أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ئاشتي - انت لوحدك أبهى ...أنت لوحدك أجمل














المزيد.....

انت لوحدك أبهى ...أنت لوحدك أجمل


ئاشتي

الحوار المتمدن-العدد: 2808 - 2009 / 10 / 23 - 23:12
المحور: الادب والفن
    


تأخذك بلاد ُ الثلج بعيدا ً، حيثُ نهايات المنفى المسكونة بالوحشة ِ، فتغرق ُروحك َفي جفاف البرد، كأنك ما عدتَ ذاك الذي، تشبعتْ مساماتِ جسده، بشمس الجنوب في شهر تموز . تبحث ُعن أجوبة لأسئلة مبهمة، وتلوذ ُبصمت الاستحالة، رغمَ توهج الخمرة الفرنسية في عروقك، ما أكبرَ بؤس الصمت وما أوحشه، حين يمسي ملاذك في بلاد الثلج .
تأخذك َبلادُ الثلج ِبعيداً، وكأنها تمسكُ بتلابيب أوجاعك َ، حتى تتطامن َ إلى خداعها، كي ترمي خلف َظهرك، سنوات عمرك التي قاربت الستين، بكل تعبها المر، أوهامها ، فرحها ، حزنها، ذكرياتها ، أمتعاضاتها، وبكل ما أثخنت بجراح الهزائم، وانكسار الأحلام، وتشريح الآمال على مصطبة الخسارة . تتطامن إلى خداعها، كي ترتوي من سلسبيل اللامبالاة، فما أشهى الكسل في ارتواء اللامبالاة .
تأخذك بلادُ الثلج بعيدا ً، ولكن َّ تشبثك بأيام التعب المر، تجعلُ روحك، ترفضُ كل تطامنها، فتنأى بحزنك بعيدا عن إغراءاتها ، وتستعيد ُتوهج دم رفاقك الشهداء واحدا واحدا، هم مبخرة ُالطيب، وهم تباعة ُحروف الشهامة، أن تكون منسجما مع ذاتك، يعني أن تكون وفيا لدماء رفاقك، وأن تتواصل مع دماء رفاقك، يعني تلبيتك لرغبات جراحهم، كي تزهر أمالهم، زنابق حب على ضفاف دجلة والفرات .
اذن أنت تبحث عن موسم للتحدي، موسم للذي اجتهدت بانتمائك إليه، كي يكون لوحده، لا يأخذ معه غير رغبات فقراء العراق، دماء رفاقك في التوهج، ابتسامات النخيل على مشارف الفرح القادم، وزهو الخجل المتوارث في عيون الصبايا الحالمات .
أنت تبحث ُعن قامة، تنهض ُبطول العراق وعرضه، لا يستفيق ُبدفئها، غير إبتهاج النوارس عند الشواطئ ، ولا تستظلُ بأفيائها ، غير وجوه العمال التعبانة، من كدح مضن ٍ، أنت تبحث عن فرح، راود مخيلتك، منذ القطرات الأولى لدماء رفاقك الشهداء .
أنت تبحث عن قامة، يستظل ُ بها النخل، ويمنح أطياره عبقَ أعشاشها، كي تغردَ ثانية، ( في عراق، تخيلته كالبداهة كالمنتهى ) * حين تكون لوحدها تلك القامة، تبعث الحنين في أوصالك، وتمنح عظامك ارجوحة من دفئها، فهي ما زالت تجمع بين أحشائها، عنفوان تآخي أبناء عراقك، هذا الذي تنتمي اليه بكل الجنون .
سأسمي تلك القامة أتحاد الشعب
وأنسب أنتمائها لحزبنا الشيوعي العراقي
فهو لوحده أبهى ... وهو لوحده أجمل ْ
* من قصيدة للشاعر سعدي يوسف





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,519,110,219
- خواء الذاكرة ...خواء الروح
- بمناسبة مرور أربعين يوما على رحيل الفنانة سهام علوان


المزيد.....




- تمثال برونزي جديد للشاعر نظامي في دربنت
- من هو الممثل والمقاول المصري محمد علي الذي ينتقد السيسي والج ...
- سيد الخواتم: أمازون تختار نيوزيلندا لتصوير مسلسل تليفزوني جد ...
- أزمة سببها اللغة.. رئيس المفوضية الأوروبية تكلم بالفرنسية فر ...
- افتتاح الموسم المسرحي 244 في -البولشوي- مع دومينغو ونيتريبكو ...
- أعلان عن توقيع رواية / نبيل تومي ‎
- بعد أغانيها السياسية... فنانة جزائرية تهاجم منتقديها برسالة ...
- فنان عربي يثير ضجة: من لا يضرب زوجته ليس رجلا
- شعبولا وآخرون.. السيسي يستنجد بالفنانين خوفا من حملة محمد عل ...
- المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يدخل على خط مراجعة مدونة ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ئاشتي - انت لوحدك أبهى ...أنت لوحدك أجمل