أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أيمن رمزي نخلة - تغييب فكر الحياة الأخرى(1/2)














المزيد.....

تغييب فكر الحياة الأخرى(1/2)


أيمن رمزي نخلة

الحوار المتمدن-العدد: 2869 - 2009 / 12 / 26 - 12:48
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


1.
عادت الفترة الماضية عمليات التفجير الانتحاري لبعض أفراد تيار الإسلام السياسي في الصومال. والغريب في الأمر أن هؤلاء الانتحاريين مِن فصيل إسلامي والمقتولين مِن فصيل إسلامي آخر. والطامة الكبرى أيضاً المؤلمة والتي تؤدي إلى مزيد مِن الحزن والأسى هو تزايد عمليات التفجير الانتحاري في العراق الذي أدي خلال الأسابيع الماضية فقط إلى قتل وجرح المئات.
والسؤال الذي أراه حاضراً أمامي: ما هو فقه التغييب الذي خَدع به قادة هذه الجماعات الإرهابية هؤلاء المنتحرين؟؟
2.
نعم، إن غاية الإنسان على الأرض أن ينال حياة خالدة أفضل حين تنتهي حياته على هذه الأرض التي يفتقد فيها إلى أدنى حقوق الإنسانية. يعيش الإنسان الصالح والإنسان الفاسد كلاهما سواء في مجتمع يظناه معاً أنه فاسد، ويعانيان معاً مِن ظروف المهانة الإنسانية نفسها.
لكن مَن يضمن في نهاية الزمان عند نهاية الحياة الأرضية الحصول على الحياة الأفضل؟
قبل الحديث عن هذا السؤال، لماذا لا نفكر معاً في ظروف المهانة التي يعيش فيها عالمنا العربي والإسلامي والشرق أوسطي الذي يبذل قَصَارى جَهده لكي يحصل على أقلِ الحقوق الإنسانية؟
إنها أسئلة منطقية؟؟؟؟

3. التفسيرات المادية.
مَن يضمن للإرهابيين الذين يفجرون أنفسهم في الدول التي يزداد فيها التدين الشكلي، المكتئبين منهم والمقتنعين بفكر الإرهاب والقتل، أن ينالوا حياة سعيدة هنا على الأرض فيها لقمة عيش شريفة، وسكن صحي، وتعليم راق، ونمو حضاري طبيعي مثل الشعوب المتقدمة المحيطة بهم؟
إن كثير مِن الذين يفجرون أنفسهم ليعلنوا عن قضيتهم هم واهمون. إنهم يعتقدون أن نهاية أفعالهم الدنيئة جنة الإله بما فيها مِن نسوان مادية حِسان وممارسة جنس حتى الثُمالة والشبع مِن ملذات وخمر وأعناب وغيرها كما فسرها لهم شيوخهم وسادتهم المؤلون.

4. أحاديث تُنسب لأبي بكر الصديق أنه لا يأمن مكر النهاية!
ومِن الأحاديث التي يتخذونها منهاجاً لإرهاب التابعين مِن مكر النهاية هو حديث منسوب للصديق في كتب السيرة التي يعتبرونها صحيحة والتي يقرها كثير مِن فقهاء الأمة والقائدة للعقول المُغيبة مِن الكثيرين: "لا أأمن مكر ربي، حتى لو كانت إحدى رجلي في الجنة والأخرى في النار". حين أفكر كيف يقول أبو بكر هذا؟! وهو مَن تعلم مِن نبي الإسلام!!!!! لقد لاصق مُحمداً النبي الكريم وحارب معه وغزا الغزوات الدينية مِن بدايتها. ضحى بالغالي والنفيس مِن أجل الدعوة في بدايتها، هل يمكن أن نصدق مثل هذه الأقوال؟
كيف لا يستأمن أبو بكر الصديق مكر الآخرة؟ وهو الذي قدم طفلته عائشة الحميراء لبيت النبوة لتكون بعد ذلك المنسوب إليها كتابة دُرر الأحاديث؟

نعم يا عزيزي، ويطولون الصلاة والعبادات ويكثرون مِن مظاهر التدين ويقللون العمل المادي، فهكذا خدعهم آلهة التفسير وقادة القطعان، بأن النهاية غير مضمونة وهناك مكر الآخرة، فنظل نكثر مِن مظاهر التدين ويحتلنا العالم المتقدم ويتلاعبون بنا بمصنوعاتهم واختراعاتهم ونحن للنهاية منتظرين.
سؤال منطقي: ألم يحن الوقت لمراجعة مثل هذه الأحاديث؟؟؟؟

وإلى لقاء قادم مع مناقشة حول حديث آخر للتغييب من خلال توظيف فكر الحياة الأخرى.







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,403,897
- لماذا سينجح جمال مبارك؟
- السلطان الكهنوتي.
- لماذا يعبدون البابا؟
- لماذا لا يتبع جلالة البابا تعاليم المسيح؟
- عرقنة الرياضة
- التدين والغش.
- اكتب باسم الحرية.
- رجل دين كندي
- نساء قاضيات، لما لا؟
- ألهة الأديان.
- قراءة في الدولة الدينية الأموية والعباسية عند فرج فودة.
- قراءة في أول دولة دينية عند فرج فودة.
- الإيمان ونظافة القاهرة
- سرطان الجسد الفلسطيني
- كان أبي مسلماً.
- الإرهاب والإصلاح الكنسي.
- الكنيسة وفكر الخرافة
- ماذا لو اصبح البابا القادم من النساء؟
- كنتُ وزيراً للأديان المصرية.
- حوار مع الرسام المسيء للرسول بعد إيمانه.


المزيد.....




- لبنان.. عندما تتخطى الاحتجاجات الطائفية والمناطقية والطبقية ...
- زعيم حماس يحذر من خطورة مخططات إسرائيل لـ«تهويد» المسجد الأق ...
- الخريطة السياسية للقوى الشيعية المناهضة للأحزاب الدينية
- تقرير فلسطيني: الاحتلال يستغل الأعياد اليهودية لتصعيد الاعتد ...
- واشنطن بوست: الانتقام الوحشي من النشطاء في مصر يمكن أن يغذي ...
- بعد استهداف معبد يهودي.. إجراءات بألمانيا لمواجهة -إرهاب أقص ...
- لجنة الشؤون الدينية في مجلس النواب المصري تضع 10 إجراءات لتج ...
- في أميركا.. التدين في تراجع حاد والإلحاد يزداد
- لماذا يتراجع عدد القساوسة بصورة مثيرة للقلق في إيرلندا؟
- الفارق بين -بني إسرائيل- و-اليهود- و-أصحاب السبت- و-الذين ها ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أيمن رمزي نخلة - تغييب فكر الحياة الأخرى(1/2)