أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مأمون شحادة - أسطول الحرية ... ضحكة الخوف ورقصة الموت














المزيد.....

أسطول الحرية ... ضحكة الخوف ورقصة الموت


مأمون شحادة

الحوار المتمدن-العدد: 3020 - 2010 / 5 / 31 - 16:53
المحور: الادب والفن
    


هكذا هي ملامح وترانيم صوت القدس من بعيد، وكأن طفلتي الصغيرة تبتسم مرة اخرى على ضفاف البحر ورائحة الليمون، فكم فرحت وانا احتضنها مبتسمة، لكني في الوقت حينه بكيت في قرارة نفسي لانها ذكرتني بصديقي الشهيد التركي "ايدوغان" لحظة استشهاده على متن أسطول الحرية، وكأن الحالة متشابهة .
مرح الصغيرة تغازلني بعينيها مرة اخرى، وعلى باب البيت جندي اسرائيلي يحاول ان يخطف تلك البسمة من على شفتيها، مثلما خطفها من شفاه صديقي ايدوغان، حيث كان يحلم ان يصبح طياراً، لكنه اصرّ على الطيران الى جنان الحور والنعيم .
ما ادهشني، انه حينما طار الى السماء كان مبتسماً وهو يعانق تلك الجنان، تماماً مثل طفلتي الصغيرة، التي اصرت على مداعبتي ضاحكة، فالفارق بينهما رحلة السماء، اما مرح فقد بدأت الحياة بِهِبَة من المكان الذي رحل اليه صديقي .
كم ان الاقصى عزيز ووجهته بهية، وكأن قبة الصخرة وقباب مآذنه هي الاخرى تضاحكهم جناساً على طباق، فالعبور عبر بواباته صعب وخطير، ومن يريد ان يركب تلك الاخطار يجب ان يكون مبتسماً، كمرح و ايدوغان .
عجباً ما ارى، ان السماء تتلبد بالغيوم السوداء، وكأن موسم الغيث يبشر بحصاد وفير، ولكن اي موسم والقدس اقفِلت ابوابها، والحمام طار الى السماء اسوة بأيدوغان، ولم يعد للبشرى اي معنى سوى الخوف من المستقبل .
مرح الصغيرة لم تعد تبتسم، فشفاه فمها اقفلت كبوابات القدس، والخوف اخذ يتجذر في اوصالها، وكأنها لم تعد مرحة كما اعرفها، فعلى ما يبدو ان هنالك غصة في قلبها الصغير من ذلك المحيط السياسي، بالرغم انها صغيرة على السياسة .
اخذت اروي لها عن ذلك المحيط الذي يحمل في ثناياه كلمتي "النفاق" و"الكذب"، حيث يحكى أن تلك الكلمتين اجتمعتا في يوم من الأيام "ما بين الماضي والحاضر" وكونتا كلمة تسمى "سياسة"، وعلى الفور اخذت مرح بالبكاء والصراخ، فتوقفت عن الحديث!
فانا اعرف انها لو استطاعت الكلام لطلبت مني التوقف، فتلك القصة لا تتلاءم مع فطرتها الانسانية، كذلك هو حال المقهورين الذين هم بطبيعة الحال بين سنديان النفاق ومطرقة الكذب، فالسياسة مبدعة في تقمص الادوار، واللعب على الشعور واللاشعور .
لم اعد اعرف الى اي اتجاه اسير، فكل الطرق تؤدي الى السياسة، فالشمال لم يعد شمالاً، والجنوب لم يعد جنوباً، كذلك هو حال الشرق والغرب، كل يريد اقصاء الاخر، حتى ان القدس لم تعد قدساً، فالهيكل ينبش قلبها، ولم يعد لاطراف الحديث بقية .
احتضنت طفلتي وهي ترتعش خوفاً من ذلك الهيكل، وكأن معبد الخراب اصبح مقدمة لاقامته، وبعد دقائق معدودة من احتضانها اخَذَتْ تحرك شفتيها ضاحكة، ففرحت كثيراً، ورقصت فرحاً، لكن سرعان ما اتضح لي انها ضحكة الخوف، ورقصة الموت .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,653,606,082
- أسئلة وقراءات في قضية اغتيال المبحوح
- الجابري والرحيل في زمن الاسئلة
- صحيفة -أوان- ... تساؤلات حول الاغلاق ؟!؟
- الاسير رزق صلاح*: بطل في زمن النسيان
- هل يستطيع العالم العربي ان يكون قوة اقليمية وعالمية ؟!؟
- السياسة و جدلية اللون البرتقالي
- الى قمة سِرت .. من يعلق الجرس !!
- في نعي الثقافة الرياضية
- اسرائيل .. بين اسطورة المسادا وتعاليم جابوتنسكي
- عنواني الكرة الارضية
- تركيا : الى أين.. ؟!
- البريسترويكا الروسية الجديدة بمفهوم بوتين
- محمد عابد الجابري* : نظرة فاحصة في اشكاليات الفكر العربي
- الإحصاء الفلسطيني مدرسة للنقاء الوظيفي
- القومية العربية : بين التأزم والتأويل
- للانقسام عناوين اخرى
- تركيا دولة لها ثقلها الاقليمي
- الاندية العربية ومطرقة المجتمع
- الرقم الصعب في المعادلة الصعبة
- احتدام التجاذب بين الجيش والاسلام السياسي يقرب تركيا من لحظة ...


المزيد.....




- الموت يغيب فنانا مصريا
- العثماني والحلوطي يتبادلان الأدوار في مؤتمر نقابة البيجيدي
- إعلان اسماء الفائزين بجائزة ساويرس الثقافية بدورتها الـ15
- افتتاح معرض جدة الدولي للكتاب
- الاسرى في المدارس... ثقافة الحرية في مواجهة ثقافة القوة
- الجيش الإسباني يبحث عن نساء ناطقات باللغة العربية للإنضمام ل ...
- رئيس “النواب” لـ”نظيره الليبي” :مصر تعتبر مجلس النواب الليبى ...
- كاريكاتير القدس- الأحد
- أقدم مكتبة عامة في فرنسا.. إشعاع -مازارين- الثقافي مستمر منذ ...
- وسيط المملكة يفتح جسور التواصل مع الإدارات والمؤسسات العمومي ...


المزيد.....

- قراءة نقديّة سيميائيّة في بناء الشّخصيّة المركزيّة والدّلالة ... / محمود ريان
- من حديقة البشر / صلاح الدين محسن
- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مأمون شحادة - أسطول الحرية ... ضحكة الخوف ورقصة الموت