أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - احمد محمود القاسم - حوار عبر الماسنجر مع الحياة...... امل















المزيد.....


حوار عبر الماسنجر مع الحياة...... امل


احمد محمود القاسم

الحوار المتمدن-العدد: 3003 - 2010 / 5 / 13 - 10:45
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


تعودت كثيرا، ان اتلقى حوارت عبر الماسنجر، مع الكثير من محبي اللقاءات عبره، من الجنسين، حيث ان الكثير من مقالاتي ودراساتي على الشبكة العنكبوتية، تتعلق بمواضيع مثيرة للجدل، وفي معظمها تتعلق بشؤون وشجون المرأة العربية بشكل عام، من المحيط الى الخليج، وحقيقة، لدي الكثير منهن، ويتواصلن معي كثيرا، والكثيرات نشرت لهن قصصهن، عبر الشبكة العنكبوتية، وحسب رغبتهن، تفاجأت هذه المرة، بشابة سعودية، تنتحل اسم (الحياة...امل) جرى بيني وبينها حوار مطول عبر الماسنجر، ولكنه مشوق، وقامت هي بنشره على الشبكة العنكبوتية، بدون علمي واستئذاني، وها انا اعيد نشره، مرة اخرى، بعد صياغته بطريقة مقبولة وأخاذة، مع اختصار في بعض العبارات أيضا، والتي لن تؤثر على مضمون الحوار، لطوله، الذي استغرق وقتا طويلا، وها انا اترككم معه:
قالت :مرحبا، وكيفك؟؟؟
قلت: اهلا وسهلا، كيفك انت؟
قالت: الحمد لله، وسالتني انت من وين؟؟
قلت: انا من فلسطين، وسالتها رجاء من معي؟
قالت: أنا من السعوديه.
قلت: اهلا وسهلا، تشرفنا بمعرفتك.
قالت: ظنيتك من السعودية.
قلت: لأ، انا مو سعودي.
قالت: قرأت لك مقال، تثني فيه على الكاتبه السعوديه سمر المقرن.
قلت: صحيح، ارجو ان يكون قد أعجبك ؟؟
قالت: وجدت عنها لديك مقالين، وسالتني، هل سبق لي أن زرت السعوديه؟
قلت: يا ليت، اتمنى ذلك فعلا، وسألتها فيما اذا كانت طالبة جامعية ام موظفة؟؟؟
قالت: انا معي بكلوريوس اجتماعيات. واعمل مدرسة بمدبنة الرياض، واحضر لدراسة الماجستير الآن.
قلت: أتمنى لك النجاح والتوفيق، وسالتها فيما اذا كانت تكتب على الشبكة العنكبوتية؟؟؟
قالت: ليس لدي الوقت الكافي لذلك.
قلت: معك حق، اهتمي اولا بدراستك، وحقيقة، السعوديات رائعات، وانا ادافع عنهن دائما.
قالت: من اي ناحية تدافع عنهن، وانت لم تزرالسعوديه؟ فكيف تكتب عن عالم، لم تره او تعرفه؟ هل تكتب من الذكريات؟ أم نقل من كاتب صور لك لوحة؟ ام اقتباس من خيال؟
قلت: هل عندما اكتب عن امريكا او الصين، يجب علي ان ازورهما اولا؟؟؟
قالت: الكتابة تختلف بحد ذاتها، إذا كانت كتابة صورية، لا يلزم، أما إن كانت كتابة نقدية، نعم، لأن الحكمة تقول، ليس الرائي كمن سمع.
قلت: انا لي علاقات كثيرة مع سعوديات، وقراءات في قصص لكاتبات سعوديات ايضا، وكتبت عن قصة قماشة عليان، مع انني لا اعرفها، كيف يكون ذلك؟؟؟ وقرات وكتبت ايضا عن وجيهة الحويدر، وكتبت عن صباح الشهري وصبا الحرز ورجاء الصانع، وكتبت عن الاعلاميات السعوديات، وغيرهن كثيرات.
قالت: كتبت عن قراءة، اليس ذلك صحيحاً؟ يلزمك الوقوف على أرض الواقع، لكن، ايهما اوفر معلومة وادق بياناً، الوقوف على الواقع؟ ام النقل عن الاخر؟؟؟
قلت: قرأت بعض القصص والكتب، وعملت لقاءات ايضا؟؟؟ هل هذا غلط ام ممنوع؟؟؟
قالت: انا لا أغلطك، ولا أمانعك. طبعا العيش في مجتمع والكتابة عنه افضل، حسب ما يراه هو، لكن، هل الشخص الذي ينظر للمسلسل من امام الشاشه، كالشخص الذي يجلس بين المصورين والممثلين؟
قلت: صحيح، ولكن ممكن دراسة اي مجتمع، من خلال دراسة وضعه الاجتماعي، ومن ثم نقده سلبا او ايجابا، انا أتصل مع العشرات من السعوديات، وبشكل متواصل، واحيانا انقل وجهات نظرهن، وادافع عنها، واعبر ايضا عن موقفي الشخصي، هل هذا ممنوع او حرام؟؟؟
قالت: ومن قال إن هذا ممنوع او حرام؟ لذا، انا اقول، كتاباتك وقراءاتك، تنبع عن تصوراتك، فهي خيال من شخص الكاتب، ومستقاة من الراوي.
قلت: عندما اشاهد مسلسل تلفزيوني، او اقرأ قصة سعودية، او اعمل لقاءا مع سعودية، بامكاني انتقاده وهكذا.
قالت: هل بالامكان أن اسألك سؤالاً؟ وسألتني فيما اذا أعي حقيقة الجذور العرقية والاجتماعية في المجتمع السعودي؟؟؟؟
قلت: بشكل عام، نعم، ولكن ليس كل شيء.
قالت: حسناً، هل بإمكانك، ان تصنف لي المجتمع، الذي تتبني الحديث عن نسائه، حسب معرفتك الشخصيه؟
قلت:المجتمع السعودي، مجتمع محافظ، تحكمه في الغالب، العادات والتقاليد الاجتماعية، والمرأة السعودية، اثبتت كفاءة منقطعة النظير، علميا وعمليا، ولكنها لم تحظ بمساواتها بالرجل، ولم تصل مرادها بعد.
قالت: فقط، هذه معلوماتك عن المجتمع السعودي؟ انه محافظ، وتحكمة في الغالب العادات والتقاليد!!!.
قلت: سؤالك عام، وغير محدد، لو اردت الكلام عن السعودية، احتاج لوقت طويل جدا، عن ماذا اتكلم؟؟؟؟ عن الدين او السياسة او الصناعة او المرأة او الكتاب والكاتبات؟؟؟؟
قالت: سؤالي كان عن الجذور الاجتماعيه والعرقية، اعتقد السؤال واضح.
قلت: السؤال واضح طبعا، بس يحتاج شرح طويل، ولكن هل السؤال للفهم والمعرفة؟؟؟ او من اجل امتحاني؟؟
قالت: دعني اسألك بعض الاسئلة، واشكرك على سعة صدرك، هل تعلم في العالم، بيوت مثل بيوت السعوديين، تجلب لها الخادمات من كل مكان؟؟؟؟
قلت: بشكل عام، كل دول الخليج تقريبا، تفعل ذلك، كونها تملك المال الوفير.
قالت: كل انسان لا بد ان يكون مدركا عن العالم الذي يخوض فيه، اليس كذلك؟ فمثلا لو جاء شخص، يعمل خياطاً، هل يحسن ان يتكلم عن فن الموسيقى؟ وهو لا يعلم عن المقامات، ولا الإيقاعات شيئاً، هل تعلم نساء في العالم، يأتي إليها أخوها، أو ابوها، أو زوجها، فيأخذها من البيت إلى السوق، وإلى العمل بسيارته، ولا تتكلف عناء الطريق، مثل السعوديات؟؟؟؟؟؟
قلت: القمر له وجهان، احدهما مظلم.
قالت: صحيح، نقول اقرب، كالكأس، نصفه ممتليء، والآخر فارغ، لأن القمر بعيد.
قلت: أنا اكتب حسب ثقافتي ومعلوماتي، وحسب ما اعمله من مقابلات مع الغير، انا اكتب في خمسين موقع على الشبكة، وشعاري وراء كل عذاب امرأة رجل، وعلى ضوء ذلك، يمكنك فهمي.
قالت: لا يعنيني كثرة ما تكتب، لكن هل تجد في نساء العالم مثل نساء السعودية؟؟؟ حيث يتمتعن بوجود غشاء البكارة قبل زواجهن بنسبة عالية جدا؟.
قلت: هل هذا هو معايير تقييمك للسعوديات؟؟؟ انت تتكلمي عن نقطة واحدة فقط. وهل يعني كونها بكر، انها شريفة؟؟؟؟؟ وهل المجتمعات العربية الأخرى غير السعودية، كل بناتهن غير عذراوات ؟
قالت: ومن قال ذلك ؟؟ انا اسافر إلى اخوات لي، في مصر وسوريا وغيرها من البلاد الاسلامية، وفيها الصالح والطالح، لكن دعني اكمل، انا مازلت في الطريق، واقارن بنساء العالم، نعم بإذن الله.
قلت: اذن كل مجتمع لا يخلو من الفساد، بعض الدول في العالم، اذا كانت البنت عذراء، يعتبرونها متخلفة.
قالت: وهل هذا تحضر؟
قلت: حسب فهمهم نعم، فكل واحد، يحكم من وجهة نظره وفهمه لأسس التقييم.
قالت: نحن ننطلق من مباديء الاسلام الخالدة، والتي نعيش ونموت عليها، ألا تؤمن بمقياس الشريعة الاسلامية؟؟ وهدي محمد عليه السلام؟
قلت: هذا معيار يستخدم في الدول الاسلامية، التي تطبق الشريعة الاسلامية كالسعودية فقط.
قالت: وانت؟؟ ألا تؤمن بهدي محمد عليه السلام؟ وتعاليم دينه الحنيف؟؟؟؟
قلت: انا مسلم نعم، وهذه التعاليم، اومن بها بالفطرة.
قالت: الحمد لله، وهذا هو المطلوب .. ولكن الم تر المرأة السعوديه .. دكتوره .. بنقابها .. ومعيدة بالجامعة .؟؟؟
قلت: انا كتبت عن الجانب المضيء والمشرف للمرأة السعودية، واعتز كثيرا بالسعوديات، كونه، لي علاقات كثيرة وودية معهم، والمرأة السعودية، اثبتت كفاءة منقطعة النظير، علميا وعمليا، ولكنها لم تحظ بمساواتها بالرجل، ولم تصل لمرادها بعد، ولدي مقال بعنوان: (قصص من صور الظلم الواقع على المرأة السعودية)، وهذا المقال، كتب على لسان نساء سعوديات، ولدي قصص كثيرة ايضا عنها، وبامكانك قراءة بعض مقالاتي عن السعوديات، اذا رغبت في ذلك، وسالتها فيما اذا كانت تعتقد ان السعودية تطبق تعاليم الاسلام الحنيف، وهل وصلتم بالسعودية الى الكمال؟؟؟
قالت: ما لا يدرك جله، لا يترك كله، لكن هل يعني إذا كان هناك اخطاء، أن نتخلى عن باقي تعاليم الدين، والكمال لله عز وجل، واطهر المجتمعات، وهو مجتمع النبي عليه السلام، لا اعتقد أن هناك عاقلا.. يقول إن المجتمع بأكمله طاهر، وحصل فيه بعض الجرائم، من الزنا... وشرب الخمر .. والسرقه.. والنفاق.. وهو اطهر مجتمع.
قلت: هل في السعودية كل الناس سواسية كأسنان المشط؟؟؟ وهل وصلتم الى مستوى الدول الراقية في التقدم الصناعي والتجاري والعلمي؟؟؟
قالت: وهل مصر وسوريا ولبنان وليبيا، وصلت إلى تلك الحضاره؟؟؟
قلت: ماذا عن عشرات انواع الزيجات المطبقة في السعودية، والزواج من القاصرات؟؟؟؟؟؟؟
قالت: هذا نادر الحدوث، والنادر لا حكم له، وسألتني وقالت، هل الحضارة في تبرج النساء؟ وخروجهن مع الرجال؟
قلت: مقاييسك للتقدم، ليست هي مقاييسي مع الأسف، انا مع حرية المرأة الشخصية.
قالت :كل انسان حدد له الشرع، المظهر ووظائفه، سواء الرجل أو المرأة، حفظا لها .. من جشع الرجال، هل يعقل أن يحيض الرجل؟؟؟؟؟؟؟؟ ماذا تقول عن الزنا المنتشر بالعالم الاسلامي؟؟ هل هذا يتماشى مع الدين؟؟؟ لا تظن اني انسانة منغلقة بين حيطان بيتي، انا سافرت إلى اماكن كثيرة، واعرف المجتمعات العربية جيدا .
قلت: هذا مرفوض، ويعود لوجود فقر وكبت، وتسيب وجهل، وعدم وعي، وانا ضده، انا اعرف انك انسانة مثقفة وجامعية، ولا يمكن ان اسيء الظن بك، ولكن، هل تقرأي موقع صوت المراة السعودية، لتفهمي وجهة النظر الأخرى؟؟؟
قالت :انا امرأة سعودية بالاصل، كيف أقرأ، وانا اعيش بالمجتمع ذاته؟؟ انا اتحدث وانطق واعلم المرأة السعودية.
قلت :اذن لماذا السعوديات، يعبرن عن مطالبهن في صوت المرأة السعودية، وعن الظلم الواقع عليهن، في المجتمع السعودي؟؟؟؟
قالت: وهل كل السعوديات كذلك؟ لماذا لا ننظر إلى الاغلبية الساحقة؟؟؟ فقط، لتصحيح وجهة نظرك، بأن المرأة السعودية مظلومة، وأنت تدعو إلى الاختلاط والتبرج، ولكن التبرج .. اكثر فسادا، الست تؤمن بالقرآن؟؟؟؟
قلت: انا لم اتحدث عن التبرج نهائيا في كل حديثي معك، او في مقالاتي، اتحداكي، اذا وجدت لي كلمة واحدة، ادعو فيها الى التبرج؟؟؟ الاختلاط كل يفهمه حسب قناعاته، هل الاختلاط في الأسواق، وعند أداء مناسك الحج والعمرة حرام؟؟؟ ومن حرم الاختلاط؟؟؟
قالت: لابد ان افهم بمفهومك، ماهو الاختلاط؟ بعض الناس لا يعتبر الصديق، مع صديقته اختلاط؟ الاختلاط مع التبرج .. محرم.
قلت :وكيف تسير المرأة بالمجمعات التجارية، وعند أدائها لمناسك الحج والعمرة؟؟؟انا مع احترام كرامة المرأة وانسانيتها وحقوقها، النساء شقائق الرجال.
قالت: نعم شقائق، ولم يقل اختلاط، يقول النبي عليه السلام، لا تحج امرأة إلا مع ذي محرم، هل النبي أخطأ؟ ويسقط الحج عن المرأة، إذا لم يكن معها محرم، ولو ماتت ولم تحج .
قلت :لماذا تسمحوا بالاختلاط في الحج وفي الأسواق؟؟؟؟؟ لماذا سمحتم في الجامعة الحديثة عندكم بالاختلاط؟؟؟ لو كان حراما او ممنوعا شرعا؟؟؟
قالت: وهل كرامةالمرأة، بأن نزج بها بين الرجال الاجانب، ونقول لها، انت تتحكمي بشخصيتك???
قلت:انا لا اتدخل بحرية المرأة الشخصية، طالما هي انسانة عاقلة وواعية لمصالحها.
قالت :والله أني آسفة للمرأة العربية، عندما اراها تحمل طيناً او تنقل احجارا او تكدح، وزوجها يرقد على فراشه بيده سيجاره، وبيده الاخرى ريمونت كونترول. سبحان الله، انت تناقض الشرع بكلامك، الله سبحانه وتعالي يقول:" وليس الذكر كالانثى"، وانت تقول مساواتها... عجب، ويقول .." للذكر مثل حظ الانثيين"
قلت: ليس الأنثى كالذكر، هذا صحيح، فهما يختلفان فسيولوجيا، ومن يقول غير ذلك جاهل.
قالت :ويقول :" فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء" هذا في الشهادة، كيف نريد مساواتها بالرجل؟؟ إذا، كيف تقول نساويها!!!! هل يعقل أن امرأة تحضر البرلمان وهي حامل!!!!! او حائض!!! اونفساء!!!
قلت: مساواتها بالحقوق الانسانية والاحترام، وفي العمل، وفي الراتب، وفي التعبير عما يجول في نفسها.
قالت: بالعكس، انا كسعودية، حقي اكثر من اخي، ودلالي واحترامي اكثر من اخي، انا تجلب لي طلباتي، واخي يذهب بنفسه يشتري حاجاته، يلزم اخي بإحضار ما اريد، ولو في الليل، وهو يذهب يجلب حاجاته بنفسه، اليس هذا دلال واحترام؟ وبالنسبة للراتب.. هناك سلم وظيفي يحكم.
قلت: ليس على المريض حرج، ولكل ظروفه، ارجو ان لا تتكلمي عن شخصك، فانا لا اعرفك شخصيا، فقد تكوني ابنة امير او شيخ، وتعيشي بقصور عاجية.
قالت: هههه، لا، انا انسانة عاديه جدا، واعيش داخل مجتمعي بكل احترام.
قلت: مع الأسف، انا قلت لك مسبقا، القمر له وجهان، احدهما مظلم، ويظهر لم تفهمي ابعاد قولي هذا.
قالت: بل انت تتكلم عن حالة، لا تعيها، لذا، انصحك بأن تقرأ المجتمع عن قرب، وحياديه، وأن تزور السعودية، وأن ترى المرأة السعوديه، كيف تعيش، وكيف يتعامل معها والدها وزوجها واخاها، والاخطاء موجوده من بداية الدنيا، وستبقى إلى نهاية الكون، والكمال لله عز وجل.
قلت: لا اريد ان انقل لك ما يكتب على النت، عن اوضاع المرأة السعودية المزري، وعن المعلمات، في قصص قماشة عليان، وصبا الحرز، وزينب حنفي وكتاب بنات الرياض لرجاء عبد الله الصانع، وغيرهن كثيرات، هل سمعت عن عدد اللقطاء في مدينة مكة شهريا؟؟؟ بامكانك البحث على محرك البحث جوجل، للعلم رجاء.
قالت: لعلي اسألك سؤالا، هل اطلعت على احصائيات عن حافظات القرآن في السعودية؟ للأسف، انت تنظر بالعين السوداء، ولم تجب على كلامي، حتى اجب على كلامك.
قلت: لن يؤثر حفظهن للقرآن بشيء، على تقدم المجتمع السعودي، ولن يقلل من عدد الفقراء والمحتاجين. انا قرأت كثيرا عن السعوديات المبدعات في العالم، وكتبت عنهن مقالات، توضح مكانتهن العلمية ومراكزهن، وما وصلن اليه بكفاءتهن وعلمهن.
والشاب السعودي شاب مثقف ومؤدب، وليس وحشا كاسرا، ولا اعتقد انه مجرم او عدو للمرأة.
قالت: هذا مجرد كلام، الشهوة لا تعرف سعودي أو عربي أو غربي، هذه غريزة، ركبها الله في البشر.
قلت: ولكن من قال ان الغريزة الجنسية في الانسان، حيوانية وغير منضبطة؟؟؟
قالت: لا اعتقد أن هناك عاقلا.. يقول إن المجتمع بأكمله طاهر، واطهر المجتمعات، وهو مجتمع النبي عليه السلام، حصل فيه بعض الجرائم، من الزنا... وشرب الخمر .. والسرقه.. والنفاق.. وهو اطهر مجتمع.
قلت: هل هذا يتمشى مع الدين حقا؟؟؟
قالت :لذا، اناقشك مناقشة انسانة مقتنعة بمجتمعها .. وخائفة عليه من الافكار القادمة بغير ثقل شرعي ولا وعي اجتماعي.
قلت: اعلم ان السعوديات يزرن كل دول العالم، وهناك منهن عالمات سعوديات مبدعات وخلاقات، اذا ما اتيحت لهن الفرصة.
قالت: الفرصة متاحة .. ولم تتح في اي بلد عربي مثلنا. ومنا العالمة ..والدكتورة .. والبرفسورة .. وحافطات القرآن .. وعالمات بالدين.
قلت:انا احترم وجهة نظرك الخاصة، واتشرف بمناقشتك، والتعلم منك،
واحترم دفاعك عن بلدك.
قالت: والحمد لله، الدولة هيئات لنا ما لم تهيئه أي دولة عربية لشعبها، وذللت للمرأة السعودية ما لم تفعله اي دولة، لاننا ولله الحمد، نحظى بإجلال ورعاية ولاة الأمر، والدولة والاسره.
قلت: يعجبني حوارك الديموقراطي، وعدم تعصبك او انزاعجك مني، لاختلافي معك بالرأي. صحيح، وانا اتمنى كل السعادة والخير للمرأة السعودية العظيمة والرائعة، وكتبت مقالا بعنوان: لماذا يحق للمرأة السعودية مساواتها بالرجل؟؟؟ ارجو ان تقرأيه اذا رغبت بذلك .
قالت: انا معلمة، تعرف ما معنى معلمة؟ يعني .. اعيش يوميا .. مع اكثر من 300 بنت من السعودية بالمدرسة.
قلت: كتبت مقالا عن قصص سعوديات على لسان سعوديات، ارجو قراءته اذا امكنك ذلك، كما ارجو قراءة قصة السعودية الاعلامية سحر خان، وهي منشورة بكاملها على الشبكة العنكبوتية.
قالت: انت لا تتكلم من واقع ثقافتك .. انت تسأل، وعندك من يجيب .. لذا، لا تستطيع اجابتي على كلامي، او انك تذهب وتنقل من المواقع، سبحان الله، هل خروج المرأة .. يقي من الفقر؟؟؟؟ أو يرفع مكانة المجتمع، هذا هو التخلف بذاته.
قلت :خروجها للعمل يفيد المجتمع كثيرا.
قالت: لماذا لم ندع إلى اقامة مشاريع حيوية .. بدل من الجعجعة في هذا، لماذا .. لم ار لك مطالب بإنشاء مستشفيات متخصصه، تديرها النساء دون الرجال؟؟؟ لماذا لم تكتب بإنشاء مصانع خاصة للنساء .. تديرها النساء فقط، دون الرجال.
قلت:انت لم تهتمي بالتقدم الصناعي والعلمي والثقافي للمرأة، والمجتمع السعودي.
قالت: لماذا لم تكتب مقالا تطالب فيه أن يكون للمرأة السعودية، قناة فضائية خاصة بها تخرج بنقابها امام العالم، وتنشر مبدأها؟
قلت: لأنني لا اومن بالتفريق بين المراة والرجل.
قالت: فقط .. تريد أن ترى وجه المراة السعودية .. الذي حجب بالحياء والعفة، اذا، انت لا تؤمن بالقرآن، القرآن الذي فرق بين الرجل والمرأة، وليس السعودية.
قلت: لم نعد بحاجة لرؤية وجه المرأة السعودية، بعد ظهور النت والفيس بوك واليوتيوب.
قالت: اجب عن استفساراتي السابقه، قبل أن تجب على وجه المرأة السعودية، اجب عن المطالبة بالمستشفيات والمنشآت..... إلخ.
قلت: ولماذا لم يفرق القرآن بينهما في كل دول الخليج، والدول العربية والاسلامية؟؟؟؟
قالت: الحدود، وانت تعلم .. إنها جغرافيه والاسلام عالمي.
قلت: شيء جيد ان يكون مستشفيات للمرأة، ومشاغل ومعامل خاصة بها، ولكن اين هي؟؟؟
قالت: لماذا لم تطالب بها .. كونك صاحب قلم؟؟؟؟ اليست هذه من حقوق المرأة السعوديه؟؟؟
قلت: هناك مستشفيات في السعودية للجميع، ويظهر انه ليس للسعوديات حاجة لمستشفيات خاصة بهن، لأن معظمهن يتعالجن بالخارج في مستشفيات اجنبية.
قالت: معظمهن!!!! ألم اقل لك إنك لم تفهم المجتمع السعودي. ومطالبتي لكي اوفر وظائف نسائيه .. خاصة بالنساء دون الرجال، اريد ان اتعالج عند دكتورة سعودية، لا ارغب أن يكشف علي رجل، اريد اختي .. وعمتي وبنتي وخالتي، هي من يستقبلني بالمستشفى.
قلت: بالعكس افهمه جيدا، من خلال علاقاتي مع الكثير، ومن خلال قراءاتي عن المجتمع السعودي، وبلسان سعوديين وسعوديات، شيء جيد، لو امكن ايجاد طبيبات سعوديات بعدد كبير جدا، وانا اشجع ذلك، لكن يجب ازالة العراقيل من امام سفر السعوديات، من اجل طلب العلم.
قالت :اين مطالباتك بحقوق المرأة السعوديه .. بتخصيص المكان؟؟
قلت: هناك سعوديات يسافرن مع زوج اسمي فقط، كي يسافرن خارج السعودية.
قالت: الرجل والمرأة .. كل منهم شرع الله له حد، لا يتجاوزه، نحن نحكم الكتاب والسنه، لا نحكم بالعواطف والمشاعر، ومن لم يرض بالشرع .. يشرب من ماء البحر.
قلت: انا مع كل طلبات المراة السعودية قلبا وقالبا، وما ترضاه لنفسها ارضاه لها، اين هو تطبيق الشرع؟ ما مطبق منه فقط، على المرأة، وليس على الرجل، والرجل يحق له ما لا يحق لغيره.
قالت: موجود ولله الحمد، في حدود الشرع فقط، والله قال، الرجال قوامون على النساء.
قلت: وقال ايضا ويتزوج مثنى وثلاث ورباع، أو ما ملكت ايمانهم.
قالت: هذا شرع الله، ليس كلام بشر، هذا نص الآيه القرآنيه، وهل نقدح بالقرآن ونصه؟
قلت: وايضا، بمفهومك، المراة ناقصة عقل ودين، والمراة خلقت من ضلع آدم الأعوج، وثلثي اهل النار من النساء. والمرأة والشيطان، رضعا من ثدي واحد وهكذا.
قالت: وهل تعرف انت معنى نقص عقلها ودينها؟ نفس الاسطوانه تعيدها، وانا مستعده أن افند لك كل هذه الشبهات، واحدة واحده، لكنك انت لا تستطيع أن ترد علي، برد شرعي. من اين اتيت لي بالعبارة الاخيره؟
قلت: انا افهم معانيها، ولكن تستغل ليس وفقا لمعانيها.
قالت:انت فقط، اتيت بعبارات والصقتها، وانا اتحاور مع انسان واعي وفاهم.
قلت: هذه هي المفاهيم الذكورية المنتشرة في المجتمع الخليجي والعربي، ضد المرأة العربية والخليجية، خاصة باسم الدين.
قالت: اعتقد ان مثلك، لا يرمي بالعبارة جزافا كموج البحر.
قلت: لا ابدا، انا اعي ما اقول، وانا اعلم انني اتحاور مع سيدة سعودية محترمة ومثقفة وواعية تماما.
قالت: هي اسطوانه مكرره، والردود عليها لا تحتاج كثرة كلام، واعتقد انك تعرف ردي جيدا، وإن شئت أن ارد عليك، رددت، وانت قدحت بالقرآن والسنة، واتهمت الشرع، وتحاملت على المرأة السعودية، بحجة الدفاع عنها.
قلت: ارجو ان لا تتهميني بشيء لم اذكره بحديثي.
قالت: تريد ان ترفع يد والدي عني، وهذا ما لا ارضاه، وتريد ان تخالطني مع الرجال، وهذا ما لا أؤمن به.
قلت: بالعكس، انا ادافع عن المراة السعودية بشكل خاص، والشبكة العنكبوتية وصوت المراة السعودية، يشهدا لي بذلك.
قالت: وهل اوكلتك المرأة السعوديه بالدفاع عنها؟ وهل معك شهادة بعد جولة ميدانيه بالدفاع عن المرأة السعودية؟ أو هل انت قد نصبت نفسك مدافعا .. بلا منصب
،هل فقدتُ ابي وزوجي واخي وعمي، حتى تدافع انت عني؟
قلت: انت يظهر، لا تؤمني بمساواتك مع الرجل، بالحقوق والواجبات، ولا امانع ان تكوني تحت سلطته، ويتحكم بك، ويوجهك حسب قناعاته، انا بشكل عام، ادافع عن قيمي واخلاقي ومبادئي التي اومن بها.
قالت: سبحان الله، انا اقول لك الآيات .. وتلوي عنها، لماذا لم تدافع عن البطالة بالسعودية؟
قلت: انا اناقشك في موضوعات انسانية، وحقوق المرأة السعودية، كباقي نساء الخليج العربي والمجتمعات العربية.
قالت: حتى يتزوج كل سعودي، وبذلك يكفي امرأة سعوديه، انا هنا اسألك، هل تقارن المرأة السعوديه بالسورية والمصرية؟
قلت: ارجو معذرتي سيدتي الفاضلة، وارجو ان اكون قد لا ازعجتك كثيرا، مع ان الحوار معك ممتع وشيق، ولكن اريد ان استاذنك، اذا سمحت لي بذلك، واذا رغبت أن نلتقي في وقت آخر، لا مانع لدي.
قالت: حياك الله، واتمنى ان تنصف المرأة السعودية، بدلا من اجحافها، وأن تقارنها بباقي نساء العالم العربي، وياليتك دافعت عن حقوق المرأة المغربية المستضعفة، والتي تتحمل عن الرجل ابناءه وبيته ... وهو يعيش في المهجر، وقد نسي بيته واهله، توجه ..هناك، فقد تجد ضالتك والسلام.
قلت: ارجو ان تفهميني جيدا، وتقرأي مقالاتي بهذا المجال، المرأة المغربية، لم اقرا عنها بعد، تحياتي لك والسلام.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,185,782
- من هم اليهود الحريديم؟؟؟؟
- مأزق المصالحة الفلسطينية
- الصحافة الورقية والصحافة الألكترونية ما لها وما عليها
- تعزيز سياسة اللاعنف في اسرائيل وليس في فلسطين
- قصة من صور الفساد في الجامعات العربية
- الحجارة تلقى على الأشجار المثمرة دولة الرئيس
- مواصلة قمع سكان اشرف الشرفاء
- قصة استاذة جامعية تستغيث من ظلم زوجها لها
- قصة سمراء تبحث عن الدفء
- قصة من واقع الحياة بعنوان: حسرة سيدة فلسطينية
- سياسة اللعب، في الوقت الضائع
- سمر المقرن شمس مشرقة في سماء المراة السعودية
- قراءة في رواية نساء المنكر للأديبة والكاتبة السعودية سمر الم ...
- السعوديات يتبوأن مراكز اعلامية عليا
- المشهد الفلسطيني والمأزق الراهن، رؤيا واقعية، ونظرة مستقبلية
- واقع المرأة في دولة الأحتلال الصهيوني
- ميسون ابو بكر نجمة فلسطينية مضيئة في سماء السعودية
- الموقف التركي المشرف، ضد دولة الأحتلال الصهيوني
- حتمية الثورة الجنسية في العالم العربي
- زوجة تبحث عن زوجة ثانية لزوجها


المزيد.....




- شاهد: الأسرة المالكة الأردنية على مائدة الإفطار الرمضانية
- شاهد: الأسرة المالكة الأردنية على مائدة الإفطار الرمضانية
- عالم أزهري: تعدد الزوجات فيه رحمة وإكرام للمرأة
- لأول مرة.. تونس تشارك في جائزة الابتكار لتحسين حياة النساء ب ...
- قضية الاغتصاب التي يتهم بها رونالدو تطفو على السطح مجددا
- هارفي واينستاين -يتوصل- إلى تسوية مالية تتخطى 40 مليون دولار ...
- إضراب المئات من موظفي -ماكدونالدز- الأمريكيين احتجاجا على ال ...
- آلام أسفل البطن لدى النساء.. ما أسبابها؟
- من أين تشتري المسلمات المحجبات ملابس العيد في أميركا؟
- نتيجة -غير متوقعة- كشفتها درجة الحرارة... من أكثر إنتاجية ال ...


المزيد.....

- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم
- طريقة استعمار النيوليبرالية للنسوية، وسبل المواجهة / كاثرين روتنبرغ
- -النوع الاجتماعي و النسوية في المجتمع المغربي - - الواقع وال ... / فاطمة إبورك
- النسوية واليسار / وضحى الهويمل


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - احمد محمود القاسم - حوار عبر الماسنجر مع الحياة...... امل