أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر تحسين - هل تحلمين بعودة المساء........؟ واقتراب السماء؟










المزيد.....

هل تحلمين بعودة المساء........؟ واقتراب السماء؟


حيدر تحسين

الحوار المتمدن-العدد: 2730 - 2009 / 8 / 6 - 07:42
المحور: الادب والفن
    


إنا لا اعلم لماذا لا تستقر في ذهني الكلمات
تهرب مني تفارقني
تموت وهي في طريقها للورقة
هل هذا فصل تساقط الحروف
وتناثر الكلمات
هل هذا فصل النغمات..

ابتعدي كل البعد عن قربي
أو اقتربي بعيدةُ عني.....!!
قلبي لم يعد يعبئ بالمسافات
لم يعبئ بكل قوانين الكون
بكل المسافات..
حتى الأوقات
لا اعلم كم الساعة ألان
لا أريد وقت دون حنين
كوني أنتي وقت سعادتي وقت الحادي
كوني وقت الصلاة
فأنتي تناقضاتي وتكوني والممات
حتى ادم لم يحب يهوى الجنة دونكِ
وانأ أيضا....

الحب كأنسابية الريح
كالصمت الأبله يتخطى كل الأيام
يعبر ألاف الأميال
كأسراب النجوم السوداء وقت الغروب
يعلن رحيله للمرة الأولى إلى الأمس
ولا يزال الأمس بعيدا عن يومي
فكرة عودتنا ترهقني تفرحني
تملأ إحزاني
تجعلني اشتاق لأرض قد كانت يوما عنواني

تكتمل همساتك كلما يكتمل القمر
عبيرك, عطرك, صوتك....
اكتمل القمر وانأ لا اسمع سوى صمتك وأنيني
والحب حالة قمري غير منتظمة
ساعات تأكل ساعات
بدركِ لا يظهر كل مساء
نسائم حبكِ تداعب صمتي وإحزاني
اعتذر يا حبيبتي إذا لم احبك بكل ثانية
فأنا لا املك في الأرض مكان
لا اعرف ماذا يشغلني
حبكِ أم حيرة أوهامي...

ولا تفزعي إذا أحببتك بثانية
فالحب بحالات العصيان
أقوى من كل الإيمان
لا اعلم كم يبدو القمر قريبا وقتها
لكني أشم عطركِ
وأنتي تملئين الحب حول القمر
هالات شجونك, أهاتك
كلماتكِ في الحب تدفئني
إحساسك بالحب يغريني
قبلتكِ تربكني تجعل من عنوان كتابي
((( فوضى عامة )))
لا اعلم كم يصبح عدد الحواس ربما يتعدى ألاف
فالإحساس بالهمس لا اسمعه بل أتذكره
بأحلامي و أوهامي
في عينيكِ يجذبني بحر
يلعن أيامي الماضية
يأخذني من بين جنوني
يتركني في القاع أفتش عن الفقدان
في عينيك أفتش عن ذاتي
وعن السما
روحي لم تعد مقيدة
ففي عينيكِ كل الأسرار..
لا أريد انتهاء الحب
لكن القمر أكمل دورته
سيهرب إلى ارض أخرى

حبيبتي لا تخافي من الثلج
فاللون الأبيض يشبهك
يحفظ تحته ألوان ربيعكِ القادم
لقد عشنا شتاءين وثلجين وصيفا وربيعين
لكن هذا الصيف أنتي بعيدة
فلا اعلم هل سأراك في الشتاء القادم
أم هل سأشاهد الثلج ومخاوفكٍ وحدي
إنا لا اعلم إن كان الربيع القادم يحمل زهورا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,116,720
- وحدها صديقتي تجيد الرقص في المطر


المزيد.....




- وزير الثقافة السعودي يوجِّه بتأسيس «أكاديميات الفنون»
- فيلم -غود بويز- يتصدر إيرادات السينما في أمريكا الشمالية
- اللغة الإنجليزية الإسلامية.. دروب لقاء الدين باللغات العالمي ...
- السعودية تعتزم إطلاق أكاديميتين للفنون التقليدية والموسيقى
- لعشاق الحياة والموسيقى... حفلات الرقص تعود إلى بغداد (فيديو) ...
- شاهد: عرض أزياء للكلاب في أتلانتا
- شاهد: عرض أزياء للكلاب في أتلانتا
- القبض على مخرج سينمائي حاول إدخال مواد مخدرة بمطار القاهرة ( ...
- حكاية سرية لفتيات خاطرن بحياتهن لتذوق طعام هتلر وتجرع السم ب ...
- د. زياد بهاء الدين خلال مشاركته في فعالية “الفن الأفريقي: ال ...


المزيد.....

- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر تحسين - هل تحلمين بعودة المساء........؟ واقتراب السماء؟