أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - الاتحاد - في وداع رفيق كبير














المزيد.....

في وداع رفيق كبير


الاتحاد

الحوار المتمدن-العدد: 2982 - 2010 / 4 / 21 - 09:07
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


تزامن رحيل رفيقنا العزيز د. أحمد سعد مع الذكرى الثانية والستين ليوم استقلال دولة إسرائيل، المرتبطة عضويًا بنكبة الشعب العربي الفلسطيني. قبيل تشييع جنازته في الجليل أمس، سار الألوف في مسيرة العودة إلى قرية مسكة المهجّرة في المثلث. فتزامن أن يفارق أبو محمد الحياة في ذكرى نكبة شعبه الذي أفنى من أجله كلّ حياته.
لم يكن خفيًا على متابعي كتاباته أنّ د. سعد وفضلا عن الموقف التاريخي لحزبه، ولجريدته تاليًا، كان شديد الاهتمام بقضية اللاجئين وحق العودة عمومًا، والمهجّرين في وطنهم خصوصًا، أيضًا لأنها قضيته الشخصية التي تماهت مع القضية الوطنية لشعبه. فهو من مواليد قرية البروة الجليلية (1945)، التي هي أيضًا مسقط رأس شاعرنا الراحل الباقي محمود درويش (1942)، والتي كانت واحدة من مئات القرى التي هُجِّر أهلها في نكبة العام 1948 وعاشوا جحيم اللجوء، فذاقوا الأمرّين من الجرائم الصهيونية، ومن ذوي القربى أحيانًا. وإذا كان هذا الهاجس الوجودي حاضرًا في شعر درويش، فقد كان حاضرًا أيضًا في كتب سعد وكتاباته. فلم يكد أبو محمد يخط نصًا دون التأكيد على حق العودة كشرط أساسي لأية تسوية سياسية عادلة واستعادة حقوق شعبنا المهضومة، وللتقدّم نحو مصالحة تاريخية حقيقية بين الشعبين تحقق شيئًا من العدل النسبي.
كان د. أحمد سعد، المسلح بالمعرفة المصقولة بالوعي الكفاحي والتجربة الغنية، شيوعيًا عنيدًا، لم يتزعزع إيمانه بحاجة البشرية إلى نظام حضاري عادل، يضع الإنسان وحقوقه وإنسانيته نصب أعينه. ولم تختل ثقته، رغم انهيار المنظومة الاشتراكية، بأنّ النصر سيكون حليف هذا الطريق، طريق الشعوب والعمّال وكل المظلومين، ولو بعد حين.
لقد كان إنسانًا طيبًا، صادقًا، متواضعًا، وأصيلاً. لم يبحث يومًا عن مجد أو مال أو منفعة ذاتية. لم يبحث إلا عن مصلحة شعبه وطبقته أولاً وأخيرًا، فوجدها في هذا الخط الشريف المشرّف، خط الحزب الشيوعي وأدبياته "الغد" و"الجديد"، وصحيفته "الاتحاد" التي رئس تحريرها لما يناهز عقدًا من الزمن.
لن نقول وداعًا يا أبا محمد. لأنك باق فينا؛ في الحزب، وفي الصحيفة، صحيفتك، التي نعاهدك بأنها ستظل منحازة كل الانحياز للحق الوطني والطبقي والإنساني.
ستبقى حيًا في ذاكرة رفيقات ورفاق دربك وشعبك. وأبدًا على هذا الطريق!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,394,557
- في رسالة الى الحزب الشيوعي الاسرائيلي ألحزب الشيوعي السوري ي ...
- للرافضين الشباب، تحية
- ألنمط الأوكراني في خدمة من؟
- لِيكن المجلس - المجلس القطري للحزب الشيوعي الاسرائيلي -محطة ...
- كلمة الاتحاد كومة هُلامية بأنياب ذئبية
- كلمة -الاتحاد-مجزرة المحتلين في بيت لاهيا
- كلمة -الاتحاد- كلَّ عام وانتم و -الاتحاد- بخير
- كلمة -الاتحاد- نحو عيد التحرّر
- كلمة -الاتحاد- الانتخابات المحلية الفلسطينية
- كلمة الاتحاد المنصة اليوم للوحوش الكاسرة
- كلمة الاتحاد فضيحة تدخل اسرائيلي في دارفور السوداني
- كلمة -الاتحاد-مجلس لمواجهة التحديات
- كلمة -الاتحاد-هزيمة كبيرة لحكومة شارون – نتنياهو
- كلمة -الاتحاد- في ذكرى قرار تقسيم فلسطين
- قسمًا يا عرفات ابدًا على هذا الطريق
- كلمة -الاتحاد- في ذكرى ثورة اكتوبر العظمى
- كلمة ((الاتحاد))ذكرى مشؤومة
- كلمة ((الاتحاد))أوقفوا المجازر يا مجرمون
- كلمة ((الاتحاد)) مقاييس الهبات عدوانية وعنصرية
- كلمة ((الاتحاد))أُنبذوا العنف في البعنة!


المزيد.....




- تحية بالذكرى الـ 60 لاستشهاد القائد جورج حاوي
- في مقر حزب التجمع ..اتحاد الشباب التقدمي ينظم حلقة نقاشية  ح ...
- كمال حمدان: للانخراط في الحراك الشعبي ورفع صوت الاعتراض عالي ...
- كلمة الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني الرفيق حنا غريب في ...
- الجامعة الوطنية للتعليم تطالب بسحب مشروع القانون المكبِّل لح ...
- آلاف المتظاهرين في موسكو للمطالبة بانتخابات حرة
- ندوة لـ -الشيوعي- حول -الأزمة الاقتصادية وعوائق التنمية-
- تاريخ الثورة الروسية: لينين يدعو إلى الانتفاضة جـ 2
- القبض على عمال من غزل منيا القمح على خلفية الإضراب
- 97 إصابة في جمعة “حرق العلم الصهيوني”


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - الاتحاد - في وداع رفيق كبير