أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - اسماعيل داود - ثمانية وثلاثون سؤال حول حقوق الإنسان في العراق














المزيد.....

ثمانية وثلاثون سؤال حول حقوق الإنسان في العراق


اسماعيل داود

الحوار المتمدن-العدد: 2915 - 2010 / 2 / 12 - 13:59
المحور: حقوق الانسان
    


مع اقتراب جلسة العراق ضمن آلية الاستعراض الدولي الشامل لمجلس حقوق الإنسان*. ووفق ما تقتضيه هذه الآلية بادر بعض الدول الأعضاء لأعداد أسئلة لغرض عرضها على الوفد العراقي الرسمي وبلغ عددها ثمانية وثلاثون سؤال . يجري إعداد وطرح الأسئلة كجزء من عملية مراجعة سجلات الدول في مجال حقوق الإنسان. تجب الإشارة إلى إن نظام المراجعة هذا يرتبط بفترة الأربع سنوات الماضية، أما الأسئلة فتُحاكي في الغالب التقارير الثلاثة المتعلقة بكل بلد، ابتداءً بتقرير الدولة وفي العادة يكون الأكثر تفاؤلاً وغايته عكس الإجراءات التي تتخذها الدولة لضمان حقوق الإنسان. ومن ثم ملخص مكتب مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، وأخيراً ملخص تقرير أصحاب المصلحة**. وغالبا ما يأتي التقريرين الأخيرين بقسم مهم مما يغفل عنه التقرير الحكومي. وفي حالة العراق لخص تقرير أصحاب المصلحة لوحده ما يزيد على خمسين وثيقة.

الطريف بالأمر إن بعض من هذه الأسئلة هي في حقيقتها "صناعة محلية" لكن اغلبها لا تجد طريقها للحكومة المعنية الا عن طريق وسيط وعادة ما تجد صداها في مثل هذه المناسبات. وكلما اُغرق تقرير الدولة بالمثالية جاءت تقارير أصحاب المصلحة بأسئلة اكثر. وهو ما يتكرر في استعراض الدول التي تكون الفجوة فيها واسعة بين تقييم الدولة لحالة حقوق الإنسان من جهة وبين تقييم المفوضية وأصحاب المصلحة من جهة أخرى. ببساطة ، إن بناء الثقة في مجال حقوق الإنسان بين الحكومة ومواطنيها أو بينها وبين المجتمع الدولي يستغرق زمن طويل ويتطلب مجهودات كبيرة ومتواصلة مبنية على التزام حقيقي وعميق بمبادئ حقوق الإنسان. وعكس كل ذلك يأتي فقدان الثقة ويصعب حينها معالجته. اما عن مسؤولية الدولة فيرجع أساسه إلى كون حقوق الآنسان في حقيقتها التزامات قانونية تقدمها الدول وتلزم نفسها فيها . ولكنها بنفس الوقت مسؤولية تضامنية تتطلب دورا فاعلا لكل الشركاء من حكومة ومجتمع مدني ومؤسسات الدولة الأخرى.

بلغت الأسئلة التي تنتظر الوفد العراقي لغاية ساعة كتابة هذا الموضوع ثمانية وثلاثون سؤال قدمتها سبعة دول كلها دول أوربية ، حيث قدمت جمهورية الجيك ستة أسئلة ، ألمانيا و سويسرا حيث مقر مجلس حقوق الإنسان قدمت كل منهما سؤالين ، الدنمارك تسعة أسئلة، لاتفيا سؤال واحد ، السويد ستة أسئلة، وأخيراً المملكة المتحدة وشمال أيرلندا اثنا عشر سؤال. هكذا نكون أتممنا الثمانية والثلاثون سؤال لكن بالطبع يبقى ان نعرف محتواها، نورد هنا عرض للمحتوى بعد تقسيمه حسب الموضوع وقد اعتمدنا الصيغة التي نشرت في موقع مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ومن خلال هذا الموقع الإلكتروني بوسع المهتم الاطلاع على نصوص الأسئلة بالكامل.

تَصَدّر اهتمام هذه الدول موضوع التعذيب والمعاملة المهينة والقاسية للمحتجزين والسجناء. بلغت الأسئلة بهذا الخصوص ثمانية ومثلت بمجموعها اكثر من 21% ثم تلاها موضوع عقوبة الإعدام ، وعودة العراق لتنفيذ هذه العقوبة والاعتماد عليها بشكل واسع ، حيث بلغ عدد الأسئلة حولها ستة وبما يشكل اكثر من 15% من مجموع الأسئلة ، وحضي موضوع تعرض الأقليات الدينية في العراق لمخاطر القتل والتهجير وضرورة توفير الحماية اللازمة لهم باهتمام واضح حيث قدمت بهذا الخصوص أربعة أسئلة مثلت ما يقارب 11% من المجموع. تم جاء لاحقا وبشكل متساو المواضيع التالية:
التمييز ضد المرأة في الممارسات والتشريعات المحلية وشيوع ما يطلق عليه بجرائم الشرف، استهداف المدافعين عن حقوق الإنسان و الأكاديميين والصحفيين والقضاة، استهداف أشخاص بسبب شبهات حول ميولهم الجنسية، إشراك المجتمع المدني في النقاش و تأسيس مفوضية مستقلة لحقوق الإنسان، تعليم حقوق الإنسان وتدريب كوادر السجون وتهيئة السجون. حيث اُعد حول كل موضوع من هذه المواضيع الخمسة ، ثلاثة أسئلة مثل كل منها ما يقارب 8% من المجموع . بعدها جاء موضوع زيارة المقررين الخاصين للعراق وهم يمثلون جزء مهم مما يطلق عليه الإجراءات الخاصة او الآليات غير التعاقدية . حيث اُعد حول هذا الموضوع سؤالين . أما الأسئلة التي سجلت لمرة واحدة ومثل كل منها نسبة اكثر من 2.5% فكانت : حول موضوع الحصانة والإفلات من العقاب، حقوق الطفل وتحديدا تعديل سن المسؤولية الجزائية ورفعه عن السبعة سنوات كما هو حاليا وفقا للقانون العراقي. ثم الإجراءات المتخذة لتحديد هوية ضحايا المقابر الجماعية.

كل ذلك لا يعني بالتأكيد عدم ظهور أسئلة جديدة خلال النقاش التفاعلي الذي سيجري في جنيف في صباح السادس عشر من شباط الحالي ،كما إن هذه الأسئلة لا يقصد بها بالتأكيد أن تغطي كل ما ورد حول العراق . لذا ننوه بأن مطالعة هذا العرض لن يغني بأي حال من الأحوال المهتمين والمختصين عن قراءة التقارير الثلاثة وفيها معلومات أوسع واشمل عن حالة حقوق الإنسان في العراق اليوم.
-------------------------------------------------------------------------------------------------------
الهوامش
* آلية مستحدثة لمراجعة سجلات الدول الأعضاء في الجمعية العامة للأمم المتحدة ينفذها الفريق العامل المعني بالاستعراض الدوري الشامل في مجلس حقوق الإنسان. لمعلومات اكثر راجع المقالة المخصصة لهذا الموضوع على موقع الحوار المتمدن http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=202072
** يتوفر الآن نسخا باللغة العربية للتقارير الثلاثة الخاصة في العراق وهي على التوالي : التقرير الوطني ، تقرير الأمم المتحدة ، وتقرير موجز عن أصحاب المصلحة، ويمكن تحميلها من الموقع ألإلكتروني للمفوضية أدناه .http://www.ohchr.org/EN/HRBodies/UPR/PAGES/IQSession7.aspx





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,165,937,251
- ﻻ تنتخبوا أُُم سجاد !
- العراق و آلية الاستعراض الدوري الشامل
- عُذراً ، فبناء السلام في بِلادي يحتاجُ لموافقاتٍ أمنية !
- فيكَ الخصامُ وأنتَ الخصم والحكمُ
- نحو تاسيس الاتحاد العام للمدافعين عن حقوق الانسان ... (2-2 )
- نحو تاسيس الاتحاد العام للمدافعين عن حقوق الانسان ... (1-2 )
- إستطلاعٌ للرأي
- باص الأمانة ذي الطابقين
- المعتقلون لدى الجانب الأمريكي: ردتك إلي يَسمر عون
- الإستثمار في اللاعنف ....
- في اللاعنف ....
- إستَعنتُ بأحد التَقَنييّن
- أسبانيا والمادة 41 من الدستور العراقي !!
- جَسْر الهُوّة بين المُجتَمَع المدني والحكومة
- من أجل عراقٍ خالٍ من ألتَعذيب


المزيد.....




- اليمن...الأمم المتحدة تؤكد استمرار عمل الجنرال كاميرت
- إندونيسيا تدعو إلى منح فلسطين عضوية كاملة في الأمم المتحدة
- المفوّض العام لوكالة الأونروا بيير كرينبول لـ-بانوراما-: الل ...
- مسئول يمني يتهم مليشيا الحوثي بعدم الالتزام بصيغة تبادل الأس ...
- المبعوث الإسرائيلي في الأمم المتحدة: جبهة عسكرية إيرانية جدي ...
- لبنان.. اعتقال عميل إسرائيلي حاول اغتيال قيادي في -حماس-
- هيئة الأسرى الفلسطينيين تبعث رسائل عاجلة لعدد من الجهات الدو ...
- رئيس الوزراء اليمني يبحث مع منسقة الأمم المتحدة تحديات عمليا ...
- الطقس لم يرحمهم.. العاصفة ميريام تعمق جراح اللاجئين في لبنان ...
- الأونروا تأمل بدعم روسي للعام الجديد


المزيد.....

- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - اسماعيل داود - ثمانية وثلاثون سؤال حول حقوق الإنسان في العراق