أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - جبار العراقي - تمخض البرلمان العراقي فولد لنا مهزلة أخرى














المزيد.....

تمخض البرلمان العراقي فولد لنا مهزلة أخرى


جبار العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 2827 - 2009 / 11 / 12 - 22:29
المحور: ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق
    


وأخيرا بعد ولادة عسيرة ظهر المولود ( مشوه الشكل والتكوين ) شارك في ولادته أكثر من ( رجل ) داخل قاعة يسودها الصخب والصراخ والفوضى مولود مشوه مثل كل الرجال الذين شاركوا في محاولة خلقه.

أكثر من خمسة وثلاثين عاما تحملت الغالبية الكبرى من أبناء الشعب العراقي بجميع أطيافه إلى أبشع أساليب وأشكال القمع والقتل والتعذيب والتهجير من قبل نظام ألبعث الفاشي المقبور وعصاباته المجرمة التي تركت ورائها الكثير من الظواهر السلبية التي انعكست بدورها على شخصية ونفسية المواطن العراقي ومن ضمن هذه الظواهر السلبية والخطرة هي ظاهرة الخراب الفكري والثقافي والخلقي والاجتماعي .

وبعده مرور أكثر من ست سنوات على سقوط النظام ألبعثي الفاشي المقبور وبالتحديد في يوم التاسع من شهر نيسان عام ( 2003 ) يوم السقوط والاحتلال، نرى أن ألسيناريو السياسي العراقي لازال أسيرا يرضخ تحت نزوات ورغبات تلك الأحزاب الطائفية والقومية في الحكومة والبرلمان التي أتت ممتطيتا حمار ألمحاصصة المقيتة مستغلة معانات الفرد العراقي وأميته السياسية ( الفكرية ) إلى جانب مشروع الحاكم العسكري لقوات الاحتلال الأمريكي ( بريمر )، الذي يتطابق ومشروعهم السياسي/ الطائفي، الذي لازال حيز التطبيق.


هاهم سماسرة السياسة المتمثلة بأحزاب البطانيات وشراء الذمم وسرقات البنوك ودعاة دولة ( القانون ) يكشفون عن وجوههم الحقيقة ونواياهم التي تحمل في داخلها قمع ومصادرة الصوت الآخر من خلال تعديلات هزيلة أجريت على قانون الانتخابات ، والتي تم من خلالها خنق وقتل الديمقراطية في داخل قبة بما يسمى بالبرلمان العراقي. فأي دولة قانون وأي برلمان هذا الذي يصوت سياسيوه السماسرة على قمع ومصادرة أصوات وحقوق الأقليات الأخرى فأي برلمان هذا الذي حتى في هذه الولادة يولد مهزلة ، أهزا برلمان أم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ومن خلال هذه الأسطر والكلمات البسيطة، أناشد من جديد أبناء وطني العراق أرفضوا هؤلاء السياسيون السماسرة ولا تفرطوا بأصواتكم الثمينة لأنها هي التي سوف تعري هذه الأحزاب والقوى التي مارست ولا زالت تمارس الفساد الإداري والمالي والسرقات وشراء الذمم ، ولأجل الخروج من هذه المحنة والمرحلة الحرجة التي تعصف بالعراق وتهدد مستقبلة السياسي ، صوتوا للأحزاب والقوى الوطنية العلمانية والتكنوقراطيه التي تحترم جميع أطياف الشعب العراقي بغض النظر عن الانتماء الديني والمذهبي والقومي لأنها هي الوحيدة القادرة على محاربة ظاهرة الفساد المالي والإداري الذي أصبح كالإخطبوط في كل زوايا مؤسسات الدولة.

أرفضوا أمراض المحاصصة الطائفية الخبيثة التي أصابت الجسد العراقي.

فيينا - النمسا







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,569,193
- هل الائتلافات والتحالفات الجديدة سوف تؤثر ايجابيا على مسير ا ...
- حزب الدعوة والمجلس الأعلى وللعبة القط والفأر
- رسالة إلى أبناء الشعب العراقي أحذروا أحزاب البطانيات وشراء ا ...
- هل حقا أن السيد رئيس الوزراء نوري المالكي جاد في أقامة دولة ...
- لماذا هذا الخوف والتستر على القتلة والمجرمين الذين اغتالوا ا ...
- أطفال العراق يسألون أين هي حقوقنا يا سيادة ( دولة ) رئيس الو ...


المزيد.....




- إسرائيل تتراجع عن منع إدخال المنحة المالية القطرية إلى قطاع ...
- بوتين يقول إنه مستعد لاستضافة قمة بشأن سوريا مع تركيا وإيران ...
- الولايات المتحدة تعترف بزعيم المعارضة في فنزويلا -رئيسا مؤقت ...
- بوتين يقول إنه مستعد لاستضافة قمة بشأن سوريا مع تركيا وإيران ...
- عائلة عرفات تقول كلمتها بشأن أرض لها احتجزها الاحتلال بالقدس ...
- إنقاذ أوروبا من قبضة بوتين.. هذا ما يمكن أن تلعبه الدوحة في ...
- في الذكرى الثامنة لثورة يناير.. أين رموز نظام مبارك؟
- زعيم معارضة فنزويلا يعلن نفسه رئيسا وواشنطن تعترف به
- وزير إسرائيلي: لدينا خطوط حمراء في سوريا
- الولايات المتحدة حول الوضع في فنزويلا: كل الخيارات مطروحة عل ...


المزيد.....



المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - جبار العراقي - تمخض البرلمان العراقي فولد لنا مهزلة أخرى