أنبأني بأن ريبنتروب سوف يأتي في اليوم التالي بالطائرة . وفي تلك الأثناء كان ستالين يبتسم ويراقبني بتركيز شديد, كي يستشف التأثير الذي يوقعه هذا الحدث الجديد في نفسي. أول الأمر كنت معقود اللسان وكنت أحملق فيه ظنا مني أنه كان يروي إحدى النكات ثم سألت.: ما الذي يدفع ريبتروب إلى التكلم معنا؟ أينوى أن يفر إلينا نحن الخصوم"
"كلا" أجاب ستالين." فهتلر بعث إلينا رسالة يقول فيها: "أرجو منك أيها السيد ستالين أن تستقبل وزيري ريبنتروب الذي سينقل إليكم إقتراحات محددة المعالم." ولقد أبدينا إستعدادنا للإلتقاء به غدا.
وقلت لستالين بأنني أعتزم في اليوم التالي التوجه مع بولغانين ومالنكوف إلى منطقة الصيد التابعة لفورشيلوف بهدف الصيد، فرد علي ستالين بالقول: "لاعليك، إفعل ذلك، فلن يكون لديك ماتفعله هنا غدا، إذ أنني أنا ومولوتوف سنلتقي غدا بيبنتروب ونسمع منه ما يود قوله."

إنطلق خروشتشوف مع بولغانين ومكالنكوف إلى قطاع الصيد في سافيدوفا وعندما وصلوا إلى هناك كان فوروشيلوف قد وصل قبلهم. وجدير بالذكر أن مفوص الشعب لشئون الدفاع كان قد ترأس الوفد السوفييتي في المحادثات مع الوفدين العسكريين الإنكليزي والفرنسي ، اللذان غادراموسكو بتاريخ 17/آب / أغسطس، والآن كان هو أيضا قد أستهلك بما ينفع الغرض.
ياله من أمر يكاد يكون غير قابل للتصديق، غير أنه واقع: في ذلك اليوم الحاسم، الثالث والعشرين من آب 1939 كان أعضاء المكتب السياسي للحزب الشيوعي في الإتحاد السوفييتي في الصيد، ثم توجهوا في أعقاب ذلك إلى شاليه ستالين. إذ ذاك كان مزاج ستالين ممتازا.
ويتابع خروشتشوف: " حينما كان يتم إعداد الطرائد التي أحضرناها من الصيد للطعام أخبرنا ستالين أن ريبنتروب أحضر في جعبته مسودة لحلف صداقة وعدم إعتداء ثم أردف قائلا " و قمنا بالتوقيع عليها". وكان ظاهرا رضى ستالين عن نفسه إلى حد بعيد، ثم أضاف، "عندما يسمع الإنكليز والفرنسيون، الذين كانوا مازالوا حتى ذلك الحين موجودين في موسكو، بهذا العقد فإنهم سوف يغادرون فورا." خروشتشوف إرتآى في مذكراته أن حلف هتلر- ستالين كان مفيدا بالنسبة للإتحاد السوفييتي، إذ أنه أتيح بواسطته متسعا للتنفس.إلا أنه أضاف ناقدا " لم يعط لنا الحق بمناقشة الإتفاقية حتى في الإجتماعات الحزبية... لقد كان أمرا بالغ الصعوبة بالنسبة لنا كشيوعيين ومعادين للفاشية ،نهحن الذين كنا مانزال دونما أي تغيير نقف في خندق المعارضة للفاشية من الناحيتين الفلسفية والسياسية، لقد كان عسيرا علينا قبول فكرة التحالف مع ألمانيا."


كاسترو دلغادو: الحلف في مركز قيادة الكومنترن:
وصف كاسترو دلغادو الذي كان في ذلك الحين ممثل الحزب الشيوعي الإسباني في الكومنترن ذلك اليوم المشهود الذي أعقب توقيع الحلف. كان إنريكو كاسترو دلداغو إذ ذاك يبلغ 32 عاما من العمر، وكان قد إنضم إلى الحزب الشيوعي الإسباني عام 1925.وبعد عدة سنوات من إنخراطه في صفوف الحزب الشيوعي الإسباني عمل دلداغو ا في لجنة الحزب المنطقية في مدريد وكذلك في لسان حال الحزب "موندو أوبريرو". وفي الحرب الأهلية 1936-1939 كان دلداغو واحدا من منظمي الطابور الشيوعي الخامس وأصبح عضوا في اللجنة المركزية منذ عام 1937 وبالدرجة الأولى مسئولا عن الإصلاح الزراعي. و قاد بوصفه مفوضا سياسيا للقوات في الجبهة المركزية تأهيل المفوضين السياسيين. بعد سقوط الجمهورية الإسبانية في ربيع عام 1939إنتقل دلداغو إلى الإتحاد السوفييتي عن طريق فرنسا. وعندما تم التوقيع على حلف هتلر- ستالين كان دلداغو يعمل في الكومنترن تحت الإسم المستعار "لويس غارثيا" ويسكن مع زوجته إيسبيرانسا في فندق " لوكس ".

إبتدأ بث برامج إذاعة موسكو في الساعة السادسة، كما في كل يوم كذا بتاريخ 24 آب /أغسطس 1939: كان كاسترو ينتظر أخبار إسبانيا، إلا أن كلمة "إسبانيا" لم يرد ذكرها في ذلك اليوم. وبدلا من ذلك بدأ صوت رتيب بتلاوة نص ما، بيد أن كاسترو دلداغو وزوجته لم يولياه أي إهتمام، ولكنهما في نهاية التلاوة سمعا إسمي مولوتوف وريبنتروب. سمعا من الغرفة المجاورة خطوات متسارعة وكانا الوحيدين الذين كانا يتناولا فطورهما دون أي قلق على الإطلاق.

يقول كاسترو دلداغو:
"أخذت محفظة وثائقي وهبطت بسرعة إلى الباص الذي ينطلق في تمام الساعة الثامنة وعشر دقائق وعندما وصلت إلى هناك تراءت لناظري صورة مختلفة تماما عن تلك التي إعتدت عليها في الأيام الأخرى، اليوم لم يتدافع الناس لإقتناص أماكن لجلوسهم، بل كانوا يتحلقون في مجموعات على الرصيف وكانوا يتناقشون بقلق وانفعال وبعضهم كادوا يتصايحون.
نقلت بصري بين الواحد والآخروتمنيت نهارا سعيدا غير أنه ما من أحد رد علي التحية.
لا بل إنهم تابعوا النقاش، مستعينين في أثناء ذلك بشتى الحركات بالأيدي دعما لإختلاجات أفكارهم وكنت أنا الوحيد الذي لم يكن يتكلم"

قد يجوز أن إنريكو كاسترو دلغادو، الذي انتحل في حينه إسم" لويس غارثيا"، كان المسئول الوحيد في الكومنترن" الذي لم يكن قد سمع شيئا عن حلف هتلر - ستالين، عندما كان قبالة فندق لوكس.
وعندما بلغ الباص إلى منطقة روستوكينو كان الركاب قد بلغوا حدا من الهيجان، بحيث لم يولي أحد منهم إهتماما للتمثال المنتصب أمام المعرض الزراعي و لا إلى المنعطف الأخير قبل الوصول إلى مبنى الكومنترن. كما أن ركاب الباص تفرقوا عن بعضهم بشكل أسرع مما كانت عليه الحال في أيام أخر. توجه كاسترو دلغادو إلى مكتب عمله، وفي تمام الساعة الحادية عشرة صباحا إستلم الصحيفة الإخبارية الرسمية باللغة الإسبانية و صحيفة "البرافدا".

" في الصفحة الأولى من البرافدا الحلف وصورة كبيرة لستالين، الذي يتراءى وكأنه يود أن يقول لكل شيوعيي العالم: "أناالذي فعل ذلك، أتسمعون؟ أنا,"





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,707,494,886
- اليسار الألماني يقول لا للحرب في أفغانستان


المزيد.....




- تعزيزات عسكرية تركية إلى الحدود السورية
- حراك الشارع الجزائري يستعد لإطفاء شمعته الأولى
- حراك الشارع الجزائري يستعد لإطفاء شمعته الأولى
- حكايات حب أنهاها القمع الأمني في ميادين الاحتجاج
- بفعاليات تراثية.. قطر تشارك الكويت احتفالاتها باليوم الوطني ...
- تحقيق للجزيرة يكشف بالوثائق.. الإمارات مغسلة ضخمة للأموال ال ...
- إيفانكا ترامب تشيد من دبي بخمس دول عربية
- سبوتنيك تدخل -جمعية الزهراء- غرب حلب بعد تطهيرها من -النصرة- ...
- أمير الكويت يستقبل الوزراء المعينين في التعديل الوزاري لأداء ...
- -تيار المستقبل- يستعد لتشكيل جبهة معارضة واسعة برلمانيا وشعب ...


المزيد.....

- الحزب الشيوعي العراقي... وأزمة الهوية الايديولوجية..! مقاربة ... / فارس كمال نظمي
- التوتاليتاريا مرض الأحزاب العربية / محمد علي مقلد
- الطريق الروسى الى الاشتراكية / يوجين فارغا
- الشيوعيون في مصر المعاصرة / طارق المهدوي
- الطبقة الجديدة – ميلوفان ديلاس , مهداة إلى -روح- -الرفيق- في ... / مازن كم الماز
- نحو أساس فلسفي للنظام الاقتصادي الإسلامي / د.عمار مجيد كاظم
- في نقد الحاجة الى ماركس / دكتور سالم حميش
- الحزب الشيوعي الفرنسي و قضية الجزائر / الياس مرقص
- سارتر و الماركسية / جورج طرابيشي
- الماركسية السوفياتية و القضايا العربية / الياس مرقص


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - في نقد الشيوعية واليسار واحزابها - حسان زين العابدين - ستالين، ما الخائن إلا أنت، بيرنهارد ه بايرلاين