أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - احمد عائل فقيهي - الانتصار على ذهنية المنع.. وثقافة الممانعة














المزيد.....

الانتصار على ذهنية المنع.. وثقافة الممانعة


احمد عائل فقيهي

الحوار المتمدن-العدد: 3035 - 2010 / 6 / 15 - 16:22
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


لا تقاس حركة الأمم والمجتمعات إلا من خلال المنجز العلمي والثقافي والتنموي، ولا يمكن النظر لهذا المنجز دون النظر لمن يصنعونه ويصيغونه ويعملون على تكريسه وتأسيسه لمنظومة حركة الأمم والمجتمعات، عبر رجال يفكرون ويعملون بإخلاص وبضمير وطني ورؤية عميقة، بالأفعال لا بالانفعال. والذين يصنعون الأعمال الكبيرة واللافتة، تلك الأعمال التي تنشد التطوير، وتتوق إلى التغيير، هم أولئك الذين هم على موعد مع التاريخ، هذا التاريخ الذي هو المعنى الحقيقي الذي من خلاله يتم وضع معيار القيمة للرجال وعبره تتجلى القيمة لمعنى الرجال وأهميتهم.
وعندما يكتب تاريخ هذه الحقبة المهمة في تاريخ المملكة، وهي حقبة فاصلة ومفصلية بلغة تتصف وتتسم باللغة العلمية، والخطاب المنصف المكتوب بحبر نقي، عفيف ونظيف؛ سوف يحتل رمز الحوار والإصلاح والتنمية الملك عبد الله بن عبد العزيز موقعا استثنائيا وفريدا في هذه الحقبة المضيئة من هذا التاريخ. ذلك أن حجم ما أنجز فيها يجعل الكاتب والمؤرخ والباحث أمام لحظة تاريخية ألقت بظلالها على المجتمع السعودي، من حيث إن هذا المجتمع خرج من دوائر الركود إلى فضاءات الصعود، وبحيث تحول العقل السعودي من حال إلى حال. ذلك أن هناك ما هو جذري حصل في هذا العقل الذي كان رهن واقع اجتماعي آثر العزلة على نفسه وآمن بما هو عليه. غير أن هذا المجتمع اليوم يحاول تحرير نفسه من سلطة ثقافة الماضي، ويحاول أن يؤسس لنفسه موقعا بين الأمم والمجتمعات، جراء أن هذا المجتمع منذ بداية تعليم المرأة السعودية تتغير وتتزلزل فيه الكثير من الثوابت الجامدة التي ما كان يمكن الاقتراب منها، سواء في المؤسسة القضائية التي أعاد الملك عبد الله بن عبد العزيز تشكيلها وأهمية إعادة النظر في منظومتها الفكرية والذهنية ونظامها الإداري، وضرورة صياغة الهرمية الإدارية التي تحكم وتتحكم في نظامها ورمزيتها، وإعطاء دور حقيقي للمرأة السعودية، وهو ما تحقق اليوم، ثم الذهاب إلى صياغة مجتمع المعرفة وذلك من خلال إنشاء الجامعات الجديدة التي برزت معالمها في بعض مناطق المملكة بدءا من جامعة جازان وانتهاء بجامعة حائل، والتي توجت بالمشروع العلمي الكبير؛ جامعة الملك عبد الله بن عبد العزيز للعلوم والتقنية، وهي الجامعة المشروع الذي سوف يؤسس لمرحلة علمية جديدة وتاريخية في المجتمع، والتي ينبغي أن تتحول إلى قدوة ورمز للجامعات السعودية. وإضافة إلى الجامعات، تبرز القيمة الكبرى للمدن الاقتصادية التي سوف تخلق ما يسمى باقتصاد المعرفة، وهو اقتصاد يتداخل فيه ما هو علمي وتكنولوجي، ويعمل على التوجه إلى صياغة المجتمع العملي والعمالي.
هذه المنجزات، من شأنها أن تقوم بنقلة حضارية في المجتمع السعودي وتجعل هذا المجتمع على مستوى هذه الإنجازات، وعلى قدر التحديات التي عمل من أجلها ويحلم بتحقيقها رجل تاريخي واستثنائي هو الملك عبد الله بن عبد العزيز. وحتى لا يصبح هذا المجتمع كأنما هو مجرد عربة في قطار التقدم والتحضر الذي يقوده هذا الرجل، وحتى لا تبدو كل همومها وهواجسها ـــ أي هذه المبادرات والقرارات التاريخية للدولة ـــ وكأنها متجاوزة لفكر وإرادة المجتمع، وهو ما ينبغي أن يكون فكر الدولة في حالة تلاق مع فكر المجتمع. ذلك أن «حركية» التاريخ هي حركية دولة ومجتمع، بحيث تتوازى وتتلاقى في فضاءاتها وتجلياتها الإدارة والإرادة. وبين الإدارة الخلاقة والمبدعة والحديثة والمؤمنة بضرورة وأهمية التغيير والإرادة الموسومة والمرسومة بجسارة الفعل والعمل، تبرز هنا القيمة الكبرى للإنسان المتمثل في المواطن السعودي الذي ينبغي أن نراهن على دوره في غمار المشاركة الاجتماعية، والنظر إلى هذا المواطن بوصفه «مواطنا» لا بوصفه مجرد فرد و«رقم» في التركيبة الاجتماعية، وكذلك فإن محاور الحوار الوطني عليها أن تركز على قضية المواطنة بصفتها قيمة ترسخ مفهوم المواطنة وتضيء مبدأ التعددية الاجتماعية والمذهبية في المجتمع السعودي. والحوار الوطني سيكون حوارا حقيقيا وفكريا إذا انتقل من مرحلة الجوار إلى مرحلة الحوار؛ من تجاور الأشخاص المتحاورين في قاعة واحدة بين النخبة إلى حوار مجتمع، أي أن ينتقل هذا الحوار من القاعة إلى القاعدة الاجتماعية، من المدرسة إلى الجامعة، وهو ما سوف يحقق «حلم» الملك عبد الله بن عبد العزيز، هذا الحلم الذي يتجسد في بناء مجتمع سعودي قائم على قيم التسامح والقبول بالآخر.. الآخر في الداخل السعودي، والآخر البعيد والمختلف دينا وحضارة، بعيدا عن ثقافة القبيلة والعصبيات المذهبية والانتماء المناطقي.
إن الدعوة الى حوار الأديان التي دعا اليها الملك عبد الله بن عبد العزيز هي دعوة تعكس وتعبر عن رؤية حضارية، وتقدم الإسلام بوصفه دينا محاورا لا دينا محاربا كما يروج لذلك بعض الكتاب والباحثين الغربيين، وهنا تكمن أهمية وعمق الفكرة الحضارية التي ينبغي أن تتحول إلى حوار إنساني بين الشعوب والمجتمعات، لكي يخرج العالم من أزماته الاجتماعية واحتقاناته السياسية والدينية والعقائدية.
وكما قلت في البدء: إن الدور التاريخي الذي صنعه الملك عبد الله بن عبد العزيز دور فتح أفقا جديدا للمشهد السعودي بعامة، وجعل هذا الأفق أكثر انفتاحا ودخولا في لحظة العصر، بالرغم من وجود قوى الممانعة من قبل فئات تحاول إعاقة حركة المجتمع السعودي نحو كل ما هو جديد ومختلف.
وهنا أقولها بكل تفاؤل كبير ـــ ورغم وجود ذهنية المنع وثقافة الممانعة ـــ سوف تنتصر إرادة التغيير والتطوير والتحديث في آخر الشوط ونهاية المطاف.
كاتب سعودي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,575,373
- المجتمع .. وإرادة التغيير
- الجابري: مفكر النخبة.. ومثقف الجماهير
- المثقف العربي والمنفى
- القصيمي .. هل هو مفكر أم رجل غاضب ؟
- «التخلف» .. هل هو ظاهرة عربية ؟
- فؤاد زكريا..( العقلانية ) طريق لبناء المجتمع
- ليكن حوار المجتمع لا حوار النخبة
- الواحدة
- ثنائية الفساد والاستبداد
- تسطيح المعرفة ..وتسليع الإنسان
- بالمعرفة وحدها .. نواجه المستقبل


المزيد.....




- عصير الكرفس.. هل فوائده الصحية حقيقية؟
- أمير الكويت يتعافى من -عارض صحي-.. والملك سلمان يتصل به
- من هو رئيس الوزراء السوداني الجديد؟
- شاهد: تدمير خاضع للسيطرة يقطع الكهرباء عن الآلاف في بريطانيا ...
- كالاماتا.. وجْهةُ ناقلة النفط الإيرانية بعد مغادرتها جبل طار ...
- الداخلية التركية تقيل رؤساء بلديات بتهم الإرهاب
- حكاية البلد الذي يفوق عدد القردة فيه عدد السكان
- الغارديان: السودان يحتفل بمحاكمة -الديكتاتور المسن- بعد اتفا ...
- بريطانية مصابة بفشل كلوي تنجب -طفلة معجزة-
- حكاية حروب الأفيون بين بريطانيا والصين


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - احمد عائل فقيهي - الانتصار على ذهنية المنع.. وثقافة الممانعة