أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عارف علي العمري - اقرار جرعة جديدة ابرز نتائج مؤتمر لندن بشان اليمن















المزيد.....

اقرار جرعة جديدة ابرز نتائج مؤتمر لندن بشان اليمن


عارف علي العمري
الحوار المتمدن-العدد: 2905 - 2010 / 2 / 2 - 19:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



لا صحة لما تروِّجُ له أحزابُ اللقاء المشترك بأن هناك زيادات سعريه قادمة، ليس هناك أية إجراءات من هذه المزاعم على الإطلاق، فقد إنتهت الجرع وإلى الأبد، ولكن هذا في خيال المشترك، وفي رأسه، فلا وجود في سياستنا وخططنا لأية إصلاحات سعرية".. علي عبدالله صالح -رئيس الجمهورية.

كانت الفقرة السابقة جزءاً من خطاب رئيس الجمهورية أثناء الإنتخابات الرئاسية الماضية، وتحديداً يوم الأحد 17 سبتمبر 2006م في مهرجان إنتخابي بمدينة رداع محافظة البيضاء، وقبيل الإقتراع بثلاثة أيام، وكانت صحُفُ الحزب الحاكم، والإعلام الرسمي حينها يحتفيان كالعادة بتلك العبارات وذلك الخطاب، لكن ما الذي حدث بعد ذلك؟؟!..

لم يمضِ سوى شهر أو أقل من شهر واحد حتى ارتفعت الأسعارُ بشكل مخيف، ومع ارتفاع الأسعار إرتفعت معدلاتُ البطالة، وازداد أعداد الفقراء، وتكاثر عدَدُ الشحاتين والمتسولين في المساجد والجولات، وأصبح المواطن يعض أصابعَ الندم، بعد أن تلاشت أحلامُه في عيش كريم، ومواطنة متساوية، وهو يدلفُ بوابة [اليمن الجديد، والمستقبل الأفضل]!!.

في الأسبوع المنصرم شهدت أسعار المشتقات النفطية ارتفاعاً، حيث بدأ تنفيذ القرار في محطات البنزين والديزل عند الساعة الـ4 عصر من يوم الأحد الحادي والثلاثين من الشهر المنصرم
وشهدت مادة (البنزين) ارتفاع بمقدار 5 ريال يمني ليصبح قيمة اللتر الواحد 65 ريال بما يعادل (30سنتاً امريكي) و(20 لتر) بمبلغ 1300ريال، فيما السعر السابق للعشرين اللتر 1200ريال.
فيما ارتفعت مادة (الديزل) بمقدار 4 ريال يمني للتر ليصبح قيمة اللتر الواحد 39 ريال يمني بما يقارب (19سنتاً امريكي).
وقال مصدر حكومي ان هذا الارتفاع يأتي في اطار الإصلاحات الحكومية والمناقشات التي تجري مع صندوق النقد والبنك الدوليين بهدف زيادة دخل الحكومة وعلى طريق رفع الدعم عن المشتقات النفطية .
وتأتي هذه الزيادة في ظل سخط شعبي كبير لانعدام مادة الغاز في عموم محافظات الجمهورية، والذي عرض المواطنين لمكابدة المصاعب والعناء والرضوخ للابتزاز الذي يمارس عليهم.
هكذا تتوالى الجرع تباعاً تحت مسميات مختلفة منذ أن دخل البنك الدولي بسياسات الإفقار إلى اليمن، وهنا نلفت نظر القارئ باختصار شديد إلى الإرتفاعات السعرية التي تشهدُها اليمن منذ عام 1996م وحتى اليوم.

> 1996-2000م خلال هذه الأعوام كانت هناك مؤشرات سلبية في معدل النمو الإقتصادي، وشهدت اليمن عدة جرع سعرية، فانخفض معدلُ النمو من »5٪« إلى »4٪«، وزاد معدل البطالة من »21٪« إلى »39٪«، وسعر العُملة الوطنية مقابل الدولار إرتفع من »138« ريالاً إلى »165« ريالاً للدولار الواحد، وتضاعفت الأسعار خلال نفس الفترة »400٪«، والإيجارات إلى »350٪«.

> 2001م حصل ارتفاعٌ في معدلات الأسعار العامة للمواد الغذائية الرئيسية، وللخضروات والفواكه بنسب تتراوح بين »10٪« إلى »20٪« وضخ البنك المركزي اليمني ملايين الدولارات في الأسواق لمنع الإرتفاع لكن دون جدوى.

> إبريل 2007م أُعلن عن تشكيل حُكومة جديدة برئاسة الدكتور/ علي محمد مجور قيل عنها: إنها ستكون أفضلَ حكومة في دولة الوحدة. لكن ما إن باشرت الحكومة عملها حتى أعلنت عن جُرعة جديدة في مادة الغاز، وارتفع سعرُه بنسبة »25٪« لتصلَ قيمة الأسطوانة إلى »600« ريال بعد أن كانت بـ»400« ريال، وتتواصل الزيادة في سعر مادة الغاز لتصل إلى »800« ريال اليوم، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار الحديد بأنواعه المختلفة وتخطيه حاجزَ الـ»200« ألف ريال إلى »203« ألف ريال للطن الواحد.

إرتفاعُ الأسعار يبين الهوة الكبيرة بين ما تتكلم به الدولة من إصلاحات وبين ما يتم تطبيقه على أرض الواقع، ففي حوار مع أسبوعية »26 سبتمبر« العدد (1217) 16 إبريل 2007م قال الدكتور/ علي محمد مجور بعد توليه رئاسة الحكومة: »شخصياً أعتبر أن ارتفاع الأسعار غير مبرر، وهناك للأسف بعض التجار وضعاف النفوس يقومون باستغلال هذه التغيرات بشكل غير مبرر، وغير معقول، وسوف نتخذ عدداً من الإجراءات التي من شأنها تحقيقُ الثوابت في الفوارق وكسر الاحتكار وإيجاد أسعار معقولة للسلع«.. هذه الفضفضاتُ التي تكلم بها الدكتور/ مجور سبقها خطابٌ صريح لرئيس الجمهورية قال فيه: »إن الجرع إنتهت وإلى الأبد«، لكن المواطن هو من يعرف صحة ذلك من عدمه.

الزيادات السعرية المخيفة جعلت رئيسَ الدائرة السياسية للتجمع اليمني للإصلاح سابقاً وعضو الهيئة العليا حالياً يخرج عن دبلوماسيته المعهودة لدى الجميع وقال: »نقول يا فخامة الرئيس هل تستطيع أن تفيَ بوعودك؟، هل يمكن أن تعيد خفض الأسعار كما وعدت؟، فلو تمكنت من إعادة سعر البيضة إلى ما كانت عليه قبل الإنتخابات فأنت رئيسٌ نموذجي«.

من جهته قال الدكتور/ عيدروس النقيب -رئيس كتلة الإشتراكي البرلمانية: »إن الشعب اليوم لم يعد يحتمل مزيداً من الأعباء، بل ينتظر الفرج«، لكن دعوة النقيب هذه أشبه ما تكون بصيحة في وادٍ، أو نفخة في رماد، الحلول تكمن في الإستفادة من تجارب الدول التي حافظت على الإستقرار في أسعار المواد الإستهلاكية، فسوريا اليوم أصبحت تصدر القمح، وذلك من خلال التوسع في زراعته، وبرأي الدكتور/ طه الفسيل -أستاذ الإقتصاد بجامعة صنعاء فإن ما يجب على الحكومة فعله هو تشجيعُ المزارعين على زراعة القمح، وكذلك على الحكومة أن تستفيد من النجاح الكبير الذي حققته دولة السودان في إيجاد الحلول المناسبة للحد من ارتفاع الأسعار.

وتبدو اليمن الدولة العربية الوحيدة التي تستسلم للأزمات، وتذيق مواطنيها الويلات، فالمملكة العربية السعودية إستطاعت أن تواجهَ الأزمة العالمية، فقررت خفضَ الرسوم على المواد الغذائية مثل الدجاج المجمد، ومنتجات الألبان والزيوت النباتية إلى »5٪« من نحو »20٪«، وخفضت الرسوم على مواد البناء والجبس والأنابيب البلاستيكية والكابلات الكهربائية إلى »5٪«، بينما أعفيت تماماً منتجات القمح من الرسوم الجمركية التي كانت تبلغ »25٪«.

دولة الإمارات العربية المتحدة أصدر فيها نائبُ الرئيس/ محمد بن راشد قراراً وزارياً بتعميم إعفاء مادتي الأسمنت والحديد من أية رسوم جمركية في كـُــلّ أنحاء البلاد، وقال: »إن ذلك يهدف إلى استقرار أسواق العقارات والنهضة العُمرانية والتخفيف من أعباء المقاولين وأصحاب العقارات وأخيراً المستهلك«.

النماذج كثيرة، لكن الأهم من هذا كله هو كيف تستطيع حكومة المؤتمر الشعبي العام الإستفادة من هذه النماذج، في وقت أصبحت فيه اليمن أفقرَ دولة على مُستوى الشرق الأوسط والعالم العربي.

إن تنفيذ جُرعة جديدة تحتَ مسمى »الأجندة الوطنية للإصلاحات« سيجعل اليمن يدخلُ في صراعات طويلة يصعب السيطرة عليها، فما يحدث شمالَ الوطن »صعدة« وفي المحافظات الجنوبية والشرقية كافٍ إن أرادت الحكومة استقرارَ الوطن وأمنه.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,845,297,503
- حرب صعده يوميات متفرقة
- هل سينجح الحراك الجنوبي في انتزاع مطالبة من حكومة صنعاء؟
- هل سيقود مؤتمر لندن الى ضمانات اقتصادية ام الى وصاية دولية؟
- بن شملان الرحيل في احلك الظروف
- البيضاء والعامري التناسق والتناغم
- يوميات الحرب في اليمن بين الجيش والحوثيين وبين الحوثيين والس ...
- مائة يوم من الحرب بين الحوثيين والحكومة اليمنية
- كيف اصبح اصطفاف المشترك في مواجهة الحوثي مستحيل
- حرب صعدة من اول شرارة حتى اخر قذيفة
- موقف احزاب اللقاء المشترك من حرب صعدة
- اليمن بعيون خارجية
- صعدة مستنقع الدم ومخزن البارود
- التنصير في اليمن ومقتل الالمانيين
- يهود اليمن بين خيارات لتهجير والبقاء في ارض الوطن
- هل تصبح الدعوة الى عودة المخاليف في اليمن هي الحل؟؟
- حلول لما يجري في اليمن ...... هل تعيرها الحكومة ادنى اهتمام
- تشخيص للازمات التي يمر بها اليمن
- المعتقلون اليمنيون خارج الحدود
- كيف تحولت اليمن الى ساحة حرب
- اليمن تحت نيران الجرع السعرية


المزيد.....




- زلزال بقوة 5.8 درجة يضرب جنوب شرق ايران
- اتهام موظف بمركز بحوث روسية بنقل معلومات سرية لإحدى دول -الن ...
- بومبيو يوجه خطابا للإيرانيين في الولايات المتحدة
- شيخ إماراتي يتحدث عن -صبر- السعودية والإمارات تجاه قطر
- عقب تعرضها للإجهاض... محكمة تبطل زواج سودانية تبلغ 11 عاما
- التلفزيون السوري: إسرائيل استهدفت موقعا عسكريا في حماة
- لقطات استثنائية... جلسة تصوير لعارضة مع تمساح تخطف الأنفاس ( ...
- -وضع بصمتها في سجل عالمي-... قطر تحقق إنجازا هو -الأول من نو ...
- لائحتا -التغيير- و-الوفاء والمسؤولية- تنوهان بتموقف فيدرالية ...
- تركيا.. -أنثى الذئب- تستقيل من رئاسة حزب الخير


المزيد.....

- موقف حزب العمال الشيوعى المصرى من نظام عبد الناصر وحركة يولي ... / سعيد العليمى
- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عارف علي العمري - اقرار جرعة جديدة ابرز نتائج مؤتمر لندن بشان اليمن