أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ياسر العدل - الناقة سافرة تأكيدا














المزيد.....

الناقة سافرة تأكيدا


ياسر العدل

الحوار المتمدن-العدد: 2702 - 2009 / 7 / 9 - 08:14
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ثلاث لعبات من ملك ناصيتهن ملك ناصية الظهور الإعلامى فى بلادنا، يصنع التوجه العام ويلقى مشاركات ورؤى من غوغاء يهرتلون، لعبة إسلام أو لا إسلام، إنها لعبة الدين، لعبة توريث أو انتخاب، إنها لعبة السياسة، ولعبة منقبة أو سافرة، إنها لعبة الجنس.

من يرد أن يحكم منصفا على واقعنا الحضارى المعاصر فلينظر لطبيعة اللاعبين فى حقل إعلامنا المتربصين بصنع عقلنا الجمعى، ولينظر لهم من حيث كثرتهم العددية ومن حيث توجهاتهم السلوكية، مع تسليمه بوجود استثناءات خارج القطيع هى استثناءات قلة لا يعول عليها، النظرة المنصفة لواقعنا الحضارى المعاصر ترصد أن لعبة التهرؤ الدينى مع الدفاع الأخلاقى عن هذا التهرؤ، يمارسها أكثر الناس عصبية وتخلفا علميا، يفصلون سلوكيا بين رأيهم الدينى المعلن كأحد مصادر الأخلاق وبين سلوكهم الشخصى فى الحارات والأبواب المغلقة، يؤمنون أن هذه نقرة وتلك نقرة، النظرة المنصفة لواقعنا الحضارى المعاصر ترصد أن لعبة السياسة يمارسها أصحاب النفوذ المالى تحديدا، يديرون إمكانات المجتمع لتصب فى صالح طموحاتهم الطبقية، ويبقى للضعفاء أن يمارسوا لعبة السياسة من باب عجزهم عن جمع المعلومات الصحيحة ومن باب تشفيهم الشخصى بحثا عن بطولات مزيفة، الضعفاء يمارسون لعبة السياسة مثلما يشجعون لعبة كرة القدم، النظرة المنصفة لواقعنا الحضارى المعاصر ترصد أن لعبة الجنس يمارسها أكثر الناس شهوانية وغرائزية، لعبة الجنس يمارسها أجلاف الشعوب ومنحرفوها، عبدة الشيطان ومدمنو الشهوات والقيادات الدكتاتورية هم أمثلة واضحة.

أخيرا، إذا أردنا التقدم الحضارى للإنسان فى بلادنا، وهو عنا مطلب دونه جهد الفكر وتعب العمل، فلا طريق أمامنا نركبه غير طريق الفرقة الإنسانية المتحضرة، إنها فرقة من البشر تمارس ديمقراطية الحكم، وتتبع منهج العلم فى التعامل مع مشكلات الإنسان المعاصرة، فرقة تؤمن أن للعلم منهج بحث واقعى، يضع الأشياء كلها تحت الفحص ويخضع الآراء كلها للنقاش وترضاه الجماعة باعتباره أداة تعاملها اليومى مع الواقع المعاش.

أقول قولى هذا ولا أستغفر عما يفعله السفهاء من حكامنا الجاهلين، يتولون أمورنا بسلطان القهر وقداسة رأى الفقيه، ولا أستغفر عما يبدر من غلاة الدعاة لا يقدرون على علم مضبوط ويصنعون ديننا الشعبى المهين، هكذا لا أستغفر لأصنام بعد أن اختزل اللاعبون حضارتنا فى فقه الفصل بين بول الناقتين، ناقة سافرة وناقة منقبة.







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,444,613
- مطلوب جريدة
- تغيير الملة
- فتوى للمقابر
- حيل الغلابة
- عيد ميلاد
- يسكننا الوطن
- طالب الرضا
- حمّام الهنا
- دواب للركوب
- سيجار المقرود
- أصدقاء جدد
- مطلوب عروسة
- مواسم التطهير
- أزمتنا الثقافية
- رقصة واحدة
- ذكريات أسوانية
- عزب ثقافية
- أطلس الفلكلور المصرى
- مصرنا . . مخترقة
- صور تحت الشمس


المزيد.....




- بالفيديو.. مسلمون ينظفون حدائق واشنطن في تحدٍ لإغلاق ترامب
- الكونغو الديمقراطية: الكنيسة الكاثوليكية تترك باب التساؤلات ...
- ندوة بالبرلمان الأوروبي تطالب بالتحرك ضد قانون يهودية إسرائي ...
- ندوة بالبرلمان الأوروبي تطالب بالتحرك ضد قانون يهودية إسرائي ...
- يكره المهاجرين ويحارب المساجد.. هذه مواقف وزير داخلية إيطالي ...
- موند أفريك: حرب صامتة بالمغرب على ما تبقى من مجموعة بن لادن ...
- تحرك يهود البرازيل بسبب لوحة كاريكاتورية ساخرة (صورة)
- السعودية... -الشورى- يطلب من -الأمر بالمعروف- معلومات دقيقة ...
- استئناف المفاوضات بين حركة طالبان والولايات المتحدة في الدوح ...
- تظاهرات في غزة ورام الله ضد «الاعتداء» على أسرى فلسطينيين في ...


المزيد.....

- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ياسر العدل - الناقة سافرة تأكيدا