أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فنن حمودي خزعل - اللغة في العمارة والتصميم






















المزيد.....

اللغة في العمارة والتصميم



فنن حمودي خزعل
الحوار المتمدن-العدد: 3016 - 2010 / 5 / 27 - 23:15
المحور: الادب والفن
    


تحوي العمارة سواء الخارجية منها او الداخلية ( التصميم الداخلي ) ، علامات ورموز ثقافية نابعة من العادات والتقاليد والتأثيرات الثقافية والبيئية الموروثة ، والتي لا تزال مستمرة في وضع علامات ورموز جديدة متماسكة في التطور الثقافي والتكنولوجي الحالي ، بالاضافة الى المنظومة التقنية والانشائية التي تشمل مواد الانهاء والبناء التي تجعل من التصميم واقعة ملموسة يمكن محاكاتها ومحاكمتها مباشرة من غير اللجوء الى وسيط يدل عليها .
فالتصميم الداخلي في المقام الأول هو فن تكييف الفضاء لصالح الإنسان وحياته . الفضاء المولود يأخذ شكل ، ويصبح إشارة ومثل كل العلامات ، التي يفترض أن يكون فيها حياة وإرادة وذكاء ، تصبح لغة وتواصل . وهذا ما اكدته الدراسات في مجال التواصل البشري سواء أكان الطبيعي أم القصدي فذهبت تلك الدراسات الى ان التواصل لم يعد حكراً على الانساق اللغوية اللسانية فقط حيث " اتجه الاهتمام الى اعتبار كل الاشياء الخارجية قابلة لكي تكون ادوات تواصل طالما انها تدخل في دائرة الاهتمام وتؤثر بكيفية ما في توجيه سلوكنا "(1) .
فالغة العمارة هي الفضاء ، ومفردات تلك اللغة هي الجدران ، الواجهات ، الرسومات الجميلة ، الأحجام ، المواد ، الضوء والظل ، النسبة واللون... الخ . كل هذا يساهم عند الحاجة إليه ، وإذا لزم الأمر ، ولكن العنصر الرئيس هو الفضاء . فالبناء بدون الفضاء حتى لو زين ببراعة ، يحتل فضاء ، ولكن ليس الفضاء ، ولا هو عمارة . فالجمل يمكن ان يكون لها معنى يدل على وجود ظاهرة حضارية يتنج عنها ظاهرة اخرى او ان يكون في الجمل تشبيه للظواهر الطبيعية . العلاقة بين الكلمات ومعانيها ليست طبيعية ولكنها مقصودة وهي بحاجة لقوانين متعارف عليها مسبقاً وهذا يتعارض مع نظريات كثيرة للعمارة مأخوذة من قواعد مطروحة من اشخاص مثل ( تشارلز موريس Charles Morris ) حيث قال ان الرمز يجب ان يُفهم من دون اي قواعد ، على الرغم انه ليس بالسهل إعتبار المباني وكانها رموز طبيعية.
كذلك تحكم عملية انتاج المعنى في التصميم والعمارة عملية اشبه بتلك التي تحكم انتاج المعنى في اللغة القولية ، مع الاحتفاظ بالفارق بين قواعدية اللغة اللسانية ولغة التصميم غير اللسانية ، فقد حدد علماء التواصل البشري ومعهم علماء الدراسات اللغوية ، ان التواصل بين البشر يتم عموماً من خلال اللغة ، وقد ضمن الباحثان ( روسيRossi - لانديLundy ) العمارة كواحدة من الانساق التواصلية بين البشر شأنها شأن اللغة القولية (2) .
بذلك تكون لعناصر التصميم الداخلي طاقة كامنة ، يمكن للمصمم المبدع استنطاقها لايصال الدلالة وانتاج المعنى وفي نفس الوقت يمكن له ان ينتج بتنشيط تلك الطاقة التعبيرية ، قيماً شكلية جمالية يتفرد بها الفضاء المصمم ، لان ابداعية اسلوب المعالجة الفنية لعناصر التصميم الداخلي ادت الى استنفار الطاقة التعبيرية القصوى الكامنة في تلك العناصر بقصد انتاج وارسال المعنى وفق اطار المرجعية الثقافية والاجتماعية التي تحيط عملية الانتاج وفي نفس الوقت تؤثر على استقبال وفهم وتأويل الاعمال المنجزة ، وهذا ما ذهب اليه ( شارل لالو ) من ان التصميم " كنظام لغوي بصري جزء من العملية الاجتماعية التي تعتمد لغة في نظام العلامات والتصميم ، كفن يلبي الاحتياجات الانسانية ويدخل في جوهر العملية الاجتماعية ويجعل من تواتراتها مقاييس في وضع حلول لاتتناسب فقط مع احتياجاته فحسب وانما تلبي تلك الرؤية المستقبلية لذلك المجتمع "(3) .
الفرق بين المعنى اللغوي واللالغوي التي دأبت الطروحات السيميائية على شرحه ، المعنى المقبول في الجمل ليس نفس المعنى المقبول للازياء او انظمة المرور او للعمارة ، وفي هذا يمكن دائماً ايجاد منطقية لاختيار الاجزاء توجد منطقية في الجملة اذا كانت النتيجة صادقة او كاذبة ، الجملة المتعارف عليها يمكن ان تعتبر كرموز لغوية حسب فكرة الحقيقة والكذب ، والفلاسفة أعطوا معنى للقواعد الهيكلية للغة والذي يميزها ليس فقط العلاقة بالحقيقة بل ايضاً في عملية التركيب التي تاتي من هذه العلاقة . نظرية الحقيقة هي القاعدة التي تدلنا كيف نستنتج معنى الجملة من معنى مفرداتها ، كل شكل معماري يضمن وظيفة وبنفس الوقت يضمن فكرة ، في هذه الحالة لا يوجد اتفاق مسبق او تعليل سببي يحكم علاقة الشكل المعبر عنه بعنصر انشائي مع المضمون الذي يشكل قيمة الفكرة التي يراد ايصالها من خلال ذلك العنصر وانما ما يحكم تلك العلاقة هو العرف والاسلوب الفني الابتكاري الذي تنتج من خلاله الاشكال الجمالية ، فنحن ندرك العمل التصميمي وفق زاويتي نظر " زاوية الشكل الوجودي – العياني - وزاوية الفعل التدليلي - انساق توؤل وفقها الاشكال - فتكون الصورة بؤرة تنصهر داخلها بنيتان معاً ، وتحيل هاتان البنيتان الى التنظيم جديد للاشياء والكائنات ، انزياح عن الاصل او تثبيت له "(4) ، مثلاً فكرة القبة التي غالباً ما تستعمل في العمارة الدينية ولكنها يمكن ان تضمن وظيفة غير دينية ودلالة ليس لها مساس مباشر بالفلسفة الدينية ، وهذا ما تجسد في استخدام العمارة الاوربية الكلاسيكية لمفردة القبة في القصور والبنايات العامة .
فبالتالي الفضاء يصبح كلمات وعبارات لغوية تحدثنا عن الحياة والوجود ، وأحيانا هذه الكلمات تصبح شعراً الذي هو أعلى مظاهر التعبير اللغوي. لا أحد موجود إن لم يعبر عن وجوده بين الجميع وفي كل ما لدينا هناك لغة للاتصال ، ببساطة بدون لغة ليس هناك وجود .
المصادر:
1. مجلة علامات ، عدد 16 ، منكاس ، المغرب ، 2002 ، ص 89 .
2. حنون مبارك ، دروس في السيميائيات ، دار توبكال للنشر ، الدار البيضاء ، ط1 ، 1987 .
3. اياد حسين عبد الله الحسيني ،فن التصميم ، الفلسفة ، النظرية ، التطبيق ، ج 1 ، دائرة الثقافة والاعلام، الشارقة ،2008 ، ص168.
4. اياد حسين عبد الله الحسيني ، فن التصميم ، الفلسفة ، النظرية ، التطبيق ، ج 1، مصدر سابق ، ص209.







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,576,780,554



- وحده المزيّن! / مرزوق الحلبي
- الواحد بين الصفر والفارزة / حامد المظفر
- البطاقة الثالثة الى أهل هيت / قحطان محمد صالح الهيتي
- مسورة بجنان عشقك / زينب محمد رضا الخفاجي
- المرضَع / حامد كعيد الجبوري
- نار الحب / باسل معابرة
- ليلة الثلاثاء / حمودي عبد محسن
- افكار ليست فلسفية - الماء الماء - / سالم الياس مدالو
- قراءة نقدية / كريم الثوري
- من قلب الرماد / مروان المغوش


المزيد.....

- سينمائيون بالإسكندرية يطالبون بإنتاج عربي مشترك
- -غولدن غلوب- تمنح جورج كلوني جائزة -سيسل ديميل- الفخرية
- كتاب يرصد تجليات سينما الخوف والقلق
- المغني -إيمينيم- يقاضي الحزب الحاكم بنيوزيلندا
- الأغنية الصنعانية.. فن عريق احتضنته الجزيرة العربية
- أفلام كارتون روسية تفوز في مهرجان أفلام الرسوم المتحركة ببلغ ...
- -تلاقي- معرض مشترك لفنانين عرب في عمان
- إصدار خارطة لإمارة أم القيوين باللغة الإنجليزية
- بالصور.. اعتصام عمال المؤسسة الثقافية للمطالبة بفصلها عن اتح ...
- وكالة الأنباء الأرجنتينية المستقلة "نوتيلامار": المغرب تمكن ...


المزيد.....

- رواية -شهاب- صافي صافي / رائد الحواري
- جملة في تبجيل الفنان وردي / جابر حسين
- قلم وفنجان / بشرى رسوان
- جملة في تبجيل الفنان وردي / جابر حسين
- ما بعد الجنون / بشرى رسوان
- تياترو / ايفان الدراجي
- دفتر بغلاف معدني / ناصر مؤنس
- الجانب الآخر من الفردوس / نصيف الناصري
- بئر العالم / حسين علي يونس
- ترجيل الأنثى تسمويا....حزامة حبايب في رواية (قبل ان تنام الم ... / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فنن حمودي خزعل - اللغة في العمارة والتصميم