أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين الحسيني - قصيدة فيسبوكية














المزيد.....

قصيدة فيسبوكية


حسين الحسيني

الحوار المتمدن-العدد: 2830 - 2009 / 11 / 15 - 14:55
المحور: الادب والفن
    



ما زلتَ خلفَ أسيجة الظلام الإسمنتيّ تَكْمُنُ لأَعرابِية لياليكَ

تَستعيرُ لاسمِكَ مَساءاتٍ مُكنّاتٍ بخوفٍ تَحرُسهُ ثعابينُ الترقّـب.

الليالي تُذكِّرُكَ بِدِرْبَةِ رشفاتِ شفتيها للنبيذ،

لم يتبقَ لَديكَ غير فَراشات بَسمتِها..

تُرفرِفُ فوق حَفنة إغفاءةٍ مَغنَطتها ضَروراتُ السلام الأبلج !

تَندسُّ في زِحام الحاسّة الرقميّة،

مُتفاعِلةً مع أصفارٍ تُنقِّطُ أدعية ًفوق مقابر التجربة !

كَمِضْغةٍ (أوف لاين) عَلقَتْ في (ماسنجري الياهو)

فَكسَوتُها ألقَ النياشين..

إبنة حرب الثمان.. حفيدة الوجع السبعينيّ..

تَستجيبُ ِلجِينِها السومريّ ،

فَتَطفر كغزالاتٍ فوق براكين حَيامِن عالمها السفليّ..

إنانا الزمان النرجسيّ لا تشبه العاهرة عِشتار !

تُقايضُ رملَ أيامكَ بِرُطوبَةٍ تَمتدُّ إلى (أور)،

"مُرفرِشةً" حائط مَبكاكَ الأخير

تُـقلِّب وجهها الفَيسيّ الحزين، فَتُدرِك أن "مَلِكَ البوب" قد رَحل !

تُوشوِشُها و تؤبِّـنان مايكل جاكسون:

رحلتَ مثل حصانٍ أفريقيٍّ أسوَد مَلَّ سباق الحلباتْ

يا مُبدع "رقصة القمر"..

هل على قمرٍ آخر سوف تُكمل "سَحبَتكَ" الساحرة ؟

هل ضَجِرتَ من إيقاعِ حافريكَ فوق السلََّمة الأخيرة،

فاستسلم قلبُكَ للصمت ؟!

"مَلِكُ البوب" رَحلتَ كما المُلوكِ مُتصدِّراً نشرات الدمع بَعد مُوجز الصدمة

لستَ كمِثلهم !

لن يَستبيح وُلاة العهد عَرشكَ المُندَسِّ بين ابتسامات الأطفال !

لم تكن فارساً بل كُنتَ فراشة.

سأرثيكَ، لأفرز من رقص لأجلكَ..

و من هَزجَ للذاهبين من دون خُفٍّ و المُقْبِلين لِصدّ الأحذية !

سأرثيكَ، لأنّ الموت لم يمنحكَ خياراً غير الموت

و لأنّه تَندّرَ عليكَ فجأةً مثلما يَتَشطّرُ كلَّ يومٍ على أطفال العراق !

سأرثيكَ لأستفزّ يَباسَهم و أنفخَ فيهم بالوناتِ الخواء..

لتكونَ الوَخْزَةُ جَديرةً بِصُنع انفجارٍ عظيمٍ آخر !

سأرثيكَ، ليسمعوا بـ 5 ملايين عراق من دون رافدين..

على الضفة الأخرى من الموت !

سأرثيكَ لِمرّةٍ واحدةٍ، عَلّهم يُدغِمون مَرثياتهم اليومية

إعذرهمْ يا مايكل لأنهم لم يسمعوا بـ "البوب"

الآن أدركتُ لماذا كنت تَبني تِلالاً من الدَّين و جبالاً من الأغنيات !

لن اقرأ عليك الفاتحة، لأني أكره سماع وَعظ كاتِم الصوت !

*********

أطُلُّ على شُبّاكِها الفَيسيّ مُتلصِّصاً على أفخاذ صديقاتها

أغفو لِمدّة حُلمٍ يُوقِظ الحُلمتين و يُرخي حَمّالات اللوحة،

ليهطلَ النهدُ مُترنّحاً على فمي قطرةً فقطرة !

صديقتي الملحدة تَدلّني على مغارة العمّ دارون،

تُقسِم بالله أن الله غير موجود !

و انه لا يُمطِّر السحابات المتبخّرة من أدعية و أحلام الشعراء،

لكنّها وحدها من تُسرِجُ الذرواتِ لِتصهلَ على رَملِها خيولُ العطش الجامحة !

********

الأفياء مؤدلجةٌ بحدائق السّراب

و البلدان تفقّس رصاصاتٍ و مُشرَّدين..

يَلهَمون ما تبقّى لهم من طحين الذكريات.

صديقتي و صديقها يتراشقان بأنساب القبائل الجديدة،

يُحَرِّضان لـ(بسوس) افتراضيةٍ و يُعِدّان لحرب (البورش) و (الفيراري) الحديث.

صديقتي ابنة شيخ عُمومِنا (الفيس بوك)

تَستعرِضُ نَطّة شفتيها ِلقَنص قُبلةٍ و صولة النهد على فلول الحرير

تَستدرِجُ ألسِنَةَ الضفادع، ليوزّعَ الكسالى مُعلّبات الغزل الفاسدة

تُحلّقُ كغيمةٍ فوق صحرائهم..

فيمطر البكِّيني خيالاً و عاداتٍ سِرّيّةً بعد منتصف الخيانة قبل آخر مؤامرة.

أُملِّح مُروري الجنوبيّ على شرفة إبطها..

و ادعوها لعدّ الريشات اللازمة لخلق حمامتين من شبق،

أنتُف زَغبَ الهزيمة و أنقعُ إصبعيَّ بعلامة النصر!

- هي-

رقم ۸ .. و من ثمّ ...

٧



*******

*رئيس تحرير "اتجاهات حرة"

صيف 2009- بلجيكا



Hussein Al Husseini

itjahathurra@yahoo.com

www.itjahathurra.com






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,720,609,283
- ضِدّ أو مَع البَعث، شعارات طائفيةٌ مُبطّنة لخوض معركة الانتخ ...
- مكامن الفتنة الطائفية مازالت مُتّقِدَة تحت رماد إستقرار كاذب ...


المزيد.....




- مكتبة -الرئاسة-.. صرح الثقافة المفتوح للجميع في العاصمة التر ...
- حقيقة كشفها مخرج سينمائي.. آبل لا تسمح للأشرار في الأفلام با ...
- فنان خليجي يدخل الحجر الصحي للاشتباه في إصابته بفيروس -كورون ...
- مثقفو البحيرة يشكرون -علاء الشرقاوي- على مبادرة تشجيع القراء ...
- فيلم جيد في موسم باهت.. هل يستحق -صندوق الدنيا- المشاهدة؟
- حفظا لروائع السينما العربية... مهرجان البحر الأحمر يرمم رائع ...
- صحيفتان فرنسيتان: أعجوبة السعودية.. عندما يغازل الفن الدكتات ...
- نقابة الفنانين: حكومة علاوي لن تكون مغايرة للحكومات السابقة ...
- بحيرة بايكال تحتضن مهرجانا دوليا للتماثيل الجليدية
- المجلس الاقتصادي والاجتماعي يقدم للعثماني دراسة حول السياسة ...


المزيد.....

- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين الحسيني - قصيدة فيسبوكية