أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سعيد النعيم - الهجرة السرية






















المزيد.....

الهجرة السرية



سعيد النعيم
الحوار المتمدن-العدد: 2887 - 2010 / 1 / 13 - 21:39
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


يرتسم جدل الهجرة السرية والاغتراب في عمق النقاش الدائر حول التغيرات الحديثة التي تندفع إلى الأمام بعنف مخلقة في كل يوم مشكلات معقدة جديدة وتتحول ثنائية هدا الجدل إلى ظاهرة اجتماعية يبدوا أنها أضحت قدرا محتوما على حضارة العصر، لدرجة إنها تستطيع العبث بالثقافة المحلية والمؤسسات التقليدية التي قادت البشرية إلى هدا المستوى من التطور التكنولوجي وليست الحياة في المجتمع بمناي عن هده الظاهرة التي أصبحت تسجل حضورها الشامل في الثقافة المعاصرة فالفرد يعاني في الوقت الحاضر أشكالا من القصور والسلبية واللامبالاة وهذه الظاهرة تلعب دورا بارزا في استلاب الشخصية وتخلق ثقافة متسلطة وتعطل الإبداع وتدفع الإنسان إلى دوائر الاغتراب المفضي إلى براثين السلوك الغير المحدود إن رحلة الإبحار في المياه المجهولة تبدأ من الاغتراب وتمر بطريقة الخوف والهلع وفي أصل كل خوف أو هلع يكمن القهر والتسلط وتنتهي بحالات من الانتحار .
فما هي أبعاد الهجرة السرية ؟ وما هي القراءة السوسيولوجية في الاتجاهات النظرية المفسرة للهجرة السرية ؟ وكيف تتم الهجرة الشرعية ؟ وما هي أسباب هده الظاهرة ؟
من بين هده الأبعاد هده الظاهرة الا وهي الهجرة السرية أن هده الظاهرة ترتبط بالأبعاد التالية׃
ضغوط البيئة ويصاحبها من تفكيك في قواعد الضبط الاجتماعي والروابط الاجتماعية وفي هدا الإطار يمكن توظيف نظرية التفكك الاجتماعي لتفسير الهجرة السرية وتقيد الملاحظات الميدانية إن المهاجرين السريين يعيشون في بيئات اجتماعية منخفضة المستويين الاقتصادي والاجتماعي .
اختلاف التوازن بين الأهداف والوسائل المتاحة لتحقيق هده الأهداف بالطرق المشروعة يعرض المجتمع إلى حالات من الاضطراب فيضعف التماسك والتساند الاجتماعيين مما يؤدي إلى ظهور الانزلاقات .
أما بالنسبة القراءة السوسيولوجية في الاتجاهات النظرية المفسرة للهجرة السرية تصنف الهجرة السرية حسب طبيعتها القانونية بأنها جريمة يعاقب عليها القانون ويخول المشرع المؤسسات المتخصصة الصلاحيات الواسعة لمحاربة هده الظاهرة بكل الوسائل المشروعة وينظر الاتجاه اجتماعي الى الهجرة السرية على انها إفراز اجتماعي ناجم عن مظاهر السلوك والتفاعلات والعمليات الاجتماعية المتنوعة التي تحدث داخل المجتمع ويكتسي هدا المفهوم بعدين أساسيين.

البعد الأول ׃يربط التغيرات بمعدل نسبة الهجرة السرية في البناء اجتماعية بما في دلك التحولات والنظم الاجتماعية وفي هذا الصدد يناقش الباحث الاجتماعي ارتباط معدلات الهجرة السرية ببعض المتغيرات الاجتماعية مثل الحراك الاجتماعي والصراع الثقافي ونظام التدرج الاجتماعي والعوامل الاقتصادية والسياسية وكثافة السكان وعمليات توزيع الثورة والدخل والعمل وغيرها .

البعد الثاني ׃بربط بين الهجرة السرية والتفاعل الذي يحدث بين الأفراد داخل البناء الاجتماعي والحقيقة إن تفسير سلوك الهجرة السرية لا يخرج عن إطار النظريات الاجتماعية الأساسية في علم الاجتماع وهي النظرية الوظيفية والماركسية وأخير التفاعلية الرمزية إن دراسة الهجرة السرية من منطلق المنهج الوظيفي تقوم على أساس إنها سلوك يخالف القواعد وأنماط السلوكية المتعارف عليها في المجتمع فضلا على انه يعتبر تحدي صارخ على قواعد الضبط الاجتماعي فيفضي إلى تمزيق العلاقات والأبنية الاجتماعية .

إخفاء في النظم الاجتماعية المختلفة من حيث تشير بين أفراد المجتمع المعاصر والقيم التي يرعها المجتمع .

فشل الأفراد المجتمع في استيعاب معايير القائمة على التضامن والتساند اجتماعيين لدلك يوكد أنصار المنهج الوظيفي على ضرورة توقيع العقاب على مثل هدا النوع من السلوك مع ضرورة إتباع طرق العلاج والإصلاح وحسب الاتجاه الماركسي أو ألصراعي فان الهجرة السرية تحدث نتيجة للتوزيع غير العادل للثورة في المجتمع مما يحدث الصراع الدائم بين من يملكون هده الثروة والدين لايملكون دلك ويشهد العصر الحالي نظاما عالميا يقود إلى الثراء الفاحش ويلاحظ إن الديمقراطية أفرعت من مفهومها في عصر العولمة يحكم الأثرياء الجدد فاختلفت توازنات التنمية وارتفعت البطالة في الدول كلها وظهر الفقر وأنشدت حدة المعاناة وأصبح للوضع ايطاقا فبدا الصراع واضحا بين الطبقات مما دفع البعض إلى البحث عن منافذ الهجرة السرية.

ويعد عالم الاجتماع الأمريكي ادوارد ليمرت ابرز من يشمل الاتجاه التفاعلي الرمزي أو التأثير الاجتماعي المتبادل حيث يرى ان الانحراف في السلوك بصفة عامة هو نتيجة صراع ثقافي تظهر إثارة في نظم المجتمع وعليه يمكن القول إن الهجرة السرية تحدث تبعا لثلاثة أبعاد .
-
- ٭البعد الفردي ׃يمكن في الضغوط النفسية الداخلية التي تؤثر مباشرة في الفرد
- فتضعفه إلى سلوك الهجرة السرية.
- ٭البعد الاجتماعي ׃ يقوم نتيجة وجود تنظيمات اجتماعية أو عصابات ترى أن الهجرة السرية سلوك مشروع يسد نقصا في الأيدي العانلة لدى بعض الدول الصناعية في مجال الخدمات والبناء والزراعة وبصفة عامة المهن الهامشية .

- ٭ البعد الظرفي ׃ينشا نتيجة الأحداث المفاجئة التي تعرض لأفراد إلى ضغوطات بيئية قاسية يستحيل معها التفكير الحكيم واختيار السلوك السليم .

- والهجرة السرية وفق هدا المنظور تحدث بالتدرج تبدا الرحلة بالاغتراب والإحساس بالعزلة والقهر في الثقافة المحلية وتنطلق بمحاولات أولية تمر بردود أفعال مجتمعية قاسية من جهة المجتمع يرد على السلوك بالعقاب ومن جهة أخرى عصابات متخصصة تشير العنف الاجتماعي تتخلل الرحلة تبادل مشاعر الحقد والكراهية والعدوانية بين الأطراف المشاركة فيها وتنتهي بإخفاء وصمة الانحراف والإجرام على المهاجر السري و في هده المرحلة جميع الاحتمالات تكون واردة إن ارتفاع نسبة الهجرة السرية مردة وصمة الانحراف التي أضفاها المجتمع على المهاجر السري وما يزيد الأمر تعقيدا هو الزج بهدا المنحرف إلى مؤسسات العقابية ووضعه في قاعات تلتهب بنيران التسلط والقهر والإجرام بكل أشكاله .
- أما الهجرة الغير الشرعية ׃ الهجرة الغير الشرعية في معناها العام هي تسلسل غير مشروعة وقد تكون الهجرة في أساسها قانونية وتتحول فيما بعد إلى غير شرعية وهو ما يعرف بالإقامة غير الشرعية وتتضمن الهجرة غير الشرعية في مضمونها الهجرة السرية وتعني الاجتياز غير القانونية للحدود دخولا أو خروجا من التراب الوطني للدولة وظاهرة الهجرة السرية باتت ظاهرة عالمية إذا تصنف في المرتبة الثالثة تبعا لخطورتها الإجرامية بعد المتاجرة بالمخدرات والأسلحة وقد تفاقمت في فترة ما بعد الحرب الباردة بسبب التطور التكنولوجي في ميدان الاتصال ووسائل النقل المراقبة الهشة للحدود النزاعات العرقية النزوح القسري هذه المظاهر الجديدة دفعت الناس إلى البحث عن حياة أفضل في بلدان أجنبية وحفزة اواعا مختلفة من الهجرة فظهرت تنظيمات وعصابات إجرامية مختصة تعرف بشبكات الهجرة السرية .
- وطريقة تهريب البشر كالتالي يعني تهريب البشر تدبير الدخول غير المشروع لشخص ما الى دولة ليست موطنا له أو لا يعد من المقيمين الدائمين فيها من اجل الحصول بطريقة مباشرة او غير مباشرة على منفعة مالية أو منفعة أخرى وقد نشطت حركة التهريب البشري بعد الحرب العالمية الثانية في الدول الفقيرة وتطور النشاط خلال العقديين الاخيريين الذي شهد تزايدا مذهلا في عدد الأشخاص الذين عن فرص العمل .

- بالنسبة للأسباب هذه الظاهرة تناولت دراسات عديدة أسباب الهجرة منها محاولة بتحديد أربعة عوامل تحفز للهجرة وتؤثر في تياراتها وهي عوامل مرتبطة بمنطقة استقبال المهاجرين .

- ارتفاع معدلات النمو السكاني في الدول النامية مع غياب برنامج تنموية ناجحة مما أدى إلى ارتفاع معدلات البطالة وتدني مستويات الأجور الأمر الذي دفع ببعض سكان هذه الدول إلى البحث عن فرص عمل في دول أخرى وإلا جدال من إن دراسة جديدة للهجرة السرية تتطلب الأخذ بعين الاعتبار الأسباب التاريخية والاقتصادية والسياسية للواقع التي نشأت فيه فضلا عن العوامل الطارئة أو الاعتراضية التي تصاحب التغيرات الاجتماعية المفاجئة والعنيفة إن طرح إشكالية هذه القضية لا يزال يتم بطرقة نجه بل إن الإعلام لا يكتفي ينشر المعلومات والبيانات التي يجمعها من مصادر المؤسسات المكلفة بمحاربة الظاهرة ويوظف مصطلحات ومفاهيم تفيد التهويل والإثارة والتحذير ( قوارب الموت فشاعت تصورات بسيطة وضيقة مع أن المشكلة في بعديها الإنساني والأمني تتجاوز كل ذلك إلى معضلة حقيقية تتفاقم بحدة وقساوة .
- وإجمالا لما ورد في التحليل في هذا الصدد تفسر الهجرة السرية على أساس أنها سلوك منحرف ويقوم المجتمع بإخفاء وصمة الانحراف على المهاجر السري مما يؤدي إلى بلورة نقمة الجمهور ضد الشخص الممارس لهذا السلوك وأيضا تأكيد نقمة الفرد الموصوم نحو نفسه بحيث ان الهجرة السرية تنشا بتأثير نموذج يتحدي به وتلعب وسائل الإعلام دورا هاما في تحريك الدوافع الذاتية حيث أن الفرد الذي يملك استعداد للهجرة يندفع بقوة التقليد نحو ممارسة هذا السلوك .
بقلم الطالب سعيد النعيم







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,385,359,682


المزيد.....


- يومويات طالب تعيس / محمد عران
- ممنونون ..شاكرون ..محظوظون ..مهللون . / سامى لبيب
- الإصلاح والبناء والوعي الوطني القومي / عبد الناصر سيد أحمد
- السياسة الاجتماعية / سعيدة بنحمادي
- قراءة فى العنف والإنسان والإله . / سامى لبيب
- ظاهرة العنف النسائي مغربيا / لطفي الإدريسي
- نغولة التعددية و عيوبها / جمشيد ابراهيم
- النشاط الهادف ومطاطية المنتج المفهومي :ما الجدوى القائمة ورا ... / امين ثابت
- ابن سينا ورسالة في التربية والاخلاق / محمد نبيل الشيمي
- الوعي إلتباسات التشكل وإشتباكات التأصيل / محمد العزوزي


المزيد.....

- حرق جثمان ماركيز في المكسيك
- انتخابات الجزائر: بن فليس يرفض الاعتراف بفوز بوتفليقة
- ناشطون: حالات اختناق بعد قصف بريف حماة
- واشنطن تهدد روسيا بـ -عقوبات قاسية- ما لم تتدخل لإنهاء احتلا ...
- قنديل بحر يلسع ديفيد كاميرون
- موسكو تؤكد حشد قوات على حدود أوكرانيا
- مظاهرة سلمية بشارع مزوار بمدينة العيون المحتلة
- الانتخابات الجزائرية
- بصدد اغتيال نور الدين عبد الوهاب شهيد النهج الديمقراطي القاع ...
- تالسينت تنتفض ضد السلطات المحلية المتجاهلة للمطالب المشروعة ...


المزيد.....

- المادية الديالكتيكية لجماعة من الأساتذة السوفييت / جماعة من الأساتذة السوفييت
- إشكالية المثقف عند غرامشي / رسالة ماجستير في الفلسفة ،لحيدر علي محمد باشراف الاستاذ مدني صالح
- موجز تاريخ الفلسفة / جماعة من الاساتذة السوفيت
- عصر الحكمة / طارق أحمد حسن
- المنهجية العلمية في التثقيف الذاتي / د. عبدالقادر الشيخلي
- نقد العقل الوضعي دراسة في الازمة المنهجية لفكر زكي نجيب محمو ... / د عاطف احمد
- جذور الابداع لدي کل الناس / د نوري جعفر
- صورة الكون / د. محمد عباللطيف مطلب
- الفلسفة المتوسطية / مزوار محمد سعيد
- التراث الفلسفي وإشكالية قراءته / علال كوزة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سعيد النعيم - الهجرة السرية