أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - حميد طولست - المعارض ليست سيئة كلها














المزيد.....

المعارض ليست سيئة كلها


حميد طولست

الحوار المتمدن-العدد: 2989 - 2010 / 4 / 28 - 23:25
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


المعارض ليست سيئة كلها


على هامش الندوة الصحفية التي عقدها منتخو الغرفة التجارية والصناعة والخدمات لجهة فاس بولمان.

المعارض ليست كلها سيئة، لكنها تصبح كذلك عندما تدار بطريقة تسطيحية سيئة غارقة في دوامة المنافسة على المصالح الذاتية. فليس الخلل في المعارض نفسها بقدر ما هو في التعامل المشوه معها.. وأقصد هنا تلك المعارض التجارية التي يلصق بها تجنيا صفة معارض ترفيهية/الثقافية/السياحية، والتي تعرض مصالح صغار التجار إلى الضرر الكبير، والخسران المبين، وتؤثر سلبا على التجارة بالمدينة لأسابيع بل ولشهور بما تمتصه من حيوية الأسواق وسيولة الجيوب.. حيث يكتفي الكثير من الساكنة بالتبضع أثناء انعقادها تلك المعارض، وغالبا ما تكون السلع المقتناة أجنبية الصنع قليلة الجودة كالمنتوجات الصينية على سبيل المثال لا الحصر.. وتلك بلا شك ضربة قاسية لسوق يعاني في أساسه من كساد جطير جراء ارتفاع أتمان السلع المحلية والوطنية، ومحدودية القدرة الشرائية للمواطنين.. إننا والله لنشفق على حال تجارنا الذين تطوقهم المعارض في كل المناسبات، وتحاصرهم المهرجانات التسوقية وكأن عبقرية مسؤولينا على شأن الغرفة التجارية والمدينة يعملون بالمثل الدارجي القائل:( واش كتعرف العلم، قالو كنعرف نزيد فيه ) فالمعارض براقة وجذابة بهرجها ومرجها، تفتح شهية الإستهلاك والتبضع بكل ما يعرض بها بالطرق المثيرة و المغرية وحتى الاحتيالية منها في الكثير من الأحيان، والمستهلك معذور، فهو كالفراشة ينجذب بكل ما يبرق ويلمع، فيقبل عليها بكل كثافة وثقة، ظنا منه أنه تصيد فرص الرخص والجودة، في سلع لا تتوفر في أسواق المدينة ومتاجرها، فيلتهم بشراهة الجائع الملهوف أسوأ البضائع الصينية والسورية وغيرها المستورد والمهرب على حد سواء..
ويبقى السؤال المتردد على ألسنة تجار المدينة، وأكده منتخبي غرفة التجارية والصناعة والخدمات لفاس والمنتمين لحزب العدالة والتنمية في الندوة الضحفية التي عقدوها مؤخرا، هو: هل يعلم مسؤولوا هذه الغرفة، ما مقدار الأضرار التي تلحق بتجار المدينة الصغار؟ وحجم الخسائر التي تتكبدها تجارتهم أثناء قيام هذه المعارض المكرورة بلا فنية، والمستنسخة بلا ذوق؟؟.. أم هي الفوضى والسلام.. فوضى باسم التنشيط الثقافي والاقتصادي والاجتماعي والسياحي وهلم جررررررررررررررررررا.. والله يفكها جرة !!!. ليتهم يتذكرون أن أنامل التاجر الصغير هي التي وضعت علامة (x) على أسمائهم، كي يتبوؤوا ذاك المكان الحساس، وكأن حال الناخب يقول: لقد وعدتنا أيها المنتخب بأنك إذا وصلت للغرفة سوف تحقق لنا الكثير، وتنجز ما لم ينجزه السابقون. ولكننا لم نرى منك سوى صوت الزمهرير، لأنه ليس لديك همة وطنية بها تطير نحو الإبداع والتجديد، و أصبحت للتنميةالحقيقية معارضا، ولمصلحة التجار مجانبا.
فأين "معرض" المدينة القار الذي تم إقباره بتفويت أرضيته مند أزيد من ثلاثين سنة؟ وهل هناك تفكير جدي في إحيائه. وأعود بالمتتبعين المهتمين بأحوال فاس وشأنها العام، إلى تصريح قديم جدا لرئيس الغرفة التجارية السيد العمراني الجوطي والذي نقلته حينها ( و. م. ع ) بتاريخ 25/4/94 . حيث قال بخصوص البرنامج الذي كانت تعتزم الغرفة انجازه أنذاك: يقول(إن الهدف الأساسي الذي تعتزم الغرفة تحقيقه يتمثل في إحياء معرض فاس الذي دخل دائرة النسيان مند أزيد من عشرين سنة مؤكدا أن الغرفة جادة في البحث عن قطعة أرضية صالحة لاقامة هذا المعرض حيث تقدمت بطلب في الموضوع للمصالح المركزية)انتهى تصرح رئيس الغرفة. فلماذا تعثر إحياء معرض فاس؟؟ ولماذا لم يتم ذاك البعث الذي بشر به الرؤساء الذين توالوا بعد السيد العمراني في العديد من تصريحاتهم الصريحة و الضمنية؟؟
وما مآل تلك المشاريع والتصورات الكثيرة جدا؟ وهل كانت كلها تصريحات انتخابوية ووعود عرقوبية للوصول إلى أصوات التجار المغبونين الذين سرعان ما تهمل مصالهم، ويعم اليأس ويتسع انتشاره بين النابهين وذوي الرأى منهم فيما يتعلق بإمكانيات تغيير مجرى الأمور. لقد علق أحد اظرفاء على هذا التصريح قائلا: إن البقعة الأرضية المناسبة لإقامة معرض فاس "ما بقاتش في الدنيا".لكن الرد جاء من الندوة الصحفية المذكورة آنفا، حيث ذكر أحد مسولي الغرفة المنتمين للأصالة والمعاصرة، بان القطعة الأرضية سبق وأن إشترتها الغرفة لكن سوء التسيير والمزاجية والحزبية تتلاعب بذاك المشروع وكل جهة تريد الركوب عليه لبناء.
فهذه مكناس، الجارة الأقرب لمدينة فاس، عرفت انتعاشاً ملحوظاً، ردِّ الاعتبار إلى مجالها الحضاري، بعدما ظلت و لفترة طويلة سجينة الركود والبوار، حيث رأت مشاريع ردِّ الاعتبار إلى مجالها الحضري، بعدما ظلت و لفترة طويلة سجينة رفوف المكاتب ، ومنها معرض للفلاحة، الذي حظي بالرعاية الفعلية لصاحب الجلالة، و الذي عرف النجاح المُتوخى منه، فأضحى تقليداً سنوياً، لما له من إيجابيات سواء على الفلاحين الصغار و الكبار على الصعيدين الوطني و الدولي، لعب دورا فعالا في التعريف بالمنتوج الفلاحي الوطني و كذا التعرف على ما جدّ في عالم الفلاحة عند باقي الدول الأخرى المشاركة، و كذلك خلق الرواج التجاري بالمنطقة، وبالكثير من القطاعات الموازية لفترة تنظيمه، كالصناعة التقليدية و قطاع السياحة و الخدمات (الفنادق، النقل...)، عبر توافد عدد كبير من زوار هذا المعرض، والتي يجسد مدى انفتاح المغرب على التعاون في الميدان الفلاحي مع كل الدول الأجنبية المشاركة.
فماذا ينتظر من تحملوا مسؤولية الشأن التجاري والصناعي والخدمات المحلي بهذه المدينة التي كانت سباقة لمثل هذه المبادرات المثمرة، أم أن في الأمر "إن" التي تحدت عنها بعض مسؤولي الغرفة في ندوتهم الصحفية التي ارادوا من خلالها فضح خروقات التسيير الانفرادي-حسب رأيهم-.
حميد طولست Hamidost@hotmail.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,653,337,463
- الاعتذار(1)
- فوضى الأعياد
- محاسبة الرؤساء بداية الإصلاح
- لغو أطفال
- من شب على شيء شاب عليه
- الرياضة والسياسة
- قراءة في الانتخابات المغربية الأخيرة
- الهوية، أمازيغي قح
- مغازلة الطارئين
- مغامرة الكتابة ؟؟
- توهج الكلمة
- الصحافة الإلكترونية تتمأسس بالمغرب
- الهدر و سوء التدبير
- الأسلمة الموضة الجديدة
- الشغيلة في عيدها الأممي
- لماذا كل هذا الانشغال بالانتخابات؟؟؟
- الأستاذ محمد مليطان يحاور المدون الأستاذ حميد طولست بعد المؤ ...
- حصان طروادة بمقاطعة المرينيين بفاس
- حميد طولست يحوار الفنان التشكيلي سعيد العفاسي
- السلطة


المزيد.....




- هل يتحول -الشتاء الساخط- في لبنان إلى -عاصفة اقتصادية-؟
- سوريون يغادرون لبنان بالآلاف.. وضع سوريا الاقتصادي أفضل!
- -سيلفي- أمام جسر البوابة الذهبية في سان فرانسيسكو
- مؤشرات اقتصادية تظهر تحسنا في اقتصاد باكستان
- ايران وقطر تؤكدان تنمية العلاقات الاقتصادية الثنائية
- تداول صور -أسلحة متطورة- ضبطت قبل تهريبها داخل قطر.. والجمار ...
- اتفاقية مشتركة للاستثمار بين صندوق روسي ووكالة قطرية
- الذهب الأحمر يزهر في غزة
- ليبيا تبدأ الإنتاج في بئر جديدة بحقل أبو الطفل النفطي
- منتدى بطرسبورغ الاقتصادي ومنتدى الدوحة يبحثان استثمارات رؤوس ...


المزيد.....

- الاقتصاد السياسي للفساد في إيران / مجدى عبد الهادى
- التجارة الالكترونية كأداة للتنافس في الأسواق العالمية- دراسة ... / بن داودية وهيبة
- التجارة الإلكترونية واقع وتحديات وطموح / يوسف شباط
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- مولفات أ.د. محمد سلمان حسن / أ د محمد سلمان حسن
- د.مظهر محمد صالح*: محمد سلمان حسن: دروس في الحياة المعرفية.. ... / مظهر محمد صالح
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الأول / أ د محمد سلمان حسن
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الثاني / أ د محمد سلمان حسن
- دراسات في الإقتصاد العراقي / أ د محمد سلمان حسن
- نحو تأميم النفط العراقي / أ د محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - حميد طولست - المعارض ليست سيئة كلها