أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طريف سردست - ماهو المقدس في القرآن؟














المزيد.....

ماهو المقدس في القرآن؟


طريف سردست

الحوار المتمدن-العدد: 2890 - 2010 / 1 / 16 - 14:07
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


نسمع على الدوام صرخات وتحريض على الانتقام تحت حجة ان القرآن جرى تدنيسه. وعادة لايزيد عن ان يكون الامر تمزيق لصفحات القرآن او حرقه او رميه في المزبلة. بعض المرات يكون بحسن نية كما حدث مع احدى المعلمات الانكليزيات في مدرسة في الامارات انتهت بفصلها من وظيفتها وبعض المرات يكون تعبيرا عن الغيظ من افعال بعض المسلمين التي تزيد عن مجرد تمزيق الكتب المقدسة للاخرين.

والسؤال: هل "القرآن المقدس" هو الوريقات الفانية التي جرى كتابة الوحي الالهي عليها؟

منذ اعلان نزول الوحي وحتى اليوم جرى كتابة البلايين من نسخ القرآن التي لو لم يجري رميها بقيت محفوظة حتى اليوم وملئت مدن بكاملها، ولكن لانرى لها اليوم اثرا، مما يدل على ان هذه الوريقات التي رسمنا عليها كلمات الوحي كنا على الدوام نمزقها او نحرقها او نرميها او نفقدها لتتعفن او تهترئ وتتفسخ وتنتهي بدون ان نقول اننا ندس القرآن. وفي الحقيقة فإن الفقهاء انفسهم يوصون بحرق القرآن الذي يتمزق او يهترئ ويصبح غير قابل للاستعمال. فهل اوصى الفقهاء بإهانة القرآن الذي مزقناه؟

القرآن ليس هو الكتاب المكتوب عليه الوحي وانما المعاني ذاتها التي قالها الوحي. ان يجري كتابة هذه المعاني على ورق رخيص وبإستخدام حبر رخيص فاني هو محاولة لحفظ المعاني من التحريف والاندثار ولكن الورق والحبر والاشكال التي رسمناها بيدينا ليست هي القرآن ولاتمثله. القول انها اصبحت " صورة القرآن" يعادل قول المشركين الذين كانوا يصورون الالهة بتماثيل ويعبدونها. صحيح اننا لانعبد صورة القرآن الذي صنعناها بأيدينا ولكننا صنعنا مقدس، بالضبط على شاكلة المقدسات الوصنية واصبحنا نطالب بإحترامه والانتقام له، لتصبح الحياة الببشرية ارخص من بضعة وريقات لمجرد عليها "صورة" معاني، تماما مثل الاصنام الوثنية.

الايعني ذلك ان تقديس اوراق القرآن هو شكل من اشكال الوثنية القديمة؟

افهم ان نقدس المعاني السامية التي اوصى الله بها، ولكن ان نقدس الاوراق التي صنعناها بإيدينا ووضعنا رموزها لتذكرنا بالمعاني الالهية يعني اننا صنعنا اصناما جديدة، بديلة واكثر مكرا، إذ لم نتمكن من فهم المغزى ووقعت الغالبية في فخها. على الاغلب لانها لاتحتوي مبدأ الشرك بالله، ولكن ذلك لاينفي انها على ذات مبدأ الاصنام، بإعتباره تصوير لشئ اخر ليصبح مواز له في القداسة ايضا، وهذا هو الجنون.

كيف اصبحت " صورة القرآن" مساوية للوحي المعنوي والفكري في وعي الانسان المسلم اليوم ليعيد خلق وثنيته القديمة بطريقة جديدة بدون ان يلاحظ ذلك وبتشجيع من المؤسسة الكهنوتية الاسلامية على العموم، ولينتهي الامر بأن تصبح اوراق القرآن الفانية تستحق الموت او القتل او التنكيل من اجلها، معرضين بذلك المبادئ السامية نفسها الى التلوث بالوحل!!

كيف حصل اننا اصبحنا ضحايا مهزلة اخترعناها بأيدينا!








كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,309,487
- التحالف بين السحرة والشيطان
- العقل البشري يسعى للايمان
- لماذا نسعى للايمان بالخرافات والاديان، من وجهة نظر بيلوجيا ا ...
- العلاقة بين فقدان الابداع وفقدان الحرية
- نظرية المصمم الذكي
- رجال الدين، علماء ام كهنة؟
- هل الديكتاتورية الاسلامية بديل عن انظمة الاستبداد الراهن؟
- وهم الدولة الدينية
- ازمة اليسار، ازمتنا نحن
- العولمة: هل ستقتنص الفرص المتاحة؟


المزيد.....




- سلطة الآثار الإسرائيلية: اكتشاف مسجد أثري من عهد وصول الإسلا ...
- انفجار في مدينة -مذبحة المسجدين- النيوزيلاندية
- قوائم مايدعون قادة من دمى الجارة الميليشيات العراقية المعاقب ...
- أقباط في مصر يتساءلون بشأن تطبيق الشريعة الإسلامية عليهم في ...
- النوادي الصيفية الإسلامية بأميركا.. أن يتعلم الأولاد الدين ب ...
- بذكرى تفجير الجمعية اليهودية.. الأرجنتين تصنف حزب الله منظمة ...
- في قضية المدرسة الدينية بالرقاب.. السجن 20 عاما ضد ملقن للقر ...
- مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى بحراسة مشددة من قوات الاحتلال ...
- بومبيو يدعو إلى حماية الحريات الدينية حول العالم
- إطلاق حملة -مسيحيات في البطاقة... مسلمات في الإرث- تطالب بح ...


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طريف سردست - ماهو المقدس في القرآن؟