أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - المنصور جعفر - من الجهود المبذولة لحل الحـزب الشيـوعي وتصفيه وجوده العلني المستقل وإلغاء ضرورتـه لشيوع السلطـة والثـروة في السودان














المزيد.....

من الجهود المبذولة لحل الحـزب الشيـوعي وتصفيه وجوده العلني المستقل وإلغاء ضرورتـه لشيوع السلطـة والثـروة في السودان


المنصور جعفر
(Al-mansour Jaafar )


الحوار المتمدن-العدد: 857 - 2004 / 6 / 7 - 04:44
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


1. إضعاف إعتبار التجمع النقابي لصالح تجمع أحزاب شبه الإقطاع-الرأسمالية بإتجاهاتها الطائفية-القبلية العنصرية، بعد إنتفاضة مارس- أبريل 1985

2. تجزئة وتفتيت مطالب النقابات والإلتفاف على أعمالها السياسية كما حصل بنقابات المصارف والسكة حديد، وإنتفاضة 1988.

3. تجاهل عملية الحشد الجماهيري لمواجهة إنقلاب الجبهة الإسلامية 1989

4. تشتيت كوادر السكرتارية، اللجنة المركزية والمنظمات الجماهيرية والنقابيـة وإجتماعاتها ومقترحاتها وأعمالها وربطهم بمقترحات ومشاريع مختلفة ومتعارضة (الحاج وراق والخاتم عدلان، التيجاني الطيب، محمد محجوب، الشفيع خضر، عبد العظيم سرور، حمودة فتح الرحمن، فاروق زكريا للتجمع، فاروق كدودة للسلام، وفاروق محمد ابراهيم، وآخرين قد لانعلمهم) مع الإقرار بوجود عوامل موضوعية أخرى لهذا التشتيت.

5. طرح التخلص من جميع المبادئي التنظيمية والفكرية للحزب عدا مايتعلق بالمركزية الديمقراطية

6. طرح تاكتيكات متناقضة، ساهمت بتناقضها في إنتقاص اليمين واليسار لإعتبار الحزب في الحياة السياسية كطرح التحالف الإستراتيجي مع الحركة الشعبية لأجل "السودان الجديد"، والإلتحاق بـ"تجمع أهل القبلة"، والإستغراق في ومع هـلـم جـراً وصولاً إلى مشروع "الإجمـاع الوطني" فــ ..!؟

7. طرح مشروع دستور يلغي الوجود المستقل والمعلن للحزب الشيوعي السوداني وضرورته في الصراع الطبقي مع إحتكار التنظيم الفوقي للمناقشة التي سميت عامة وحكر عملية إستخلاصها بمجموعة وظروف مجهولة والتحايل على نتائج التصويت المباشر ضده، (سقط في تصويت بنتيجة: إثنان 2مع، وخمس وثلاثون 35 ضد، فسمى الموضوع "خلافاً" ماركسياً-إشتراكيأ ؟!). ليحال المشروع من بعد إلى هيئة ما تجمع ممثلي وحدات[ذات ثلاث3أعضاء] يجيزونه بما يفتح باب الإنقسامات وتفتيت الوجود المادي والإعلامي للحزب. بعد النجاح النسبي لعملية شله أيديولوجيأ وسياسيأ.

8. عدم القيام بأي تمييز إيجابي في تركيبة التكوينات القيادية للحزب لصالح أعضائه من البروليتاريا وسكان المناطق المهمشة والنساء، والإرتباط بالقوى والإتجاهات التقليدية في المجتمع للجلابة الذكور، في إدارة الحزب، وفروعه.

9. طرح قضايا أغلب سكان السودان كقضايا إقليميـة والتعامل معها بعقلية المدينة الرأسمالية التي تحصر المسألة السياسية في السودان في كلامولوجيا الديمقراطية السياسية بينما تهمش الأسس الإقتصادية الإجتماعية للمعيشة الحرة لغالبية السكان باعتبارها قضايا أمنية، وفنية، تتعلق بتكتيكات وقف إطلاق النار والتفاوض والوسطاء وبيوت الخبرة والدعم المالي.
بينما التهميش ككل يتعلق بتهميش تنظيم التواصل والتحالف الإستراتيجي بين قوى السودان الجديد.

10. إهمال مبادئي الإنتظام الوطني-الأممي للعمل الشيوعي والإكتفاء منه بلقاءات عارضة، ورفض وجود مركز ديمقراطي لتنظيم الأعمال الشيوعية في مواجهة الهجوم الإمبريالي. مع الاتجاه فيه للقبول والتمشي مع سيطرتي المركز والمؤسسات الدولية على الإقتصاد السوداني بل والتعجب حيناً من مطالبة الأقاليم بحقوق السيطرة على ثرواتها (راجع حديث السكرتير العام لجريدة البيان 2003) رغم القبول بالسيطرات الوطنية على الثروات في العالم ولامركزية تطور الثورات ؟

11. ضرب التنمية الرأسية والأفقية لعمل الحزب بإهمال التخطيط المركزي والبرمجة التفصيلية لمهام تكريبه وتنميته

12. عدم تقديم السكرتير العام بصورة معروفة لنقد ذاتي واحد لأي خطأ يعتقد أنه شاب عمله خـلال الـ 40سنة الماضية من نضاله في هيئات الحزب والسياسة في السودان القديم.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,856,506,741





- في حديقة حيوان بسويسرا، نمر يقتل حارسة أمام الزوار
- الحزب الحاكم في كرواتيا يحصل على 66 مقعدا في الانتخابات البر ...
- إسرائيل تعلن نجاحها في إطلاق قمر صناعي جديد يستخدم في أغراض ...
- بيان جماهيري
- سد النهضة.. قيادي سوداني يقول إن إثيوبيا تملأ السد سرا والري ...
- المكسيك حصيلة قياسية جديدة في إصابات ووفيات كورونا
- غارات إسرائيلية على غزة ردّاً على إطلاق صواريخ من القطاع
- حريق منشأة نطنز النووية في إيران تسبب في -خسائر كبيرة-
- غارات إسرائيلية على غزة ردّاً على إطلاق صواريخ من القطاع
- -واشنطن بوست-: محمد بن سلمان يعد تهم فساد ضد محمد بن نايف


المزيد.....

- قرار رفع أسعار الكهرباء في مصر ( 2 ) ابحث عن الديون وشروط ال ... / إلهامي الميرغني
- قضايا فكرية (3) / الحزب الشيوعي السوداني
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي المصري
- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- السودان : 61 عاما من التخلف والتدهور / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - المنصور جعفر - من الجهود المبذولة لحل الحـزب الشيـوعي وتصفيه وجوده العلني المستقل وإلغاء ضرورتـه لشيوع السلطـة والثـروة في السودان