أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث قانونية - عبدالمنعم منصور على الحر - ملخص رسالة ماجستير بعنوان- دور مجلس السلم والأمن الإفريقي في تسوية النزاعات المسلحة -دراسة لحالة دارفور-






















المزيد.....

ملخص رسالة ماجستير بعنوان- دور مجلس السلم والأمن الإفريقي في تسوية النزاعات المسلحة -دراسة لحالة دارفور-



عبدالمنعم منصور على الحر
الحوار المتمدن-العدد: 2846 - 2009 / 12 / 2 - 02:03
المحور: دراسات وابحاث قانونية
    


ملخص رسالة ماجستير بعنوان" دور مجلس السلم والأمن الإفريقي في تسوية النزاعات المسلحة -دراسة لحالة دارفور"
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام علي أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد ومن تبعه إلي يوم الدين.
وبعــد ....,
ملخص رسالة ماجستير للطالب : عبد المنعم الحر ، رسالة بعنوان "دور مجلس السلم والأمن الإفريقي في تسوية النزاعات المسلحة –دراسة لحالة دارفور "
فإنه وفي البداية يسعدني ويشرفني أن أتقدم بجبريل الشكر والتقدير إلي كل من أ.د/ نبيل أحمد حلمي, أستاذ القانون الدولي وعميد كلية القانون جامعة الزقازيق, وأ.د/ إبراهيم نصر أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة ورئيس جمعية الصداقة الليبية المصرية, علي قبولهما إثراء هذا العمل بملاحظاتهما القيمة وخبرتهم الأصلية في تغطية جوانب هذا الموضوع.
كما أتقدم بالشكر الجزيل لأستاذي الفاضلين, أ.د/ أحمد الرشيدي, علامّة القانون الدولي ووكيل الكلية للدراسات العليا, و أ.د. محمد شوقي, أستاذ القانون الدولي بالكلية ومدير منتدى القانون الدولي, علي إشرافهما علي هذا العمل المتواضع, وإدلائهما بالرأي والنصح والمعلومة العلمية داعياً إلي الله أن يجزيهما عني كل خير.
كما أشكر من كل قلبي الأخوة الحضور وعلي رأسهم السيد الأستاذ / فرج العريبي "القنصل الليبي بجمهورية مصر", و الدكتور / محمد الحاجي, المستشار الثقافي الليبي بجمهورية مصر, والدكتور / محمد الصغير, عميد كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة المرقب بليبيا, والذي تكبد عناء ومشقة السفر لحضور هذه المناقشة فله مني جزيل الشكر والعرفان راجياً من الله أن أكون عند حسن ظن الجميع.
وبالنسبة لموضوع هذه الدراسة فهو يبحث في ( دور مجلس السلم والأمن الأفريقي في مواجهة النزاعات المسلحة .... "دراسة لحالة دار فور" ).
حيث يعتبر مبدأ التسوية السلمية للمنازعات من المبادئ الهامة في القانون الدولي المعاصر, حيث تم النص علي هذا المبدأ في ميثاق الأمم المتحدة, كمبدأ يلتزم به أعضاء الأمم المتحدة حال قيامهم بفض منازعاتهم الدولية, وذلك من أجل حفظ السلم والأمن الدوليين, وبالنظر إلي ميثاق الأمم المتحدة بجدة يشجع علي الحل السلمي للمنازعات الدولية عن طريق المنظمات الإقليمية, إما بناءً علي طلب الدول المتنازعة, أو بالإيصال إليها من مجلس الأمن, وعلي الدول المنخرطة في هذه المنظمات, والأعضاء في هيئة الأمم المتحدة أن تبذل كل جهدها لتدبير الحل السلمي للمنازعات الدولية عن طريق المنظمات الإقليمية وذلك قبل عرضه علي مجلس الأمن.
حيث جاء الإعلان عن إنشاء مجلس السلم والأمن الإفريقي في قمة الاتحاد الإفريقي الأولي بـ ( ديريان ) بجنوب إفريقيا في يوليو 2002م, ليصبح الجهاز المنوط به تعزيز السلم والأمن والاستقرار في القارة الإفريقية, ومن أهم الأمثلة علي تطبيقات مجلس الأمن الإفريقي هو حالة دارفور, والتي تأزم وضعها وأخذاً بعاداً خطيرة مثلث تهديداً لدول الجوار بل للمنطقة بأكملها, حيث أصبح التدخل الإقليمي والدولي ضرورياً ولازماً لحل تلك الأزمة, والتي خاضها مجلس السلم والأمن الإفريقي كأولي تجاربه في فض المنازعات الإفريقية, كمنظمة إقليمية تعمل في ظل الاتحاد الإفريقي.
وهذه الدراسة قد حاولت تسليط الضوء علي دور مجلس السلم والأمن الإفريقي ي أصل نزاعات القارة وكيفية تطبيقية لمبدأ التسوية السلمية لحل النزاعات والتعرف علي مواقع القوة وجوانب القصر التي يتعين معالجتها, وقد حاولت هذه الدراسة الإجابة علي سؤال رئيسي وهو هل أن مجلس السلم والأمن الإفريقي قد لعب دوراً مكملاً في تسوية النزاعات الإفريقية لمجلس الأمن الدولي ؟.
ومجموعة أخري من الأسئلة الفرعية مثل :
- هل هناك اختلاف في وسائل المنظمات الدولية والإقليمية في تحقيق مبدأ التسوية السلمية, وبالتالي كيفية تطبيق هذا المبدأ في كل من مجل الأمن الدولي ومجلس السلم والأمن الإفريقي ؟
وللإجابة علي تلك الأسئلة وغيرها انطلقت الدراسة من اختيار مقولتين وهما :-
1-إن النزاعات المسلحة في السودان قد تداخل فيه الاختصاص الوطني الدولي.
2-إن دور مجلس السلم والأمن الإفريقي مكمل وليس رئيسي فيما يتعلق بالنزاع في دارفور.
ولاختبار ذلك استخدمت عدة مناهج بحثية وهي ( المنهج القانوني, ومنهج صنع القرار, واقتراب دراسة حالة ).
وقسمت علي ذلك الدراسة إلي مقدمة وثلاثة فصول وخاتمة تتضمن النتائج والتوصيات.
حيث تناول الفصل الأول استعراض مفاهيم المنازعات الدولية وسبل تسويتها سلمياً والمفاهيم الأخرى المرتبطة بها, كالتحكيم, والمفاوضات, والمساعي الحميدة وتم تقسيم هذا الفصل إلي ثلاثة مباحث اهتم الأول منها بتحديد طبيعة المنازعات الدولي ووسائل تسويتها سلمياً, وفي المبحث الثاني تناولنا التسوية السلمية للمنازعات الدولية في إطار الأمم المتحدة, أما المبحث الثالث أوضحنا التسوية السلمية وفقاً لميثاق جامعة الدول العربية.
وفي الفصل الثاني ركزنا علي أبعاد أزمة دارفور وجهود المنظمات الدولية في تسويتها وتناول المبحث الأول هذه النقطة أما المبحث الثاني فقد تناول أبعاد الأزمة علي دول الجوار الحدودية للإقليم وتطرقنا فيه لأبعاد الأزمة علي تشاد وليبيا وإفريقيا الوسطي وكذلك تطرقنا لأبعاد الأزمة علي الدول غير الحدودية للإقليم, كإريتريا ومصر ونيجيريا وفي المبحث الثالث بحثنا في جهود المنظمات الدولية والإقليمية في تسوية الأزمة في دارفور فعرضنا لجهود جامعة الدول العربية ودور منظمة الأمم المتحدة وبالأخص مجلس الأمن الدولي.
وتوصلنا في هذا الفصل إلي أن الأزمة قد مثلت تهديداً لدول الجوار والمنطقة ككل وهو الحال الذي استدعي تدخل المنظمات الإقليمية والدولية. كجامعة الدول العربية, الاتحاد الإفريقي, والأمم المتحدة. والتي أصدر مجلس الأمن الدولي فيها عدة قرارات حاولت أن تحتوي الأزمة وتمنع تطورها وقد أوضحنا هذه القرارات ونتائجها.
وفي الفصل الثالث ناقشنا دور مجلس السلم والأمن الإفريقي في أزمة دارفور وقد قمنا بتحليل هذا الدور من خلال ثلاث مباحث الأول : تناولنا الإطار القانوني تسوية المنازعات في الاتحاد الإفريقي من خلال شرح القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي والبروتوكول المنشئ لمجلسه وذلك للتعرف علي حدود الدور الذي يمكن أن يقوم به المجلس في معالجة النزاعات التي تعرض عليه وآلياته المتوفرة لديه. أما المبحث الثاني فناقشت فيه الإطار القانوني لتسوية المنازعات في المجلس وفي المبحث الثالث تعرضنا بالتحليل لدور المجلس في حل أزمة دارفور وعملنا علي تقييم هذا الدور وسبل تفعيله وتوصلنا في هذا الفصل إلي أن دور المجلس الإفريقي في تسوية المنازعات تكتنفه كثير من العقبات, وهذه العقبات هي التي حالت دون قيام المجلس بدوره كما يجب في دارفور وكانت سبباً في دخول القوات الدولية إلي الإقليم.
وانتهت الدراسة بخاتمة تتضمن النتائج والتوصيات, وذيلت بقائمة لأهم المراجع العربية والأجنبية وشبكة المعلومات الدولية ( الإنترنت ), ومجموعة من الملاحق.
ومن أهم النتائج التي توصلت إليها هذه الدراسة :
1-إن النزاعات المسلحة الداخلية في السودان قد تداخل فيها الاختصاص الوطني بالدولي.
2-إن دور مجلس السلم والأمن الإفريقي هو دور مكمل وليس رئيسي فيما يتعلق بالنزاعات المسلحة.
3-إن مجلس الأمن والسلم الإفريقي علي الرغم من رغبته الصادقة في وضع حل للأزمة في دارفور إلا أن نقص إمكانياته وافتقاره للخبرات الكافية في مجال إدارة عمليات التدخل في النزاعات الداخلية, دفعت به لأن يطالب بدور للمجتمع الدولي في دعم قراراته كما رأينا ذلك في جلسة المجلس رقم (46) بتاريخ 15 مارس 2006م.
4-إن تصاعد الأزمة في دارفور وتطورها منذ 2004م ووصول آثارها إلي دول مجاورة عديدة وبالتالي توسيع جهات الجهد والعمل الإفريقي لحصار الأزمة فضلاً عن تطور القتال ووصوله إلي درجات عالية من العنف والدمار جعل من الصعب علي المجلس الإفريقي منفرداً وضع حد لمأساتها أو حتى التخفيف منها, ولذلك كانت الضرورة ملحة في طلب المساعدة الدولية.
5-إن ما سبق لا يعني أنه لا فائدة ترجي من تواجد مجلس السلم والأمن الإفريقي في وجود الاسم المتحدة ومجلس الأمن الدولي, إذا كان قد تبين عدم جدارته في أزمة دارفور فهذه الأزمة هي التدخل الأول للمجلس وبالتالي فهي تجربة علمية للمبادئ والأهداف والآليات. كما أن هذه الأزمة من نوعية الأزمات المتداخلة والشديدة التعقيد, والتي تتطلب إمكانيات ووسائل عدة غير موفرة لدي المجلس بل إن المجلس لم تكتمل لحل آلياته للعمل بعد, كما أن المجلس يحتاج إلي تعزيز قدراته وإمكانياته الموجودة لديه, وذلك باستكمال آلياته المنصوص عليها يف بروتوكول إنشائه, وتوفير الدعم المالي المطلوب وعدم تأخر دفع الدول الأعضاء لمساهماته المالية, هذا بالإضافة إلي توفير الكوادر الفنية والإدارية اللازمة لعمليات التدخل, وأخيراً الاهتمام والتركيز علي الجانب العسكري المهم لإنهاء أي نزاع حتى يتمكن المجلس من القيام بدوره كما يجب.
وأخيراً : أنوه إلي أنه قد ورد في هذا الجهد بعض الأخطاء الناتجة عن الطباعة وقد سقطت – سهواً, وسيتم تداركها إن شاء الله في التعديلات التي سوف تلي ملاحظاتكم الثرية, فهذا الجهد هو بلا شك خطوة متواضعة وعسي الله أن يوفق غيرها في استكمالها, فالحقيقة العلمية تبقي غير كاملة مهما اجتهد الباحث في ذلك ولا تكتمل إلا بتضافر الجهود المشتركة.
وأحب أن أنهي بمقولة للمؤرخ والأديب عماد الأصفهاني ( إني رأيت أنه لا يكتب إنساناً كتاباًٍ في يومه, إلا قال في غدهٍ : لو غيرت هذا لكان أحسن, ولو زيد هذا لكان يستحسن, ولو قدم هذا لكان أفضل, ولو ترك هذا لكان أجمل, وهذا من أعظم العبر, وهو دليل علي استيلاء النقص علي جملة البشر".
وشكراً علي حسن استماعكم واهتمامكم.
والله ولي التوفيق
الباحث






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,647,180,106
- العلاقات المصرية الايرانية (الجزء الثاني)
- اسباب تفاقم مشكلة الجنوب السوداني
- العلاقات المصرية الايرانية (الجزء الأول)


المزيد.....




- المملكة العربية السعودية: الحكم بالسجن لفترات طويلة على محام ...
- سوريا: سلسة من ا?نتهاكات ضد ا?علاميين والصحفيين تستمر من جمي ...
- المملكة العربية السعودية: اعتقال المدافعة عن حقوق المرأة سعا ...
- سوريا: قمر عوض رهينة السلطات بسبب هروب أبنائها من الخدمة الع ...
- الامم المتحدة تعلن مقتل وإصابة 4100 عراقي خلال تشرين الاول ه ...
- حقوق الإنسان: عدد المفقودين في سبايكر وبادوش نحو 2000 شخص
- 15 منظمة ومجموعة حقوقية مستقلة تنتقد توسيع اختصاصات القضاء ا ...
- نقل السجين السياسي الصحراوي " محمد بابر " إلى المستشفى الحس ...
- العراق ـ تنظيم الدولة الإسلامية أعدم المئات من نزلاء أحد الس ...
- ا?ردن: إلغاء محاكمة "جمانة غنيمات"


المزيد.....

- حق الحضانة - بحث قانوني / محمد ابداح
- كتاب مفهوم الإرهاب في القانون الدولي كامل / ثامر ابراهيم الجهماني
- criminal_liability_without_sin / د/ مصطفى السعداوى
- المعايير الدولية للمحاكمة العادلة: قراءة في الفقه القانوني ا ... / عبد الحسين شعبان
- المحكمة الجنائية الدولية للدكتور فاروق الاعرجي / محمد صادق الاعرجيالدكتور فاروق
- القانون واجب التطبيق على الجرائم امام المحكمة الجنائية الدول ... / الدكتور فاروق محمد صادق الاعرجي
- التعذيب والاختفاء القسرى / دكتور مصطفى السعداوى
- جهود التعويضات من المنظور الدولي / بابلو دي جريف
- علاقة الدين بالدولة في مشروع دستور إقليم كردستان / كاوه محمود
- القانون ونشأة الذات الرأسمالية - يفيجينى ب . باشوكانيس / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث قانونية - عبدالمنعم منصور على الحر - ملخص رسالة ماجستير بعنوان- دور مجلس السلم والأمن الإفريقي في تسوية النزاعات المسلحة -دراسة لحالة دارفور-