أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - محمد حبيب غالي - ما لم يتوقعه احد عن انفجار الاحد














المزيد.....

ما لم يتوقعه احد عن انفجار الاحد


محمد حبيب غالي
الحوار المتمدن-العدد: 2820 - 2009 / 11 / 5 - 17:30
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


يعرف الجميع بحادث انفجار السيارتين الذي حصل يوم الأحد الدامي 25/10/2009م في منطقة الصالحية والتي راح ضحيته المئات من الشهداء والجرحى والتي وصلت أعدادهم حسب الإحصاءات الأخيرة إلى أكثر من 155 شهيد وأكثر من 800 جريح بعضهم في حالة خطرة , من ضمنهم 17 طفلا .
اعتقد ان العراقيين صاروا يتوقعون أي شي يحدث من هذا القبيل وفي اي لحظة , حيث ربما غدا تنفجر سيارة او بعد غد , أي أصبحنا متأهبين إلى أي شي يحدث ونتوقع ما لا يتوقعه العالم الأخر خارج العراق طبعا .
بانفجار الصالحية حدثت أمور وأشياء يمكن توقعها وهي عدد القتلى والخراب والدمار و و و ... إلى غير ذلك من أمور مصاحبة لمثل هكذا أفعال قذرة تصدر من أناس لا يخشون الله ورسوله كل همهم فقط هو الغداء أو العشاء مع الرسول محمد ( صلى الله عليه واله ) , ولكن ما لم نكن نتوقعه في هذه الانفجارين وبالخصوص الانفجار الذي استهدف مبنى محافظة بغداد هو ما تم كشفه بعد الانفجار من قبل رجال حماية مبنى المحافظة ورجال الجيش .
فبعد البحث بين الدمار الخراب بعد وقوع الانفجار لوحظ إن هناك سيارة محترقة بالكامل شاء القدر أن يفتح احد عناصر الجيش صندوقها الخلفي بعد إن أُخمدت النار منها ومن السيارات التي حولها , فقد رأى هذا الشخص إن هناك جثة محترقة داخل هذا الصندوق لم يتم التعرف عليها كونه محترق كليا !!!!! وأحصيه ضمن الشهداء فهي عبارة عن جثة لشخص كان مخطوف من قبل أشخاص احترقوا أيضا بالانفجار !!! واحصوا أيضا ضمن الشهداء !!! , فربما كانوا ينقلونه من مكان إلى أخر بغية تسليمه أو قتله أو لأي سبب أخر !!! أو ربما هي جثة أصلا وتم قتلها مسبقا وينوون أن يرموه أمام بيت أهله أو في أي مكان آخر ...
غريب وعجيب ومؤلم ومحزن ومؤثر هذا الحادث , بحيث اننا لا نتصوره حتى في احد أفلام هوليوود ونعتبره مجرد تمثيل ومحض خيال , إلا إن هذا الحادث حصل فعلا وللاسف في انفجار الصالحية ! .
بالنسبة لي يدور في مخيلتي الكثير من الأسئلة التي أحاول الإجابة عليها والتي لم يسعفني عقلي في حلها لان من الصعوبة أصلا تصور مثل هكذا مشهد والأصعب هو أن نتعمق به ونحاول تفكيكه والإجابة على أسئلته , ولعل أول هذه الأسئلة هو :.
هل يعلم أهل الخاطف أن ابنهم استشهد بهذا الانفجار ؟
وهل يعتبر خاطفيه شهداء كباقي الشهداء الذين راحوا في هذا الانفجار ؟
ماذا كان الخاطفين ينوون عند مرورهم في وقت الانفجار ؟
وهل ينطبق قول الرسول محمد ( ص ) اذكروا محاسن موتاكم على الخاطفين ؟
أنا متأكد إن الله وحده يعرف الإجابة على هذه الأسئلة وربما بقية الخاطفين الذين هم الآن حزينين لوفاة ذويهم في الانفجار .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- البند السابع ... ودور الكويتي اللامع
- أنفلونزا الخنازير والإرهاب العالمي الجديد
- عندما يتواضع المنتصر ....
- لهذه الأسباب ثُقِف الجندي الأمريكي
- استقالة الهاشمي حزبياً بين المؤيدين والمؤيدين ....
- العراب ..... والبكاء المتأخر
- لعنة غوانتانامو على أوباما
- غوانتانامو واوباما !!!!
- فتى عراقي يُذهل علماء السويد !
- على خطى إجراءات المحكمة البريطانية
- مفارقات خبر اعتقال البغدادي
- لماذا يتخلى العراقي عن لهجته الجميلة ؟؟
- لبنان بين السائح الغربي والعربي
- بغداد تقتل كل يوم واحد منا !!!!!
- المجتمع العراقي ..... وظاهرة البطالة
- ممنوع همس الشفه ... ممنون بالحب رجفة ... أببغداد ممنوع العشك ...
- أسرار مكالمة حسين سعيد و محمد المالكي


المزيد.....




- وزير الكهرباء المصري يكشف عن تدخل السيسي لخفض تكاليف محطة ال ...
- فيديو.. الكشف عن أهداف استراتيجية -رؤية مصر – 2030-
- هل تقيم روسيا قاعدة عسكرية في قلب الناتو؟
- Garage Sale مشروع نسائي بنكهة الأعياد لمساعدة المحتاجين
- يوميات زوجة
- مئات المعلمين يعاقبون التلاميذ بطرق قاسية.. ما الذي يغذي هذه ...
- ألاباما اليوم.. حمراء أم زرقاء؟
- تعويضات للأسر الفقيرة.. السعودية ترفع أسعار الوقود
- المعارضة السورية تدعو النظام لمفاوضات مباشرة بجنيف
- أفغانستان تعتقل 3 أتراك وأفغاني بتهمة الانتماء لمنظمة فتح ال ...


المزيد.....

- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد
- الارهاب اعلى مراحل الامبريالية / نزار طالب عبد الكريم
- الكتابة المسرحية - موقف من العصر - / هاني أبو الحسن سلام
- التجربة الجزائرية في مكافحة الإرهاب / زرواطي اليمين
- حمـل كتــاب جذور الارهاب فى العقيدة الوهابية / الدكتور احمد محمود صبحي
- الامن المفقود ..دور الاستخبارات والتنمية في تعزيز الامن / بشير الوندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - محمد حبيب غالي - ما لم يتوقعه احد عن انفجار الاحد