أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - مروان دويري - عن الحب والأنانية: حب الآخرين يبدأ بحب الذات (3)






















المزيد.....

عن الحب والأنانية: حب الآخرين يبدأ بحب الذات (3)



مروان دويري
الحوار المتمدن-العدد: 2795 - 2009 / 10 / 10 - 15:48
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


بروفسور مروان دويري
السبت 10/10/2009
هناك اعتقاد خاطئ بأن حب الذات هو نوع من الأنانية يتعارض بشكل سافر مع حب الآخرين. وهكذا يقع المرء في حسابات بين حبه لنفسه وبين حبه للآخرين. هذا الخطأ يقع في العلاقة بين الأبناء وأهلهم وبين الزوج والزوجة وبين الصديق وصديقه فإما أن يكون طرف ما أنانيا وإما أن يضحي. يأتي هذا الاعتقاد نتيجة أجواء التفاني وبطلان الذات التي التي تسود العلاقات في المجتمعات الجماعية التقليدية.

أن تحب نفسك لا يعني أن تكون أنانيا وتدوس مشاعر الآخرين بل أن تصغي لمشاعرك وتحترم رغباتك ومواقفك وتجد لها طريقا ليس فيها إساءة للآخرين، أما إذا تجاهلت كل هذا وسلكت طريق التضحية والتفاني فيكون حبك هذا ضارا لك ولمن تحب. ضارا لك لأنه مبني على خسارة وقمع لمشاعرك وضار للآخرين لأنه كلما تفانيت أكثر زاد توقعك أن يتفانى الآخرون لأجلك، وعندما لا يحدث هذا تطغى خيبة الأمل والمقت على العلاقة.

وما هو التفاني أصلا إلا شكلا من أشكال العداء للذات وتجاهلها من أجل شخص آخر نحبه. لنفترض أن هذا ممكن فهل الطرف الآخر المتلقي لهذا العطاء والتفاني يكون سعيدا حين يرانا محبطين. وإن كان سعيدا بإحباطنا هل يستحق أصلا هذه التضحية؟ حين تحب الأم نفسها حبا ليس أنانيا وتكون سعيدة إنما تقدم لأولادها أهم عطاء ألا وهو أما راضية وسعيدة. أعتقد أن أكثر ما يحتاجه الأولاد من والديهم هو رضاهم وابتسامتهم أما إعطائهم كل شيء آخر وحرمانهم من هذا الرضا وهذه الابتسامة إنما هي إساءة لكلا الطرفين. أسمى أشكال العطاء هو الرضا عن الآخر وقبوله كمختلف عنا. أما محاولة نقد الآخر وصقله بما يتمشى مع ما نريد ففي هذا سيطرة وقمع أكثر من الحب حتى لو كان كل هذا يحدث باسم الحب والاهتمام بالآخر.

علاقة الحب هي علاقة تبادية فيها عطاء متبادل وتغذية راجعة من طرف لآخر. حتى الحب ذات الطابع الغريزي، كحب الأم لطفلها، فيه هذه التبادلية التي حين تنقطع يتحول الحب إلى عداء. الوالدون يحبون أولادهم ليس فقط لأجل أولادهم بل أيضا لأن الأهل يجدون في أولادهم تحقيقا لذواتهم ومصدر فخر أو مساعدة لهم. كذلك الأولاد يحبون والديهم ليس فقط لأجل والديهم بل لأن الوالدين أعطوا من حبهم ووفروا المساعدة والدعم والحماية لأولادهم. هكذا هو الحال بين الأزواج وبين الأصدقاء. لقد صدق سيجموند فرويد الذي اكتشف الطابع النرجسي في حب الآخرين: فنحن نحب الآخر الذي يحبنا ونعطي الآخر الذي يعطينا.

أعتقد أن أي طرف يدعي بأنه يتنازل عن حب الطرف الآخر ويستطيع مواصلة عطائه وحبه له دون مقابل إنما يضحك على نفسه إن لم يكن جائرا عليها ومسببا لإتعاسها. هكذا يفعل الكثيرون لكن سرعان ما يندفعوا نحو الاكتئاب أو العصبية أو إلى عوارض نفسية وجسدية أخرى. أو يزجون بالعلاقة نحو دائرة اللوم والعتاب والمقت.
من هنا فالزوجة التي تحب زوجها عليها أن تحب نفسها أولا أي أن تحترم مشاعرها ورغباتها أولا لتجد طريقة للتعبير عنها دون إساءة للزوج. هذا أفضل وأصدق تعبير عن الحب.

يحتار الناس عادة بين مصدرين للسعادة. فالبعض يبحث عن السعادة في كسب حب وتقدير الآخرين بينما يبحث البعض الآخر عن السعادة من خلال تحقيق ذاته وحبه لذاته. في المجتمعات الغربية يبحث الفرد عادة عن سعادته في تحقيق ذاته ورضاه عن نفسه المستقلة نسبيا عن الآخرين. في معظم المجتمعات التقليدية التي يعيش فيها الأفراد ضمن ذات جماعية مرتبطة بالآخرين يبحث الناس في هذه المجتمعات عن السعادة في رضا وتقدير الآخرين. في هذه المجتمعات يشعر المرء أنه غير مخول بمدح نفسه تمشيا مع القول "من مدح نفسه ذمته الناس". مجتمعنا العربي لم يعد تقليديا تماما كما كان قبل عدة عقود بل هنالك بوادر للتحرك نحو الفردية التي تعطي مكانا للذات الفردية أيضا. في مجتمع كهذا أعتقد أنه ليس على المرء أن يختار نوعا واحدا من السعادة دون النوع الآخر بل عليه خلق توازن صحيح بين حبه لذاته وبين حب الآخرين له. أما أن يلهث المرء في مجتمع كهذا وراء حب وتقدير الآخرين له على حساب ذاته ونفسه فهذا نوع من الانتحار النفسي. كذلك الأمر حين يتركز بإرضاء نفسه وذاته دون اعتبار لرأي الآخرين ولموقفهم فهذا نوع آخر من الانفصال والجنوح عن محيطه الاجتماعي.

الحب هو كيان فيه أكثر من طرف ولا يمكن له أن يكون فقط باتجاه واحد أو من طرف لآخر بل هي عملية ثنائية متشابكة تحيا وتتواصل بفعل الطرفين بينما يمكن أن تموت بفعل طرف واحد. دور كل طرف في هذه العملية ليس أن يحب الآخر فحسب بل أن يحب نفسه أيضا عندها فقط يكون لديه ما يعطيه للآخر. هنالك ضرورة لوجود تبادلية متوازنة بين الطرفين من جهة وأيضا بين حب الذات وحب الآخر من جهة أخرى، أما التفاني في الحب دون هذا التوازن فلا يبقي شيئا يعطى للطرف الآخر إلا اللوم والمقت.


نصائح عملية:
أحب نفسك كي تستطيع أن تحب غيرك بصدق
التفاني المفرط والتضحية الزائدة يدفعان بالعلاقة إلى الخيبة واللوم والمقت
الحب الحقيقي هو المبني على التوازن بين حب الذات وحب الآخر

يتبع: عن القيم والتعددية

يمكن مكاتبة الكاتب على: psy@marwandwairy.com







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,547,049,042
- حقا تحركت الخارطة السياسية يمينا؟ وما هو دورنا؟
- الاستقلال القومي والعدالة الاجتماعية في عصر العولمة: إسقاطات ...


المزيد.....


- الكبت والصراع النفسي / اسعد الامارة
- الخوف في فكر يكتنزه الورق – قرأت لهم / فاطمة الفلاحي
- العقل في فكر يكتنزه الورق – قرأت لهم / فاطمة الفلاحي
- الارض في فكر يكتنزه الورق – قرأت لهم / فاطمة الفلاحي
- سعر الأنسان / عامر شاوي
- الحرية في فكر يكتنزه الورق – قرأت لهم / فاطمة الفلاحي
- الانسان في مايكتنزه الورق من فكر- قرأت لهم / فاطمة الفلاحي
- هادي العلوي وتجربة روحنة الإسلام / عبد الرزاق عيد
- الخطاب الصوفي بين الفتنة والاغتراب / خالد إبراهيم المحجوبي
- خطأ قاهر:الأضاحي / أنسي الحاج


المزيد.....

- اردوغان يلقن خصومه درساً باللغة الكورديه
- واشنطن تندد باستهداف اسرائيلي لافراد من عائلة ابوخضير
- سجن 18 متهما -بالتورط في هجمات- في السعودية
- خلط بين الأسماء فأجرى عملية في القلب لمريض آخر
- متحدث عسكري: الجيش المصري دمر ألفي نفق حتى الآن
- أفغانستان تأمر صحافي في نيويورك تايمز بمغادرة أراضيها
- محام كويتي يدافع عن الداعية حجاج العجمي بعد توقيفه قادما من ...
- صحف: السيسي يطالب بقطع الكهرباء عن بيته وفضل شاكر يظهر في عي ...
- مجلس الأمن يصدر بيانا يدعو فيه لاستئناف مفاوضات الهدنة بغزة ...
- البيت الأبيض يطالب كابول بإعادة النظر في قرارها طرد مراسل -ن ...


المزيد.....

- نيتشه : مولد المأساة من روح الموسيقى / عادل عبدالله
- وقائع موت الشعر في فلسفة هيجل 2 / عادل عبدالله
- موت الشعر في فلسفة هيجل / عادل عبدالله
- الكتابة بوصفها خلاصا من الكتابة - مقاربة شعرية لفهم (اختلاف) ... / عادل عبدالله
- سوسيولوجيا بورديو النقدية : قضايا واشكاليات / عصام العدوني
- السرطان : جدل الوجود بالقوة والوجود بالفعل / بتول قاسم ناصر
- الرأسمالية .. وأزمة العلم / محمد دوير
- شبح ماركس ورعب نهاية التاريخ / معن الطائي
- حياتي الزوجية أنا اخترتها... لماذا تحوّلت جحيماً؟ / ماريا خليفة
- الروح العلمي الجديد عند غاستون باشلار / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - مروان دويري - عن الحب والأنانية: حب الآخرين يبدأ بحب الذات (3)