أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - إدريس ولد القابلة - خبايا، طرائف وكواليس الدروس الحسنية في عهد الحسن الثاني






















المزيد.....

خبايا، طرائف وكواليس الدروس الحسنية في عهد الحسن الثاني



إدريس ولد القابلة
الحوار المتمدن-العدد: 2778 - 2009 / 9 / 23 - 07:12
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


خبايا، طرائف وكواليس الدروس الحسنية في عهد الحسن الثاني


إدريس ولد القابلة/ "أسبوعية المشعل"

ها هي الدروس الحسنية تدخل عقدها السادس دون انقطاع، وقد سعت الجزائر إلى تقليدها واستنساخها منذ سنة 2005، من خلال تنظيم ما أسمته بـ "الدروس المحمدية"، لكن هيهات.. لقد عرفت الدروس الحسنية إشعاعا كبيرا، وساهمت في تخليد الملك الراحل الحسن الثاني في المجال، كما لعبت دورا ملحوظا ومهما فيما يسمى بـ "الدبلوماسية الدينية المغربية"، مما دفع بعض الدول الإسلامية الحديثة في منافسة بلادنا في هذا المضمار.
رغم أن الدروس الحديثة أقيمت منذ عهد السلطان المولى إسماعيل، فإن الحسن الثاني أضاف عليها بصماته عبر طقوسه الرمضانية، ولم يعد يتصور أحد شهر رمضان بالمغرب دون إحياء الدروس الحسنية.
ورغم أن هذه الدروس انفردت، في عهد نجله محمد السادس، بالسماح للمرأة المغربية بالمشاركة كمعاملة ومحاضرة، فإنه تم التخلي عن جملة من الطقوس حرص والده، الراحل الحسن الثاني على استمرارها في عهده، منها إلقاء الملك للدروس بنفسه وفتح مناقشة حرة بين العلماء والتدخل الملكي إبداء بعض الملاحظات

الدروس الحسنية من الحرية إلى التقنين


ظل معروفا عن الملك الراحل الحسن الثاني تنقيبه في تاريخ المغرب والأسرة العلوية، مما جعله يعمل على إحياء جملة من العادات والممارسات، حرص أجداده على اتباعها، ومنها دعوة السلطان الحسن الأول في كل شهر رمضان إلى تنظيم دروس رمضانية يحضرها شخصيا، وذلك بعد عامين من استلامه الحكم.
تعد الدروس الحسنية من العادات التي أعاد إحياءها الحسن الثاني، بعد أن توارت بعد وفاة السلطان المولى إسماعيل. استدعى إليها الملك كبار العلماء والفقهاء من العالم الإسلامي والعالم الغربي، بضمان الإقامة في أفخم فنادق العاصمة واستضافتهم بقصره لتناول وجبات الإفطار.
في شهر رمضان لم يكن الحسن الثاني يحب مغادرة الرباط، مقيما تارة بالقصر الملكي بالمشور (تواركة) وتارة أخرى بقصر الصخيرات الشاطئية، وكان وهو صائم يستحسن التنقل بسيارته ويتجول بين شاطئ الصخيرات وتمارة وبوزنيقة، ولم يكن يعود إلى القصر الملكي بالعاصمة إلا مع اقتراب موعد الدروس الحسنية، بعد صلاة العصر قبيل حلول المغرب.
وعندما لاحظ الجزائريون إشعاع الدروس الحسنية العالمي في مجال "الديبلوماسية الدينية"، سعوا سعيا حثيثا إلى منافسة بلادنا، فعمدوا إلى تنظيم ما أسموه بـ "الدروس المحمدية"، التي تكلف بتنظيمها القيمون على الطريقة الشادلية، ويترأسها وزير الأوقاف الجزائرية، إلا أنها لم تعرف أي نجاح يذكر.
فما الهدف من الدروس الحسنية؟ وكيف نشأت؟ وما هي قواعد ضبطها ومراقبتها؟ وكيف طُبعت ببصمة الملك الراحل الحسن الثاني؟

نشأتها

تفرد المغرب الأقصى بالدروس الحسنية، إذ كان الملوك العلويون يقيمون الدروس الدينية والحديثية بأشكال مختلفة حسب العصر والظرفية، وذلك عملا بحث الإسلام على مجالس العلم وحلقاته.
إلا أن الملك الراحل الحسن الثاني عمل على إعادة إحياء هذه العادة وقعد قواعدها بغية تكريس الهوية الدينية للدولة المغربية، وبالتالي ترسيخ صفة "أمير المؤمنين" التي يحملها.
وحسب المؤرخين، فقد توارت هذه الدروس الحديثية منذ وفاة السلطان المولى إسماعيل ثم أعادها السلطان الحسن الأول، فتوارت من جديد حتى جاء الحسن الثاني فقام بإحيائها مرة أخرى جديد بقوة لتستمر إلى حد الآن، إذ عمل على تنظيمها مبكرا، منذ اعتلائه العرش.

مكان إقامتها

في عهد السلطان الحسن الأول كانت الدروس الرمضانية تقام في قاعدة صغيرة بالمشور (تواركة) آنذاك كان السلطان يجلس أرضا فوق زربية بمعية جميع الحاضرين، من علماء وفقهاء ومفسرين ورجال الدولة. وهذا ما دأب الحسن الثاني على القيام به في بداية عهده.
ففي البداية كانت الدروس الحسنية تعقد في نفس القاعة الصغيرة التي كانت تقام بها في عهد الحسن الأول، أي في المكان المسمى حاليا "ضريح السلطان الحسن الأول"، الكائن بالقصر الملكي بالرباط، شمال مدخله، غير أنه في مرحلة لاحقة نقل الملك الدروس إلى قاعة أوسع داخل القصر لاستيعاب تزايد عدد ضيوف العاهل الذين أصبحوا يتقاطرون على بلادنا من مختلف بلدان المعمور، الإسلامية منها وغير الإسلامية، ومع تغيير المكان تقرر وضع كرسي يجلس عليه ملقي الدرس ليكون في وضع مرتفع عن باقي الحاضرين بمن فيهم الملك وولي عهده (محمد السادس آنذاك) وشقيقه الأمير مولاي رشيد وأمراء آخرين دأبوا على مرافقة الحسن الثاني لحضور الدروس الرمضانية.

تدخلات الحسن الثاني وبصمته

بعد الاستقلال، انطلقت الدروس الحسنية سنة 1963، إلا أنها لم تعقد سنة 1978 بسبب دخول الحسن الثاني لإجراء عملية جراحية، إذ ألغيت في ذلك الموسم رغم حضور المدعوين الأجانب إليها ببلادنا.
بدأت الدروس الرمضانية بشكل مصغر ومحدد في سنة 1963، أي سنتين بعد اعتلاء الحسن الثاني عرش البلاد. واقتصرت على حضور العلماء والفقهاء المغاربة في ستينات القرن الماضي، ثم توسع وعاء ضيوفها في السبعينات وأصبح لها إشعاع دولي عندما بدأ يحضرها ويحاضر فيها علماء وفقهاء ومتحدثون ومقرئون من مختلف الأصقاع. وفتحت الأبواب أمام علماء المذاهب والمدارس المختلفة (سنة، شيعة، سلفيين، وهابيين، إخوان مسلمين...). آنذاك لم تكن خشية أو حرج من إثارة النقاشات بحدة أو تخوف من ظهور خلافات مذهبية بين المتحاورين خلال حصص المناقشة التي كانت تبث مباشرة على أمواج الإذاعة وشاشات التلفزة دون مراقبة قبلية ودون حاجة لتدخل مقص الرقيب. وقتئذ كانت الدروس الحسنية ملتقى للتقريب بين المذاهب، حيث كان يختلط في قاعة واحدة ويشارك في النقاش والحوار الشيعيون والسنيون والصوفيون والوهابيون والسلفيون وأتباع الزوايا والطرق المختلفة.
ومن المشاهير الذين شاركوا في الدروس الحسنية آنذاك، الإمام موسى الصدر، مؤسس حركة "أمل" الشيعية في جنوب لبنان، والذي اختفى في ظروف غامضة ندد بها العَالم الحر في غضون سنة 1978 بالديار الليبية، واتهم العقيد معمر القذافي بالوقوف وراء اختفائه، حيث أصدرت محكمة لبنانية، في حق الرئيس الليبي حكما بالإعدام.
كما دأب على حضور الدروس الحسنية وقتئذ، محمد متولي الشعراوي، حيث كان وزير أوقاف مصر، وأبو الأعلى المودودي من الهند والذي ذاع صيته كمجدد، والطاهر بن عاشور من تونس وغيرهم من علماء المسلمين، هذا إضافة إلى أشهر المقرئين ومجودي القرآن.
آنذاك كان الحسن الثاني قد أدخل بعض التعديلات لإحياء الدروس الرمضانية بعد أن حملت اسمه، سيما طريقة افتتاح وختم الدروس، إذ أضحى يختمها الملك بالدعاء الصالح.
عرف عن الملك الحسن الثاني تدخلاته ومقاطعته أحيانا بعض العلماء، مغاربة وأجانب، سواء بتقديم ملاحظات أو تصحيح أو تنبيه، أو تأييد أفكار بعينها.
وكانت تبدو على محياه بشائر السرور وإماراته إذا أعجبه الدرس أو كان ناجحا وموفقا، والعكس بالعكس.
وحسب شهود عيان، كان الملك في تدخلاته ومقاطعاته للمحاضرين ينسى صفته كملك، ورجل دولة أو أمير المؤمنين، ويتعامل مع العلماء والفقهاء الند للند كأنه واحد منهم.
كان الحسن الثاني، خلال شهر رمضان، يلتزم بحصة يومية للاطلاع على كتب الفقه والحديث والتفسير ومراجعتها، مما أهله لمناقشة العلماء والفقهاء والمتحدثين المحاضرين.
وفي هذا الصدد أكد لنا أكثر من ضيف في الدروس الحسنية، أنه حين كان الملك يعلق على درس من الدروس أو على تدخل من تدخلات العلماء، يحسب المستمع أنه أمام واحد من أهل الاختصاص.
كان الحسن الثاني يقيم ليلة القدر في القصر الملكي، يحضرها العلماء والفقهاء وبعض المدعوين، وكان الأئمة يصلون بالملك، ولا يطيلون الصلاة في إحياء تلك الليلة. وبعد ركعات، كان الملك يعطي تعليماته لأحد العلماء الحاضرين كي يلقي درسا في موضوع محدد.

الهدف من الدروس الحسنية

حسب الدكتور الراجي الهاشمي، أستاذ كرسي علوم القرآن بجامعة محمد الخامس بالرباط سابقا وأستاذ كرسي علم القراءات بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء، والذي ألقى عددا من الدروس الحسنية في حضرة الملك، كان أولها سنة 1994، الهدف من تلك الدروس هو أن تكون الفائدة عامة، سيما وأن العلماء المدعوين لم يكونوا قادمين من المشرق والعالم الإسلامي فقط، بل يأتون كذلك من البلدان الاشتراكية ومن أمريكا وأوربا. كان الملك الحسن الثاني، متى بلغ إلى علمه وجود عالم مسلم في أي بلد من العالم، إلا وأمر بدعوته للمشاركة أو على الأقل للحضور، حيث لم يكن يبخل على العلماء والفقهاء ويصرف بسخاء حاتمي على استضافتهم وإقامتهم.
في حين يرى مصدر آخر بان الملك الحسن الثاني، لم يكتف بأن يجمع العلماء من شتى أنحاء العالم الإسلامي وغير الإسلامي لتكريس صورته كرجل دولة مسلم، يرعى التقاليد الإسلامية وتقوية ديبلوماسيته الدينية، بل خاض بنفسه في الستينات والسبعينات، غمار إلقاء دروس، كما شارك في البداية في مناقشة تلك الدروس خلال اليوم الموالي لإلقائها.
وقد سعى إلى إظهار الجانب الديني في شخصيته كرجل فكر ودين وليس فقط كرجل دولة، علما أن صفة أمير المؤمنين في تاريخ الإسلام، ظلت مرتبطة ارتباطا وثيقا بالتفقه في الدين والإلمام الشامل به.
آنذاك كان الصراع على أشده بخصوص زعامة العالم العربي بين أكثر من اتجاه، إذ برز توظيف الإسلام والفكر القومي في الصراع السياسي الدائرة رحاه بشدة وقتئذ.

منظومة القواعد والضوابط

كان القيمون على البروتوكول والجهات الموكول لها السهر على تنظيم الدروس في حضرة الملك ـ خاصة إذا كان ملقي الدرس من العلماء المغاربة ـ الحرص والالتزام بعدم رفع صوته أو الإكثار من الحركات والإشارات باليدين، إلا أن الحسن الثاني كان يستحسن جملة من الحركات المنسجمة مع إلقاء الدرس خصوصا إذا كان المحاضر متمكنا من مادته ومقنعا في أدائه.
وحدث أن بعض ملقي الدروس في حضرة الملك لم ينضبطوا لتلك القواعد، فكان الحسن الثاني يتدخل بإشارة من يده أو يحاول وزير الأوقاف تنبيه المحدث للأمر.
أما عندما كان المحاضر يخرج عن موضوع الدرس، يتدخل الملك لينبهه للأمر ويطلب منه الالتزام بالموضوع المحدد.

إلقاء الدرس

يجلس المحاضر قبالة الملك في وضع مرتفع، على كرسي يعلو عن الأرض بستين أو سبعين سنتيمترا. وكان الحسن الثاني هو الذي أمر بذلك تقديرا منه للعلماء، علما أنه عندما كان يلقي درسه بنفسه، لا يصعد إلى هذا الكرسي، بل يحاضر وهو يفترش الأرض في مكانه المعتاد.
في بداية عهد الحسن الثاني كان الحاضرون يجلسون على يمين وشمال الملك ويستقر ملقي الدرس أمامه. أما المعتمدون في المغرب فيجلسون على يمينه ورجال الدولة على يساره والعلماء أمامه، وبعد ذلك أضحى جميع المدعوين يجلسون قبالة الملك.
بعد انتهاء الدرس كان الحسن الثاني يقف مليا مع ملقي الدرس بعد السلام عليه، وأحيانا ينادي على وزير الأوقاف لاستفساره عن أمور تهم المحاضر، وقد اتخذ الملك مجموعة من القرارات خلال هذه اللقاءات الخاطفة في نهاية الدرس، ومنها إحداث كرسي القراءات بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء، وتكليف الدكتور التهامي الراجي به حين علم بتقاعده من التعليم العالي، وقد تم هذا عند السلام عليه بعد انتهائه من إلقاء درسه الحسني.

اختيار العلماء والضيوف

أجمع المتحدث إليهم، بخصوص تنظيم الدروس الحسنية، أن الملك الحسن الثاني كان صارما جدا في اختيار العلماء من ملقي الدروس في حضرته، وفي تحديد الشروط والمواصفات التي وجب أن يتوفر عليها العالم المرشح لإلقاء الدرس، وهذا بدءا من الثمانينات، خلافا للسابق، إلى حد اعتبار أن العالم الذي يقتصر على إتقان لغة واحدة ليس بالعالم في نظر الملك.
كان الضيوف يقيمون في أفخم فنادق العاصمة، سيما فندق حسان، ويتناولون وجبات الإفطار بالقصر الملكي بالرباط ويحظون بكريم العناية الملكية.

اختيار المواضيع

في بداية انطلاق الدروس الحسنية، كان الحسن الثاني يحضر بعض المناقشات التي تجرى في اليوم الموالي للدرس، إلا أنه بعد فترة أضحى الملك يكتفي بحضور الدروس فقط، ولا يشارك في مناقشة اليوم الموالي، إلا أن أحد مصادرنا أكد أن تلك المناقشات بين العلماء كانت تسجل بحذافيرها ،وربما كان الحسن الثاني يطلع عليها كلما رغب في ذلك. كانت وزارة الأوقاف تحرص بدقة شديدة على تلك التسجيلات، وجندت فريقا للاطلاع بهذه المهمة باحترافية عالية.
وحسب أكثر من مصدر مطلع، كان الملك أحيانا كثيرة يوحي لوزيره في الشؤون الإسلامية بنوعية الدروس، وتعمل الوزارة على الأخذ بعين الاعتبار الرغبة الملكية.
وبشهادة بعض الذين دأبوا على الحضور خلال الدروس الحسنية، كان الحسن الثاني يندمج بشكل كلي مع بعض الدروس قلبا و قالبا، بجميع جوارحه، سيما تلك المواضيع التي يكون قد اختارها.
وعرفت المواضيع التي تناولتها الدروس الحسنية، مسارا تحولت فيه من المواضيع الدينية و الشرعية والفقهية المحضة، إلى محاضرات ذات بعد سياسي و اجتماعي و اقتصادي و بيئي و ثقافي.

الانتظار

خلافا لما كان سائر المفعول به، بخصوص رجال السياسة ومسؤولي الدولة، الذين كان يتعمد الحسن الثاني تركهم ينتظرونه لساعات قد تطول قبل لقائهم، فقد كان منضبطا في مواعيده مع العلماء بنفس الدرجة التي كان حريصا على إكرامهم، وبشكل مبالغ فيه أحيانا، حسب أحد الذين دأبوا حضور الدروس في عهد الملك الراحل.
ففي الوقت الذي يبدأ ضيوف الدروس الحسنية بالتوافد على القاعة بالقصر الملكي ساعات قبل موعد انطلاق الدرس، غالبا ما يتجول الحسن الثاني حينئذ بسيارته بين الرباط وبوزنيقة على الطريق الشاطئية، ولا يعود إلى القصر إلا مع اقتراب موعد انطلاق الدرس الذي يبدأ فور حضوره.

تفسير ملكي غير مسبوق لحديث "من رأى منكم منكرا"

لم يكتف الملك الراحل الحسن الثاني بالتعليق وإبداء الملاحظات الدقيقة في تخصص الفقهاء وعلماء الشريعة، وإنما ألقى بنفسه دروسا دينية، كما كان يفعل رجال الدين في حضرته، إذ كان لا يعتمد على ورقة يحملها كما يفعل بعض العلماء اليوم، وإنما يرتجلها عملا بعادة علماء القرويين الذين ظلوا لا يستحسنون اعتماد ملقي الدرس على قراءة مخطوط بيده.
إنها سابقة ظلت تطبع مسار الدروس الحسنية بالمغرب، أن يلقي الملك درسا دينيا بنفسه في حضرة العلماء والفقهاء والمتحدثين والمفسرين والمسؤولين المغاربة والجسم الدبلوماسي ببلادنا. لقد ألقى الملك الراحل الحسن الثاني بعض الدروس الحسنية في نهاية ستينات وبداية سبعينات القرن الماضي.
خلافا لملقي الدروس الحسنية، من العلماء والفقهاء، لم يلق الحسن الثاني درسه من الكرسي المعد لذلك، وإنما ألقاه وهو جالس أمام الحضور في مكانه المعتاد مفترشا الأرض.
وفي لحظة الإلقاء كان الملك الراحل يترك صفته كرئيس للدولة ويستدل بالآيات والأحاديث النبوية، عندما يريد ترجيح حكم فقهي أو تصحيح نص شرعي.

فصل السلط على ضوء الحديث النبوي

في 25 دجنبر 1966 ألقى الملك الحسن الثاني درسه انطلاقا من الحديث النبوي "من رأى منكم منكرا فليغيره...". و من المعلوم أن هذا الحديث النبوي الصحيح شكل موضوع أكثر من درس من الدروس الحسنية في عهد الملك الراحل، إلا أن الدرس الذي ألقاه بنفسه بهذا الخصوص انفرد بشكل واضح عن باقي الدروس، حيث قدم الحسن الثاني تفسيرا لم يسبقه أحد إليه، كما أن هذا التفسير أثار جدالا بينه وبين الشيخ يوسف القرضاوي الذي لم يوافقه الرأي.

افتتح الراحل الحسن الثاني درسه قائلا:
"[..] وقد أجهدت نفسي على أن لا أرجع إلى مرجع، ولا أطالع كتابا أو تفسيرا أو تأويلا حتى يكون حديثي هذا بمثابة امتحان، لا لي فحسب، ولكن لجيلي".
وأضاف..
"[..] فإذا وفقنا الله سبحانه وتعالى تمكنا من أن نقول إن جيلنا رغم ضيق علمه وعدم اتساع إطلاعه ومعرفته باجتهاد ومقارناته، أمكنه أن يعلم ولو النزر القليل من الديانة الإسلامية والسنة النبوية، وإن نحن، والعياذ بالله، لم نوفق فسيكون لنا ذلك حافزا لأن نسعى دائما وراء العلم، ونعاشر أهل العلم ونجالسهم [..]".
حاول الملك تفسير الحديث، ليس تفسيرا فقهيا أو تفسير علماء الحديث، وإنما "على ضوء السياسة الاجتماعية وعلى ضوء فصل السلط وعلى ضوء تنظيمها و"ذلك شغلي فأهل مكة أدرى بشعابها" كما قال الراحل الحسن الثاني.
تناول الملك الجانب التنظيمي والإجرائي في هذا الحديث، من وجهة نظره، معتبرا أن هناك تحديدا لفصل السلط "فليغيره بيده" يقول الملك :"تفسيري أنا شخصيا بكل تواضع ـ "بيده" بمعنى السلطة التي أتاه الله [أي الحاكم] بكيفية شرعية [...] ثم هناك المشرع، فالحكومة والإدارة.. بمعنى إذا كان لك أيها الإمام أو أيها الملك أو أيها الرئيس تلك السلطة التشريعية ورأيت إما ببصرك أو ببصيرتك أو بلسانك بمعنى المخبرين، والحقيقة أن اليوم اللسان و الهاتف أو التليفون والراديو، حيث يمكن للرسائل أن تصل بسرعة.. إذا رأيت هذا المنكر أو رآه من ينوب عنك وعلمته ولم تغيره، فسوف تكون إذاك مذنبا مجرما بالنسبة إلى الله أولا، وبالنسبة إلى ذلك المجتمع الذي جعلك الله عليه قيما وراعيا ومسؤولا..؟.
ففي نظر الراحل الحسن الثاني، التغيير باليد هو من اختصاص القيمين على الأمور ويدخل في نطاق مفهوم الدولة وحاكم البلاد والوزراء والعمال والولاة والقواد والقضاة والموظفين السامين والمسؤولين.
أما بخصوص تغيير المنكر باللسان، ذهب الملك الراحل إلى القول:" اللسان هنا الإخبار أو الكتابة، عليه أن يكتب إلى عامل الإقليم أو إلى والي المدينة أو إلى قاضي القرية، أن يكتب لهم ويمضي كتابه أو يبلغه بواسطة الهاتف وهو لسان المنكر الذي رآه وشهده وشاهده، حيث يمكن للقائمين على الأمر أن يغيروا ذلك المنكر".
أما في موضوع تغيير المنكر بالقلب، فقال الملك في درسه:"فإن لم يستطع فبقلبه، ما معنى القلب؟ لا أعتقد أن النبي (صلى الله عليه وسلم) حينما قال بقلبه قصد القلب، لأنه ليس من شيم النبي صلى الله عليه وسلم ولا من عبقرية الإسلام أن ننطوي وننزوي ونكون كالرهان نتعبد ونستغفر لغيرنا، بل حتى في قلبه أراد بذلك عملية إيجابية وحركة، بمعنى :بخلقه في نظري، بسيرته ،فليكن مواطنا صالحا، موظفا نقيا، رجلا نزيها في أمانته، رب أسرة لا يقوم بأي منكر ولا بأي فاحشة بكيفية عامة [...]".
وأضاف الملك في متن درسه:"كان في إمكان الله سبحانه وتعالى وهو قادر على كل شيء والملم بكل شيء أن يأتينا صحبة كتابه وقرآنه بلائحة، منشور فيه تعداد لما هو حلال وما هو حرام، كما تأتي منشورات الجمارك أو منشورات الضرائب، هذا منشور الحلال وهذا منشور الحرام، إلا أن الله سبحانه وتعالى أبى إلا أن تكون الديانة الإسلامية ديانة تكريم العقل البشري، ديانة تجعل من المسلم رجلا مسؤولا عن أعماله، مسؤولا عن نياته [..] أتاه الله فكرا وأتاه عقلا، فلم تكن له الديانة بمثابة الحاجز".

علم الساعة

وفي غشت 1978 ألقى الملك الراحل الحسن الثاني درسا لتفسير الآية "إن الله عنده علم الساعة، وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام، وما تدري نفس بأي أرض تموت، إن الله عليم خبير"، وقد تزامن إلقاء هذا الدرس مع تكريس سياسة التراجع عن تعريب التعليم.
وفي معرض درسه قال الحسن الثاني:"فعلم الساعة بيد الله سبحانه وتعالى، ولكن الله فتح لنا حتى في هذه الآية أبوابا ليمكننا ألا نقع في ساعات بشرية هي بيدنا، في انتظار الساعة الكبرى، الساعة الكونية"، ثم استشهد بالحديث النبوي الذي قال فيه جبريل للنبي إن من علامات الساعة :"أن تطلع الشمس من مغربها، وأن تلد الأمة ربتها وأن ترى الحفاة العراة يتطاولون على البنيان".
ليسترسل الملك قائلا:
"وبهذه العلامات تكون الساعة أصنافا، فهناك الساعة الاجتماعية والأخلاقية، وهناك الساعة الكونية.
فالساعة الأخلاقية والاجتماعية هي أن تلد الأمة ربتها فتنعدم المقاييس والموازين، وتفسد الديار وتتخرب البيوت. وهذا بيدنا وبوسعنا أن نصلحه وألا نقع في الساعة الأخلاقية.
وهناك الساعة السياسية وهي أن يُقَلّد الناس أمورهم لغير المؤهلين، أي أن يقلدوا أمر المسلمين من ليس أهلا لها"، ثم زاد الملك من الاستشهاد بأحاديث نبوية أخرى منها :"إذا أسندت الأمور إلى غير أهلها فانتظر الساعة"، ليوضح أن الساعة السياسية تحل عندما تسند الأمور لغير أهلها.
ثم يقول :"لذا أرى شخصيا أن أحسن نظام لتسيير شؤون المسلمين هو إما النظام الملكي الدستوري وإما النظام الجمهوري البرلماني المبني على الديمقراطية الحقة، لأن في كلا النظامين نرى أن التكون المهني مضمون بالنسبة لمن يسيسون أمور المسلمين".

الشيخ يوسف القرضاوي
"لانشغالي بالدرس أكثر من انشغالي بالملك، لم أفكر في الدعاء له في ختام حديثي"

يقول الشيخ يوسف القرضاوي في ذكرياته المتعلقة بمشاركته في الدروس الحسنية:
"في سنة 1983 دعيت من قبل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية آنذاك، الدكتور عبد الكريم العلوي المدغري، عن طريق سفارة المغرب بالدوحة، للمشاركة في الدروس الحسنية [...] لم تكن هذه المرة الأولى التي أدعى إليها، فقد دعيت إليها عدة مرات قبل هذا التاريخ، إلا أنني كنت أعتذر عن عدم تلبية الدعوة مستخدما أعذارا شتى، إذ كان قد حذرني كثيرون أن هذه الدروس تلزم العلماء بطقوس معينة لا تتفق مع طبيعتي، مثل الانحناء، والمبالغة في الثناء والتعظيم للملك، لذلك قلت مع نفسي :"أنا في غنى عن أكلفها ما لا تحبه ولا تتحمله، فكان الاعتذار أسلم السبل".
لكن مجموعة من سفراء المغرب الذين خالطوني وعرفوني في الخليج ظلوا يلحون عليّ أن أستجيب للدعوة قائلين لي: لا يلزمك أحد بشيء من هذه الطقوس، وكل عالم حر في تصرفه.. وبعد إلحاح استجبت للدعوة في رمضان سنة 1978، وسافرت إلى المغرب للمشاركة في الدروس الحسنية، لكن شاءت الظروف أن يدخل الملك المستشفى لإجراء عملية جراحية، فلم تعقد الدروس الحسنية في ذلك الموسم، إلا أن المسؤولين المغاربة رتبوا زيارة لبعض المدن المغربية وإلقاء بعض الدروس والمحاضرات فيها، منها الرباط، الدار البيضاء وفاس، حيث ألقيت محاضرة في جامعة محمد بن عبد الله بحضور الدكتور عبد السلام الهراس، ثم ألقيت محاضرة أخرى في ذكرى غزوة بدر، بمدينة تازة.
قبل مغادرتي المغرب، عائدا إلى قطر عن طريق باريس، تعرفت على الداعية عبد الإله بنكيران الذي صحبني إلى السوق لاقتناء بعض الهدايا للأولاد، وقلت في نفسي، الخير ما اختاره الله لي، فقد كنت متخوفا من الدروس الحسنية وما قد يكون فيها من إحراجات لا تناسبني.
أما تلبية الدعوة الثانية، فكانت في سنة 1983، وقد سافرت من قطر إلى باريس، ثم أخذت طائرة مغربية من مطار "أورلي"، وقد رتب المسؤولون المغاربة كل شيء وبعثوا بمن ينقلني ويصحبني.
[...] عندما وصلت إلى الرباط نزلت بفندق حسان، وهو نفس الفندق الذي نزلت فيه سنة 1978، وبقيت أياما انتظر دوري لإلقاء درسي.
وكان علماء المغرب أحفياء بي، وقد أحاطوني بتقديرهم وعنايتهم وترحيبهم طوال الأيام التي أقمت خلالها بفندق حسان منتظرا ليلة الموعد المرسوم.
كانت الدروس تنطلق من آية كريمة أو من حديث شريف، وقد سألوني عن منطلق الدرس، وهل هو مكتوب أو مرتجل، أخبرتهم أنه مرتجل وأنه ينطلق من الحديث النبوي الذي رواه أبو داود والحاكم وغيرهما عن أبي هريرة.
في اليوم المحدد ذهبت إلى القصر الملكي، حييت الملك وسلمت عليه واقفا ولم اضطر إلى أن أنحني، أو أخرج عن طبيعتي قيد أنملة. وكان الملك ودودا بشوشا مرحبا بي أكثر من غيري، ممن ألقوا دروسا قبلي.
وقد استمعت إلى بعضهم، فوجدت منهم من يسرف في الثناء والإطراء نثرا وشعرا، مع أنه لم يلزمهم أحد بذلك، إنما هم الذين التزموا به طوعا.
جلست كما جلس الجميع – منهم الملك نفسه – على الأرض، وقد حضر محمد السادس – ولي العهد آنذاك – وحضر الوزير الأول والوزراء وكبار رجال الدولة، وقادة الجيش، وسفراء الدول الإسلامية ووجهاء البلد وكبار العلماء والفقهاء.
ابتدأت درسي بقولي: مولانا الملك المعظم...
ثم استرسلت في درسي. وجدت الخطاب بهذا الوصف هو أكثر ما يكون ملاءمة لموقفي، وهو تعبير صادق عن الواقع، وليس فيه ما يؤخذ علي.
فأما كلمة "مولانا" فكل المسلمين موالي بعضهم لبعض، وأما كلمة "الملك" فهذه حقيقة، فهو ملك مبايع من شعبه، وأما كلمة "المعظم" فهي حقيقة كذلك، لاسيما من ناحية نسبه الشريف (انتمائه إلى الحسن السبط). فلم أكذب ولم أنافق فيما قلت.
كان الملك الحسن الثاني يصغي إلي باهتمام: بوجهه وعينيه وأذنيه خلال الخمسين دقيقة التي استغرقها حديثي، ولانشغالي بالدرس أكثر من انشغالي بالملك، لم أفكر في الدعاء له في ختام حديثي، فقد تركت نفسي على سجيتها وكأنما أنا في درس في أحد المساجد.
وفي ختام المجلس، صافحني الملك بحرارة وقال لي: نريدك أن تكون معنا في الموسم القادم.
لاحظت أن درسي كان له صدى واسع، رغم أنه كان درسا عاديا بالنسبة لي، لاسيما أني لم أراع فيه إلا وجه الله تعالى ولم ألو فيه عنق الحقائق، ولم أحرف الكلام عن مواضعه، ولم أنحن ولم أنثن.
وفي لقاء مع جماعة من الشباب في منزل عبد الإله بنكيران، قالوا لي: [...] كان الإسلاميون وربما نحن منهم، يقولون: إما أن نمزق كتبه بعد هذا الدرس، إذا لم يوف بحقها، ولم يحترم ما قاله فيها، وإما أن نزداد احتراما واحتضانا لها!
قلت لهم: لعل كتبي سلمت من التمزيق،[...] قالوا لي: [...] إنهم لن يدعوك مرة أخرى، سَتُعَرِّفُ المخابرات الملك، من أنت؟ وما أفكارك؟ وما دعوتك؟ وما تاريخك؟

قالوا عن طرائف الدروس الحسنية

حسن عين الحياة

الشيخ عبد الباري الزمزمي / كان عمايّ يتخوفان من تدخلات الراحل الحسن الثاني

حضر عمايّ العديد من الدروس الحسنية، كما القيا دروسا عديدة بين يدي الملك الراحل الحسن الثاني، وهما الشيخان حسن بن الصديق وإبراهيم بن الصديق، ومن طرائفهما خلال هذه الدروس، أنه في الوقت الذي كان فيه حزب الاستقلال في المعارضة، ومطالبته بأن يصبح يوم الجمعة يوم عطلة بالبلاد، كان الشيخ حسن بن الصديق قد ألقى درسه بين يدي الملك الراحل، حيث تحدث من خلاله عن سورة الجمعة، مستشهدا بالآية الكريمة " يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع"، وكان يقول آنذاك، بأنه من الواجب أن يتعطل العمل يوم الجمعة، لذلك استدل بالآية السابقة، كما وقف عند "وذروا البيع"، والشيخ الحسن بن صديق لم يكن متهما بالصحف والجرائد أو ملما بأحوال السياسة وأقوال الأحزاب، وعندما تكلم الشيخ عن يوم الجمعة سقط دون أن يدري في الطرح الذي كان ينادي به حزب الاستقلال، زيادة على ذلك، حين تطرق للآية الكريمة وقف عند " وذروا البيع"، آنذاك تدخل الراحل الحسن الثاني مخاطبا إياه ، "وكمل الآية آلفقيه".
بعد هذا الدرس التقيت عمي الشيخ حسن بن الصديق، واستفسرته عن تطرقه لنقطة حساسة عند الراحل الحسن الثاني، في الوقت الذي كان فيه حزب الاستقلال يقوم بحملة لجعل يوم الجمعة يوم عطلة، فكان أن أجابني قائلا " ليس لي علم بذلك، لكن لم اشعر آنذاك إلا وهو ( الحسن الثاني ) يفاجئني بتدخلاته تلك".
لقد كان عماّي يتخوفان من تدخلات الملك الراحل، التي كان من خلالها يفاجئ العلماء والفقهاء، فذات يوم قلت لعمي إبراهيم بن الصديق رحمه الله، انتم لا تتناولون في الدروس الحسنية مواضيع حساسة تمس الواقع وتلمس هموم الناس، آنذاك أجابني قائلا" كي غادي تدير تتكلم وهو كايدخل فيك".

إسماعيل العلوي
إذا شرع أحد الحاضرين في "الشخير" يسارع البعض إلى إيقاظه

لا يوجد بهذا الخصوص ما يمكنه أن يترك أثرا بالغا بالنسبة لي، كما ليس هناك ما يستحق أن يظل راسخا بذاكرتي فيما يخص الدروس الحسنية، عموما، ففي ظل الأجواء الرسمية، لم يكن هناك شيء خارق للعادة، اللهم بعض الأمور الجانبية، حيث أنه في بعض الأحيان، ونظرا للأجواء الرمضانية، هناك من تأخذه لحظة سهو خلال سير هذه الدروس، وكما نقول باللهجة الدارجة "كاين للي كاتديهم عينهم"، ثم خلال هذه الدروس يكون هناك نوع من العطف المتبادل بالنسبة للحاضرين، حيث إذا ما لاحظوا أن أحد المدعويين، قد غط في نوم عميق أو شرع في الشخير (بدا كايشخر كثير)، يسارعون إلى إيقاظه، حتى لا يلفت أنظار الحاضرين، لكن لم يسبق أن حضرت درسا تدخل فيه الراحل الحسن الثاني لمناقشة بعض العلماء خلال الدروس الحسنية.

الدكتور أحمد الريسوني لـ"المشعل"
لم أخضع لأية مراقبة قبلية على موضوع الدرس

حاوره : إسماعيل بوقاسم

أشار الدكتور أحمد الريسوني القيادي بـ"حركة التوحيد والإصلاح"، أنه كان يعلم أنه بعيد عن المعايير السياسية والبروتوكولية المعتمدة في أجندة وزارة الأوقاف لاختيار مُلقي الدروس الحسنية. كما لم يكن ما يُرغبه للمشاركة فيها، إلا أن الرياح التي جاءت بها بداية العهد الجديد، دفعته للمشاركة، بعد إذن "الإخوة في المكتب التنفيذي للحركة"، فقدم درسا دينيا في حضرة الملك، حول موضوع "مقاصد البعثة المحمدية"، في إطار الدروس الحسنية.

- هل أنتم من تقدمتم بطلب إلقاء درسكم في حضرة الملك، أم أن القصر هو الذي وجه لكم دعوة الحضور لإلقاء الدرس بين يدي الملك؟
+ لا لم أتقدم بأي طلب، ولم يكن هذا الأمر ليخطر ببالي. فقد كنت أعلم أنني بعيد عن المعايير السياسية والبروتوكولية المعتمدة لدى وزارة الأوقاف لاختيار من يستدعون للدروس الحسنية. وأنا من جهتي لم أكن أرى ما يمكن أن يرغبني في هذه المشاركة. لكن لما جاء عهد محمد السادس، اعتُمدت في أول عهده خطوات عديدة تتسم بالجرأة والانفتاح والمنحى التصالحي مع مختلف الأطراف. وللتذكير فقد كنت يومها رئيسا لحركة التوحيد والإصلاح.

- كيف تم إذن إدماجكم ضمن أجندة المدعويين للدروس الحسنية؟
+ في يوم من أيام خريف 1999، اتصل بي مسؤول رفيع بالقصر الملكي وطلب مني اللقاء، فلما التقينا، ذكر لي أنه قرأ كتابي (نظرية المقاصد عند الإمام الشاطبي) وقد أعجبه ...، ثم قال لي إنه يريد أن يقترحني لإلقاء درس حسني بين يدي جلالة الملك، فرحبت ووافقت فورا، ثم عرضت الأمر على الإخوة في المكتب التنفيذي للحركة، فرحبوا وتفاءلوا خيرا بهذه الخطوة. وبعد أيام جاءتني دعوة كتابية من وزير الأوقاف الدكتور عبد الكبير العلوي المدغري، فأجبته بالموافقة.

- هل أنتم من اقترح موضوع الدرس"مقاصد البعثة المحمدية"، أم أن الاقتراح جاء من لدن القصر؟
+ مراسلة وزير الأوقاف عادة ما تخاطب الشخص المعني للمشاركة في الدروس، وتطلب منه تحديد عنوان درسه. ومن هنا فقد حددت بنفسي موضوع الدرس وذكرته في الرسالة الجوابية للسيد الوزير. ولعل هذا هو المعمول به حتى الآن.

- هل خضع مثولكم بين يدي الملك لأي شروط مسبقة؟
+ لا أبدا، لم يكن إلقاء الدرس مشروطا بأي شيء، سواء فيما ارتبط بالدرس أو بغيره.
- ما هي الإجراءات الأمنية التي اعتمدت معكم، قبل وبعد إلقائكم الدرس في حضرة الملك؟
+ لا شيء نهائيا، لم تعتمد معي أي من الإجراءات الأمنية، لا من قبل ولا من بعد.

- هل طلبت منكم الأجهزة الأمنية، الإفصاح عن الخطوط العريضة للموضوع الذي ستلقونه أمام الملك قبل عرضه، أم العكس ؟
+ لا أبدا، لم تمارس في حقي أية مراقبة قبلية على موضوع الدرس الذي قدمته في حضرة الملك، إنما مرت الأمور عادية جدا.

- ما هي المدة الزمنية الفاصلة بين حضور "العالم" ملقي الدرس والمدعوين من شخصيات مدنية وعسكرية إلى القصر الملكي، ومقدم الملك؟
+ عادة ما تتحدد في حوالي ثلاثين دقيقة، قد تزيد أو تنقص حسب الحالات.


طرائف الدروس الحسنية

الفقيه الذي أفتى ببطلان اتحاد المغرب العربي

في شهر رمضان من العام1989 ألقى حسن بن الصديق من علماء المغرب درسا في موضوع "الدين بين الإتباع والابتداع"، حيث تناول فيه بعض نماذج البدع المنهي عنها والتي استشرت في عصرنا الحالي، ومن ضمنها العقود التي تبرم وقت صلاة الجمعة مفتيا ببطلانها استنادا إلى الآية الكريمة: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ". فطن الحسن الثاني لما ألمح إليه بن الصديق، الذي كان يقصد من وراء خطابه بطلان معاهدة "اتحاد المغرب العربي"، التي أبرمت يوم 17 رمضان من العام نفسه وقت صلاة الجمعة، أي ثلاثة أيام فقط بعد توقيع المعاهدة، التي لم يؤدِّها قادة البلدان العربية الخمسة الموقعة على المعاهدة إلا قبيل آذان العصر بنصف ساعة تقريبا. فما كان من الملك، الذي كان يعرف، بطبيعة الحال، أن الدروس الحسنية تنقل على الهواء مباشرة، إلا أن قاطع الشيخ غاضبا: "أتمم الآية يا فقيه"، فأتمّ الشيخ قوله تعالى: "فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ"، فعاود الملك المقاطعة على غير عادته، منبها الشيخ إلى أنه مطالب بإتمام الدرس في غضون خمس دقائق ليس أكثر.
ر. م

الحسن الثاني يرفض الدعاء جهرا لوالدته

ألقى عبد الهادي التازي، المؤرخ والسفير السابق، عددا من الدروس الرمضانية بين يدي الملك الراحل، ومن بين الدروس التي ألقاها بين يديه درس بعنوان:"عظمة الميثاق في الإسلام"، وقد كان طبيعيا أن يصدر عن الملك الراحل تعليق عابر أو تصحيح، لكن الذي حدث هو أن الحسن الثاني أعجب بالدرس الذي ألقي بين يديه، فلماذا بعث برسوله إلى بيت التازي عند منتصف الليل؟
يقول التازي إن مبعوثا من طرف الملك الراحل طرق بابه حوالي منتصف الليل ليخبره بانزعاج الملك من ذكر والدته الأميرة عبلة بالاسم، حينما رفع يديه بالدعاء لها في ختام الدرس.
لقد "جرت العادة أن يقتصر المحاضر على ذكر محمد الخامس أثناء رفع هذا الدعاء دون ذكر أسماء الأميرات، وأنا ذكرت الأميرة عبلة عن حسن نية تقديرا لها على صمودها أثناء محنة المنفى ووقوفها إلى جانب زوجها محمد الخامس"، يشرح التازي،موضحا أن المبعوث الذي أرسله اليه الحسن الثاني أخبره أن الملك لا يحبذ الخروج عن المألوف والتقاليد المرعية، ونقل عنه قوله"ربما يجي شي حد من بعدك ويزيد يخرج على التقاليد".
فهم التازي القصد وأدرك أن لا جدوى من التذكير بأن عائشة أم المؤمنين وخديجة زوجة الرسول(ص) الأولى تُذكران بالاسم دون أي حرج...لقد طلب الملك بالفعل ـ يضيف التازي ـ خلال الدرس الموالي من المحاضرين"الوقوف عند حدود المألوف".
ر. م

الملك للاعب اعسيلة:"تأدب شوية"

في العام 1984 سيستدعى اللاعب الشهير اعسيلة رفقة زملائه لتسلم وسام ملكي من طرف الملك الحسن الثاني. أمام الملك كان اعسيلة، الذي التقى الملك قبل ذلك يرتعد ويرتجف، بل إن العرق كان يتصبب من بدنه، وحين جاء دوره فاجأه الملك الراحل بقوله:"آش هاذ الحال وصليه الشباب(ويقصد فريق شباب المحمدية)؟ علاش خليتوه ينزل لـ "الدوزيام ديفيزيون؟
اعسيلة الذي لم يتمالك نفسه، رد على الملك قائلا:"هاذي هي الكرة"، لكن الحسن الثاني، عاد ليقاطعه:"تأدب شوية......"، قبل أن يواصل بعد فترة صمت سؤاله عن أحواله ووضعه الاجتماعي؛ صرحت للملك، يقول اعسيلة، بحقيقة وضعي الاجتماعي المتدهور، فأعطى تعليماته في الحال بأن تتم الاستجابة لما طلبته، لكن لم يتصل بي أحد منذ ذلك الحين.
يحكي اعسيلة أيضا أنه كان دائما يستدعى هو وأحمد فرس للمشاركة في مباريات كرة القدم بالقصر الملكي بدعوة من الأمير مولاي عبد الله، حيث اعتاد الأمير أن يأمر بأن يلعب اعسيلة مع فريق ويلعب احمد فرس مع الفريق المنافس له.. في إحدى المرات، مررت الكرة نحو الأمير، يقول اعسيلة، وكانت تجري المباراة قبل موعد الإفطار، قذفها مباشرة إلى المرمى لترتطم بالعارضة، التفت مولاي عبد الله نحو زملائه في الفريق وقال ضاحكا: «مع من أنا لاعب.. مع كوانبة؟"
ر. م

حين أمر المديوري والبصري بالمشي حفاة

يحكي بعض الذين عاشوا إلى جانب الملك الراحل أن الحسن الثاني غضب غضبا شديدا من محمد المديوري، رئيس الأمن الخاص للملك، لسبب من الأسباب، وجر هذا الغضب على إدريس البصري، وزير الداخلية آنذاك هو الآخر غضبة الحسن الثاني، التي قال عنها يوما الفقيه الراحل بين بين "اذا كان الملك غاضبا، ويا الله من غضبته، نعوذ بالله، يجب الابتعاد عنه، لأنه لا يتكلم حينها إلا بالإشارة"، وقد حدث ارتباك بعضهم أثناء مغادرة المسجد.
حدث ذلك بداية عقد التسعينيات من القرن الماضي، عقب نهاية الدروس الحسنية، وكان لابد أن ينزل الحسن الثاني عقوبة، حيث أمر الملك أن يعود الرجلان إلى القصر حافيي القدمين، وهو ما وقع، إذ لم يكن بإمكانهما الدفاع عن نفسهما أمام الملك فبالأحرى عصيان أوامره أو عدم تنفيذها.
ر. م

"ينفعو سيدك"

زل لسان إدريس البصري، الرجل القوي في نظام الملك الراحل يوما، وهو يقدم للملك التفسيرات والشروحات المتعلقة بمشروع كان الحسن الثاني بصدد تدشينه، فقال للملك وهو يقدم له بعض الأطر التي دعيت إلى حضور الدروس الحسنية للتشرف بالوقوف بين يدي الملك"هادو الله يطول في عمر سيدي يقدرو ينفعونا"، فما كان من الملك إلا أن أجابه بشكل صارم، كَول:"ينفعو سيدك"، فما كان من البصري إلا أن ارتمى على يدي الملك يقبلهما من كافة الأوجه، لكن الحسن الثاني لم يتردد في سحب يده بسرعة تعبيرا عن غضبة أخرى على خديمه الأول، وربما قد يكون نال جزاءه أو عفا عنه، فتلك كانت عادة الملك.
ر. م

باز ليكم آسيدي مع شعب كامل

أواسط عقد السبعينيات دعي عبد القادر الخميري إلى القصر الملكي لحضور الدروس الحسنية.
كعادة الملك سأل الخميري عن أحواله، وأحوال فريق الشباب، فما كان منه سوى أن أجاب الملك:"أنا غير فرقة ديال اللاعبين وشيبوني، باز ليكم آسيدي مع شعب كامل"؛ الحسن الثاني، كما يحكي الذين حضروا هذه الواقعة، قالوا إن الحسن الثاني كان يبتسم لجواب الخميري.
ر. م

الشيخ جواد الصقلي في لحظة سهو أمام الحسن الثاني

من الطرائف التي تزخر بها ذاكرة الدروس الحسنية في عهد الملك الراحل الحسن الثاني حسب احد الفقهاء، أن جواد الصقلي، وهو احد شيوخ القرويين وعلم من أعلام دار الحديث الحسنية، كان يلقي درسه أمام الراحل الحسن الثاني وبجانبه الزعيم الراحل علال الفاسي، وكان آنذاك يشرح آية قرآنية، والمعروف عن الشيخ حسب هذا الفقيه، انه اعتاد خلال دروسه، سواء بجامعة القرويين أو دار الحديث الحسنية قول عبارة " قال المصنف رحمه الله"، ثم يواصل حديثه، وأثناء إلقائه الدرس أمام الملك الراحل أخذ يشرح بعض الآيات، فإذا به يغط في لحظة سهو، حيث عوض أن يقول " قال تعالى" كان يقول، "قال رحمه الله"، وكان علال الفاسي بجانبه يقول له "استغفر الله" "استغفر الله"، وهو ما أدى بالحاضرين والملك إلى الانخراط في الضحك جماعة.
ح.ع.ح

النوم خلال الدروس الحسنية

لا يكاد يخلو درس من الدروس الحسنية التي كانت تلقى بين يدي الملك الراحل الحسن الثاني من غرائب ونوادر غاية في الطرافة، ويحكي في هذا الباب، أن الملك الراحل خلال إحدى رمضانيات ثمانينيات القرن الماضي، كان في قمة انتباهه لدرس ألقاه بين يديه الشيخ المصري عبد المتولي الشعراوي، وحسب أحد الذين حضروا هذا الدرس الرمضاني، لفت انتباه الحسن الثاني أحد المدعوين من سفارة دولة إفريقية، وهو يغط في نوم عميق، فما كان من الملك الراحل إلا أن أشار بعينيه ناحية الديبلوماسي الإفريقي، دون أن يفطن إلى ذلك باقي المدعوين، حيث بعد ذلك امتدت في سرعة البرق أيدي بعض الحاضرين ناحية الرجل، لتوقظه، وحسب مصدرنا، كان الملك الراحل ينزعج من الحاضرين الذين يسمحون للنوم بالتسسل إلى جفونهم.
ح.ع.ح

غضبة الحسن الثاني من تدخل العدل والإحسان

يجمع الكثيرون على أن الدرس الرمضاني الذي ألقاه الشيخ يوسف القرضاوي سنة 1983 في حضرة الملك الراحل، سيظل أكثر الدروس الحسنية إثارة للجدل، رغم مرور أزيد من 25 سنة على إلقائه بين يدي الحسن الثاني، إذ بعد انتهاء الشيخ يوسف القرضاوي من إلقاء درسه المتمحور حول "تجديد أمور الدين"، وكذا وقوفه الند للند مع الملك الراحل أثناء مناقشته عند نهاية الدرس، بادرت مجلة العدل والإحسان على لسان مرشدها عبد السلام ياسين إلى الإشادة بموقف "القرضاوي" أمام الحسن الثاني، وحسب أحد أفراد جماعة العدل والإحسان، كان من شأن هذا الموقف أن أغضب الملك الراحل، حيث تساءل حوله فيما بعد الراحل محمد البشيري، الذي كان مرشحا لخلافة عبد السلام ياسين، موضحا بهذا الخصوص في إحدى دروسه التي كان يلقيها بالدار البيضاء، أن الحسن الثاني أغضبه موقف الجماعة، لأنه ظن أن الأستاذ عبد السلام ياسين أشاد بالقرضاوي، لأنه لم يدع له في آخر الدرس، وكذا للفته الأنظار من خلال مجابهته للراحل الحسن الثاني، ليس بالمغرب فحسب ولكن في شتى بقاع العالم.
ح.ع.ح

الحسن الثاني و"سيدنا قدر"

خلال إحدى الدروس الحسنية، التي ألقاها الحسن الثاني بنفسه أواخر سنوات السيتينيات من القرن الماضي، كان الملك الراحل يرتجل درسه، سيرا على نهج علماء القرويين، الذين لا يستحسنون إلقاء الخطب أو الحديث من خلال الورقة، وأثناء حديثه، زاغ الملك الراحل عن الدرس، ليشرع أمام الملأ في سرد قصته مع رمضان إبان طفولته، حين قال "ألفنا أن نستيقظ في رمضان وغيره من الشهور الأخرى، فنجد مرضعتنا أو خادمتنا تصلي، كما ألفنا ليلة السابع والعشرين من رمضان أن نسمعها كما يقول عامة الشعب، وهي تناجي "سيدنا قدر"، حيث كانت تقول "طلبوا للي بغيتو.. سيدنا قدر غادي يعطيه ليكم".
ح.ع.ح

الملك يخالف الشيخ محمود بن زهرة

حدث سجال بين الملك الحسن الثاني والشيخ محمود بن زهرة،العالم المصري الشهير بمؤلفاته العلمية ، بخصوص تفسيره وشرحه للحديث النبوي الشهير:"من رأى منكم منكرا فليغيره.........."، إذ اعترض الملك على الشرح الذي قدمه المحاضر موضحا:"قوله (صلى الله عليه وسلم) فليغيره بيده، هذا راجع لاختصاص السلطة القائمة، وقوله (صلى الله عليه وسلم)،"فان لم يستطع فبلسانه"،هذا راجع لاختصاص العلماء، وقوله عليه السلام"فان لم يستطع فبقلبه وذلك اضعف الإيمان"، هذا بالنسبة إلى عامة الناس.
لكن محمود بن زهرة أصر على مخالفة شرح الملك وأكد بلباقة ان الحديث يتعلق بنفس الشخص الذي يؤمر بتغيير المنكر لكن حسب استطاعته. وقد اهتمت مجموعة من الصحف المصرية بهذا الخلاف ونشرت مقالات ومداخلات وتصريحات بخصوصه آنذاك.
إ.و.ق

"ازرب وبلا غنة"!


كان المقرئ عبد الحميد احساين يقوم بدور السارد في درس القاه الملك الحسن الثاني بنفسه حول موضوع: "الحديث النبوي عن جبريل الذي نزل على النبي (صلى الله عليه وسلم) ليعلم الناس امور دينهم "، اذ كان عبد الحميد احساين يلقي الحديث فقرة فقرة،يتناولها الملك بالتفسير والتوضيح،كان السارد يلقيها تلو الأخرى مجودا مما تطلب بعض الوقت،ولما تكرر الامر قال له الملك:"ازرب وبلا غنة"، فارتبك عبد الحميد وغير الوتيرة،فاخذ يسرع في السرد بطريقة غير متوقعة، مما جعل الملك يضحك فتبعه الحاضرون.
إ.و.ق


"والله يا مولاي لقد أعطاك الله هيبة خاصة "

ألقى محمد الأزرق، احد علماء القرويين البارزين، درسا في حضرة الملك ، وكان قد اعتمد طريقة الارتجال. علما انه كان من العيب آنذاك استخدام الورقة وقراءتها في عرف القرويين القدامى. وفي خضم درسه انقطع خيط أفكاره وارتبك بعض الشيء ...صمت مليا ثم التفت إلى الحسن الثاني قائلا:"والله يا مولاي لقد أعطاك الله هيبة خاصة "، تفهم الملك لحظة الحرج التي وقع فيها المتحدث فابتسم وقلده الحاضرون.
إ.و.ق

قرارات عرفت النور خلال الدروس الحسنية


هناك مجموعة من القرارات اتخذها الملك الراحل الحسن الثاني في الشأن الديني خلال الدروس الحسنية، ومنها ما تم الإعلان عنه في نهاية بعض الدروس الحسنية.

- سنة 1964 "
إحداث دار الحديث الحسنية، والإقرار بتقليد المسيرة القرآنية في رمضان وبثها على امتداد شهر الصيام يوميا عبر الإذاعة ثم التلفزة برواية "ورش" العزيزة على نفس الملك الراحل.

- سنة 1966:
إجبارية الصلاة في المؤسسات التعليمية، وهو القرار الذي اتخذه الملك بعد إلقاء درسه الذي شرح فيه الحديث النبوي :"من رأى منكم منكرا..". في البداية كان المقرئ المصري، عبد الباسط عبد الصمد، يضطلع بتجويد حزبي المسيرة القرآنية.

- في الثمانينات:
قرار اعتبار مادتي الحضارة والفكر الإسلاميين مادة أساسية في أسلاك التعليم العالي، وهو قرار تم الإعلان عنه بعد درس ألقاه الملك بنفسه.
ومن القرارات التي اتخذها الملك الراحل الحسن الثاني، قرار كتابة المصحف بالحرف المغربي.









رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,389,724,525
- دعم ليبيا ل -لبوليساريو- دون التفريط في العلاقات مع المغرب
- حوار مع علي سالم ولد التامك/ فاعل حقوقي صحراوي
- اقترح عليه الرئيس بومدين رئاسة -الجمهورية الصحراوية- فغادر ا ...
- المغرب في الإعلام الخارجي
- نمو اقتصاد الدول المغاربية لن يتجاوز 4 بالمائة في 2010
- قضاؤنا نقطة سوداء و فشل الحكومة -مستدام-
- لغة سنوات الرصاص
- صيف -الفياسكو-
- الفقيد عبد الفتاح الفاكهاني لازلت حيا، رغم رحيلك عنا
- من يمثل 15 مليون مغربي؟
- الملك -الروك- الوحيد الذي نمّى ثروته هذه السنة
- استعمال المرأة و جسدها من طرف المخابرات
- اعتماد المخابرات ومصالح الأمن على -المرأة- لإسقاط السياسيين ...
- الجزائر تصطاد في مياه المغرب العربي العكرة
- قد تسير الجزائر نحو المجهول وعلى المغرب أن يستعد
- حقوق الإنسان بالريف ، تقرير يرسم صورة قاتمة
- حلقة أخرى من مسلسل الفساد
- مكافحة الاتجار في المخدرات
- كيف يواجه القصر الإشاعات؟
- صندوق الحسن الثاني للتمنية الاقتصادية والاجتماعية


المزيد.....


- وظيفة القضاء‏ ‏بين الاسلام و المسلمين (6 ) منصب القضاء ونزوا ... / أحمد صبحى منصور
- نزول الوحي في الجبل / كامل علي
- اية اللة ....خلاسي .....1 / جاسم محمد كاظم
- هل تتعارض النصوص مع الإبداع أم لا ... ؟ / شامل عبد العزيز
- ماذا ينفع تمجيد الماضي التليد مع واقع الحاضر البليد ...؟ / مصطفى حقي
- إلى المرأة المسلمة (4 / محيي هادي
- قراءة في مقال: إشكاليات العلمانيين ..رشا ممتاز نموذجا (5) لل ... / عبد القادر أنيس
- هجر الإسلام واعتناق غيره دون رجعة / إبراهيم عرفات
- أوانُ نلمّ ثيرانَنا عن مهانةِ الانفلات / جلال القصاب
- إن لم يوحّدنا العيد .. فلنسمح للحكمة أن تفعل .. / رابحة الزيرة


المزيد.....

- !تحرير العراق من صدام والبعث الفاشي كما يراه د. عبد الخالق ح ...
- رئيس ائتلاف العربية صالح المطلك : التقاعس عن المشاركة في الا ...
- مصر: منشقون عن الإخوان يطلقون اليوم حزب -العدالة الحرة-
- مصر: تيار الاستقلال ينظم جولات خارجية للتنديد بعنف الإخوان ...
- تقرير للشرقية : الاقليات في العراق خاصة المسيحية تتطلع إلى ا ...
- ظاهرة الدولة العربية كـ"جهاز قهرٍ عَصْبَـوُي"!
- غواية المقارنات
- وزير العدل الإسباني يرفض -إسقاط- ملكية الكنيسة لمسجد قرطبة
- المعارضة الإسرائيلية: على نتنياهو اتخاذ خطوات للحفاظ على يهو ...
- حركة -التوحيد والجهاد- تعلن عن وفاة الرهينة الفرنسي


المزيد.....

- مالك بارودي - خرافات إسلامية / مالك بارودي
- دية ما يتلفه الحيوان- الإسلام نسخة منتحلة من اليهودية 3 -10 / كامل النجار
- مشروع الورقة السياسيَّة المقدَّم للمؤتمر التأسيسيّ ل«اتِّحاد ... / اتحاد الشيوعيين الأردنيين
- الإسلام نسخة منتحلة من اليهودية / كامل النجار
- مالك بارودي - الإسلام دين شرك ووثنيّة / مالك بارودي
- حول مقولة كارل ماركس -الدين أفيون الشعوب- / مجيد البلوشي
- مدينة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام والعلم / برويز أمير علي بهائي بيود
- مشروع تثقيف القرية المصرية / سامح عسكر
- تأريض الإسلام ج2 الشيطان والإنسان / زاغروس آمدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - إدريس ولد القابلة - خبايا، طرائف وكواليس الدروس الحسنية في عهد الحسن الثاني