أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمشيد ابراهيم - الماضي














المزيد.....

الماضي


جمشيد ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 2730 - 2009 / 8 / 6 - 09:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الماضي
ليس بالامكان ابدع مما كان
الماضي يلعب دور كبير في حياتنا فلولا الماضي لفقدنا الرغبة في العيش في الحاضر التعيس و مستقبلنا المجهول. فنحن نفتخر بما انجزه آبائنا [ و امهاتنا ] في العصور الماضية و نفتخر بعض الاحيان لحد المبالغة و التطرف بتاثيرنا و فضلنا على الحضارة الاوربيةاو حضارات العالم بأجمعها. ففي الوقت الذي كانت اوربا تعيش قروناً مظلمة كانت الحضارة الاسلامية وليست العربية في اوجها وهذا صحيح لحد ما ولنا الحق ان نفتخر به ولكن هناك بعض الاعتقادات الخاطئة اخذت طريقها الى العقل العربي او المسلم منذ فترة طويلة و ارتسخت بشكل رهيب يصعب علينا استئصاله و يجعلنا نتباهى بشيء ليس لنا فيه الا دور النقل ومع هذا نستطيع ان نفتخر بهذا الدور ايضاً.

اولا تحولت الصحافة العربية بسبب الماضي الى استعمال ما كنا نسميها بالارقام الانجليزية و التي تسمى عندهم بالارقام العربية. وفي الواقع هي ليست انجليزية ولا عربية ولكن موطنها الاول هو الهند و اني لا اعرف لماذا بدأت العرب فجأة بالاعتقاد بان هذه الارقام عربية بمجرد اطلاق اسم العربية عليها من قبل الغرب و بدءوا بتغيير طريقتهم السابقة في الكتابة. لربما كان السبب نوع من الفخر بان الدول المتقدمة تستعملها فنريد ان نقول لهم: يا جماعة هذا فضلنا عليكم . اضافة الى ذلك نجد بان كلمة " صفر " ليست عربية ايضا ولا يمكن ايجاد جذور عربية لها و نرى ذلك في حرف الصاد لان العربية عادة ما تميل الى تضخيم او تمديد الاصوات الاجنبية فايتاليا تصبح ايطاليا . فماذا تقول الان هل كلمة" رقم " عربية؟ و ماذا رأيكم باللوغاريتمات المشتقة من كلمة الخوارزمي فنتفق لربما مع بالعض بأن اداة التعريف " ال " عربية و لكن ما هو رأيكم بكلمة الكيمياء ؟ هذه الكلمة ليس فيها شئ عربي ماعدا اداة التعريف ايضا لان العرب كرماء جدا باستعمال اداة التعريف ال

ثانيا قصص الف ليلة و ليلة ايضا ليست عربية كلها و في اصلها واذا سمتها الحضارة الغربية بالليالي العربية فذلك بسبب دور العرب في نقلها و جزء من طابعها العربي انظر الى الاسماء الفارسية الرئيسية فيها مثل شهرزاد و شهريار. ولكن هذا غيرمهم لان ليس هناك عيب في المعرب - بالعكس ثروة - سواء كان ذلك استعارة مفردات مثل القلم والدفتر والجمرك و الصراط وحتى القاموس الاغريقي او بالاحرى اوقيانوس اي المحيط لان القاموس واسع مثل محيط المحيط او افكار ومفاهيم غربية او اجنبية ترجمت الى العربية كالتي نجدها في لغة الصحافة و العلم لان العرب في شبه الجزيرة العربية لم تكن في حاجة الى قلم ودفتر ناهيك عن قاموس. و انت ترى الكرم العربي السابق ليس من خلال كرامة حاتم الطائي ولكن بدليل ان العربية تفتقد الى كلمة تشير الى مفهوم الاوتيل او الفندق هذه الكلمات دخيلة على العربية ولان الكرم العربي السابق لم يسمح ببناء دار للسكن للضيف مقابل تقاضي اجرة فالضيف كان فعلا عند العرب ضيف

ثالثا الشئ المدهش هو اذا سألت او تكلمت مع شخص في ندوة او مقابلة عن موضوع يخص العصر الحاضر اي شهر آب 2009 فان صاحبك يأخذك 1400 سنة الى الوراء و يقول قال النبي او قال فلان عن علان عن فلتان عن ... النبي يا للمهزلة فلو نقل كلامي شفويا من قبل شخصين فان الثالث بالتأكيد سيحرفه ان لم نقل يغيره فكيف اذا كانت سلسلة اسناد 100 شخص هذا و من ثم هل يعقل ان ينسب جميع اقوال الحكم الى شخص واحد - قال احمد عن محمد عن علي عن بكر عن عثمان عن فاطمة عن عائشة عن النبي صلعم : الجنة تحت اقدام الامهات – واني ارى صاحبي يتكلم بثقة الى درجة و كأنه كان امس مع النبي و تعشى معه .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,722,993,806
- هل العربية لغة الام ام الاب ؟
- اين المفر ؟
- ماذا تعلم الاكراد من العرب في العراق؟
- لغة كردية رسمية واحدة لكردستان - الحلقة الاولى -
- من يريد ان يكون كردياً ؟ الحلقة الثالثة...
- من يريد ان يكون كرديا؟ الحلقة الثانيةً
- المبالغة ومدح الذات
- من يريد ان يكون كرديا؟


المزيد.....




- فرنسا: حريق قرب محطة قطارات باريسية خلال مظاهرة مناهضة لمغني ...
- تذكرة عودة إلى البحرين
- فيروس كورونا: السعودية تمنع المواطنين الخليجيين من زيارة مكة ...
- شاهد.. حريق في محطة قطارات ليون بباريس
- بومبيو يشيد بانخفاض العنف في أفغانستان
- واشنطن: لا قرار لإرسال قوات إلى إدلب لمساعدة الأتراك
- موسكو: من حق الجيش السوري الرد على هجمات الإرهابيين
- كورونا.. إغلاق المدارس والجامعات في لبنان حتى 8 مارس
- ترامب وإردوغان يدعوان روسيا وسوريا "لوقف" هجومهما ...
- إرتفاع أرباح الشركات العالمية المنتجة للأقنعة ومنتجات التنظي ...


المزيد.....

- دور المثقّف العربي في التّغيير: المثقّف و الوعي المطابق لحاج ... / كمال بالهادي
- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمشيد ابراهيم - الماضي