أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - كلام كاريكاتيري/ منو يحك ظهري؟














المزيد.....

كلام كاريكاتيري/ منو يحك ظهري؟


سلمان عبد

الحوار المتمدن-العدد: 2903 - 2010 / 1 / 31 - 22:39
المحور: كتابات ساخرة
    


اصدرت وزارة الداخلية امرا الى مديرية شرطة ذي قار بسحب 479 منتسبا من الحمايات الشخصية المكلفين بحماية المسؤولين ، واشار البيان بان هذا الاجراء جاء للاستفادة من خدماتهم في حماية امن المواطن ، وقد احتج المسؤولون على هذا الاجراء . واللافت للانتباه ان معظم المسؤولين واصحاب السلطة يستخدمون اعدادا كبيرة من الحمايات لا لغرض الحماية اذ يكفي النزر اليسير منها ، وانما للابهة والهيلمان ، والمبالغ التي تصرف عليها كان من الممكن الاستفادة منها وصرفها على الامور التي تنفع ابناء المحافظة . حيث لا تكتمل الابهة كما يتصور المسؤول بالمنصب فقط وانما بمجموعة ( الخدجية ) من الاقارب و المعارف .
سمعت مرة احدهم يقول: كان في القديم عشيرة تنعم بالحياة الرخية لوجود الاراضي الزراعية وقطعان المواشي وما عرف عن افرادها بالجد والعمل ، وكانوا يتصفون بالطيبة والمسالمة مما جعلهم عرضة لبقية العشائر التي طمعت بهم فكانوا يغيرون عليهم وينهبون مالهم ويسرقون اغنامهم ويعتدون عليهم . وكانت هذه العشائر وجريا مع العرف العشائري تقدم ( فصل ) للعشيرة جراء ما اقترفت ، لكن هذه المبالغ كان يستحوذ عليها شيخ العشيرة ولا يعطي المغدور الا القليل ، وكان من عادة الشيخ ايضا ان يفرض على ابناء عشيرته ضرائبا ثقيلة بحجة ادامة المضيف وكان يقول : شرفكم وعزتكم برفعة مضيفكم فالعزة والكرامة اغلى من حياتكم . وكان يترجم العزة والكرامة على شكل مجاميع ضخمة من الخدم والمرافقين والتابعين ، وكان ثراؤه الفاحش وبذخه مدعاة لحسد بقية الشيوخ ، وقد ابطرته الراحة وكثرة المال فكان يستحدث ( وظائف ) غريبة تضفي على مركزه كما يتصورالابهة والشموخ ، ومن هذه الوظائف ( البرغوثيين ) حيث يعين اربعة او خمسة انفار مهمتهم التقاط البراغيث من غرفة نومه حيث يضعهم في الغرفة من العصر وحتى موعد نومه فيصرفهم بعد ان حملت اجسادهم ما تيسر لها من براغيثه لينعم هو بنوم هاديء بينما هم يسهرون مع براغيثه التي تمتص دمهم حتى الصباح ، ومنها ايضا ( شيال الابريق ) وهم مجموعة تتناوب على حمل الابريق مع الشيخ للخلاء ( المرافق الصحية ) حيث تطرح مصارينه ما بها مع الموسيقى المصاحبة ، اما ( الحكاك ) فكانت وظيفة محيسن ، حيث يجلس خلف ظهر الشيخ وعندما يشير له يبدأ بحك ظهره بمهارة وفي المنطقة التي تحتاج للهرش ، وفي يوم جاءت زوجة محيسن الى المضيف صارخة مولولة ، حيث تبين ان زوجها المسكين سقط من النخلة ومات :
ـــ المن عفتني يا محيسن ومنهو الــي ؟
صرخ بها الشيخ:
ـــ اسكتي منعولة الوالدين باجر اتعرسين ، بس انا منو يحك لي ظهري بعد مثله ؟




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,822,138,556
- كلام كاريكاتيري/ عطيوي يتزوج هيفاء وهبي
- كلام كاريكاتيري / تحذير بوجود مصيادة الجريدية


المزيد.....




- قدّم ملاحظات مهنية لحكّام التطبيعية.. حازم الشيخلي: أوصي برع ...
- كاريكاتير العدد 4685
- وفاة الممثلة السورية هيام طعمة في هولندا
- غادة عبد الرازق تنعى حسن حسني بكلمات مؤثرة وتنشر صورة من كوا ...
- صدور العدد السادس من مجلة شرمولا الأدبية
- لأول مرة منذ 2013.. المركز الثقافي الروسي في دمشق يستأنف الد ...
- قصيدة يقال... بقلمي فضيلة أوريا علي
- ماذا قال حسن حسني عن رجاء الجداوي في آخر لقاء إعلامي قبل وفا ...
- الجسمي يرد على خبر القبض عليه.. ويتهم فنانة -مغمورة وفاشلة- ...
- كورونا تجر وزير الداخلية لفتيت الى المساءلة بمجلس المستشارين ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - كلام كاريكاتيري/ منو يحك ظهري؟