أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - عزيز عبد الحسين راضي - ديمقراطيتنا غير المتمدنة







المزيد.....

ديمقراطيتنا غير المتمدنة


عزيز عبد الحسين راضي

الحوار المتمدن-العدد: 3081 - 2010 / 8 / 1 - 13:43
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


كما هو معروف في ديمقراطيات المجتمعات المتحضرة، أن الانتخابات ليس الغاية وانما هي الوسيلة للانتقال بالمجتمع إلى أن يمارس الحرية المنشودة التي قامت من اجلها تلك الانتخابات،بل هي مجرد انطلاق في الديمقراطية الصحيحة نحو:حكومة مستقرة تخدم الشعب وتحميه وتدافع عن حقوق الاقليات وحكم القانون وحرية التعبير وتعزز دور مؤوسسات المجتمع المدني وترعاها.اما في ديمقراطيتنا الفتية غير المتمدنة،فالغاية هي الانتخابات ومن خلالها التشبث بمواقع السلطة وكراسيها،كما يحدث الان في العراق الجديد،فالصراع قائم بين الكتل الفائزة ليس من اجل الحفاظ على العهد الجديد وديمقراطيته الواعدة،بل من اجل المناصب و الامتيازات،حيث مضى اكثر من اربعة اشهر على الانتهاء من الانتخابات ولم تتشكل الحكومة،ومن اخلاقيات الديمقراطية وأسسها الجميلة هي التسامح و التنازل،فعلى الفرقاء أن يضعوا مصالح شعبهم فوق مصالحهم الشخصية ومصالح احزابهم،وبدون هذه الاخلاقيات والاسس الجميلة فأن الانتخابات لا تصنع ديمقراطية.فبالاضافة الى العملية الانتخابية،على الديمقراطية أن تضع حدود دستورية واضحة للسلطة الحكومية والا تترك مواد وفقرات قابلة للتائويل،بحيث يفسرها كل من هب ودب لصالحه،كما يحدث في العراق الجديد من(لف ودوران)على الدستور وقوانينه،والسبب هو أن دستورنا(حمال اوجه)وفيه من المتناقضات ما لا يسمح المجال لذكرها،وهذا ما جعل من نظامنا الجديد،الذي كنا نتمناه ونحلم به،أن يعجز ومنذ اشهر عن تشكيل حكومة وينهي ازمة تكاد أن تعصف بكل ما تحقق من انجازات وان كانت دون مستوى الطموح. يقول فاليري بونس في مقالة له عنوانها :مكونات الديمقراطية الصامدة:- في بعض الدول يسيطر شاغلوالمناصب الحاليون على الملعب السياسي من خلال توزيع المحسوبيات على المؤيدين الدائمين والمحتملين،أومن خلال خلق جهات معارضة ((زائفة))ومضايقة معارضيهم الحقيقين وعلاوة على ذلك،تستطيع الانظمة التي تبدو انها ديمقراطية إطالة تمسكها بالسلطة من خلال السيطرة على سجل الناخبين،وفرز الاصوات.
وهذا ما حدث لديمقراطيتنا منذ سقوط النظام البائد حتى هذه اللحظة،وكأن كاتب العبارات المشار اليه اعلاه قد عاش في العراق ولخص تجربة العهد الجديد في تلك الاسطر الموجزة .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,152,389
- الحراك السياسي و افاق التطور في العراق الجديد
- الاعلام العربي و قنواته الفضائية كأدة للتضليل
- مع الاتفاقية الامنية بين العراق واميركا ضد اتفاقية النفط وال ...
- _ مقهى العم كوزي _ أقصوصة
- طيور النهر
- محنتنا..و موقف المثقفين و الاعلاميين العرب منها
- ما الذي نريد من كتابنا و مثقفينا وشعبنا يعاني من مخاض عسير ؟
- في 8 اذار تحية اجلال وأكبار للمرأة العراقية الصابرة و المكاف ...
- الى مناضلين تحت ( اللحاف )
- واقعة هيلوه
- حكومة شعيط ومعيط وجرار الخيط
- المناضل الشيوعي نشأة فرج (ابو عادل )وظلم ذوي القربى


المزيد.....




- بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ...
- رئيس الأركان الجزائري: القبض على مندسين بحوزتهم أسلحة وسط ال ...
- الانتخابات الإسبانية: المرشح الاشتراكي يؤكد عدم الرغبة في إب ...
- الانتخابات الإسبانية: المرشح الاشتراكي يؤكد عدم الرغبة في إب ...
- محمد بوطيب
- معركة الجزائر
- السودان: الموجة الثورية الثانية في المنطقة تبدأ من حيث انتهت ...
- حوار مع مناضل جزائري: تحديات وفرص الثورة بعد بوتفليقة
- حمدين صباحي: التعديلات الدستورية الجديدة تهدم أسس الدستور
- كالينينغراد تستضيف مؤتمر -قراءات كانط- الدولي


المزيد.....

- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية البلدان العربية في فترة حرب اكتوبر ... / الصوت الشيوعي
- عبدالخالق محجوب - ندوة جامعة الخرطوم / يسرا أحمد بن إدريس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - عزيز عبد الحسين راضي - ديمقراطيتنا غير المتمدنة