أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح -8 مارس 2010 - المساواة الدستورية و القانونية الكاملة للمرأة مع الرجل - محمود سلامة محمود الهايشة - هل تعلم أن المرأة: إنسان وأم وأخت وبنت؟!














المزيد.....

هل تعلم أن المرأة: إنسان وأم وأخت وبنت؟!


محمود سلامة محمود الهايشة
الحوار المتمدن-العدد: 2938 - 2010 / 3 / 8 - 11:08
المحور: ملف مفتوح -8 مارس 2010 - المساواة الدستورية و القانونية الكاملة للمرأة مع الرجل
    


أيها الرجل:
هل تعلم أن المرأة كائن حي؟!
هل تعلم أن المرأة هي أمك التي ولدك؟!
هل تعلم أن المرأة هي خطيبتك التي صارت بعد ذلك زوجتك وأم أولادك؟!
هل تعلم أن المرأة هي ابنتك وعمتك وخالتك؟!

عادات وتقاليد وأعراف في مجتمعات مازالت تعيش عصور الجاهلية الأولى، علاقة الرجل بالمرأة بخصوص جميع الحقوق الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، علاقة مصابة بعدة أمراض نفسية وعصبية، أهمها مرض انفصام الشخصية (شيزوفرينيا)!!... نعم لا تستغرب فالرجل مصاب مزدوج الشخصية، فهو يظل يبحث عنها ويتمنى أن تنظر إليه فقط، وإذا نظرت إليه يسأل الله أن تبتسم له... ويظل على هذه الحالة وهذا المنوال حتى يرتبط بها ويتزوجها، وبعد الزواج تتغير الأحوال وتتبدل الأطوار!أ وأكبر دليل على هذا الكلام ارتفاع حالات الطلاق والانفصال بين الأزواج حديثي العهد بالزواج خاصة في العام الأول (سنة ولى زواج) بنسب مفزعة لدرجة قد أصبح نادراً جداً أن تجد زوجين ظلوا مرتبطين لعدة سنوات دون انفصال، أو انفصال لمرة ثم الرجوع!!
يرفض الرجل عمل المرأة بعد الزواج، على الرغم من أن كان موافق على عملها قبل الزواج، والحجة أنه رجلاً، ولابد أن تجلس المرأة في البيت للإنجاب وتربية الأطفال، وكأنه يعاقبها على أمومتها!، والمشكلة هنا أن تعمل المرأة وتخرج من البيت، أو لا تعمل وتظل جالسه في بيتها ترعى الأطفال!، ولكن المشكلة تكمن في الوضع الاقتصادي والمالي للأسرة، فالدخول أصبحت لا تكفي في ظل ارتفاع أسعار الاحتياجات الأساسية والضرورية للأسرة، مما لا يجعل الرجل لا يستطيع وحدة مجابهة تلك الأعباء، ولا تحمل هذه الالتزامات وحدة بدون معاونة ومساعدة زوجته.

لماذا يتعلمن؟!
فإذا رفض أي مجتمع فكرة عمل المرأة!، فلماذا يقوم الأب بتعليم بناته؟!، ولماذا تُفتح المدارس والمعاهد والكليات والجامعات أمام البنات لكي تعلمهم وتخرجهم يحملن أعلى وكافة الشهادات في نواحي العلوم المختلفة؟!؛ فلماذا تضييع وقت وجهد ومال الرجال والأسر والحكومات والدول؟!
والمسير للاهتمام في السنوات الأخيرة أن الإناث هم أوائل الشهادات العامة في كافة الدول العربية عامة ومصر بشكل خاص، فمعظم أوائل الكليات العلمية والأدبية من الإناث، فهن من يحصلن على درجتي البكالوريوس والليسانس بتقدير عام وتراكمي طوال سنوات الدراسة بتلك الكلية أو ذاك، امتياز وجيد جداً مع مرتبة الشرف، فماذا نفعل بهؤلاء المتميزات المتفوقات؟!، هل نُجلسهم في بيوت آبائهن ومنازل أزواجهن بدعوى أنهن مكانهن الصحيح هو ذاك؟!.
وبرغم ذلك فهناك الكثيرات من الفتيات يرغبن في الجلوس في البيت وعدم الخروج إلى العمل!، فهناك صنف من البنات الهدف الرئيسي من عملها وخروجها من البيت هو أن يراها أحد الشبان فيطلبها للزواج، وبمجرد أن تصل لغرضها ترفض العمل والخروج لعالم الأعمال والرجال!
تؤكد الإحصائيات الحديثة أن حوالي المرأة هي من يعول 40% من الأسر المصرية، فهي العائل الوحيد لتلك الأسرة، وبغرض من ذلك هناك من ينفي عليها هذا الدور الاجتماعي الاقتصادي الإنساني الكبير!!

جنسية الأم:
هناك مشكلة مركبة ومعقدة، فهي مشكلة سياسية قانونية دستورية كبرى، تخص كل من يعيش على أرض هذه الدولة أو ذاك، ألا وهي مشكلة "زواج المرأة من رجل من دولة وجنسية أخرى"، فهناك الكثير من الدول مازالت ترفض منح أولاد المرأة المتزوجة من رجل من بلد أخرى جنسية الأم، فليس المطلوب هنا منح الزوج جنسية زوجته، ولكن المشكلة في الأبناء، فتلك المشكلة هي أحد أسباب انتشار ظاهرة العنوسة وتأخر سن الزواج في العديد من الدول العربية، حيث أن المرأة تخاف وترفض الزواج من رجل من جنسية أخرى، لأنها تعرف أن أولادها سوف يكون مصيرهم هو العذاب والتشرد مدى الحياة!
فمنح الأبناء جنسية أمهم أحد أهم الوسائل التي تعمل على اتحاد وتقارب الشعوب العربية من بعدها وفي أسرع وقت، بدلاً من هذا الكيان المسمى بالجامعة العربية، فالمرأة هي التي تجعل من هذا الشعب صهراً لذلك الشعب، وذاك الشعب نسيباً لهذا الشعب، فيحدث الاتحاد، لأن هؤلاء الأبناء أعمامهم من هنا وخالتهم من هناك...وهكذا.
والعجب العجاب أن تمنح زوجة الرجل جنسية زوجها!، وهذا ليس خطراً على الأمن القومي، بينما منح أبناء الزوجة فقط جنسيتها خطراً على الأمن القومي!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الابنة أو الأخت حلال وقانوني وغيرهن حرام وغير قانوني...؟!
- فضفضة ثقافية (الحلقة التاسعة والسبعين)
- استخدام التعلم التعاوني في تنمية تلاميذ الصم في رسالة ماجستي ...
- أسئلة وأجوبة في تربية وإنتاج الحيوان، ج19
- تربية الأغنام كنشاط تكاملي داخل مزارع الأسماك المقامة على أح ...
- الشاعر العراقي أسعد الغريري: يغدو ويشدو بقصر ثقافة المنصورة
- الحياة في القارة الخفية.. القارة الجديدة؟!
- أسئلة وأجوبة في تربية وإنتاج الحيوان، ج18
- أسئلة وأجوبة في تربية وإنتاج الحيوان، ج17
- فضفضة ثقافية (الحلقة الثامنة والسبعين)
- منظور جديد للفقر والتفاوت
- البوتجاز..الدواجن..الطوب..!!
- استخدام حبة البركة في تغذية المجترات
- أسئلة وأجوبة في تربية وإنتاج الحيوان، ج16
- حفل زفاف جماعي..الدقهلية فبراير 2010
- أسئلة وأجوبة في تربية وإنتاج الحيوان، ج15
- أسئلة وأجوبة في تربية وإنتاج الحيوان، ج14
- أسئلة وأجوبة في تربية وإنتاج الحيوان، ج13
- علم التحمر والاستحمار (4)
- في مكتبة مبارك بالمنصورة..أحمد فضل شبلول: يتحدث عن الثقافة ا ...


المزيد.....




- مقتل طيارين إماراتيين إثر سقوط مقاتلتهما في اليمن
- صحف عربية تحذر من -جبهة حرب جديدة- في كركوك
- القلعة الصغرى: إدارة الفلاحة تتلاعب بصحّة العمّال وسلامة الم ...
- في اتحاد أدباء بابل .. الخطاط حسام الشلاه عن فنية الكتابة ال ...
- العبادي: يجب فرض السلطة الاتحادية حتى على كردستان
- العبادي يتلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس الفرنسي
- واشنطن: سنواصل التعامل مع موسكو فيما يخص محاربة -داعش-
- أنقرة تدعو بروكسل لحسم موقفها بشأن انضمام تركيا للاتحاد الأو ...
- -تحدي 48 ساعة- يثير الرعب في بريطانيا
- وهم بصري.. فتاة تفصل رأسها عن الجسد باستخدام طلاء!


المزيد.....

- نظرة الى قضية المرأة / عبد القادر الدردوري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح -8 مارس 2010 - المساواة الدستورية و القانونية الكاملة للمرأة مع الرجل - محمود سلامة محمود الهايشة - هل تعلم أن المرأة: إنسان وأم وأخت وبنت؟!