أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - عارف علي العمري - على عبد الله صالح وحلم الوحدة















المزيد.....

على عبد الله صالح وحلم الوحدة


عارف علي العمري
الحوار المتمدن-العدد: 3014 - 2010 / 5 / 25 - 20:36
المحور: سيرة ذاتية
    


في محافظة تعز يتوج الفرح الوحدوي العشرين الذي التئم فيه شمل اليمانيون من صعده شمالاً وحتى المهرة جنوباً, ومن حضرموت شرقاً حتى الحديدة غرباً, وأصبحت الوحدة اليمنية بعدها راسخ رسوخ الجبال في أذهان من ناضلوا في سبيلها ودافعوا عن حماها, واليوم نجدها فرصة لنطلع الشباب على مسيرة خالدة من عمر الوحدة اليمنية في هذه السطور
على عبد الله صالح والطريق إلى السلطة
بعد توليه مسئولية قائد لواء تعز عاصمة الإمام أحمد بن يحيى حميد الدين، وثاني أكبر محافظات الجمهورية العربية اليمنية، أصبح علي عبد الله صالح معروفاً لدى القادة والمشائخ في اليمن الشمالي، وارتبط بعلاقة قوية مع شيوخ القبائل أصحاب النفوذ القوي في الدولة كالشيخ عبد الله الأحمر رئيس مجلس النواب اليمني السابق.
في 1974 وصل إبراهيم الحمدي إلى السلطة بأجندة ثورية جديدة رافعاً مبادئ مختلفة تنحو منحى قوياً نحو التصالح مع النظام الحاكم في جنوب اليمن، وتبني رؤى اشتراكية للتنمية في اليمن الشمالي، والدفع في اتجاه الوحدة اليمنية، مما أدى إلى تقارب كبير مع النظام الجنوبي، والمد القومي العربي، كما أدى إلى ارتفاع شعبية الحمدي في الشارع اليمني الذي شعر بأن الحمدي يدفع اليمن نحو تنمية حقيقية تنعكس على المواطن العادي. وقد ساعده في ذلك طفرة النفط وارتفاع عائدات المغتربين في السعودية والخليج. وقد كان نظام الحمدي ضربة حقيقية لنظام المشائخ القبلي في اليمن هددت باقتلاعة في فترة قياسية.
في 11 أكتوبر 1977 حدثت جريمة اغتيال الرئيس إبراهيم الحمدي وشقيقه عشية سفره إلى الجنوب لأجل توقيع اتفاقية بشأن الوحدة اليمنية، وسُجلت القضية ضد مجهول.
خلف أحمد الغشمي الراحل إبراهيم الحمدي في رئاسة الجمهورية العربية اليمنية لأقل من سنة واحدة، ومن ثُم قُتل هو بدوره في مؤامرة غير واضحة الأبعاد بانفجار حقيبة مفخخة أوصلها له مبعوث الرئيس الجنوبي سالم ربيع علي، والذي أعدم بعد عدة أشهر في الجنوب, وبعد أقل من شهر من مقتل الغشمي، أصبح علي عبد الله صالح عضو مجلس الرئاسة رئيس الجمهورية العربية اليمنية بعد أن انتخبه مجلس الرئاسة بالإجماع ليكون الرئيس والقائد الأعلى للقوات المسلحة اليمنية في 17 يوليو1978م. وقد سار الرئيس صالح منذ اليوم الأول لتوليه، على منهجية الحوار، وانطلق مؤمنا إيمانا راسخا بقيم المحبة والتسامح، ومد يده بيضاء للجميع من مختلف القوى والأطراف السياسية، مركزاً على أسلوب الحوار، منذ البداية، أساسا للتعامل مع الآخرين وفي معالجة مختلف القضايا الوطنية التي كان في مقدمتها تلك الأوضاع التي تمثلت بأعمال العنف والفوضى والصراعات السياسية وحالة عدم الاستقرار التي كانت سائدة في اليمن خلال الفترة التي أعقبت قيام ثورة السادس والعشرين من سبتمبر عام 1962م وحتى عام 1978م عندما عمل الرئيس علي عبدالله صالح، بعد تسلمه مسؤولية قيادة الوطن، على معالجتها من خلال الحوار والتسامح .
في تلك الأثناء رأى مجلس الشعب التأسيسي أن اليمن بحاجة إلى شخص قوي لديه القدرة والكفاءة على خوض غمار التحدي ومواجهة الأخطار المحدقة بالوطن وأبنائه.. ليستقربهم الرأي على علي عبدالله صالح الذي كان، وقتها يشغل منصب قائد لواء تعز (محافظة تعز) .. ذلك أن علي عبدالله صالح يعتبر من المناضلين البارزين في ثورة ايلول 1962م التي كان قد شارك في معظم معارك الدفاع عنها ابتداء من عام 1985، وهو في السادسة عشرة من العمر، ثم قامت الثورة وبدأت معارك ضد ماسمي، حينها، بقوات المرتزقة الذين أرادوا إحباط هذه الثورة وإسقاط النظام الجمهوري في اليمن، فاستمرت معارك الدفاع عن الثورة والجمهورية حتى عام 1976م حيث تمكن مناضلو الثورة اليمنية من تحقيق نصر حاسم تمثل بالتخلص مما تبقى من فلول المرتزقة، وسجل علي عبدالله صالح، خلال تلك الفترة مواقف بطولية شجاعة ونادرة.
وبعد ثلاثة أشهر فقط من توليه مقاليد الحكم في اليمن وتحديداً في الخامس عشر من تشرين الاول عام 1978م تعرض الرئيس علي عبدالله صالح لمحاولة انقلابية قام بها جماعة من الناصريين، لكنه استطاع التغلب عليها وعلى غيرها من العقبات والصعوبات التي واجهته، بعد ذلك، لينطلق في قيادة مسيرة اليمن وسط اجواء من التفاؤل والامل الذي ملأ نفوس
فور تسلمه سلطاته، سارع إلى إغلاق السجون والمعتقلات السياسية ولم تعرف اليمن في عهده معتقلات من هذا النوع حتى انه، في عهد الوحدة، وتحديداً بعد انتهاء الحرب التي شهدتها اليمن في منتصف عام 4991م تولى بنفسه الإشراف المباشر على تهديم معتقل (فتح) بعدن، وهو أشهر المعتقلات السياسية التي عرفها ما كان يسمى الشطر الجنوبي من الوطن في مرحلة ما قبل قيام الوحدة بحيث تحول ذلك المعتقل بعد إعادة بنائه إلى مدرسة ابتدائية وروضة للطفولة التي لطالما رعاها وأحاطها بعطفه ودفء حنانه الأبوي .
حلم الوحدة اليمنية
كانت الوحدة اليمنية، الشغل الشاغل للثوار في شطري اليمن، وكانت من ضمن أهداف ثورتي الشمال والجنوب, وخلال الأعوام التي تفصل الثورتين عن الوحدة لم يتوقف قادة الشطرين عن اللقاء وجدولة استراتيجيات الوحدة، وكان توقيع الاتفاق النهائي قريباً غير مرة، إلا أن مخططات معينة أوقفته بسبب الخلافات بين النظام الشمالي القبلي، والجنوبي الاشتراكي، ومعارضة السعودية.
بعد مقتل سالم ربيع علي، عانى النظام في الجنوب مشاكل واضطرابات عنيفة، هدأت نسبياً في سنوات الإنفراج بين الشمال والجنوب بعد أن تولى علي ناصر محمد الرئاسة في الجنوب، واستمر الطرفان في التقارب، غير أن الحسابات بين الشيوخ في الشمال، والجهات الخارجية، والقادة الجنوبيين أنفسهم بسبب تقلقل النظام السياسي قادت إلى انفجار الوضع في الجنوب في حرب 13 يناير 1986 الشهيرة، والتي نتج عنها اختفاء عبد الفتاح إسماعيل، وفرار علي ناصر محمد إلى الشمال، ومقتل علي عنتر وزير الدفاع، وتولي علي سالم البيض الحكم في الجنوب. أدت التصفيات بين الرفاق إلى انهيار الأحلام الاشتراكية في الجنوب، وصدمت بشاعة الحرب ودمويتها الجنوبيين.
زار علي عبد الله صالح الجنوب بعد الحرب فاستقبله الشعب بالبشرى ما أعطاه الثقة بأن الوقت قد آن لقطف ثمار الجهد الوحدوي الطويل لكل القادة الذين سبقوه، فبدأت خطوات وحدة اندماجية متعجلة، واتفاقات حل نهائي، ولعبة توازنات دقيقة أدت إلى خروج علي ناصر محمد من اليمن نهائياً، حتى وقع في 22 مايو 1990 على إعلان الوحدة اليمنية مع علي سالم البيض رئيس الشطر الجنوبي، وبموجب اتفاقية الوحدة أصبح الشطران يمناً واحدة، وأصبح علي عبد الله صالح رئيساً لليمن الموحد، وعلي سالم البيض نائباً له، وأصبح لكل من حزبي المؤتمر الشعبي العام والحزب الاشتراكي اليمني نصيب متوازن في السلطة.
خلال العشرين العام التي تلت قيام الوحدة المباركة تشكلت في البلاد 10 حكومات بينها حكومة الحرب في 1994 وهي حكومة لم تدم أكثر من 5 أشهر,
وقبلها عاش اليمن في ظل حكومتين هما حكومة الوحدة وبعدها حكومة مابعد أول انتخابات برلمانية، ورأس هاتين الحكومتين القيادي الاشتراكي حيدر العطاس الذي يقود إلى جانب عدد من قادة الجنوب معارضة الخارج حاليا.
بعدها تشكلت حكومة ائتلاف الإسلاميين ( التجمع اليمني للإصلاح) والحزب الحاكم ( المؤتمر الشعبي العام ) واستمرت حتى 1997 ثم بعد ذلك توالت الحكومات وكان أكثر رجل تولى رئاسة حكومات متوالية هو الجنوبي الاشتراكي السابق عبدالقادر باجمال حيث ترأسها لثلاث مرات، وأعقبه رئيس الوزراء الحالي علي مجور.
وخاض اليمن خلال مرحلة عمر الوحدة سبعة حروب منها الأشهر بين شريكي الوحدة في 1994 وهزم الشريك الجنوبي، إضافة إلى ستة حروب أخرى بعد مرور عشر سنوات وذلك مع المتمردين الحوثيين في شمال البلاد، بمعدل حرب كل عام منذ العام 2004م وحتى العام 2010م .



لعبة التوازنات السياسية بعد الوحدة
بعد الوحدة؛ ولمدة 4 سنوات، حصلت الكثير من القلاقل والمشاكل في شمالي اليمن وجنوبها، مع انتشار الفساد المالي والإداري، وتدني المستوى الأمني لأدنى درجاته مع وقوع الاغتيالات, إضافة لذلك؛ حصلت خلافات جمة بين علي عبد الله صالح ونائبه علي سالم البيض، وانتقل هذا الاختلاف إلى الحزبين الحاكمين آنذاك المؤتمر الشعبي العام والحزب الاشتراكي اليمني مما أدى إلى انقسام في الصف واهتزاز الوحدة نفسها, وعلى الأرجح أن الوحدة كانت مستهدفة خارجياً من الأيام الأولى لقيامها، فاستمرت الاختراقات والاضطرابات إلى أن تفجر الوضع بأبشع صورة في مايو 1994 باندلاع حرب الانفصال.
بعد الاغتيالات التي طالت مسئولي الحزب الاشتراكي, - بحسب ما يؤكده مسؤلون اشتراكيون - في حكومة الوحدة وصلت الأمور في اليمن إلى الحد الأقصى، وفي حين اعتقد المجتمع الدولي ومعه الرئيس اليمني علي عبد الله صالح أن أي أفكار للانفصال الشامل هي أفكار غير ممكنة التحقيق لأن عقد الجنوب سينفرط إلى عدة دويلات متناثرة؛ كما كان الحال عليه أيام الاستعمار البريطاني لجنوب اليمن حيث كانت الكثيريون يحكمون حضرموت, والقعيطيون يحكمون لحج, والفضلي يحكم أبين وغيرها من الولايات المتناثرة في جنوب اليمن .
بدأت المناوشات في ابريل 1994 في وادي دوفس بمحافظة أبين الجنوبية، ومن ثم تفجرت حرب دموية شرسة بدئت شرارتها الأولى في محافظة عمران شمال العاصمة صنعاء، وعُرفت بحرب الانفصال، أو حرب الألف ساعة والبعض يرفض تسميتها انفصال ويفضل مصطلح انحلال لأن الوحدة تمت بين دولتين تتمتعان بالسيادة ومن ثم ليس انفصال بقدر ما هي عودة للوضع السابق.
كان الانفصاليون مدعومين من أنظمة خارجية، استخدمت أسلحة بشعة في الحرب، واقتتل الطرفان ببشاعة قبل أن تقلب خيانة داخلية في صفوف الانفصاليين الموقف لصالح الوحدويين، فبعد أن هرب وزير الدفاع الإنفصالي الإشتراكي هيثم قاسم طاهر، قام عبد ربه منصور هادي، ومن معه بتسليم سلاحهم للوحدويين، وعرضوا على الرئيس صالح مساعدتهم، فكشفوا له موقع قاعدة العند الجنوبية العسكرية، التي تُركت بغير حماية في خطأ قاتل من قيادات الحزب الإشتراكي، وسرعان ما أصبح الطريق إلى عدن سالكاً أمام المجاهدين وقوات الوحدة والشرعية, بعد تحقيق إعادة الوحدة في 7 يوليو 1994، أصبح علي عبد الله صالح الرئيس اليمني [بعد أن كان رئيس مجلس الرئاسة] في أكتوبر 1994، وأصبح عبد ربه منصور هادي النائب الجديد للرئيس اليمني، ولا يزال حتى الآن.
يرفض الرئيس الإقرار بخطر الإنفصال على اليمن، أو بتبعات حرب 1994 المدمرة على البلاد, فبعد حرب الإنفصال، أُعيد صياغة المشهد السياسي اليمني بكامله، واستبعد منه الحزب الإشتراكي اليمني، في مقابل الصعود المدوي لحزب صالح، حزب المؤتمر الشعبي العام، وانعكست الحرب وأخطار الإنفصال في عدم استقرار النظام سياسياً، والتهديد المستمر بانفصال حضرموت عن اليمن بدعم خارجي.
حاول الرئيس أن يخفف من هذه الضغوط، فأصدر عفواً عن قائمة الستة عشر الشهيرة في 2002، وهي قائمة قادة الإنفصال المطلوبين في اليمن لأحكام الإعدام، أملاً في إعادتهم إلى اليمن ومنعهم من التحول إلى قوة كبيرة خارجها.
في 2004 خرج حسين بدر الدين الحوثي في محافظة صعدة القريبة من الحدود السعودية والبحر الأحمر متمرداً على الدولة، ومنادياً بعودة النظام الإمامي الزيدي الذي قضت عليه ثورة 26 سبتمبر,اعتبر الحوثي الدولة اليمنية خارجة عن الإسلام بسبب دورها في الحرب على الإرهاب، وحملتها ضد التطرف الديني، وأعلن عليها حرباً قبلية, وفي المقابل حاولت الدولة احتواء التمرد، وانتهج الرئيس الصالح سياسة المصالحة مع المتمردين، لكن حسين الحوثي رفض لقاء الوفد خوفاً من كمين قد يدبر له, وهناك من يعتبر الحرب من بدايتها نتيجة تراكمات السياسات الخاطئه التي ينتهجها النظام وهناك من يرجع سبب اندلاع الحرب هو رفض حسين الحوثي القدوم لصنعاء من اجل إعلان الولاء.
أثار تمرد الحوثي أزمة في الدولة، فبسببه أصبحت البلاد مهددة بحرب طائفية، كما أن الدعم الذي تلقاه من جهات خارجية ومحلية جعل الأزمة تتضخم، خصوصاً مع التعاطف الذي لقيه من بعض الأحزاب اليمنية الرسمية، وجهات متشددة دينياً في الدولة, من الجهه الأخرى هناك من ينتقد النظام لتهييج الشارع وإعطاء الحرب غطاء طائفي من اجل حشد الدعم الشعبي لها بدلاً من محاوله ابقاء البعد الطائفي بعيداً عنها خصوصاً انها تزامنت مع الحرب الطائفية التي كانت مشتعله بالعراق.
قُتل حسين بدر الدين الحوثي بعد معارك عنيفة في جبال صعدة، واشارت العديد من المصادر والصحف إلى ان حسين الحوثي استسلم في النهاية ولكن القائد العسكري العميد ثابت جواس اطلق عليه النار وأرداه قتيلاً.
لكن هذه لم تكن نهاية فتنة الحوثي، فقد خرج الأب بدر الدين الحوثي بعد أشهر مطالباً بإقامة الدولة الزيدية من جديد، وجرت حرب ثانية ثم ثالثة ورابعة وخامسة وسادسة, تحمل الوطن تبعاتها الاقتصادية التي أثرت سلباً على مسيرة التنمية في اليمن, واليوم تبدوا الوحدة عمود راسخاً يتكئ عليها اليمنيين لا يستطيع احد أن يزعزعة بالرغم من الدعوات المشؤمة لفك الارتباط أو بالأصح الانفصال ودعوات الإمامة البائدة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,841,448,012
- الفقر في اليمن طريق نحو الفشل او الانهيار
- ازمة الغذاء في اليمن
- حسين الاحمر والصعود نحوا القمه
- احزاب اللقاء المشترك في اليمن بين الخطف والاعتداء المجهول
- محمد سالم باسندوه بين القصر والشارع
- تهم الاساءة الى الوحده في اليمن محاكمات واعتقالات
- امية النساء في الوطن العربي
- جنوب اليمن .. من سينتصر الدولة ام الانفصال؟
- العملة اليمنية والانهيار المتواصل
- القرصنة في الشواطىء اليمنية
- الزواج المبكر بين الرفض والتاييد
- تنظيم القاعده ومواجهات اليمن
- محافظة البيضاء والمياه الملوثة
- تنظيم القاعده .. خطر يهدد امريكا
- نحن والعولمة
- الى اين يذهب كل هذا الدعم؟؟
- الثار وعمليات الاباده الجماعية
- تعدد المؤتمرات نسمع جعجعة ولانرى طحينا
- اللعب بنيران السياسة بين السلطة والمعارضة في اليمن
- المؤتمر والمشترك تراشقات اعلاميه الى اين ؟؟؟


المزيد.....




- كيف صنعت شقيقتان في دبي -جيشاً- من الدرّاجات الهوائية؟
- نيكاراغوا: الرئيس أورتيغا من الثورة الساندينية إلى منحى الاس ...
- كن رجلا: حملة مغربية ضد -العري- في الشواطئ...تثير الانتقاد ...
- متى تكون الحيوانات المنوية أفضل لدى الرجال؟
- إنقاذ 75 مهاجرا من الغرق قبالة سواحل موريتانيا
- سفير روسيا: بيونغ يانغ تريد من واشنطن التخلي عن العداء لا ال ...
- هدى شعراوي...المصرية التي ثارت على نظام الحريم
- أشهر بعد مأساة لاس فيغاس.. الفندق الذي شهد إطلاق النار يقاضي ...
- محكمة تركيا تقضي باستمرار حبس قس أمريكي رغم توقعات بإطلاق سر ...
- كيف ستؤثر شبكات 5G على حياتنا؟


المزيد.....

- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي
- لن يمروا... مذكرات / دولوريس ايباروري (لاباسيوناريا)ه
- عزيزة حسين رائدة العمل الاجتماعي - حياة كرست لصناعة الامل وا ... / اتحاد نساء مصر - تحرير واعداد عصام شعبان - المنسق الاعلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - عارف علي العمري - على عبد الله صالح وحلم الوحدة