أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر الكعبي - إلى من ينشرون باسم حيدر الكعبي















المزيد.....

إلى من ينشرون باسم حيدر الكعبي


حيدر الكعبي
الحوار المتمدن-العدد: 3063 - 2010 / 7 / 14 - 07:37
المحور: الادب والفن
    


هنالك زملاء آخرون نشروا وينشرون باسم حيدر الكعبي. هناك الشاعر الشعبي حيدر الكعبي والرادود حيدر الكعبي والصحفي حيدر الكعبي وربما غيرهم. ومع أن القليل الذي نشرته (وهو أقل من قليل مقارنةً بعمري الأدبي) قد لا يهم أحداً ، فهو يهمني بلا شك ، وإلا لما كنت كتبته ولانشرته. ولاأريد أن أصدع رأس القاريء ببدهيات تتعلق بالتبعات الحقوقية والأخلاقية للأسم. فالأسماء اختُرعت أصلاً لتميّزنا نحن الأفراد بعضنا عن البعض. وكل ما أردته هنا هو رفع هذا اللبس.
أقول أوّلاً إنني لم أنشر شعراً شعبياً (ولا عملاً نثرياً بالعامية) على الإطلاق. وأعني بالنشر هنا كل وسائل التعميم أو الإشاعة أو الإذاعة ، المطبوعة أو المسموعة أوالمرئية ، الممثلة أو الممسرحة أو المبثوثة تلفزيونياً أو إذاعياً أو عبر شبكة الأنترنيت أو بأية وسيلة أخرى. ولست أثق بقدرتي على كتابة الشعر الشعبي. فلهذا الميدان رجاله ، ولاأظنني مؤهلاً لمنافستهم فيه. وهذا يصدق على الردات الحسينية باعتبارها جزءاً من كل ، فمعظمها مؤلف بالعامية. أما الصحافة فلم تربطني بها يوماً علاقة وظيفية.

فأنا لست الشاعر الشعبي حيدر الكعبي ولا الرادود حيدر الكعبي ولا الصحفي حيدر الكعبي.

إسمي الثلاثي هو حيدر خضير زاير. وأدناه المحطات الأساسية في حياتي:

ولدت في البصرة عام 1954.
فصلت من كلية الشريعة ببغداد عام 1979.
غادرت العراق في آذار 1991.
أمضيت الفترة من آذار 1991 الى أيّار 1994 في مخيميّ أرطاوية ورفحاء ، بالسعوديّة.
أقيم في الولايات المتحدة منذ عام 1994.

بدأت النشر عام (1968 أو 1969؟) باسمي الثلاثي في مجلة الدوحة القطرية بقصة قصيرة عنوانها "لهم قلوب." وكان اسمي قد ظهر في عدد سابق من المجلة المذكورة ضمن قائمة بالفائزين بمسابقة قصصية كانت المجلة قد تبنتها حينذاك. وقد ظهر اسم جدي في القائمة بدال في محل الراء ، أي "زايد" ، فكتبتُ الى المجلة مصححاُ. كذلك نشرتُ باسمي الثلاثي موادَّ معدودة في جريدة الثغر البصرية ، عام 1970. وكان يشرف على تحرير الصفحة الثقافية في الثغر حينها الشاعر عبد الرزاق حسين. ثم شرعتُ أنشر باسم حيدر الكعبي منذ ذلك العام (1970) ، أخذاً باقتراح شقيق لي. ومع أنني تخليت عن صفة الكعبي مرتين (أو ثلاثاً) بنشري قصائد في الطليعة الأدبية باسم حيدر خضير ، في أوائل الثمانينات ، فقد أخفقت في التخلص من اللقب بصورة دائمية. فكل الدعوات التي وجهتْ إليّ للمشاركة في ملتقيات أو مهرجانات شعرية حتى الآن تمت باسم حيدر الكعبي. ففي ملتقى السياب الشعري الأول ، 1989، مثلاً ، كنت قدمت قصيدتي باسم حيدر خضير ، فأضيفَ اللقب تلقائياً عند إذاعة اسمي ، ونشرتْ القصيدة ضمن وقائع الملتقى باسم حيدر الكعبي. وهكذا أصبح اللقب جزءاً من اسمي ، وبخاصة بعد أن نشرتُ به بالإنكليزية هنا في الولايات المتحدة أيضاً.
أماالمجلات التي نشرتُ فيها بهذا الإسم ، أي حيدر الكعبي ، فأهمها الأقلام والطليعة الأدبية (بغداد) ، والمدى والثقافة الجديدة (دمشق) ، واللحظة الشعرية والإغتراب الأدبي (لندن) والحركة الشعرية (نيو مكسيكو). أما الصحف فأهمها الثغر والمنارة (البصرة) ، والمدى والصباح (بغداد) ، والسفير والديار (بيروت). كذلك أسهمت في إصدار مجموعة إبحار في الرمل الشعرية المشتركة ، التي صدرت عن دارالينابيع بدمشق ، عام 1995. وأصدرتُ مجموعة شعرية وحيدة بعنوان قصف ، عن دار المدى بدمشق ، عام 1998. أما بالإنكليزية فنشرت في مجلة جلجامش ، التي تصدرها دار المأمون ببغداد ، وكتبتُ مقدمة كتاب محمود البريكان ، قصائد مختارة ، الصادر عن نفس الدار ، عام 2005 . ونشرتُ في أتلانتا رفيو ، وهي مجلة نصف سنوية متخصصة بالشعر تصدر في مدينة أتلانتا بولاية جورجيا الأمريكية. وكذلك أسهمت في ترجمة وتحرير أزهار اللهب ، وهي أنثولوجيا للشعر العراقي بالإنكليزية ، يُنتظر صدورها عن مطابع جامعة ميشيكان قريباً. أما المواقع الألكترونية ، فقد نشرتُ موادَّ متفرقة في نصوص عراقية (ضمن موقع الكاتب العراقي) ، وفي
كتابات ، وفي المجلس ، موقع مجلس الثقافة العراقي. وقد أعادت مواقع أخرى نشر بعض تلك
المواد. هذا باختصار ما يتعلق بالمنشور من كتاباتي.

إنني أدعو أولئك الإخوة الذين نشروا نتاجاتهم في الماضي ، أو ينشرونها الآن (بوسائل النشر المختلفة التي ذكرتُ بعضها آنفاً ، بما في ذلك الإتصال المباشر بالجمهورعبر المهرجانات الشعرية مثلاً ، أو التسجيلات الصوتية في كاسيتات أو دسكات ، أو غيرها) باسم حيدر الكعبي (وبصورة خاصة الأخ الشاعر الشعبي حيدر الكعبي ، بسبب من صفة الشاعر هذه التي عُرفْتُ بها ، حتى لو بدا للبعض ـــ وربما كانوا على حق ــ أنني لا أستحقها)، أن يعملوا على إزالة هذا اللبس بأن يميّـزوا أسماءهم بالطريقة التي يرونها مناسبة ، كأن يضيفوا إسم الأب مثلاً. وذلك منعاً للإختلاط ، وإعطاءً لكل ذي حق حقه ، وحرصاً على التوثيق. وأنا في كل هذا أفترض حسن النية لدى الجميع. وإلا لما كنتُ وجهت هذا النداء أصلاً. كذلك أتمنى على الإخوة المذكورين ، وتحقيقاً للغاية ذاتها ، أن ينشروا نبذة مختصرة بسيرتهم الشخصية تتضمن أسماءهم الكاملة ، وقائمة بما نشروه من نتاجات ، مثلما فعلت أنا الآن. مع تحياتي للجميع.

حيدر الكعبي
الولايات المتحدة الأمريكية
kabial@memphis.edu





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,001,962,990


المزيد.....




- الحبس والغرامة لوافد عربي تعدى على خصوصية ممثلة إماراتية
- -حملة شعواء- على السعودي ناصر القصبي بعد نعيه فنانا قطريا
- عاجل.. إعادة انتخاب بن شماش رئيسا لمجلس المستشارين
- مغربي يزرع الرعب بواسطة شاحنة أزبال بإيطاليا
- ذكرى كنفاني بكتارا للرواية.. حبر ساخن وعائد إلى حيفا
- جمعية نقاد السينما تعرض فيلم سميح منسي ” مقاهي وأزمنة “
- مجلس النواب يعد لمساءلة العثماني ويهاجم الإعلام
- شابة إيطالية تنهي حياة مغربيين بميلانو
- المغرب يوافق على ترحيل الفرنسي غالاي توما جورج استجابة لطلب ...
- البيان الختامي لمؤتمر وزراء الثقافة العرب يطالب بـ-إصلاح ثقا ...


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر الكعبي - إلى من ينشرون باسم حيدر الكعبي