أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - احمد محمود القاسم - هل زيارة الأماكن المقدسة في القدس، مصلحة فلسطينية















المزيد.....

هل زيارة الأماكن المقدسة في القدس، مصلحة فلسطينية


احمد محمود القاسم

الحوار المتمدن-العدد: 3012 - 2010 / 5 / 22 - 18:50
المحور: القضية الفلسطينية
    



تدور في الساحة الفلسطينية، وفي الكثير من الدول العربية والاسلامية، نقاشات وحوارات تتضمن زيارة الأماكن المقدسة الاسلامية والمسيحية لمدينة بيت المقدس، وهل هذه الزيارات، لمدينة بيت المقدس والمقدسات، فيما لو تمت من قبل المواطن العربي او المسلم في ظل الاحتلال الصهيوني، تصب في المصلحة الفلسطينية ام لا؟؟؟؟ وبمعنى آخر، هل مثل هذه الزيارات تعتبر تطبيعا مع العدو الصهيوني؟؟؟؟؟ خاصة، اذا علمنا ان الزيارة لا يمكن ان تتم، الا عبر (فيزا) صهيونية، يحصل عليها المواطن العربي أوالمسلم، عبر السفارات الصهيونية. البعض مؤيد لمثل هذه الزيارات، والبعض الآخر يرفضها، حتى داخل الأراضي الفلسطينية، هناك من يرفضها وهناك من يشجعها، وكذلك على المستوى العربي والاسلامي، من يؤيد مثل هذه الزيارات، ولا يعتبرها تطبيعا مع العدو الصهيوني، ويعتقد ان مثل هذه الزيارات، تعطي الزائر انطباعا عن معاناة المواطن الفلسطيني المقدسي تحت الاحتلال، كما ان المواطن الزائر، مضطر للصرف على المبيت والشراء من طعام وشراب وهدايا مقدسية، ويهذا يعمل على زيادة الحركة التجارية في اسواق المدينة، والتي تعاني من الركود والكساد التجاري، وبذلك فان مثل هذه الزيارات تزيد من مبيعات ودخل المواطن المقدسي، والذي يعاني الأمرين من كساد تجاري، ومن ظلم الاحتلال وضرائبه الباهظة.
كما أن مثل هذه الزيارات، تعمل على تدعيم المواطن المقدسي، نفسيا ودعم صموده سياسيا، كما تجعل الزائر ان يتعلق بمعالم القدس التاريخية واحياؤها وبلداتها وطبيعة سكانها، وسيظل تاريخها وذكرياته عنها في عقله وتفكيره، وستتعمل ذكراها في عقله وقلبه على تمسكه بها كمواطن عربي ومسلم، وستظل زيارته لها خالدة في نفسه الى الأبد، وسيبقى يتعاطف ويؤيد ويدعم حق الشعب الفلسطيني في ملكيته لهذه المقدسات، وسيقف ضد الاحتلال الصهيوني لها، ومقارعته في كل اماكن تواجده، كما يمكن للزائر من اقامة علاقات صداقة وود مع اسر مقدسية، والتواصل معها، ودعمهم ماديا ومن كافة النواحي وخلافه، اذا ارتأى ذلك، ومثل هذه الزيارات بشكل عام، تنشط الحركة السياحية في المدينة، فيما يتعلق بالفنادق والمطاعم ومحلات التحف الشرقية، والصناعات الفلسطينية الخفيفة وخلافه، ويجب ان يؤخذ بعين الاعتبار، عدم تعامل الزائر مع المحلات الصهيونية، ويتجنبها ما امكنه ذلك، وتعتبر زيارة الأماكن المقدسة كالحرم القدسي الشريف والمسجد الأقصى المبارك وغيرها من الأماكن الاسلامية بالنسبة للزائر المسلم، من اساسيات استكمال مناسك الحج، وان لم تكن فريضة. وكذلك، فان زيارة الأماكن الدينية المسيحية لأخواننا المسيحيون تعتبر من اساسيات الدين المسيحي، كفريضة الحج لهم في زيارتهم لكنيسة القيامة وغيرها من الأمكنة المسيحي المهمة.
ان مثل هذه الزيارات باعتقادي الشخصي وتواصلها تعطي الانطباع للعدو الصهيوني بأهمية الحرم القدسي، والاماكن الدينية الأخرى لدى كافة العرب والمسلمين، وانهم لن يتخلوا عنها، وانها من اساسيات معتقداتهم وشعائرهم الدينية، ولن يتخلوا عنها طال الزمن او قصر.
اما من يرفض مثل هذه الزيارت وتواصلها في ظل الاحتلال الصهيوني لها، فهو يعتبرها قبولا بالأمر الواقع للاحتلال الصهيوني، وواقع الاحتلال لها وللمدينة المقدسة بشكل عام، فهم يعتبرون مثل هذا الأمر، نوع من التطبيع مع العدو الصهيوني، والاعتراف باحتلاله لها وبسيادته على القدس والأماكن المقدسة لها.
هناك من رجالات الدين الاسلامي والمسيحي، من يؤيد ومن يعارض مثل هذه الزيارة لمدينة بيت المقدس، وللأماكن المقدسة بها، فالبابا شنودة، يايا الطائفة القبطية في مصر، عارض وبشدة، منذ زمن بعيد جدا، زيارة الأقباط المصريين لكنيسة القيامة في مدينة بيت المقدس ولكنسية المهد في مدينة بيت لحم، في ظل وجود الاحتلال الصهيوني للأراضي المقدسة، ورفض اخض الأقباط المصريين لأي تاشيرات دخول اسرائيلية اعترافا منه بان هذه المقدسات فلسطينية وعربية وليست صهيونية، وان التماس اخذ تاشيرات دخول لها من قبل اليهود الصهاينة، لا يخدم القضية الففلسطينية، بل يقول بان هذا اعتراف بشرعية الاحتلال الصهيوني، وما زال موقف البابا شنودة حتى يومنا هذا مصر على موقفه ورافضا زيارة الأقباط المسيحيين لهذه المقدسات.
كذلك، هناك الكثير من شيوخ المسلمين في القدس، وفي الأراضي الفلسطينية بصفة عامة، ومن المواطنين الفلسطينيين، من يرفض ومنهم من يقبل بزيارة المسلمين والعرب للأراضي الفلسطينية، ومدينة بيت المقدس والحرم القدسي الشريف، وحقيقة، لولا زيارة اهلنا الفلسطينيون في اراضينا المحتلة في العام 1948م لمدينة بيت المقدس، وما بها من مقدسات، لكان اهل القدس، يعيشون الآن الفقر المقذع بعينه، لكن مثل هذه الزيارات، والتي كانت تتم بالآلاف المؤلفة، خاصة في ايام الجمع، بقيادة الشيخ رائد صلاح، عملت على انتعاش المدينة المقدسة، ولو جزيئا، وساعدت أهلها على التشبث والصمود بها.
مع هذا وذك، فان مثل هذه الزيارات، لن تكون البديل الناجح، عن تنمية المدينة المقدسة والأستثمار السياحي بها، وترميم مدارسها ومعاهدها ومستشفياتها والتي اصبحت آيلة للسقوط، ولم يعد استعمالها مجزيا، كذلك، يتطلب الأمر بناء المستشفيات والمباني السكنية والمجمعات التجارية وشق الطرق للقرى والضواحي.
اعتقد جازما، ان زيارة مواطني الدول العربية للمدينة المقدسة، ولمعالمها الأثرية، وزيارة المقدسات التي تحويها، سيعمل على احياء المدينة سياحيا وتجاريا واقتصاديا، وزيادة تمسك اهلها بها، وزيادة معنوياتهم والتحسين من نفسياتهم، فأهالي المدينة المقدسة، يعانوا كثيرا من ظلم الاحتلال وبطشه، ومن اجراءاته التعسفية ضدهم، بحيث لا يتحملها انسان على وجه الأرض، فأنتم تسمعون عن الصهيونية وممارساتها واجرامها ضدهم وفي حقهم، عبر الصحف والمجلات والقنوات الفضائية والاذاعات وغيرها، اما ابناء المدينة المقدسة، فانهم يتلمسونها ويتحسسونها طيلة اربع وعشرين ساعة في اليوم.
لنفكر اخواني واخواتي ابناء العروبة من المحيط الى الخليج، وكل من لديهم شرف وضمير وحب لهذه المدينة المقدسة والخالدة، كيف يمكننا مد يد العون لأهلنا في المدينة المقدسة، انهم يستصرخونكم كل يوم، للوقوف معهم والى جانبهم، والشد من ازرهم، والتخفيف من معاناتهم، والتفريج عن كربهم.
اما السلطة الفلسطينية، المفروض ان لا يلومها احد وحتى وان كانت مقصرة جدا في هذا المجال، فهي مكبلة باتفاقيات ومساعدات دولية، ولا تستطيع ان تحرك ساكنا بديلا عن القوى الشعبية والجماهيرية، فهي تعيش في ظل موازين قوى مختلة بالكامل، لصالح العدو الصهيوني، ولا تستطيع ان تكون في الساحة لوحدها، امام القوة الصهيونية والمدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية، اعتى واقوى قوة دولية في العالم، وتخضع بالكامل سياساتها من قبل اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة الأمريكية. ان السلطة الفلسطينية لا تستطيع فرض نقل عنوان سكن مواطن فلسطيني في هويته من قرية لخرى او من مدينة لأخرى، وانت عزيزي القاريء على ضوء ذلك يمكنك ان تفهم الأمور على طبيعتها.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,897,039
- سياسة الولايات المتحدة الأمريكية ينقصها العدالة
- حوار عبر الماسنجر مع الحياة...... امل
- من هم اليهود الحريديم؟؟؟؟
- مأزق المصالحة الفلسطينية
- الصحافة الورقية والصحافة الألكترونية ما لها وما عليها
- تعزيز سياسة اللاعنف في اسرائيل وليس في فلسطين
- قصة من صور الفساد في الجامعات العربية
- الحجارة تلقى على الأشجار المثمرة دولة الرئيس
- مواصلة قمع سكان اشرف الشرفاء
- قصة استاذة جامعية تستغيث من ظلم زوجها لها
- قصة سمراء تبحث عن الدفء
- قصة من واقع الحياة بعنوان: حسرة سيدة فلسطينية
- سياسة اللعب، في الوقت الضائع
- سمر المقرن شمس مشرقة في سماء المراة السعودية
- قراءة في رواية نساء المنكر للأديبة والكاتبة السعودية سمر الم ...
- السعوديات يتبوأن مراكز اعلامية عليا
- المشهد الفلسطيني والمأزق الراهن، رؤيا واقعية، ونظرة مستقبلية
- واقع المرأة في دولة الأحتلال الصهيوني
- ميسون ابو بكر نجمة فلسطينية مضيئة في سماء السعودية
- الموقف التركي المشرف، ضد دولة الأحتلال الصهيوني


المزيد.....




- داخل أول فندق في مسقط..الأقدم في سلطنة عُمان
- النساء فقط يحكمن هذه الجزيرة..كيف هي الحياة فيها؟
- أدلة علمية تؤكد قدرة الكاكاو على تعزيز قوة الدماغ
- شاهد: الصور الأولى لأحد منفذي اعتداءات سريلانكا
- إسبانيا: مناظرة لزعماء الأحزاب قبيل الانتخابات وكاتالونيا ال ...
- تفجيرات سريلانكا: كاميرا مراقبة تلتقط لحظة دخول انتحاري كنيس ...
- السعودية ترحب بقرار أمريكا إنهاء الإعفاءات من العقوبات على إ ...
- شاهد: الصور الأولى لأحد منفذي اعتداءات سريلانكا
- إسبانيا: مناظرة لزعماء الأحزاب قبيل الانتخابات وكاتالونيا ال ...
- الأخطاء الأكثر شيوعا بين طهاة المنازل


المزيد.....

- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمود فنون
- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ
- قطاع غزة.. التغيرات الاجتماعية الاقتصادية / غازي الصوراني
- الفاتيكان و الحركة الصهيونية: الصراع على فلسطين / محمود الصباغ
- حزب الشعب الفلسطيني 100 عام: محطات على الطريق / ماهر الشريف
- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - احمد محمود القاسم - هل زيارة الأماكن المقدسة في القدس، مصلحة فلسطينية