أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد الخمليشي - أحداث 1958/ 1959 بالريف، بين الذاكرة والتاريخ















المزيد.....


أحداث 1958/ 1959 بالريف، بين الذاكرة والتاريخ


محمد الخمليشي
الحوار المتمدن-العدد: 2964 - 2010 / 4 / 3 - 02:30
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


تشير بعض الإحداثيات المتناثرة، إلى أن أحداث الريف 1958-1959 كان مردُّّها إلى ردَّة فعل سياسية، عقب استقلال المغرب. والآن، وبعد أزيد من خمسة عقود من تلك الأحداث أضحت ، موضوعاً للذاكرة والتاريخ. وظلت حتى الآن هاجساً سياسياً وثقافياً
فأما التاريخ، وقد شحَّ عن تسجيل أحداث 1958-1959، أفليس هو العلم المحايد المؤهل لاستحضارها كموضوع للمعرفة العلمية؟
وكيف يمكن إعمال انتقال إلى عدالة في الحاضر والمستقبل المحلي أو الجهوي والوطني..؟
أم أن عنف ماضي الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ظل قوَامَ السياسي والإيديولوجي، السائد؛ كسلطة، تجتهد في تحصين آليات خطاب العنف و الترهيب، ذاته، في انتقاء الأحداث والمشاهد والخطابات، بما فيها كتابة التاريخ، بالتخفي والتشويه والتمويه والتشبيح، بل و بالصمت؟
ألم يكن التاريخ تلميعاً لواجهة السلطان، عندما كان مؤرخ المملكة، و"ذاكرة ملك" ، تملأ فراغ النسيان والصمت الذي يتركه شبه الغياب لفعل التأريخ الأكاديمي؟
وهل يمكن استحضار الوثيقة والتقرير والأرشيف الرسمي..والذاكرات الفردية المكبوتة أو الواعية ، بما يمكن من تَلحيم، أوإدماج تلك الأفعال والأحداث في نسق تفسيري منسجم، في بناء نظري معقلن ومرتب؟
تاريـــخ:
لعلها أسئلة تستدعي، بادئ الأمر، إعادة البناء للحدث المعني، من خلال رصد التمثُّلات والتصورات الراهنة. فتاريخ الأحداث، بما فيها أحداث الريف، هي بناء إشكالي لا يكتمل.. لأنها لم تعد الأحداث ، عينها. لكنها أبقت على الأثر، مبثوثاً في الرواية الشفوية، وأرشيف مغيب...وأمكنة اعتقال وتصفيات جسدية ... ومقالات صحفية وتقارير لجهات معنية ( جريدة العلم، عبد السلام حادوش..)؛ مما يعني أن إعادة بناء تاريخ 58-1959 يفترض اعتماد منهج حفري، تجاه موضوع، لا زال يقدم نفسه، من جهة، بصيغة تتداخل فيه الذات العارفة بالموضوع. ومن جهة أخرى فهو موضوع ظاهر وخفي؛ إنه طبقات جينيالوجية، مترسبة. لم تعد اللحظة، المعنية، تُبرزُ من الحدث، إلا صوراً وتمثلات شاحبة، مدفوعة ، بعيداً وقسراً، نحو التخفي والتجلي على سطح مرآة مننطقة اللاشعور الفردي والجمعي. وكذلك إلى صيغ من المراقبة والعقاب التي اعتمدتها سلطة نُظُم إنتاج الخطابات التاريخية والثقافية والسياسية.
بهذا المعنى قد يكون مفيداً مقاربة أحداث 58-1959: أفليست هي ذاتها التي حملت من الأسماء متناقضاتها، تناقض واختلاف الأطراف المتورطة والفاعلة فيها: انتفاضة الريف، الحركة العصيان، عام إقبارن، الفوضى، مؤامرة المخزن، الريفوبليك، مؤامرة الحركة الشعبية، حركة الانفصال، الثورة ضد تسلط حزب الاستقلال..
وبعيداً عن هذا التعدُّد،في التسميات، المفرط في النسبية، تفيد بعض الوثائق والشواهد أن أحداث الريف المعنية اتخذت أسلوب عصيان مدني، مُؤطَّر، كحركة، من قبل نخب متصلة برهانات الاستقلال الوطني؛ إذ قدمت قيادتُها مطالبَ مُستعجلة إلى القصر في الأسبوع الثاني من شهر نوفمبر سنة 1958، في ثمانية عشر(18) مطلباً من بينها:
تأسيس حكومة وحدة وطنية تمثل كل الجهات المغربية؛
ضرورة عودة محمد بن عبد الكريم الخطابي وعائلته إلى أرض الوطن؛
وإقامة نظام ديمقراطي يحقق رغبات الشعب في ميادين الاقتصاد والسياسة والتعليم وغير ذلك؛
وفي المقابل فإن الجيش النظامي سيحاصر منطقة الريف جوا وبرا وبحرا مستخدما مختلف آليات العنف العسكرية والمعدات الحربية المتوفرة آنذاك.
حدثت الانتفاضة ، بعد لحظة الاستقلال الوطني، 1956، الذي ظل مبتغى، شعبياً ، وهدفَ جُل النخب، في المغرب؛ بمن فيهم الريفيون الذين تقاسموا مع غيرهم "رؤية محمد الخامس في القمر". وكأن الأمر علامة على طوبى الانفراج من الأزمة، وبداية التمكن من الحق في تقرير المصير وتَلَمُّسَ صيغ بناء الوطن الواحد، لكل جماعاته ومواطنيه.
غير أن الدولة، المستقلةَ حديثاً، قامت بإجراءات خلقت استياء عميقا في نفوس الريفيين، وخاب ضنهم في عدالة انتقالية آنذاك، وبالخصوص تجاه السُُّلط الجديدة الحاكمة؛ بعد ما، فرضت، هذه الأخيرة، رسوم ثقيلة على الفلاحين الصغار وضرائب على الممتلكات. كما استبدلت الاسبانية بالفرنسية كلغة للإدارة والمدرسة إلى جانب العربية، واحتكر موظفو الدولة الذين كانوا ينتمون إلى منطقة الحماية الفرنسية الوظائف السامية.
يؤكد "محمد سلام أمزيان"، في هذا الصدد، أنه حينما غادر السجن ووصل إلى الريف، وجد الريفيين على وشك الانفجار بسبب إجحاف الإدارة وسياسة الإقصاء المتعمدة من طرف الحكام الجدد. ويقول واصفا تلك الظروف الحرجة: " لقد وجدنا أن كل الملابسات تدعونا للقيام بهذه الحركة لإنقاذ الريف،وإلا فسوف لن يرحمنا التاريخ والأجيال الصاعدة".
لعله الإحباط التاريخي!... الذي قد يمتد، بعيداً، في التاريخ، إلى مواجهات ضدَّ التحالف القشتالي، الذي جمع الثالوث المقدس بين الإقطاع والتاج والكنيسة منذ 1492، لحظة سقوط غرناطة وبداية طردالعرب والأمازيغ المسلمين والموريسكيين واليهود.. من الأندلس. فبالموازاة مع فتح مناجم الذهب في أمريكا، ستحاصر اسبانيا الريفَ، جيوستراتيجياً، عبر البحر الأبيض المتوسط باحتلال مليلية وسبتة وعديد من الجزر المحاذية لشواطئه، منذ القرن الخامس عشر ؛ سيستبدل كل الغرب الأوروبي قنوات التواصل الحضاري والتجاري من المتوسط والصحراء إلى المحيط الأطلسي. ويستمر الحصار؛ حصار الريف طيلة المنتصف الأول من القرن العشرين.. من البحر شمالا، ومن استعمار فرنسي جنوباً.
سيزيد الجفاف للسنوات العجاف في حدة الحصار، لتزداد الوضعية سوءً، لتترك للفرج فرصة للُّجوء وللهجرة ، شرقاً نحو الجزائر وغرباً نحو طنجة. كما كانت الحرب الأهلية الاسبانية(1936-1939)، منفذاً آخر لتوريط وتجنيد مئات الآلاف من الرجال والفتيان ، لخوض حرب بالنيابة عن الإخوة الأعداء.
تجاه كل ذلك تَمَثَّلَت الحركات التحررية، في الريف، من خلال بعض علاماتها الرمزية كمحمد الشريف أمزيان ومحمد بن عبد الكريم الخطابي و محمد أخمليش وغيرهم كثير من رجال ونساء وجنود مجهولين... عناوينَ رفض وممانعة، مقاومة للاستعمار الاسباني؛ فالمقاومة الريفية ظلت تسعى إلى التحرر وتقرير مصيرها، في بناء وتنمية نهضتها، منذ نهاية القرن التاسع عشر، مروراً بعشرينات القرن الماضي، حتى أواسطه، بالتماهي مع قيم الحقوق الإنسانية، في التحرر وتقرير المصير وتسييد العدالة..
فلا غرابة، إذن، إن ارتبطت أحداث الريف بحركات التحرر في الجهة العربية وإفريقيا وكل العالم. إن عبد الكريم الخطابي ، الذي كان على صلة وثيقة بأحداث الريف 58-1959 ، بمجرد نزوله في مصر، التف حوله قادة النضال الوطني في أقطار الشمال الأفريقي، ونصبوه رئيسا للجنة تحرير المغرب العربي، رغبة في اكتساب مساندة جميع أقطار الشرق.بهذا المفهوم وجد في ثور الضباط الأحرار ما يحمسه للتحالف مع هذه الحركة الجديدة ، باعتبار الحركة القومية الناصرية قوة مضافة إلى الحركة المناهضة للاستعمار.
ذاكــــرة :
كيف تحضرنا، الآن، ذاكرة أحداث 58-1959؟ هل بصيغة المفرد أم بصيغة الذاكرة الجماعية؟
لعل الذاكرة، تحيل على الفردي الإنساني، وعندما تكون جمعية، فإنها تصبح استعارةً تنقل المعنى من مرجعيته الأصلية؛ من الكائن البيولوجي والنفسي، إلى كينونة الجماعة الإنسانية. ذاكرة أحداث 58/1959 ، إذن، هي تلك التجربة المعاشة حديثاً،وبالأحرى في الحاضر . فهي لا زالت محمولة من قبل أفراد وجماعات حية.
ذاكرة بصيغة المفرد
كنت صغيراً، أسكن مع عائلتي بالحسيمة، بيتً يتقاطع فيه شارعي: شنكيط والقنيطرة. وأنا طفل، ألعب مع أقراني في الظهيرة أو المساء، كانت (اقَبَّارَن) خوذيات الجُند، تبدوا وكأنها تزحف، منتظمة في صفوف طويلة. لكنها تبقى بكماء، تدك أحذية الجند امتداد شارع شنكيط بوقع يبعث على الرهبة والخوف، وهي تنزل من جبل سيدي عابد أو تصعد نحوه، بعد أن تكون قد أكملت تداريب الرماية في الجبل. لم نكن ونحن أطفالا ، نقوى على البقاء في الشارع للتفرج أو تبادل التحايا والورود مع الجنود ، كما في أفلام الحرب.. كان الاحتماء بمنازلنا سيّدَ المواقف.. ولعل مرد ذلك إلى أصوات الرصاص ، من حين لآخر ، هنالك في الجهة المقابلة، إيكار أزوكاغ. فالرصاص النحاسي كان مألوفاً لدينا. كنا نعثر عليه بسهولة ..في الغالب كانت بقايا خرطوشات الرصاص. كنا نلمسه، نتحسس معنى الألم الذي يمكن أن يحدثه عندما ينفذ في اللحم..
الذاكرة قد تحضر، إذن، بصيغة المفرد، فهذا الحاضر يجعل منها ذاكرة متكونة ومتطورة، منفتحة على تجارب وسياقات وتوجهات، سياسية كانت أو ثقافية. كما أنها تبقى منفتحة على ما تود أن تقوله أو تسمعه المجتمعات. غير أنه إذا كانت الذاكرة ذاتية، انتقائية، لأحداث دون غيرها، فلأنها تظل منفتحة على التحولات اللاشعورية؛ بكل ما تعنيه من رغبات أو إرادات مكبوتة مهزومة أو منتصرة. و بذلك فهي تبقى و قادرة على الاستيقاظ والظهور المفاجئ، تمنح الوعي ، بما فيه التاريخي، شحنات إيجابية وقويّة .

ذاكرة بصيغة الجمع
اختلفت مواضيع الذاكرة، وحتى زوايا النظر إليها. الذاكرة، خاضعة للرأي العام، قابلة للتوظيف؛ لكل ما يريد سماعه أو قوله، ولا تكتمل إلا بالتأريخ لإحداثيات المعيش، بسياقاته الاجتماعية والسياسية والثقافية؛ الذاكرة تتحقق بالبوح والسرد والمساءلة الحرة والغير المشروطة. ومن ثمّة، إقامة طقوس الجنازة الجماعية، بتوجيه من روح الصفح والتسامح. وبذلك فهي تفترض الاحتفاء بها، كما تستعيد الطقوس حكايات الأساطير الماضية بإعادة صياغتها وتحديد تمثُّلاتها في الحاضر ومن أجل غايات في المستقبل.
ضمن هذا السياق يمكن رصد تحقُّقَات الذاكرةالجمعية التي حكمت أو تقاطعت في تأثيث 58-1959 بالريف:
أ-الذهنية الدينية الإسلامية؛ التي تقوم على ثوابت العلاقة التي يرسمها التصور الديني، بين مركزية وإطلاقية الله او السماء مقابل نسبية الإنسان الذي استخلف الله على الأرض، مؤقتاً. الذاكرة، إذن، هي اتباع لوَصَايا السماء: " ذَكّر فإن الذكرى تنفع المؤمنين". وبذلك يمكن تفسير الشواهد (الشاهد) على قبور المسلمين، كعلامات متواضعة متواضعة تنعش ذاكرة القربى، وتذكرها، في نفس الوقت بمن في السماء وبالمصير المشترك والمطلق.
وحدهم الملوك وأولياء الله، من تبنى لهم الأضرحة.
ب-" الريفُ-وبليك" (Rif-ublique)، اسم مركب، يشير من خلال ملفوظه إلى:الريف، من حيث هو اسم عربي يعني البادية، كما يدل على مجال جغرافي، تاريخي وسوسيولوجي(شمال المغرب) يضغم "بوبليك" (publique)،الجمهور، في لعبة التماهي المتبادل، عندما يستبدل الإسم république (p) ب: ف(f) الريف. وكأنهما يتمثلان رقصة الانجذاب والعناق والتثاقف، في ملفوظ اسم ثالث غيرالريفية(الأمازيغية) والعربية.
الريفوبليك، هو سبق إصرار وترصد لإقامة تجاورحميمي بين دلالتين:
من جهة، فهو الدلالة التاريخية على أولية الأنساق الديموقراطية والحكامة العادلة في الجماعة القبيلية، قبل القرن العشرين. ومن حيث هو تجربة حديثة في التحرر الوطني، ضذاً على أشكال التسلط الاستبدادي الاستعماري أو المخزني، منذ نهاية القرن 19 وبداة العشرين.
ومن جهة ثانية، تشير الدلالة إلى الفكرة الجمهورية، كما مثلتها قيم الثورة الفرنسية، الأنوارية والحداثية، و حيث يستعيد الجمهور الواسع، سلطته لتقرير مصيره والدفاع عن حقوقه الفردية والجماعية.
إن "الريفوبليك"، المصطلح لا زال خصباً، ولاداً. فهو الذي ظلَّ يدل على تجاور بين دلالتين مترابطتين: بنية المؤسسات القبلية الديموقراطية –الممانعة- لفكرة الجمهورية الحداثية. ويتقاطع في نفس الوقت مع ذهنية دينية وسوسيو ثقافية، محلية، في امتداده في الذاكرة والتاريخ والثقافة؛
لكن لماذا تغيب مقومات كتابة تاريخ و صون ذاكرة جماعية تمتد إلى أحداث 58-1959؟ ألم يفتح موضوع الريف شهية البحث الكولونيالي (الاثنوغرافي والأنتروبولوجي..) في الجامعات الفرنسية والأمركية( دافيد هارث)؟
فهل يعني ذلك الغياب البيّن لأرشيف وتقارير مخابراتية، أمنية وعسكرية و صحفية وشواهد شفوية ذات مصداقية تشكل العوائق المعرفية التي تعترض البحث المغربي؟
ولماذا تغيب النصب التذكارية والمتاحف، كما في الغرب، للاحتفاء وصون الذاكرة؟
أليس النسيان هو السائد؟ أم هو الفقر التعبيري عن قيمة الإنسان، عندنا؟
وهل تمكنت هيأة الانصاف والمصالحة، كتجربة في العدالة الانتقالية من تلمس سبل كتابة لحظات مفصلية من تاريخ وُصف بأنه ماضي الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان؟
حفظ الذاكرة وتجربة العدالة الانتقالية بالمغرب
لقد امتد هذا النقاش، نظرياً(1) وعملياً، في المغرب في خضم تجربة هيأة الإنصاف والمصالحة 2004، كتجربة في عدالة انتقالية من مرحلة سميت، بسنوات الرصاص، تمتد من 1956 إلى 1999. وبالطبع، فالمرحلة تفرض الإشارة إلى أحداث الريف؛ يسعى إلى إعمال المداخل الأساسية لتبيان حقيقة ما جرى، من أجل المصالحة؛ بالتحقيق والبوح الشفوي، علناً، بما تعرض له ضحايا انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، من خلال جلسات استماع عمومية.
في هذا السياق، كان البوح المباح. منه، شهادة جمال أمزيان، التي أعلنتها هيأة الإنصاف والمصالحة من خلال جلسة عمومية، وتم نقلها وإذاعتها عبر الإذاعة والتلفزة وموقع الهيأة الالكتروني. كانت الشهادة، كلام فردي تغلب عليه البلاغة الشفوية، إستعارة فرد متكلم مبثوثة عبر الأثير في سديم النسيان الجماعي، تجاه أحداث 58-1959. كما أن شهادة جمال أمزيان كانت تسعى إلى القبض على جمر معاناة جمعية وأسئلة حارقة، تمتد من ذاته إلى أُمه وإخوته وأسر أخرى ..
يستهل جمال الكلام، بصغة: "دعوني على الأقل أتكلم"، وكأنه يلتمس الانفكاك من أسر الخوف الرهيب الذي ترسب في ذاكرته، العميقة، عندما اعتقل، هو وأمه وإخوته، في مكان ما، من ثكنة، في الحسيمة. وهو طفل لا يتجاوز سنَّ الخامسة من عمره. يزيح جمال ستاراً غامقاً من طبقات النسيان.. "يتجاوز عدة عوائق نفسية ووجدانية". يتلفت حواليه، ليعلن ، "أنه لا يتهم أحداً وليس ناقما على أحد ولا حاقدا على أحد". ..يصرُّ جمال على تقديم نفسه: "أنا جمال بن محمد الحاج سلام أمزيان". ذنبه، انتماء لأرض ولأب قال نعم لاستقلال تام للمغرب..
بأسئلة استنكارية يستنهض جمال وجع ذاكرة: كيف سيكون وقع وجع الشهادة-الذاكرة على أسرته الصغيرة وأسر أخرى من الريف؟ وهل سيرضى عنه الوالد الراحل أخيرأ، إلى العالم الآخر؟ وهل ما حدث في أواخر الخمسينيات بالريف كان يستوجب كل ذلك العنف؟
ثم أي جرم ارتكبته الزوجة والأبناء والأخوات والعمات وأبنائهم والجدة حتى يساقوا كرهائن لثكنة القوات امساعدة بمدينة الحسيمة ؟
كانت انتفاضة الريف زلزالاً، تلته هزات ارتدادية: اعتقالات عشوائية، اختطافات، تصفيات جسدية تعذيب ومحاكمات جماعية ونفي .. اضطرت الوالدَ المحكوم غيابيا بالإعدام (محمد الحاج سلام أمزيان) من اللجوء خارج الوطن..
في الأسر تشكلت صوره المشاهد الأولى في ذاكرة،يؤثث الخوف وكوابيس الموت وحلم جميل بلقاء أب أو زوج.. تفاصيل ذاكرة، في منتهى الصغر لارتباطها بحيوات خصوصية معزولة ، هنالك في هامش، ما يسمى بالريف. وفي دولة حديثة الاستقلال أصبحت تحكم وطناً اسمه المغرب.
اختارت هيأة الانصاف والمصالة، كلجنة للبحث عن حقيقة ما جرى، في سنوات الرصاص،من خلال قوام ذاكرة في المغرب، كتمرين في العدالة الإنتقالية شهدتها عديد من دول العالم(إفريقيا، أمريكا اللاتينية وآسيا).
فإذا كانت هذه التجربة قد استعاضت عن مساءلة المسؤولين عن الانتهاكات الجسيمة من خلال المتابعات الجنائية (من خلال المحاكم الوطنية، الدولية أو المختلطة)؛ فإنها أبقت على مبدإ جبر الضرر الفردي والجماعي (التعويضية، الرمزية بصيغة إعادة الاعتبار أو إعادة التأهيل) توخياً، الاقتراب من حقيقة ما جرى، أو على الأقل إعادة الاعتبار للضحايا والتضحيات الجماعية.
وهنا تجدر الاشارة إلى أن جبر الضرر الجماعي في المغرب، استهدفت 11 منطقة بالمغرب منها الريف، بإعمال مقاربة مبنية الميز الإيجابي لفائدة الأقاليم المعنية بالجبر الجماعي. تم اعتماد ما مقداره 17 مليون درهم، يمولها الاتحاد الأوروبي وصندوق الأمم المتحدة للمرأة و وكالة الشرق، ويتم تدبيرها من قبل صندوق الإيداع والتدبير لتغطية (90 مشروعاً تقترحه الجمعيات المحلية)، تهم تقوية القدرات وحفظ الذاكرة.
وعلى سبيل المقارنة يمكن ذكر جهات أخرى من العالم شهدت برامج مماثلة منذ 1990 في الشيلي والأرجنتين وحديثا البيرو وجنوب إفريقيا.
غير أن المقارنة تبقى متفاوتةعندما يتعلق الأمر برنامج جبر الضرر المادي لفائدة اليهود الناجين من "الهولوكوست" النازي، يستفيد من البرنامج 500000 يهودي موزعين عبر 75 بلداً، منذ 1951، تجاوز 60 مليار دولار أمريكي. يقدر وزير المالية الألماني بأن المبلغ سيصل إلى 20 مليار دولار إضافية حتى سنة 2030، اعتباراً أنه من المتوقع أن يكون قد توفي آخر ناج من المحرقة.
بل، لماذا ضرورة الذاكرة وليس النسيان؟
الذاكرة والنسيان
لقد أضحت الذاكرة، لزوما لا محيد عنه. فقط، منذ بضعة عقود. وكان لكتاب "المتقادم" الصادر سنة 1965، لفلادمير جانكلفيتش(3)، دوراً هاما في ميلاد عهد الذاكرات.فالكتاب هو عرض لفلسفة سياسية، تتغذى منه الأفعال القانونية المرتبطة بصون الذاكرة الجماعية. فكان سؤاله، يتعلق بالهولوكوست: هل حان الوقت للصفح أو على الأقل النسيان؟ّ
ويجيب:" نسيان هذه الجريمة الشنعاء ضد الإنسانية سيكون جريمة جديدة ضد الجنس البشري.
وفي سنة 1968، ستصدر الأمم المتحدة اتفاقية تعتبر فيها أن النسيان غير ملائم مع الوعي الجديد لحقوق الإنسان.
غير أن بول ريكور في عمله : "الذاكرة والتاريخ" أبرز الدور المركزي للنسيان. وتساءل عن مستقبل النسيان في عهد الذاكرات؟ وعن وظيفتة؟ وانتمائه؟ فهل هو خاصية غربية أم أنه يمتد في كل الثقافات ويتخد أشكالا مختلفة في مجالات مختلفة؟
كمما تساءل عن دور النسيان في بسط الهدنة في المجتمعات ؟ خاصة، بعد حرب أهلية أو سنوات الرصاص؟ وهل تتم المصالحة بالنسيان؟ أم بواجب حضور الذاكرة؟ هل يمكن بالنسيان عند شعب، أن يجد وحدته وتماسكه؟ ومن ثم هل يحق لجماعة أو فرد في النسيان؟
يذهب فرانز فانون بالجواب بالإيجاب، فيقول: " لست عبداً للعبودية التي أزاحت الصفة الإنسانية عن آبائي"فهو يمدنا بمقاربة ضد أن تكون ضحية للذاكرة Antivictimaire فالأمر لا يتعلق بنفيها، وإنما بتأكيد الحق في رفض الخضوع لأسرها (الذاكرة).
إجمالا، نلاحظ من خلال النقاش الدائر الآن، أن كرونولوجيا صعود أطروحة "ضرورة الذاكرة" تترافق، بالموازاة، مع أطروحة "الحق في النسيان".
ماذا نفعل بخمسين عاماً بذاكرة الرصاص؟
ما نفعل بما تبقى من ذاكرة أو نسيان؟
ماذا نفعل بانتصار أو انهزام في المستقبل؟
هل لا زال في القلب والعقل متسع للحلم والبناء؟
فقط، أن لا ننسى أن على مثل هذه الأرض المجبولة بالجريمة، شيئاً ما يستحق الحياة.
________________________
(*) نص كلمة أُلقيت في ندوة دراسية، في موضوع: الريف في التاريخ والذاكرة، مقاربة لأحداث سنتي 58-1959 ، يوم 20 مارس 2010 – ميضار، المغرب.
1. نقاش، نظمته مؤسسة عبد الرحيم بوعبيد ، انطلق من أرضية قدمها الباحث الأنتروبولوجي محمد الطوزي ، تطرح اشكالات ترتبط بموضات: الذاكرة، التاريخ والحقيقة، في العلاقة مع تجربة العدالة الانتقالية المغربية.
Mémoire et Histoire
abdelhay el moudden mohamed el ayadi mohamed tozy sandrine lefranc
Les cahiers bleus, n°6- Mai 2006, le Cercle d Analyses Politique
(L imprescriptible, Vladimir Jankelivich,1965)2.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,048,728,376
- هل يمكن التفاؤل بمصادقة المغرب على قانون المحكمة الجنائية ال ...
- لمن تدقُّ الأجراس في خاتين؟
- ضجر…
- ويستمر الحصار…
- الذاكرة والنسيان في العلاقة المغربية- الاسبانية
- الأمازيغية/ العروبة:مقالة في التسامح
- حركة اليسار الآن في المغرب، إلى أين؟
- الجهوية أو سكنى العالم ديموقراطياً
- انتخابات 12 يونيو 2009 أو انهزام المشروع المجتمعي


المزيد.....




- إسرائيل: نتانياهو يسعى إلى إنقاذ ائتلافه الحكومي الذي زعزعته ...
- ماكرون ومحمد السادس يدشنان في طنجة أول قطار فائق السرعة في أ ...
- أمريكا عن فرض عقوبات على 17 سعوديا بسبب مقتل خاشقجي: خطوة مه ...
- نجل خاشقجي يعلن موعد صلاة الغائب على والده في السعودية
- وزير الدفاع القطري يلتقي وزيرة الأمن الداخلي الأمريكي في واش ...
- لبنان.. هل أقفلت أبواب الحل؟
- قائمة "بأخطر عشرين بلداً في العالم" ودولة عربية في ...
- اكتشاف حفرة في غرينلاند تسبب بها نيزك قوته تعادل 47 مليون قن ...
- غضب في مدينة صربية من "تمثال البومة".. الذي لا يشب ...
- -حراس القرى- أداة الدولة التركية في المناطق ذات الغالبية الك ...


المزيد.....

- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد الخمليشي - أحداث 1958/ 1959 بالريف، بين الذاكرة والتاريخ