أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - لطفي الإدريسي - ماكس فيبر MAX WEBER:المنهج في العلاقة بين التاريخ و علم الاجتماع.















المزيد.....

ماكس فيبر MAX WEBER:المنهج في العلاقة بين التاريخ و علم الاجتماع.


لطفي الإدريسي

الحوار المتمدن-العدد: 2924 - 2010 / 2 / 21 - 07:29
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


ماكس فيبر ربما يكون أكثر المنظرين الاجتماعيين تأثيراً وشهرة. كان فيبر كاتباً غزير الإنتاج ومفكراً معقداً وفى حين ساهم ذلك في شهرته فإنه يجعل من الصعوبة تلخيص أعماله في فصل واحد. ليس علينا فقط أن نتناول كمية ضخمة من الأعمال التى أتنتجها فيبر وإنما علينا أيضاً أن نأخذ بعين الاعتبار الكتابات الأكثر ضخامة التى أتنتجها منتقدوه ومحللوه العديدين. ومما يجعل الأمر أكثر صعوبة أن فيبر لم يعرف فقط بتوجهه النظرى العام ولكن أيضاً بعدد من الأفكار المحددة والتي هى نفسها أنتجت كمية معتبرة من التحليل والنقد. مثلاً جزء كبير في علم اجتماع التنظيم يمكن إرجاعه إلى عمله عن البيروقراطية. أيضاً أفكاره عن البروتستانتية والرأسمالية أثارت جدلاًغير عادى. إن حجم وتنوع وتعقيد أعمال فيبر يجعل من الصعوبة بمكان تلخيصها إضافة إلى ذلك فإن تناقض فيبر وفشله أحياناً في أن يقول تحديداً ماذا يعنى فاقم من صعوبة المشكلة. لذلك وبالرغم من أن أعمال فيبر مثيرة وغنية بالأفكار فإنها تستعصى على التلخيص والتحليل البسيط .
تتميز أعمال فيبر بالتنوع كما أنها كانت عرضة للعديد من التفاسير التى أثرت على عدد كبير من نظريات علم الاجتماع. من المؤكد أنه كان لها تأثيرا على البنائية الوظيفية خاصة عن طريق أعمال تالكوت بارسونز. في السنوات الأخيرة بدأت أعماله تكتسب أهمية لدى التقليد النظرى للصراع وللنظرية النقدية التى تشكلت في الغالب بأعمال فيبر مثلما تشكلت بأعمال ماركس. التفاعليون الرمزيون تأثروا بأفكار فيبر عن "الفهم "كما تأثروا بأفكاره الأخرى. الفرد شوتز والذي سنتناوله في فصل قادم تأثر بشدة بأعمال فيبر عن المعنى والدوافع وهو بدوره لعب دوراً أساسياً في تطور علم الاجتماع الظاهراتى و الإثنوميثودولوجى. لقد كان فيبر وسوف يظل منظرا واسع التأثير .
سنبدأ هذا الفصل بمناقشة أفكار فيبر حول منهج العلوم الاجتماعية وذلك لأن الفهم الواضح لهذه الأفكار ضروري لتناول أفكار فيبر الملموسة والنظرية. كان فيبر معارضاً للتنظير المجرد الصرف. كانت أفكاره النظرية متضمنة في أبحاثه الميدانية ذات الطابع التاريخي. شكل منهج فيبر أبحاثه والاتحاد بينهما- المنهج والأبحاث – بشكل أساسي توجهه النظرى .

لتناول منهج فيبر يجب علينا أولاً توضيح أفكاره عن العلاقة بين التاريخ و علم الاجتماع. بالرغم من أن فيبر كان طالب قانون وأول وظيفة أكاديمية له كانت قانونية لكن الاهتمام بالتاريخ سيطر عليه منذ بداية حياته الأكاديمية. في الحقيقة كانت أطروحته للدكتوراه دراسات تاريخية عن القرون الوسطى وروما. لكن في سنواته الأخيرة بدأ يحدد أكثر وأكثر هويته كعالم اجتماع، ولقد ذكر أنه في عام 1909 عندما بدأ فيبر كتابة عمله الضخم " الاقتصاد و المجتمع " عند ذلك وهب نفسه بالكامل لعلم الاجتماع .
مع تحول فيبر أكثر وأكثر في اتجاه علم الاجتماع الجديد نسبياً – في ذلك الوقت – حاول توضيح علاقته بعلم التاريخ الأكثر رسوخاً . بالرغم من أن فيبر شعر أن كل مجال بحاجة للآخر، كانت رؤيته أن مهمة علم الاجتماع هى توفير الخدمات الضرورية للتاريخ. فقد ذكر أن علم الاجتماع يؤدى فقط مهمة متوسطة. شرح فيبر الفرق بين التاريخ وعلم الاجتماع " يحاول علم الاجتماع صياغة مفاهيم نموذجية ونظم مهمة للعمليات الميدانية. هذا يميزه عن التاريخ الذى يتوجه نحو التوضيح والتحليل السببي لأفعال الفرد، البنيات والشخصيات التى لها أهمية ثقافية " . بالرغم من هذا التمييز الواضح جداً فإن فيبر استطاع الدمج بين الاثنين في أعماله. كان علم اجتماعه متجهاً نحو تطوير مفاهيم واضحة تمكنه من القيام بالتحليل السببي للظواهر التاريخية. يمكننا أن نعتبر فيبر عالم اجتماع تاريخي .
تفكير فيبر عن علم الاجتماع تأثر بعمق بسلسلة من المجادلات الفكرية التى كانت محتدمة في ألمانيا في ذلك الوقت. أهم تلك المجادلات كانت حول العلاقة بين التاريخ والعلم. قطبا الجدل أولئك الذين يرون أن التاريخ يتكون من قوانين عامة و أولئك الذين يحصرون التاريخ في أفعال وحوادث فردية. المفكر التعميمي مثلاً، يعمم حول الثورة الاجتماعية في حين أن المحلل الفردي يركز على الأحداث المحددة التي قادت إلى الثورة الأمريكية. رفض فيبر وجهتي النظر وطور طريقة متميزة لتناول علم الاجتماع التاريخي. رفض الفكرة التى تقول أن التاريخ يتكون من سلسلة من الكيانات المتفردة التى لا تقبل أي نوع من التعميم "لا يعتبر الأفراد، المجتمعات، والأحداث كيانات متفردة وإنما ممثلين لفئة عامة وكل منها يمكن فهمه فقط بالرجوع إلى تلك الفئة العامة ". بالرغم من أن فيبر يبدو و كأنه يفضل شيئاً من التعميم، فقد رفض أفكار أولئك المؤرخين الذين حاولوا حصر التاريخ في حزمة بسيطة من القوانين. فقد انتقد مثلاً أحد المؤرخين – وليم روشر – الذى عنى بالبحث عن قوانين التطور التاريخي للبشر والذي يعتقد أن كل البشر قد مروا بمراحل شبيهة متعاقبة. وعبر فيبر عن رفضه قائلا ً "إن اختزال الحقيقة الواقعية إلى قوانين لا معنى له ". هذه الرؤية تنعكس في العديد من الدراسات التاريخية المحددة. في دراسته عن الحضارات القديمة مثلاً، أقر فيبر "أن التاريخ الطويل والمتواصل لحضارات البحر الأبيض المتوسط الأوروبية لا يوضح دوائر مغلقة أو تطور خطى. أحياناً نجد أن ظاهرة من الحضارات القديمة اختفت تماماً ثم عادت للظهور في إطار جديد. "
في رفضه لوجهات النظر المعارضة لعلماء التاريخ الألمان، أظهر فيبر طريقته الخاصة والتي تحتوى على دمج للتوجهين. اعتبر فيبر أن التاريخ ( علم الاجتماع التاريخي ) يهتم بالفردية والتعميم في آن واحد. تحقق هذا التوحيد من خلال تطوير واستخدام مفاهيم عامة ( والتي سنسميها لاحقاً " نماذج مثالية ") لدراسة أفراد، أحداث أو مجتمعات محددة. هذه المفاهيم العامة تستخدم " لتحديد وتعريف فردية كل تطور، المميزات التى تجعلنا نستنتج في طريقة مختلفة جداً إختلاف أحدهما من الآخر. بعد ذلك يمكن تحديد الأسباب التى قادت إلى الاختلاف. "في القيام بمثل هذا التحليل السببي، رفض فيبر وبوعي فكرة البحث عن عامل سببي واحد خلال كل التاريخ. وبدلا ً عن ذلك استخدم مخزونه المفهومى لترتيب العوامل المختلفة المتضمنة في حاله تاريخية محدده حسب أهميتها السببية.
رؤى فيبر عن علم الاجتماع التاريخي تشكلت جزئياً بوفرة المعلومات التاريخية الحقلية وبالتزامه بدراسة تلك المعلومات. كان جيله من العلماء هو الأول الذي أتيحت له معلومات موثوقة عن الظاهرة التاريخية من أجزاء مختلفة من العالم. كان فيبر أكثر ميلاً لإغراق نفسه في هذه المعلومات التاريخية بدلا ً عن الأحلام عن تعميمات مجردة عن المجرى الأساسي للتاريخ. بالرغم من أن ذلك قاده إلى بعض الأفكار الهامة لكن خلق مشاكل حقيقية في فهم أعماله، أحياناً يدخل في تفاصيل تاريخية تقوده إلى النظر إلى الأسباب الأساسية للدراسة التاريخية إضافة إلى ذلك فان مدى دراساته التاريخية يشمل العديد جداً من المراحل والعديد جداً من المجتمعات مما لم يمكّنه الا من ماهو أكثر قليلاً من التعميمات غير المصقولة. بالرغم من ذلك فإن التزامه بالدراسة العلمية للظواهر الميدانية هو الذي جعله جذاباً جداً في تطور مجال علم الاجتماع في الولايات المتحدة الأمريكية.
خلاصة، كان فيبر يعتقد أن التاريخ الاجتماعي مكون من عدد من الظواهر المستمرة. لدراسة هذه الظواهر يصبح من الضروري تطوير مفاهيم عديدة تعمم لفرض بعض النظام على اضطراب العالم الحقيقي. مهمة علم الاجتماع هى تطوير تلك المفاهيم و التى تستخدم بواسطة علم التاريخ في التحليل السببي للظواهر التاريخية المحددة. بهذه الطريقة حاول فيبر المزاوجة بين الخاص والعام في محاولة لتطوير علم يتعامل بعدل مع الطبيعة المعقدة للحياة الاجتماعية .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,225,997,936
- التفاوت
- 1. ماذا نعني بالأطروحة الكولونيالية؟
- الارث الفكري الأمريكي: شارلز رايت ميلز.رالف ميليباند.
- في إجرائية لمفهوم النخبة:الارث الفكري الألماني:ميشالز ومانها ...
- أهم نتائج الطرح الانقسامي بخصوص القبيلة المغربية
- الارث الفكري الإيطالي فيلفريدو باريتو حول النخبة .
- -دفاع عن المثقفين- جان بول سارتر J.P.Sartre .
- المثقف ونهايته كداعية عبد الإله بلقزيز .
- الحركات الإسلامية ورفض الحداثة السياسية.
- بيير بورديو والفضح السوسيولوجي للمثقفين.P.Bourdieu
- -المثقف العضوي-:أنطونيو غرامشي A.Gramsci
- إيميل دوركهايم والتصور الانقسامي للمجتمعات التقليدية
- -نظرية العنف المهيكل- أو -نظرية الفوضى المنظمة-.
- ابن خلدون والتأسيس للخطاب الانقسامي حول المجتمعات المغاربية.
- ظاهرة العنف النسائي مغربيا
- المتقاعد المغربي.


المزيد.....




- أوقظه أم أبقيه نائما؟ إليكم 5 خرافات عن نوم الأطفال
- إيران تستعرض قدراتها العسكرية في مناورات كبرى بمضيق هرمز
- -البرنامج النووي السعودي- .. هل هو سباق تسلح مع إيران؟
- شقيقتان سعوديتان تعلقان في هونغ كونغ بعد محاولة الفرار من ال ...
- حفنة من المكسرات يوميا تحمي قلبك وتطيل عمرك
- الزواج باليمن.. أحلام مؤجلة لحياة مع وقف التنفيذ
- بمقتضى -الأجواء المفتوحة- طائرة مراقبة أميركية في سماء روسيا ...
- فحوص روتينية لبوتفليقة وترقب لمظاهرات العهدة الخامسة
- متوعدا بالمزيد.. الاحتلال يعتقل 60 فلسطينيا بالقدس المحتلة
- 7 مضاعفات خطيرة للتوتر العصبي الدائم


المزيد.....

- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر
- في محبة الحكمة / عبدالله العتيقي
- البُعدُ النفسي في الشعر الفصيح والعامي : قراءة في الظواهر وا ... / وعد عباس
- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - لطفي الإدريسي - ماكس فيبر MAX WEBER:المنهج في العلاقة بين التاريخ و علم الاجتماع.