أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - النهج الديمقراطي - بيان بمناسبة الذكرى 39 لتأسيس المنظمة الماركسية اللنينية المغربية -إلى الأمام -















المزيد.....

بيان بمناسبة الذكرى 39 لتأسيس المنظمة الماركسية اللنينية المغربية -إلى الأمام -


النهج الديمقراطي
الحوار المتمدن-العدد: 2758 - 2009 / 9 / 3 - 10:26
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


يخلد النهج الديمقراطي يوم 30 غشت 2009 الذكرى 39 لتأسيس المنظمة الماركسية اللنينية المغربية "إلى الأمام ".
وبهذه المناسبة فإن النهج الديمقراطي الذي يمثل الاستمرارية السياسية والايديلوجية لتجربة الحركة الماركسية- اللنينية المغربية عامة، ومنظمة " إلى الأمام" خاصة، يذكر بما يلي:

•منذ نشأتها، تعرضت الحركة الماركسية- اللنينية المغربية عامة، ومنظمة " إلى الأمام" خاصة، لقمع شرس أستهدف إستئصالها، في ظل صمت متواطئ لأحزاب " الحركة الوطنية "، ليس بالأساس على قوتها وخطورتها على النظام القائم، ولكن لأنها أنجزت في أطروحاتها التأسيسية الأساسية والاجتهادات التي استخلصتها من تقييم التجارب القاسية والغنية التي مرت منها قطائع مع الفكر السائد و مع القوى والطبقات التي تحمله.
•فهي عبر دراستها واستيعابها للتراث الماركسي ( ماركس، انجلز، لينين، ماو، هوشي منه، غرامشي...). وسعيها إلى ربطه بالواقع المغربي وانخراطها في المجهود العام من أجل تطوير الماركسية، ساهمت في إرجاع الوهج لها كمنهج لتحليل الواقع وفهم قوانينه، وخاصة الرأسمالية، وكنظرية للتغيير الثوري لصالح الطبقة العاملة وعموم الكادحين، الشيء سلح منظمة " إلى الأمام " وحصنها ضد الفكر البرجوازي ومكنها من فهم تناقضات وأزمات الرأسمالية. كما استطاعت، بفضل ذلك أن تنجز القطيعة مع التحريفية السوفياتية وأطروحتها حول "الثورة الوطنية الديمقراطية" و "الطريق اللارأسمالي للتنمية" والتي تنظر لإمكانية قيادة البرجوازية المحلية بنجاح لمرحلة التحرر الوطني والبناء الديمقراطي في دول المحيط الرأسمالي. وكذا أطروحة "التعايش السلمي"، وطرحت بوضوح أن إنجاز مهام التحرر الوطني والديمقراطية تقع على عاتق الطبقة العاملة وعموم الكادحين وأن علاقة الشعوب المضطهدة بالامبريالية هي علاقة صراع وليس تعايش وأن التناقض الكوني بين الرأسمالية والطبقة العاملة هو تناقض تناحري.
•وبالارتكاز إلى المادية التاريخية، تمكنت منظمة "إلى الأمام" من إنجاز القطيعة مع فكر "الحركة الوطنية" بقيادة البرجوازية ونظرتها لتاريخ المغرب وتشكل الشعب المغربي. مما مكنها من طرح ضرورة النضال ضد النظام المخزني خادم الطبقات السائدة والإمبريالية ومن أجل بناء نظام ديمقراطي ترجع فيه السلطة والسيادة للشعب مستلهمة ومطورة دروس التجارب المجيدة لمقاومة الشعب المغربي " للإقطاع" والاستعمار والتي شكلت ملحمة محمد بن عبد الكريم الخطابي إحدى أعظم محطاتها وكذا دروس إجهاض النضال التحرري للشعب المغربي غداة الاستقلال الشكلي والتي قدمت وثيقة " الاختيار الثوري" للشهيد المهدي بنبركة أهم دروسها. وقد استطاعت " إلى الأمام" أيضا وفي وقت مبكر، بفضل نقدها لفكر "الحركة الوطنية" أن تتلمس الطريق نحو طرح الأمازيغية، ليس في أبعاده الثقافية واللغوية فحسب، بل كذلك في بعدها الاجتماعي عبر طرحها لمسألة الخصوصيات الاثنو- ثقافية.
•وعلى صعيد آخر، اعتبرت منظمة "إلى الأمام" أن التغيير ستنجزه الجماهير الشعبية المنظمة ،وفي طليعتها الطبقة العاملة، واضعة بذلك حدا فاصلا مع الفكر النخبوي، في شكليه الانقلابي والإصلاحي، ومع العفوية ومؤكدة على ضرورة بناء الحزب البرلتاري الثوري وتحالفه مع الفلاحين والذي يشكل العمود الفقري للجبهة الوطنية الديمقراطية الشعبية وقيادته للثورة الوطنية الديمقراطية الشعبية على طريق الاشتراكية. وفي هذا الإطار، أعطت "إلى الأمام" أهمية قصوى لتوحيد الماركسيين – اللنينيين المغاربة.
•كما طورت منظمة "إلى الأمام" مفهوم التنظيمات الذاتية المستقلة للجماهير الشعبية التي تسمح لها بتنظيم نفسها وتدبير شؤونها والدفاع عن مصالحها وتشكل سدا منيعا أمام النزعات السلطوية أيا كان مصدرها.
•وربت منظمة "إلى الأمام" مناضلاتها ومناضليها على الجرأة والاستعداد للتضحية والصمود في وجه القمع وفي مواجهة الأطروحات اليمينية بمختلف تلاوينها وعلى الكفاحية والتفاني في خدمة الجماهير والاستعداد للتعلم من التجارب بكل تواضع والقيام باستمرار بتقييم التجارب واستخلاص الدروس منها من أجل تجاوز الأخطاء والنواقص والتطوير وليس من أجل تبرير التراجع والانهزام.
والآن وبعد مرور 39 سنة على بداية تجربة منظمة "إلى الأمام" ،وعلى عكس من يدعون أنها فشلت وانتهت، فإنها تجربة مستمرة وتتطور في إطار "النهج الديمقراطي" الذي يضم العديد من خيرة مناضلات ومناضلي الشعب المغربي المتواجدين في مختلف واجهات وميادين النضال حيث يساهمون بقوة في التصدي للتوجهات والسياسات والممارسات الرجعية وفي مواجهة مختلف أشكال الارتداد والانهزام.
ورغم أن هذه التجربة لم تخل من أخطاء ونواقص (استنساخ تجارب ثورات أخرى،أخطاء تكتيكية...)، فإن أهم الأطروحات التأسيسية لمنظمة "إلى الأمام" والاجتهادات التي تبلورت خلال مسيرتها النضالية لازالت تحافظ على راهنيتها وسدادتها ومكنت " النهج الديمقراطي " من الحفاظ على البوصلة في وقت انتشر فيه الغموض واللخبطة واهتزت القناعات لدى العديد من المناضلين وهبت رياح الردة والشك والتشكيك:

•لقد أنهارت التحريفية السوفياتية فاسحة المجال أمام رجوع الرأسمالية وأصبحت الأحزاب التابعة لها أحزاب اشتراكية – ديمقراطية في أحسن الأحوال، بل أحزاب يمينية في أسوئها .بينما مكنت الأسس النظرية الماركسية مناضلات ومناضلي "إلى الأمام "ثم" النهج الديمقراطي" من الصمود في وجه هذا الانهيار والهجوم الكاسح ضد الاشتراكية والماركسية الذي أعقبه. بل إن الأحداث والتطورات ما لبثت أن بينت أن النظام الرأسمالي يعاني من أزمة هيكلية ظلت تنفجر في هذا البلد أو ذاك إلى أن أصبحت عامة وشاملة على المستوى العالمي في نهاية 2008 مؤكدة راهنية المركسية وقدرتها على فهم واقع الرأسمالية .
•كما فشلت الأطروحات والمحاولات الهادفة إلى إصلاح النظام المخزني من الداخل. بل إن القوى التي راهنت على إصلاح النظام قد تغير جلها في اتجاه تمخزنها بينما لازال الاستبداد والحكم الفردي المطلق سائدين في بلادنا ووصلت ديمقراطية الواجهة إلى مستوى قل نظيره من التعفن والتفسخ ,وفي نفس الوقت ظل "النهج الديمقراطي وفيا لروح أطروحات "إلى الأمام "حيث لم ينخدع بشعارات "التوافق والتراضي" - الذي مهد للتناوب المخزني- و"المصالحة" و"الانتقال الديمقراطي" و"العهد الجديد" و"التنمية البشرية" إلى غير ذلك من الشعارات الديمغوجية وظل يقاطع الانتخابات المغشوشة والمؤسسات "الديمقراطية" المزعومة.
•وتأكدت عدم قدرة القوى الممثلة للبرجوازية في دول المحيط الرأسمالي على إنجاز مهام التحرر الوطني والبناء الديمقراطي حيث يسود الاستبداد وتتعمق التبعية للامبريالية.
•وتبرز الحاجة في المغرب واليوم أكثر من أي وقت مضى وأمام انهيار الأحزاب الديمقراطية الممثلة للطبقات الوسطى وخطر القوى الأصولية التي تدافع عن مشروع برجوازي تغطيه بادعائها الدفاع عن مصالح الأمة، إلى بروز قوى تعبر عن مصالح الطبقات الأساسية (الطبقة العاملة ، الفلاحين الفقراء وكادحو الأحياء الشعبية) وكذا ضرورة بناء جبهة عريضة تمثل مصالح كل الطبقات الشعبية المتضررة، إلى هذا الحد أو ذاك، من التردي الخطير للوضع الاجتماعي ومن التراجع على مستوى الحريات وحقوق الإنسان.
لذلك واستلهاما لأطروحات "إلى الأمام" وتطويرا لها على ضوء الواقع الملموس، بلور "النهج الديمقراطي" أطروحة السيرورات الثلاث المترابطة والمتزامنة التي يجب أن يساهم فيها بقوة وحماس:

•سيرورة بناء التنظيم السياسي المستقل للطبقة العاملة وعموم الكادحين وهي الحلقة المركزية في نضالنا والتي ترتكز إلى التجدر وسط الطبقة العاملة والكادحين وتوحيد الماركسيين المغاربة. ورغم الصعوبات، يقوم النهج الديمقراطي بمجهودات مهمة لتقديم هذه السيرورة.
•سيرورة بناء التنظيمات الذاتية المستقلة للجماهير الشعبية.
•سيرورة بناء جبهة الطبقات الشعبية. هذه الجبهة التي قد تعرف أشكالا جنينية تتمثل في تنسيق جهود قوى سياسية ونقابية وحقوقية ومدنية بشكل عام للتصدي لتدهور الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية واستمرار الاستبداد وخرق حقوق الإنسان والحريات الديمقراطية، لتتطور إلى جبهة طبقية تناضل من أجل مشروع متكامل للتغيير السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي لبلادنا.
إن النهج الديمقراطي سيظل وفيا، دون دغمائية أو تقديس لعصارة الرصيد الفكري والسياسي والنضالي الهائل الذي راكمته منظمة "إلى الأمام" والحركة الماركسية - اللنينية المغربية بفضل نضال وتضحيات مناضلاتها ومناضليها واجتهاداتهم والذي طوره النهج الديمقراطي وسيواصل السير على الطريق الذي عبده شهداء الحركة الماركسية - اللنينية المغربية وباقي شهداء الشعب المغربي بدمائهم.

الكتابة الوطنية البيضاء 30 غشت 2009





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,822,908,391
- بيان حول الانتخابات الجماعية
- القمع المخزني يستهدف وقفات النهج الديمقراطي
- النهج الديمقراطي / إلى رفاقنا في تيار المناضل-ة
- بيان فاتح ماي 2009 لا لتحميل الطبقة العاملة نتائج أزمة الرأس ...
- البيان العام الصادر عن المؤتمر الوطني الثاني
- لنواجه القمع المخزني بفتح طور أعلى من النضال الوحدوي
- ندوة صحفية حول نتائج الإنتخابات التشريعية 07 شتنبر 2007
- النهج الديمقراطي يدعو إلى إلغاء نتائج
- بيان حول أحداث العنف في الجامعات المغربية
- بيان حول محاكمة معتقلي فاتح ماي
- بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي بمناسبة فاتح ماي2007
- الوضع السياسي الراهن - من وثائق حزب ا لنهج الديمقراطي -
- بيان حول وضعية الجماهير الشعبية بالدارالبيضاء
- ورقة حول البنية السياسية والاجتماعية للنظام القائم بالمغرب
- بيان اللجنة الوطنية للنهج الديمقراطي ل 9 أبريل 2006
- لقاء مفتوح بين اللجنة المحلية للنهج الديموقراطي بالعراش والي ...
- بيان النهج الديمقراطي ل 8 مارس2006
- بيان اللجنة الوطنية ل 12 فبراير 2006
- عائلة المختطف عمرالوسولي: إدانتنا و رفضنا التام للنتائج التي ...
- كفى! من القمع الوحشي ضد الحركات الاجتماعية بالمنطقة


المزيد.....




- بعد القمة مع زعيم كوريا الشمالية.. من سيكون شريك ترامب بالشر ...
- مقتل ضابط أمريكي بعد تحطم طائرته في نيومكسيكو
- البرلمان المصري يوافق على تمديد حالة الطوارئ لثلاثة أشهر
- كاميرا CNN مع واحدة من أوائل السعوديات للقيادة في المملكة
- سعوديات يعبرن عن فرحتهن بالقيادة..بهذه الكلمات
- مدير عام المرور في السعودية: لا توجد مواقف خاصة بالنساء
- أردوغان: الشعب كلفني برئاسة البلاد ونسبة المشاركة بلغت 90%
- مصر: البرلمان يوافق على تمديد حالة الطوارئ لثلاثة أشهر إضافي ...
- أردوغان يعلن فوزه بالرئاسة وفوز حزبه بالأغلبية البرلمانية
- حميميم: 465 شخصا غادروا منطقة خفض التصعيد في إدلب خلال اليوم ...


المزيد.....

- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم
- الفكر المقاصدي عند ابن رشد الحفيد 520_ 595 هــ - قراءة تأويل ... / الباحث : بوبكر الفلالي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - النهج الديمقراطي - بيان بمناسبة الذكرى 39 لتأسيس المنظمة الماركسية اللنينية المغربية -إلى الأمام -